حراك غير مسبوق    الخمعلي: الذكرى الرابعة نمو وازدهار    ارتفاع أسعار النفط وبرنت يسجل 68.32 دولار    «أمن الدولة»: التحذير من جهات خارجية مجهولة تدعو لجمع التبرعات    وزير الداخلية: بتوجيه ولي العهد نعمل على إعادة الصقور لأرضنا    الملك يتلقى التهنئة بالعيد من أمير الكويت    التعادل يحسم قمة الأهلي والزمالك    رقابة مكثفة على متاجر الحلويات استعداداً للعيد    نائب أمير القصيم يؤكد على أهمية أخذ لقاح كورونا    الاحتلال العثماني لعسير والريادة الثقافية    الحكمة في تحديد المسار    مصليات ومداخل خاصة لذوي الإعاقة في المسجد الحرام ليلة ختم القرآن    تطبيق إجراءات الحجر الصحي على جميع القادمين إلى المملكة    الاتفاق يستعد للشباب بعودة المصابين    المدير التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات بجمهورية العراق يزور المتحف الدولي للسيرة النبوية بالمدينة المنورة    "مدني جازان": سقوط مقذوف حوثي على قرية حدودية    ٣٨جامعًا تستقبل مصلين العيد في شرورة ومراكزها    مطالب تاليسكا للانضمام إلى الهلال    شهد: المستخلصات الطبيعية بديلا عن المبيدات الحشرية    الإسباني «خافيير كاباناس» مدربا ليد الخليج    النفيعي يبدأ عمله بترتيب الأهلي من الداخل    «السيتي» ينتظر هدية ليستر لحسم اللقب    الفتح يبقي كريستيان كويفا حتى 2023    موانئ السعودية تسجل نمواً لافتاً في أحجام المناولة بنسبة 8% خلال أبريل    استشهاد 20 فلسطينيا بينهم 9 أطفال وإصابة 95 آخرين    "التحالف": اعتراض وإسقاط طائرة دون طيار مفخخة أطلقت باتجاه مطار أبها    إيقاف 138 مواطنا ومقيما بتهمة فساد في 12 وزارة    "تنمية الرياض" تدرب وتؤهل أكثر من "600" من الأيتام المحتضنين وأسرهم الكافلة    خروج أميركا من أفغانستان ليس نهاية وإنما بداية    نجاح السعودية في التعامل مع «المثيرات»    واشنطن: نسعى لضمان عدم امتلاك طهران للسلاح النووي    «الروح والرية» دراما القضايا العائلية المعقدة    «رؤية 2030» تحوّل كبير في مسيرة المملكة    المعطاني يصدر «عروض نقدية في الأدب السعودي»    الجامعات السعودية عالمية    وزير الداخلية يواسي آل الزايدي    المملكة تزهو في ذكرى بيعة أمير الشباب    إصداران جديدان للظاهري    «أعلام من الحرمين».. يوثق سيرة عطرة وتاريخا لا يموت    بركات قراءة القرآن في رمضان ..!    «حساب المواطن» يوضح آلية احتساب قيمة الدعم واستحقاق التابعين    المدير التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات في جمهورية العراق يزور المسجد النبوي    محمد بن عبدالرحمن يرفع شكره وتقديره للقيادة على تعزيتهم ومواساتهم بوفاة والدته    توضيح من أمانة جدة بشأن مبادرة رسم وطن    الدفاع المدني يحذر من مخاطر الألعاب النارية ..    سفارة المملكة في جورجيا تكشف اشتراطات السفر إليها    "الصحة": تسجيل 13 وفاة و986 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1076 حالة    رئيس الوزراء السوداني يلتقي بمسؤول أممي    "سبايس إكس" تطلق مهمة قمرية مدفوعة بواسطة عملة "دوج كوين" المشفرة    الخارجية الفلسطينية: جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة الأوضاع في القدس    أمر ملكي : تعيين معالي الأستاذ سهيل بن محمد بن عبدالعزيز أبانمي محافظاً لهيئة الزكاة والضريبة والجمارك بمرتبة وزير    طريقة الاعتراض على المخالفات المرورية التي لا توجد صورة لها    حقيقة فرض رسوم جمركية على الأمتعة الشخصية الجديدة للمسافر    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 193 ريال    "الأرصاد": هطول لسحب رعدية ممطرة على معظم مناطق المملكة    خبير أورام: علامة خارجية تدل على السرطان    ألمانيا تُقصر لقاح "جونسون أند جونسون" على من هم فوق الستين    في رحيل عادل التويجري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شراكة سعودية أمريكية لتأسيس أول مركز بحثي وصناعي لتطوير اللقاحات والمنتجات البيولوجية الطبية في الشرق الأوسط
نشر في عكاظ يوم 25 - 03 - 2018

شارك وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، في منتدى (الابتكار لتأثير فعال - Innovation to Impact) في مدينة بوسطن الأمريكية؛ ضمن النشاطات المصاحبة لزيارة ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، للولايات المتحدة الأمريكية.
