انفجار كوريا الشمالية .. حدث غامض بدون تأكيدات رسمية    الأرصاد تصدر تنبيهًا متقدمًا على منطقة عسير    ترمب.. حزمة مساعدات ثانية للعاطلين عن العمل.. ويسعى لفتح المدارس    جمال الطبيعة بجبال آل يحيى ينتظر قطار التنمية والسياحة    البحث عن عشريني فقد في سيول وادي بيض بالدرب    انهيار أجزاء من الطبقة الأسفلتية في جازان بسبب الأمطار!    اهتمامات الصحف السودانية    المديرية العامة للدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة تحذر من التقلبات الجوية التي تشهدها المنطقة    أمطار غزيرة على 5 مناطق.. اليوم    «الهلال الأحمر» توضح حقيقة مقطع سرقة سيارة إسعاف من مستشفى بجدة    «حساب المواطن» يوضح الإجراء المُتبع حال عدم توفر المستندات لإثبات الاستقلالية    البرازيل: 57.152 إصابة جديدة ب«كورونا».. و1437 وفاة خلال 24 ساعة    الصحف السعودية    «الخثلان» يوضح حكم نسيان التسمية عند الذبح (فيديو)    اتساع فائض الحساب الجاري الكوري في يونيو    ترمب عن انفجار بيروت: «لا يمكن أن نقول نتيجة هجوم»    استراليا تطلق إستراتيجية الأمن السيبراني للعام 2020م    ليبيا تسجل : 251 إصابة بفيروس كورونا و3 وفيات    لقاح «كورونا» يدخل مرحلة التجربة على البشر في الصين    تخصصي الجوف يمكن ذوي مصابي كورونا من زيارتهم عبر الاتصال المرئي    رئيس النصر للاعبيه: "ما قصرتوا"    فؤاد عزب.. يتيم أزقة مكة الثائر على قانون الذات    لبنان كانت جميلة    هل سيسهم تخفيف الاحترازات في تقليل تكاليف نقل البضائع ؟    «التجارة»: سعر المنتج على الرف شامل «المضافة»    لبنان: التحقيق في «شحنة الموت»    خادم الحرمين يهنئ حاكم عام جامايكا بذكرى استقلال بلاده    تعرّف على «أحد» الجبل الذي يحبنا ونحبه    «رؤى» مشرفة الحافلات نجحت في مهمتها بدرجة الشرف    «شفياء» من مركز «عناية»: تفاهمنا مع الحجاج ب 6 لغات    صدارة العين في اختبار النهضة.. والبكيرية يسعى لتكرار سباعية النجوم    هوساوي: متابعة المنتخب تحملني مسؤولية كبيرة    فتوحي الحزم يشكو من الظلم التحكيمي أمام الأهلي    الدفاع المدني ينبه بالابتعاد عن مناطق الخطر    قدرات الطاقة المستمرة    نحن بحاجة إلى ملاعب..؟!    شباب السعودية يبدعون سينمائياً    واحترقت الأرزة..    قنبلة لبنان لم تنفجر بعد !    أعياد الله هدايا لتسعدنا وليرى نعمه علينا .. أعياد الله يطلبنا نلقاه فى صلاه خاصه ..    حتماً سيصرخون    السعودية.. همة حتى القمة    مسؤولون أوروبيون: يجب التحرك ضد قطر لوقف دعم حزب الله    لماذا يجب تأجيل شراء جهاز آيفون الجديد الفترة الحالية؟    لبنان تدفع ضريبة سيطرة حزب الله    محافظ أحد رفيدة يوجّه بمعالجة أضرار الأمطار على الفور    دياب يهدد الماس!    «وَما أَرسَلناكَ إِلّا كافَّةً لِلنّاسِ بَشيرًا وَنَذيرًا».. قراءة للشيخ بندر بليلة من الحرم المكي    مركز الملك عبدالله للحوار ينظم لقاء لمنطقة آسيا    يمن المنلا مصورة سعودية تحصد جائزة عالمية في التصوير الضوئي    كرس وأبو عقيله يهنئون خادم الحرمين الشريفين بمناسبة شفائه    مصر.. السيسي يؤكد تسخير جميع الإمكانات لمساعدة لبنان    الشؤون الإسلامية تنظم عدداً من المحاضرات النسائية بالرياض    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى نظيره اللبناني    بيروت… لسه الأغاني ممكنة!    العاهل المغربي يعرب عن تعازيه للرئيس اللبناني ولأسر الضحايا وللشعب اللبناني بعد تفجيرات بيروت    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيران ما بعد نطنز
نشر في عكاظ يوم 06 - 07 - 2020

كانت العقوبات الأمريكية على إيران، بعد خروج واشنطن من الاتفاق النووي مايو 2018 شديدة الإيلام، وربما تأخر تأثيرها قليلاً تبعاً لما ترسب من أموال منذ توقيع الاتفاق في 2015 مع إدارة أوباما حتى خروج الإدارة الحالية منه.
