المستشار الأمني بإمارة منطقة جازان محمد الحجري يهنئ القيادة بذكرى اليوم الوطني..    م. الراجحي يرأس اجتماع مجلس إدارة مجلس شؤون الأسرة ويناقش عددا من الموضوعات    المشرف على “مؤسسة وقف الحصالة”: المجتمع السعودي يتفاعل مع جهود التوعية بالادخار والتخطيط للمستقبل    3 عوامل تُسبب رجة السيارة عند الضغط على المكابح    روسيا تدق ناقوس المواجهة مع أمريكا    آل جابر: ميليشيات الحوثي سجنت وقتلت كل معارض    لووكوك: الأمم المتحدة تخسر المعركة ضد المجاعة في اليمن    وفاة شخص وثلاث نساء واصابة ستة اخرين نتيجة حادث تصادم على طريق (غميقة- الليث)    الربيعة: دول التحالف حريصة على الشعب اليمني بجميع فئاته ومحافظاته    تحرير معسكر الدفاع الجوي بالحديدة وإجراءات للحوثيين تكشف انهيارهم    ترحيب فلسطيني بمسعى إسباني للاعتراف بالدولة    لفتة «وفاء» في يوم «خالد قاضي»    الإتفاق يتغلب على الفيحاء بثلاثة اهداف نظيفة    فرسان مكة ورائد التحدي يبحثان عن الانتصار الأول    ضبط مخالفين مارسوا صيد الطيور بمنطقة الحظر في مكة    37 فعالية احتفاء باليوم الوطني بتعليم الرياض    «أبوظبي للإعلام» تواكب احتفالات اليوم الوطني ال 88 للمملكة بتغطية استثنائية    انطلاق فعاليات تاريخنا مسك في جدة التاريخية    احتفالية "الحج والعمرة" باليوم الوطني: العرضة السعودية والفلكلور الشعبي وكلمات وطنية    غزاوي والحذيفي يوصيان بالتقرب إلى الله والعمل الصالح    الفيصل يؤكد ضرورة تطوير المساجد وتحسينها    دبي تستضيف المؤتمر الخليجي للحروق    مطار الرياض يتوشح الأخضر احتفاء بيوم الوطن    مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض : المملكة شهدت نهضة تنموية كبرى    عميد الكلية التقنية بالخرج: الاحتفال باليوم الوطني هو احتفال بيوم خالد من أيام الوطن    القيادة تُعزي في وفاة رئيس فيتنام    هزاع بن زايد: اليوم الوطني للمملكة مناسبة عزيزة على كل عربي    سيارة إسعاف تنقل امرأة حامل تتعرض لحادث بمحافظة القنفذة    أمير منطقة جازان يستقبل وكلاء وموظفي الأمارة عقب عودته من إجازته السنوية    "البشرية": 363 مليون ريال لخريجي أول دفعة تأهيل حملة الدبلومات الصحية    5 طرق لتقوية الذاكرة والحماية من «الزهايمر»    جامعة أم القرى تعلن عن 115 وظيفة إدارية وفنية شاغرة بمقر الجامعة وفروعها    وزارة الدفاع تعلن عن وظائف بإدارة تشغيل وصيانة المنشآت العسكرية بالمدينة المنورة    إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ د. علي الحذيفيي يحذر من مظالم العباد واقتراف الذنوب وخبث القلوب والرياء والسمعة كونها من موانع ورود حوض النبي    مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون ينظّم مسابقة لتصميم شعار له والجائزة 50 ألف ريال    نادي مانشستر سيتي يعلن تمديد عقد أجويرو لمدة عام آخر    عملية أمنية نوعية تسفر عن قتل الإرهابي نايف الصيعري    مواطن يشتكي مطحنة تبيع دقيقًا مخلوطًا بقطع زجاج في عفيف    "الصحة" تسمح لمنسوبيها باستكمال دراستهم خارج أوقات الدوام    "الانضباط" تعاقب رؤساء أندية الهلال والشباب والباطن    الفريق العمرو: اليوم محطة نستذكر فيها حجم التضحيات التي صنعت ملحمة التوحيد    توقعات الأرصاد عن حالة الطقس ليوم الجمعة 2192018    "الحوار الوطني " محطات فكرية متألقة على درب رؤية المملكة 2030 لتعزيز قيم التلاحم الوطني والوسطية والاعتدال    خطبة الجمعة لإمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي    الاتحاد السعودي لكرة القدم وافق على تاجيل مباراة السوبر السعودي المصري لتفادي يوم الاحتفال ب 6 أكتوبر    مصادر إعلامية تعلن عن موعد صرف العلاوة السنوية بداية العام المقبل 112019    نسداد الشرايين سبب رئيسي للأزمات القلبية .. تعرف على اعراضه وطرق الوقاية    كندا ترغب في إنهاء الأزمة مع السعودية بالطرق الدبلوماسية    خادم الحرمين الشريفين يبعث برقية تهنئة لرئيس مالي بمناسبة ذكرى استقلال بلاده    "ماس" يكشف عدد الرحلات السياحية الوافدة الذي بلغ 2.3 مليون رحلة    مدير مستشفى عفيف العام : ذكرى اليوم الوطني تحمل في معانيها إحتراماً وإجلالاً لصانع تاريخ هذا اليوم    المركز الوطني للتقويم والاعتماد الاكاديمي يصدر شهادات اعتماد    القناة السعودية تطلق هويتها الجديدة.. والشريان: لن نعتمد على المسلسلات وإنما على برامج شبابية    مساعد مدير مستشفى عفيف العام : وحدتنا الوطنية التي بدأ مسيرتها المؤسس أعظم وحدة عرفها التاريخ    طقس الجمعة.. توقعات بهطول أمطار ورياح نشطة على 5 مناطق    بمشاركة 60 جهة حكومية.. تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني ال 88    برنامج لتثقيف الأطفال غذائيا ودوائيا    خطر التدخين السلبي على أطفالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خالد الفيصل وشجرة بني سعد !