ووقعت شركة تطوير المنتجات البحثية (RPDC) التابعة للشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني «تقنية»، بحضور وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية خالد الفالح، اتفاقية مع الشركة السعودية للقاحات (SaudiVax)، لتأسيس وتشغيل أول مركز بحثي وصناعي في المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط لتطوير اللقاحات والمنتجات البيولوجية الطبية والمقرر إنشاؤه في مركز الابتكار بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (KAUST)، وذلك بدعم من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية (KACST),حيث سيزود المركز بأدوات البحث والتطوير والتصنيع، لتكوين خط دفاع أول ضد المخاطر الوبائية في المملكة؛ كما سيشمل المركز منصة تدريبية لتأهيل الكفاءات الوطنية في المجال الصناعي.
من جانب آخر تم التوقيع على اتفاقية تعاون مع شركة جي اي لتوريد الأجهزة للمركز، وشركة فوجي فيلم دايوسينث للتقنية الحيوية لتطوير علاج مرض متلازمة الشرق الاوسط التنفسية (كورونا).
وألقى المهندس خالد الفالح كلمة بهذه المناسبة، شكر فيها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين على الدعم غير المحدود الذي توليه الحكومة الرشيدة في تطوير المشاريع الطموحة التي تصب في إطار رؤية المملكة 2030، لتوليد الوظائف وتنويع مصادر الدخل وخلق اقتصاد معرفي مبني على الابتكار.
وعبر وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية عن سروره بتأسيس اللبنة الأولى لتوطين هذه الصناعة المهمة في المملكة، آملا أن تكون نقطة انطلاق للاستثمارات الصناعية في مجال البحث والتطوير والابتكار الدوائي.
من جانبه أكد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد أهمية هذا المشروع الوطني للمملكة، وحرص المدينة على أن يكون هذا المركز منصة وطنية للبحث والتطوير والابتكار الدوائي بمواصفات عالمية متاحة لجميع الجهات البحثية والتعليمية والصناعية من داخل وخارج المملكة، آملا في تحويل جانب كبير من مخرجات الأبحاث الدوائية الوطنية إلى مخرجات صناعية ذات جدوى اقتصادية تكون النواة لإيجاد جيل من الباحثين الفاعلين في تدوير عجلة الإقتصاد المعرفي.
فيما أشار رئيس برنامج التجمعات الصناعية المهندس حمود بن عبدالله التويجري إلى أن هذه الاتفاقية ستؤسس إطارًا علميًّا نموذجيًا لتمكين المملكة من إيجاد حلول ذاتية لمتطلباتها الصحية الداخلية، وتلك المرتبطة بالمنطقة والعالم الإسلامي، ومن ذلك إيجاد حلول لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا) وغيرها.
من جهته بيّن رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية المهندس نظمي النصر أن هذا المشروع من ضمن عدة مشاريع تكنولوجية طموحة تهدف إلى الإسراع في توطين التكنولوجيا السعودية وخلق الوظائف التقنية في مجالات الأدوية الحيوية والتطبيقات الصناعية المتطورة ضمن إطار رؤية 2030, مشيرا إلى أن صناعة اللقاحات الحيوية والعلاجات المتطورة له أهمية استراتيجية كبيرة للمملكة، نظرًا لاستقبالها ملايين الحجاج والمعتمرين سنوياً من أنحاء العالم، ما يتطلب تطويراً للإمكانات المحلية لتطوير اللقاحات والعلاجات المناسبة.
الجدير بالذكر أن صناعة الأمصال واللقاحات تخضع لمعايير دولية تصنيعية صارمة من قبل منظمة الصحة العالمية، وتوصي المنظمة بالتصنيع المحلي والاكتفاء الذاتي للدول، لما لذلك من تأثير مباشر على جانبي الأمن الوطني والدوائي.
من جهة أخرى بلغ حجم سوق اللقاحات في المملكة ما يقارب ال 400 مليون دولار سنويا في حين تُمثل الأدوية البيولوجية ما قيمته مليار دولار في السنة بنسبة نمو تتجاوز ال 15%، في المقابل يبلغ حجم سوق اللقاحات عالميا نحو 30 مليار دولار يقابلها ما يقارب 300 مليار دولار أمريكي للأدوية البيولوجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.