المملكة تدين الهجوم على سفارة أذربيجان في إيران    الفتح يسقط الوحدة بثنائية البريكان وباتنا    ارتفاع حجم التمويل العقاري إلى 674 ملياراً خلال العام 2022 بنسبة نمو 130 %    انخفاض قيمة سلة أوبك المرجعية بمقدار 10.05 دولارات للبرميل    القتال يشتد شرقي أوكرانيا    وضع المعايير المهنية ل300 مهنة وإقرار الاستراتيجية الوطنية للمهارات    160 متسابقاً يستعدون للمشاركة في رالي حائل تويوتا الدولي 2023    تدشين قاعدة المعلومات الخليجية «جسر»    لماذا نقرأ الروايات؟    المملكة الوسطية «يونيسكو العالم».. موروث ثقافي وحضاري    الغيث روح تبعث الحياة    المسجد النبوي يستقبل ثمانية ملايين زائر ومصل    الأردن تعزي أذربيجان بضحايا الهجوم على سفارتها بإيران    200 أسرة منتجة تشارك بمهرجان الكليجا ببريدة    ‫ تعليم سراة عبيدة يحتفي باليوم العالمي للتعليم    رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري يلتقي نظيره العراقي والوكيل الأول لرئيس مجلس النواب المصري    "الأرصاد" : سحب رعدية ممطرة على العاصمة المقدسة    أمانة جازان تُطلق حملة نظافة عامة بمحافظة الدرب    5 مباريات ضمن الجولة ال15 من ممتاز الشباب لكرة اليد    طواف السعودية 2023.. تنافسية عالمية تجمع 16 فريقاً من مختلف دول العالم    رومارينيو يحصد جائزة رجل الكلاسيكو    تحرك جديد من النصر من أجل مودريتش    الخارجية الفلسطينية ترحب بعقد مجلس الأمن جلسة لمناقشة الوضع في فلسطين    «الصحة» 35 إصابة جديدة ب «كورونا» وتعافي 31 حالة    انطلاق فعاليات مهرجان الفقع بمركز شري بمنطقة القصيم    وزارة الاستثمار توقع مذكرتي تفاهم في قمة الرياض للتقنية الحيوية الطبية 2023    أمير جازان يتفقد مهرجان صبيا الترفيهي    القبض على 3 مقيمين لاعتدائهم على حراس منازل قيد الإنشاء بالرياض    هيئة تطوير عسير وهيئة النقل تعلنان مشروع النقل العام بالحافلات في أبها الكبرى    انطلاق مهرجان الحنيني السابع بعنيزة    المدخلي يفتتح البرنامج الدعوي والتوعوي "الإرجاف وخطره على الفرد والمجتمع"    الدعيلج يلتقي مسؤولي وزارة النقل ووكالة الطيران المدني بجمهورية الجزائر    موعد قرعة نصف نهائي كأس ملك إسبانيا..والقناة الناقلة    الأمير مقرن يزور محمية الشمال للصيد المستدام    الرئيس الفرنسي يلتقي برئيس الوزراء العراقي    دوري الفروسية 10 يبدأ فعاليته بجدة    اهتمامات الصحف السودانية    الشرطة الأمريكية تعلن القبض على قاتلة المبتعث «وليد الغريبي»    غيوم وضباب على عدة مناطق بالمملكة    ولي العهد أحرق مراكب السرورية والإخوان    أميرِ جازان يلتقي مشايخَ وأهالي العيدابي    قبس في عتمة الرقمنة    الوعيُ بالقصِيدَة    السبرة    الشربا السعودي يحضر لمشاركة المملكة في قمة العشرين بالهند    أمير القصيم يفتتح مبنى إدارة دوريات الأمن    هيئة الزكاة تحبط تهريب 2.9 مليون حبة كبتاغون    جنون الفقع !    شؤون الحرمين تقوم بغسل صحن المطاف في (20) دقيقة وغسل المسجد الحرام (10) مرات يوميًا    «سلمان للإغاثة»: 10 أطنان أغذية و900 سلة لمتضرري فيضانات السودان وباكستان    «مات فجأة»!    الحيوانات المنوية تقل كثيراً في فصل الصيف    الفشل الكلوي وإنتاج هرمون الذكورة    13 مرضاً معدياً .. كيف تقاومها ؟    أمير الرياض يؤدّي صلاة الميت على والدة الأمير فيصل بن مشاري بن عياف    اللواء الحربي يتفقد القوة الخاصة للأمن البيئي بمحمية الأمير محمد بن سلمان الملكية    إعلامنا.. تمكين للمرأة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عيد الأضحى في البحرين ..لا يزال متمسكا بعبق وتقاليد الماضي
مظاهر مختلفة وموروثات شعبية تبدأ من(الحية بية) و(العيدية)
نشر في عناوين يوم 26 - 11 - 2009

من منا لا يحمل ذكريات جميلة عن العيد، ومن منا لا يشهد مظاهر مختلفة بالإحتفال بالعيد بين ذكريات الأمس وتقاليد أطفال اليوم، ولا تزال مملكة البحرين تحتضن بين أهلها عادات العيد الشعبية الموروثة جيلا بين جيل، مهما اختلف الزمن ومهما اختلفت الأجيال المختلفة به، فترانا نجدهم عند الشواطئ ليلة العيد يرمون "الحية بية"، ونجد عادة "العيدية" ماتزال موجودة لتفرح قلوب الأطفال مهما اختلفت أشكالها وتصاميمها الحديثة، ولا نزال نجد الزيارات العائلية متبادلة رغم ظروف الحياة الصعبة والمزدحمة، كما إننا لا نزال نتناقل ملتزمين بسنة نبيينا إبراهيم من خلال تقديم أضحية العيد تقربا لله تعالى.