ولكن قوة العقوبات بدأت بالظهور تدريجياً، خاصة بعد انتهاء فترة الإعفاءات التي شملت بعض الدول من ثلاثة لستة أشهر بعد الخروج الأمريكي من الاتفاق، وكان لافتاً كيف استطاعت الإدارة الأمريكية الحالية تطويق المسام البديلة والتي كانت تستخدم من لدن النظام الإيراني للتكيف مع العقوبات السابقة.
العقوبات أثرت بالتوازي على الداخل الإيراني وعلى المليشيات المدعومة من قبل إيران وعلى رأسها حزب الله اللبناني، ويكفي للدلالة على الصعوبات الاقتصادية التي تعيشها طهران، استعانة إيران بقرض من روسيا بقيمة 5 مليارات دولار لدعم ميزانية العام الجاري.
بالإضافة إلى العرض الذي قدم للأوروبيين العام الماضي، بتقديم 15 مليار دولار لإيران، مقابل مبيعات نفطية آجلة، وهو الأمر الذي لم ير النور، وصولاً إلى طلب قرض من صندوق النقد الدولي، لأول مرة منذ عهد الشاه في الستينات الميلادية تحديداً.
هذا الضغط الاقتصادي، قلل من خيارات إيران التي تستطيع أن تلجأ لها، بدلا عن الجلوس على مقعد المفاوضات شديد السخونة مع إدارة ترمب، وهذه الخيارات تتسم بروح المقامرة، لأن احتمالية فوز المرشح الديموقراطي أو بقاء الجمهوري غير محسومة، وربما متساوية، وبالتالي في حالة بقاء ترمب في البيت الأبيض، ستكون الخيارات على الطاولة أقل، وقدرة إيران على مفاوضات طويلة أضعف، وربما تصبح الطاولة بذاتها في الفترة الرئاسية الثانية من قصص التاريخ.
وحتى في حالة فوز المرشح جو بايدن، سيكون الوضع أفضل، ولكن لن تعود الأمور بسهولة لما كانت عليه، فالمزاج العالمي العام وخاصة الأوروبي وحتى الروسي، بدأ يتغير حول المليشيات التابعة لإيران، فالأوروبيون يصنفون تباعاً الذراع السياسية لحساب جماعة إرهابية، والروس استنكروا بشدة مؤخراً استهداف الحوثيين للمدنيين بالصواريخ والطائرات المسيرة.
وبالتالي الخيارات الإيرانية البديلة عن المفاوضات ترتكز على أمرين؛ الأمر الأول التصعيد ضد الوجود الأمريكي في المنطقة، وهو تصعيد عسكري وإعلامي في الداخل الأمريكي نفسه للضغط على الرأي العام، حتى يتكرر سيناريو أوباما بسحب الجنود من العراق والذي أسهم في سيطرة داعش بشكل سريع على أجزاء كبيرة من المناطق الغربية بالعراق.
وإستراتيجية إخراج الأمريكان من المنطقة ترسخت في الإستراتيجية الإيرانية منذ تصفية سليماني مطلع العام، وتحولت إلى قرار عسكري بتكثيف الهجوم على المصالح الأمريكية في العراق، ومحاولة التحرش بالقطع البحرية في الخليج العربي، مع استمرار الحوثيين في استهداف المدنيين، هذا بالطبع لا ينسحب على المشهد السوري، حيث يمارس الحرس الثوري صمت الأصنام تجاه الغارات الإسرائيلية والوجود الأمريكي على حد سواء.
الخيار الآخر الذي لجأت إليه إيران للضغط على الأوروبيين، هو التطوير التدريجي لبرنامج السلاح النووي الإيراني، والذي انطلق في عام 2002، كقرار إستراتيجي لامتلاك سلاح ردع بعد الهجوم الأمريكي على أفغانستان، وبالتالي بدأت في رفع تخصيب اليورانيوم ورفع مخزون الماء الثقيل، وصولاً إلى منع الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الدخول لبعض المنشآت النووية.
ولكن ماذا لو سحبت منها هذه الورقة، وقررت واشنطن عبر إسرائيل تدمير البنية النووية الإيرانية، وهل هذا هو ما حصل فعلاً في مفاعل نطنز النووي قبل أيام، لا سيما وإيران تعرف جيداً أن إسرائيل قصفت مسبقاً منشآت مشابهة في العراق وفي السودان وربما يعرفون أكثر عن قصف المفاعل النووي في دير الزور عام 2007.
عندها سيتأكد نادي الدول النووية أنه سيبقى مكتفياً بعضوية تسع دول فقط، وسيكون شكل المفاوضات القادمة مختلفاً تماماً دون ورقة النووي على الطاولة، مما يجعل الحوار مرتكزاً على الصواريخ والتمدد الإقليمي، والأسوأ الحوار حول إصلاحات الداخل، في نظام الإصلاح لديه ومكافحة الفساد تساوي الانهيار.
كاتب سعودي
Twitter: @aAltrairi
Email: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.