انطلاق أعمال البناء في مدينة المستقبل «نيوم»    مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وأمن الدولة    النواعم يقتحمن عالم المستديرة    وليد الفراج: كورونا يُصعب استكمال دوري أبطال آسيا 2020    البحرين تسجل إصابة جديدة ب كورونا قادمة من إيران    رئيس الحكومة المغربية يستقبل رئيس مجلس الشورى    إطلاق دوري كرة قدم للسيدات في الرياض وجدة والدمام    «الأرصاد» تتوقع أمطاراً غزيرة مصحوبة بزخات برد على 7 مناطق    مسجد الفتح والتخلّص من الأغلال    مقاتلات التحالف تستهدف عناصر حوثية وآليات عسكرية في صنعاء (فيديو)    الكويت: إيقاف الرحلات من كوريا وتايلاند وإيطاليا    لا إصابات ب”كورونا” في المملكة    تشققات وتصدعات بالإدارات الحكومية بالسعيدة    «القيادة» تهنئ أمير دولة الكويت بذكرى اليوم الوطني    السنغال وليبيا يكملان عقد المتأهلين إلى ربع نهائي كأس العرب لمنتخبات الشباب    الأميرعبدالعزيز بن تركي يستقبل وفد البرلمان الألماني    وزير الداخلية يشيد بجهود رجال الأمن في مواجهة الجريمة    «مانجا مسك» تعرض أول فيلم سعودي في صالات السينما بتقنية 4DX    الفيصل يرعى تخريج 14 ألف طالب ب«أم القرى» اليوم    126 طالباً في انطلاق الأولمبياد الوطني للروبوت    بومبيو ل«علاوي» : على بغداد تلبية مطالب المحتجين    أمير المدينة يشهد توقيع مذكرات لإثراء البحث العلمي وخدمة المجتمع    "تنسيقي حجاج الداخل" ينظم ورشة عمل "الإعاشة مسبقة التجهيز"    ليبيا : لا إصابات ب فيروس كورونا    أمير الرياض: العلاقة بين السعودية والكويت مثال يحتذى    الدكتور الحميدي: طرح 313 فرصة استثمارية    الخلافات تخرج مهاتير من حكم ماليزيا    السفارة تحذر السعوديين من زيارة مدن إيطالية    الصمت الأممي يفاقم معاناة اليمنيين.. ومطالبة بمحاسبة المسؤولين    ميسي في معقل مارادونا!    فيصل بن بندر: توجيه ولي العهد له أثر إيجابي بالغ في عدة مجالات    الفيصل يقف على خطط فرع الاقتصاد والتخطيط    أمير تبوك يواسي اللواء علي الصدافين في وفاة شقيقه    “الصحة” ترد على الرسالة التي تحذر من الأكل والطلب من المطاعم بسبب فيروس كورونا الجديد    من داخل إصلاحية سجن النساء    #فيصل_بن_فرحان يبحث عددا من الموضوعات مع المفوضة السامية لحقوق الإنسان    الجماهير وحشد التأييد    وزارة التعليم قرار غير تربوي    هيئة الموسيقى توضح أهداف مشروع الموسيقى للجميع    تعليم طريف يطلق أسبوع التوعية بأضرار المخدرات    5 أنظمة إدارية حديثة بجامعة جازان    تناقضات الصحة    أمير الباحة يؤكد أهمية العمل بكل نزاهة وتحقيق العدل والمساواة    طريقة الاستعلام عن المركبات المحجوزة عبر «أبشر»    لا يجوز للمنفصلين حرمان أطفالهم من رؤية الأخر    جامعة الملك سعود للعلوم الصحية توفر وظائف أكاديمية شاغرة    بلدية عفيف تشارك في ملتقى الاستثمار البلدي بمبادرة مول تجاري    شاهد الشيخ السديس يطمئن على صحة شيخ المؤذنين عبدالرحمن خاشقجي في المستشفى    الإسكان تتيح للزوجة الاستفادة من الدعم السكني إذا تنازل زوجها    أمانة عسير تستعيد 606 م2 من الأراضي الحكومية    بناءً على توجيهات سمو أمير عسير الأمانة تستهدف عشرة قرى تراثية في المنطقة    مقيم "هندي" يقتل نفسه شنقا بحبل والشرطة تعثر عليه معلقا أعلى هنجر بين عمارتين بجدة    مشاجرة عنيفة بين معلم ومدير مدرسته تنتهي ب«الخنق» في جدة    إطلاق خدمة التقديم الإلكتروني لإسكان منسوبي الحرس الوطني    جريمة مسن جازان .. أحد أبنائه نقله للشرطة واتهم إخوته بالاعتداء عليه .. تفاصيل جديدة تكشف سيناريو الواقعة    ورش تدريبية لنظام المنافسات الجديد بتعليم عسير    من استعراض سموه لنتائج دراسة قياس رضا المستفيدين بالمنشآت الصحية    مونودراما وموسيقا وفنون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطع رأس الأفعى الإيرانية.. الحل
قالها محمد بن سلمان.. خامنئي «هتلر الشرق الأوسط الجديد»
نشر في عكاظ يوم 25 - 08 - 2019

عندما شبه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خامنئي إيران بأنه «هتلر الشرق الأوسط الجديد»؛ فإنه لم يكن موفقا في هذا التشبيه فحسب؛ بل عكس تماما حقيقة وتوجهات هذا النظام الإيراني الذي أصبح قائدا للإرهاب في العالم بامتياز، ومن الواجب مواجهة النزعة التوسعية الإيرانية، ووقفه عند حدوده، باعتباره أصبح يهدد أمن المنطقة وحرية الملاحة البحرية في مياه الخليج، التي تُمثل مساساً خطيراً بحرية وسلامة طرق التجارة والنقل البحري، ومن شأنها أن تهدد الاقتصاد الدولي وإمدادات الطاقة للعالم.