وفى هذا الصعيد تشهد شوارع مملكة البحرين ازدحاما في الأسواق الشعبية والمجمعات والمحلات التجارية استعدادا لشراء الملابس الجديدة وشراء مختلف أصناف المأكولات والحلويات الشعبية لتقديمها للضيوف. كما يلجأ الكثير من البحرينيين إلى أسواق المملكة العربية السعودية لشراء احتياجاتهم من ملابس وحلويات العيد والعكس من ذلك أيضا حيث تكتظ الأسواق والمجمعات البحرينية من أخوانهم السعوديين كعادة اعتاد عليها البحرينيون والسعوديون للتجهيز للعيد بعد افتتاح جسر الملك فهد.
من التقاليد والطقوس المتعارف عليها في مملكة البحرين وباقي دول الخليج العربي في عيد الأضحى المبارك هي احتفال الأطفال بإلقاء أضحيتهم الصغيرة المدللة في البحرمرددين أنشودة "حية بيه راحت حية ويات حية على درب لحنينية عشيناك وغديناك وقطيناك لا تدعين علي حلليني يا حيتي" والحية بية عبارة عن "حصيرة صغيرة الحجم مصنوعة من سعف النخيل ويتم زرعها بالحبوب مثل القمح والشعير" يعلقونها في منازلهم حتى تكبر وترتفع إلى حتى يلقونها في البحر يوم وقفة عرفات أي التاسع من شهر ذي الحجة.
وفى هذا اليوم الشعبى يتزيين الاطفال باللباس الشعبى فتلبس الفتاة ثوب "البخنق" المطرز بخيط الزرى الذهبى أما الولد أو الصبى يلبس "الثوب والصديرى" طبعا مع "القحفية" وهو غطاء الرأس ويكون الاطفال فى أجمل حلة فيتوجهوا مع ابائهم وأمهاتهم قبل حلول غروب الشمس مع اصدقائهم وأهاليهم الى أقرب ساحل بحر ثم يبدءوا احتفالهم الشعبى بالافتخار بملابسهم وبجمال "الحية" المعلقة على رقابهم.
وعلى مستوى الأضاحي يحتفل مواطنو مملكة البحرين بعيد الأضحى المبارك أو "عيد الحجاج" أو "العيد الكبير" كسائر مواطني أقطار الأمة العربية من خلال تقديم الأضاحي قربانا لله تعالى وهي سنة متبعة منذ أيام سيدنا إبراهيم عليه السلام، حيث يختار البحرينيون أضحيتهم حسب ميزانية العائلة ومن ثم يتم تقسيمها على العائلة والأقارب والجيران والفقراء والمحاجين.
كما تتصدر زيارة الأهل والأقارب والجيران أفراح العيد حيث تشكل مناسبة العيد في البحرين مناسبة سعيدة على الكبار والصغار فيتم خلالها التواصل مع الأهل والأصدقاء والجيران، ومع الساعات الأولى بعد أداء صلاة العيد يتوافد الجميع بتهنئة بعضهم البعض فى المصليات والمساجد ثم يذهب الناس إلى منازلهم استعدادا لتهنئة الأهل والأقارب ولاستقبال الضيوف وخاصة بيت "الجد الأكبر" الذي يجتمع فيه جميع أفراد العائلة ويتم تقديم الحلوى المختلفة الأشكال والألوان مع القهوة البحرينية بالإضافة إلى تناول غداء العيد الفاخر المتعاهد عليه في كل بيت بحريني وعادة ما تكون وجبة الغداء عبارة عن "الغوزي" في أغلب البيوت البحرينية، كما يجول الأطفال في الأحياء والفرجان مرددين بصوت واحد "عيدكم مبارك" مرتدين أجمل ملابسهم وهم في أزهى صورة.
أما العيدية فهي غالبا ما تكون مبلغا بسيطا من المال يبعث الفرحة في قلوب الأطفال الصغار، حيث يقوم الكبار عند وصول الأطفال بتوزيع "العيدية" عليهم وهي متفاوتة حسب الحالة الاجتماعية للأسرة وغالبا ما تكون بين 20 ونصف دينار بحريني، كما يقوم الأطفال في البحرين في أيام العيد الثلاثة بالمرور على البيوت لأخذ العيدية وهي إما تكون مبلغا من المال أو بعضا من الحلويات والمكسرات.
وبالنسبة للحدائق والمطاعم والمجمعات التجارية فهي تكتظ بمرتاديها من البحرينيين والخليجيين على حد سواء إلى درجة كبيرة قد لا يجد فيها الفرد متنفسا للمشي، وهذا الشيء ملاحظ جدا في البحرين أيام العيد ما يدل على أجواء الفرح الغامرة والمنتشرة بين الجميع في المملكة من مواطنيها وزوارها حيث يشكل العيد مناسبة سياحية من الدرجة الأولى في البحرين يستعد لها الجميع. كما تشهد المجمعات التجارية حضورا واسعا من العائلات السعودية خاصة دور السينما التي تعرض أفلاما جديدة لاسيما "الأفلام العربية" استعدادا لإرضاء الضيوف وزوار البحرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.