برامج تقنية لتطوير خدمات إمارات المناطق    أمير الرياض: على وزارة الإسكان مراقبة عمل القطاع الخاص ومنعه من استغلال المواطنين    سكني يحقق 95% من مستهدفات 2018    "مسك" توقع شراكة مع "الاستثمار" لتشجيع الابتكار    كليات التميز ومنصة نون توقعان اتفاقية لتأهيل الكوادر الوطنية    تضمنت اقتحام بؤر إرهابية.. مشاهد من مناورات “درع العرب 1” الذي شاركت فيه قوات سعودية    الجبير: التوجيهات واضحة بمحاسبة المتورطين في جريمة قتل خاشقجي ونرفض محاولة تسيس القضية    الأردن: توجيه النيابة العامة التهم للموقوفين في قضية خاشقجي خطوة مهمة لتحقيق العدالة    "حقوق الإنسان": قضاء المملكة يتمتع بالاستقلالية والنزاهة    إعانات إغاثية في اليمن وسورية والربيعة يلتقي لانغ وكيمبا    استخدام تقنية ال VAR في مباريات كأس آسيا 2019    الجبير يستقبل مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الخليج العربي    الأخضر يواجه اليمن في وديته الأولى    أمانة عسير: لهذه الأسباب أغلقنا مقاهي الشيشة في أبها    مواطن يقتل صيدلانياً طعناً في جازان    فيديو قديم يوثق ممازحة الملك سلمان لتاجر حطب بحوطة سدير قبل نحو 15 عاماً    فيديو.. محمد عبده يقضي إجازته في نيوم    إستراتيجية لتخفيض زمن التنقل خلال الحج والعمرة    مليون مستفيد من خدمات طوارئ مستشفيات جازان    جراحات ناجحة ببيشة وسكاكا    وزير الثقافة يبحث سبل التعاون الثقافي مع نظيره الروسي    هيئة كبار العلماء: الجهاز العدلي في المملكة ماضٍ في تحقيق العدالة ومحاسبة أي متورط في قضية «خاشقجي»    أمير الجوف يتفقد محافظات وقرى المنطقة المتضررة من السيول    أندية الدوري الانجليزي توافق على تطبيق تقنية “الفار”    أمير مكة يرعى انطلاق بطولة جمال الخيل اليوم    مشاط يستقبل المشرف العام على العلاقات برئاسة شؤون الحرمين    أكثر من 100 مشارك ومشاركة من منسوبي جامعة الملك خالد في ورشة عمل تطوير جوائزها للتميز    وزير الشؤون الإسلامية يستقبل سمو سفير المملكة لدى بريطانيا    مدير جامعة أم القرى يرعى حفل ختام برنامج الاقراء والاجازة في المرحلة التاسعة    "فيفا" يحقق مع "تشيلسي" لتعاقده مع لاعبينأجانب أقل من 18 عاما    جامعة الملك خالد تنظم لقاءً مع الشيخ "الخثلان" ضمن برنامج "وعي"    جامعة بيشة تكرم الفائزين بجائزة التميز    فنون الطائف تكرم الفائزين بمسابقة "كلنا دون الوطن"    جثة "خاشقجي" سلمت بعد تجزئتها إلى متعاون محلي في تركيا    الهلال يكشف عن اللاعبين الراحلين عن الفريق في فترة الانتقالات الشتوية    النائب العام يوجه الاتهام إلى 11 موقوفا من ضمن 21 وإقامة الدعوى الجزائية بحقهم    الداخلية تنفذ حكم القتل قصاصا في مواطن قتل آخر بإطلاقالنار عليه بخميس مشيط    إنقاذ حياة مريض تعرض لتهتك بجدار البطين الأيسر للقلب بمكة المكرمة    ضمن برنامج أعلام المملكة لدارة الملك عبدالعزيز    بنك التنمية الاجتماعية ينشر ثقافة العمل الحر بين الشباب ويعتمد تمويل 877 مشروع    الكليات الصحية بجامعة نجران تحتفل باليوم العالمي للسكري    تعاون بين صحة المدينة المنورة وجمعية "سكّر" لتعزيز الجوانب التوعوية    