وعندما يزعم القائد العام للحرس الثوري الإيراني الإرهابي العميد حسين سلامي أن مصافي ومطارات المملكة «باتت غير آمنة» في ظل قدرات اليمن من حيث الصواريخ والطائرات المسيرة؛ فإنه يتجاهل قدرات المنظومة الدفاعية السعودية الباسلة؛ التي كانت بالمرصاد للصواريخ البالستية والطائرات المسيرة الإيرانية الواحدة تلو الأخرى.
لقد قال ولي العهد كلمة الفصل في تصريحاته أخيرا بأن الرياض لا تريد حربا مع طهران، لكنها في نفس الوقت لن تتردد في التعامل مع أي تهديد لشعبها وسيادتها ومصالحها الحيوية، كما أن السعودية لن تضيع الوقت في معالجات جزئية للتطرف، فالتاريخ يثبت عدم جدوى ذلك.
ويبدو أن «الإرهابي» الإيراني سلامي يعيش في عزلة ولا يعلم أن عاصفة الحزم اقتلعت جذور الإرهاب الإيراني الطائفي وأعطت درسا عسكريا لمليشيات الحوثي.
لقد أكدت المملكة على الدوام موقفها الراسخ ضد إرهاب إيران وسياساتها العدائية، وهذا ما أوضحه أيضا نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان عندما قال إن الحوثيين هم «أداة لتنفيذ أجندة إيران وخدمة مشروعها التوسعي في المنطقة، وهم جزء لا يتجزأ من قوات الحرس الثوري الإيراني».
وتعيد تصريحات الاٍرهابي سلامي أنظار العالم مجددا تجاه الإرهاب الإيراني الغاشم الذي يحتاج إلى وقفة صارمة من قبل المجتمع الدولي وموقف حازم لمعالجة «البؤرة السرطانية» الإرهابية في طهران، مع التأكيد على أن المملكة لن تتردد في التعامل مع أي تهديد لشعبها وسيادتها ومصالحها الحيوية.
ويبدو واضحا أن قائد الحرس الثوري الإيراني الاٍرهابي يحلم عندما يقول إن الأمن في الخليج في يد إيران بفضل تواجد قواتها المسلحة؛ وهو لا يعلم أو يتناسى أن القوات السعودية الباسلة جاهزة لردع أي عدوان إيراني على السعودية، والمنظومات الدفاعية والإستراتيجية جاهزة لمنع استهداف أي هجوم على الأراضي السعودية.
ولعله آن الأوان ليكون المجتمع الدولي مطالبا بالضغط على النظام الإيراني لوقف التصعيد والاستفزازات التي قد ترفع من مستوى التوتر في المنطقة وتهدد الأمن والسلم الدوليين لأن النظام الإيراني تجاوز كل الخطوط الحمراء وأصبح أداة طولى لنشر الإرهاب والفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.
لقد عانت اليمن لسنوات من التدخلات والسياسات الإيرانية الخبيثة، وها هو العالم بما فيه الدول الكبرى يكتوي بنيران وإرهاب هذا النظام المارق المزعزع لأمن واستقرار اليمن والمنطقة ومساعيه لتصدير الثورة الخمينية والممارسات الإرهابية للنظام الإيراني من خلال استهداف السفن التجارية واختطافها وتشكيل مليشيات طائفية لإدارة حروب بالوكالة في المنطقة ومنها اليمن وتزويدها بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة.
واليوم نحن في أمس الحاجة لنزع مخالب النظام الايراني في المنطقة ابتداء من المليشيا الحوثية وذلك عبر دعم الحكومة اليمنية لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب، والعمل الجاد لوقف حالة العبث والفوضى والتهديد الخطير للممرات الدولية وحركة التجارة العالمية التي تمس مصالح العالم برمته.
لقد قالها الأمير محمد بن سلمان.. خامنئي «هتلر الشرق الأوسط الجديد».. المطلوب: قطع رأس الأفعى الإيرانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.