نشر في عكاظ يوم 23 - 02 - 2018

أظهرت المواقف والأحداث أن الأمير خالد الفيصل أحرص الناس على الفضيلة والهوية واللباس والوطن بكل مقدراته.
وظهر أخيراً موقفه الشجاع وغيرته على التوحيد، فأثلج صدور الملايين بقراره التاريخي بإزالة شجرة يطاف حولها اعتقاداً ببركتها.
إن التبرك بالشجر شاهد على سذاجة بعض الناس الذين يبحثون عن مخرج لأحزانهم واستعجالاً لتحقيق أحلامهم.
لقد دأب العوام على البحث عن البركة في كل شيء، وتصبح البركة كبيرة إذا ارتبطت بمكان مقدس كمكة والمدينة أو في الأماكن التي عاش فيها النبي صلى الله عليه وسلم لذا استغل كبار المنتفعين هذه الرغبة فلبسوا على العوام وأوهموا بعض الحجاج والمعتمرين بوجود مكان مقدس في ديار بني سعد في الطائف.
إن منظر البلدوزر وهو يجتث هذه الشجرة أبهج الجميع، كما أن فيه إرغاماً لأهل البدع الذين عانى منهم المسلمون منذ القرن الثاني وحتى هذا اليوم.
ولقد اعترض بعض الكتاب على هذه الإزالة ورأى أن الحوار والتوعية والتثقيف أفضل من الهدم أو الإزالة وزعموا أن الشجرة من الآثار وحمايتها من مهام إدارة الآثار وهيئة السياحة، فهل هم يدافعون عن شجرة أم عن الفكرة التي تكمن فيها؟
‏ولو أنهم كلفوا أنفسهم عناء البحث لعرفوا أنه قد توالت على مركز الطائف توجيهات الأمير خالد الفيصل بتكثيف الجهود في صرف الناس عنها، وإرشاد الناس وتوعيتهم بالتوحيد والسنة، والتحذير من البدع والشرك، وشُكِّلت العديد من اللجان من كافة الجهات الحكومية، ووضعت اللوحات الإرشادية في تلك المواطن، وانتدب إليها العديد من الدعاة للوعظ والإرشاد، وهيئات الأمر بالمعروف، ومع ذلك مازال المرتزقة يلبسون على العوام ويذهبون بهم لتلك الأماكن وإلا فكيف عرف الحجاج والعُمّار الغريبون عن البلد بموقع واحة حليمة السعدية وهي بالطائف؟ من المؤكد أنهم لم يصلوا لهذا المكان البعيد جداً والذي لا يقع على الطريق العام، إلا بواسطة بعض المطوفين والذين هم محل ثقة هؤلاء المساكين ويرون في فعلهم الصحة كونهم سعوديين أو محسوبين على هذا البلد المعروف عنه حرصه على التوحيد واتباعه للسنة.
إن المعتمرين يعتبرون المطوفين بمثابة المرشد السياحي الذي يوثق فيه، لذا فإن احتكار الطوافة من قِبل عوائل معينة هو عبث بمقدرات الوطن وسمعته، وعبث بفكر الحاج المسكين الذي تعب وجمع المال وتحمل المشاق رغبة في طاعة الله وفعل ما يرضيه سبحانه.
لذا فإننا نأمل من القيادة الحكيمة محاسبة بعض المُطوفين الذين روجوا لهذه الشركيات وسحب تراخيصهم، والالتفات لما يجري في جبال مكة من مخالفات عقدية، والعمل على زرع أشجار كثيرة في نفس المكان منعاً لتعظيم شجرة بعينها.
كما نأمل من القيادة الحكيمة تحويل خدمة الحجاج والمعتمرين إلى هيئة أو شركة حكومية منظمة يصب ريعها الذي يبلغ عشرات المليارات في ميزانية الدولة تنفق منه على مشاريع الحرم وزمزم والتوسعة وفقراء مكة، على أن تكون شركة مساهمة يتم فيها توظيف عشرات الآلاف من الشباب السعودي، الذي تربى على العقيدة السليمة.
إن وجود هيئة حكومية مسؤولة ستكون محل ثقة الناس، وأقترح إنشاء أكاديمية للطوافة تخرج الشباب للرفادة والسقاية، وتعمل توفير (مطوف) لإرشاد ضيوف المسجد الحرام والمسجد النبوي ولزيارة المعالم والآثار في منطقة الحجاز، وتصحيح معتقدات الحجاج.
وحبذا فتح باب التطوع لشباب الوطن من الحجازيين، الذين يتشرفون بخدمة دينهم ورعاية ضيوف بيت الله، فلقد كانوا يوقفون الآبار والمزارع لفقراء الحجاج ويخدمونهم دون مقابل قبل الإسلام، وسوف يخدم الحجاج أبناؤهم اليوم، فحبذا منح هؤلاء الشباب الفرصة، مع العناية باختيار الأكفاء منهم وإخضاعهم لدورات واختبارات تؤكد أحقيتهم لهذا العمل العظيم؛ لأن التساهل في هذا الأمر هو تساهل في التوحيد، وتساهل في سمعة هذا البلد الكريم.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.