46 شخصا محتجزين داخل باص في تجمعات المياه في حفر الباطن    وزارة العمل توضح الشروط اللازمة للحصول على إصدار رخص العمل بغرض الخروج النهائي    تكريم مشاعل ال مفرح وعائشه الوادعي في مجال رياض الاطفال بعسير    خطورة تناول الوجبات قبل الذهاب إلى النوم    بالفيديو.. كلمة الأمير محمد بن سلمان لأسر الشهداء    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس في المملكة    ميناء جدة يسجل رقماً قياسياً برسو 37 سفينة بالميناء في آن واحد    زيارات ميدانية لطلاب معهد طيبة العالي بمنطقة عسير    أمير نجران يستقبل مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية    878 خريجا من مركز التدريب البحري بجدة إلى ميدان العز    لقطات من رعاية أمير منطقة القصيم لتدشين مشاريع محافظة عيون الجواء    سموه يكرّم أبناء محمد العلي السويلم -رحمه الله-    المملكة تعرض تجربتها في عملية تسجيل الناخبين    ناظر نائبًا وعودة أنمار وكعكي    ذوو الشهداء: لقاء ولي العهد رسم أروع صور الولاء    «الإسلامية» تبحث إعادة وتطوير هيكلها التنظيمي وفق رؤية 2030    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عيد الأضحى في البحرين ..لا يزال متمسكا بعبق وتقاليد الماضي
مظاهر مختلفة وموروثات شعبية تبدأ من(الحية بية) و(العيدية)
نشر في عناوين يوم 26 - 11 - 2009

من منا لا يحمل ذكريات جميلة عن العيد، ومن منا لا يشهد مظاهر مختلفة بالإحتفال بالعيد بين ذكريات الأمس وتقاليد أطفال اليوم، ولا تزال مملكة البحرين تحتضن بين أهلها عادات العيد الشعبية الموروثة جيلا بين جيل، مهما اختلف الزمن ومهما اختلفت الأجيال المختلفة به، فترانا نجدهم عند الشواطئ ليلة العيد يرمون "الحية بية"، ونجد عادة "العيدية" ماتزال موجودة لتفرح قلوب الأطفال مهما اختلفت أشكالها وتصاميمها الحديثة، ولا نزال نجد الزيارات العائلية متبادلة رغم ظروف الحياة الصعبة والمزدحمة، كما إننا لا نزال نتناقل ملتزمين بسنة نبيينا إبراهيم من خلال تقديم أضحية العيد تقربا لله تعالى.
وفى هذا الصعيد تشهد شوارع مملكة البحرين ازدحاما في الأسواق الشعبية والمجمعات والمحلات التجارية استعدادا لشراء الملابس الجديدة وشراء مختلف أصناف المأكولات والحلويات الشعبية لتقديمها للضيوف. كما يلجأ الكثير من البحرينيين إلى أسواق المملكة العربية السعودية لشراء احتياجاتهم من ملابس وحلويات العيد والعكس من ذلك أيضا حيث تكتظ الأسواق والمجمعات البحرينية من أخوانهم السعوديين كعادة اعتاد عليها البحرينيون والسعوديون للتجهيز للعيد بعد افتتاح جسر الملك فهد.
من التقاليد والطقوس المتعارف عليها في مملكة البحرين وباقي دول الخليج العربي في عيد الأضحى المبارك هي احتفال الأطفال بإلقاء أضحيتهم الصغيرة المدللة في البحرمرددين أنشودة "حية بيه راحت حية ويات حية على درب لحنينية عشيناك وغديناك وقطيناك لا تدعين علي حلليني يا حيتي" والحية بية عبارة عن "حصيرة صغيرة الحجم مصنوعة من سعف النخيل ويتم زرعها بالحبوب مثل القمح والشعير" يعلقونها في منازلهم حتى تكبر وترتفع إلى حتى يلقونها في البحر يوم وقفة عرفات أي التاسع من شهر ذي الحجة.
وفى هذا اليوم الشعبى يتزيين الاطفال باللباس الشعبى فتلبس الفتاة ثوب "البخنق" المطرز بخيط الزرى الذهبى أما الولد أو الصبى يلبس "الثوب والصديرى" طبعا مع "القحفية" وهو غطاء الرأس ويكون الاطفال فى أجمل حلة فيتوجهوا مع ابائهم وأمهاتهم قبل حلول غروب الشمس مع اصدقائهم وأهاليهم الى أقرب ساحل بحر ثم يبدءوا احتفالهم الشعبى بالافتخار بملابسهم وبجمال "الحية" المعلقة على رقابهم.
وعلى مستوى الأضاحي يحتفل مواطنو مملكة البحرين بعيد الأضحى المبارك أو "عيد الحجاج" أو "العيد الكبير" كسائر مواطني أقطار الأمة العربية من خلال تقديم الأضاحي قربانا لله تعالى وهي سنة متبعة منذ أيام سيدنا إبراهيم عليه السلام، حيث يختار البحرينيون أضحيتهم حسب ميزانية العائلة ومن ثم يتم تقسيمها على العائلة والأقارب والجيران والفقراء والمحاجين.
كما تتصدر زيارة الأهل والأقارب والجيران أفراح العيد حيث تشكل مناسبة العيد في البحرين مناسبة سعيدة على الكبار والصغار فيتم خلالها التواصل مع الأهل والأصدقاء والجيران، ومع الساعات الأولى بعد أداء صلاة العيد يتوافد الجميع بتهنئة بعضهم البعض فى المصليات والمساجد ثم يذهب الناس إلى منازلهم استعدادا لتهنئة الأهل والأقارب ولاستقبال الضيوف وخاصة بيت "الجد الأكبر" الذي يجتمع فيه جميع أفراد العائلة ويتم تقديم الحلوى المختلفة الأشكال والألوان مع القهوة البحرينية بالإضافة إلى تناول غداء العيد الفاخر المتعاهد عليه في كل بيت بحريني وعادة ما تكون وجبة الغداء عبارة عن "الغوزي" في أغلب البيوت البحرينية، كما يجول الأطفال في الأحياء والفرجان مرددين بصوت واحد "عيدكم مبارك" مرتدين أجمل ملابسهم وهم في أزهى صورة.
أما العيدية فهي غالبا ما تكون مبلغا بسيطا من المال يبعث الفرحة في قلوب الأطفال الصغار، حيث يقوم الكبار عند وصول الأطفال بتوزيع "العيدية" عليهم وهي متفاوتة حسب الحالة الاجتماعية للأسرة وغالبا ما تكون بين 20 ونصف دينار بحريني، كما يقوم الأطفال في البحرين في أيام العيد الثلاثة بالمرور على البيوت لأخذ العيدية وهي إما تكون مبلغا من المال أو بعضا من الحلويات والمكسرات.
وبالنسبة للحدائق والمطاعم والمجمعات التجارية فهي تكتظ بمرتاديها من البحرينيين والخليجيين على حد سواء إلى درجة كبيرة قد لا يجد فيها الفرد متنفسا للمشي، وهذا الشيء ملاحظ جدا في البحرين أيام العيد ما يدل على أجواء الفرح الغامرة والمنتشرة بين الجميع في المملكة من مواطنيها وزوارها حيث يشكل العيد مناسبة سياحية من الدرجة الأولى في البحرين يستعد لها الجميع. كما تشهد المجمعات التجارية حضورا واسعا من العائلات السعودية خاصة دور السينما التي تعرض أفلاما جديدة لاسيما "الأفلام العربية" استعدادا لإرضاء الضيوف وزوار البحرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.