مؤتمر صحافي عن مهرجان الدرعية للسيارات الكلاسيكية    ماذا فعل الVAR مع الاتحاد ضد الهلال؟    وزير الخارجية يستقبل مستشار السياسة الخارجية والأمن بالمستشارية الألمانية    انقاذ مواطنين ومقيم تعطل قاربهم في عرض البحر بينبع    السيرك الايطالي العالمي “فلوريليجيو” لأول مرة في المملكة    لأول مرة.. أردوغان يقر بسقوط قتلى أتراك في طرابلس    انعقاد مؤتمر «معهد التمويل الدولي لقمة العشرين» في الرياض    “أرامكو” تعلن تلقّي الموافقة على تطوير حقل غاز “الجافورة”    أخضر السلة ينشد ثاني الانتصارات آسيويا    الهلال والشباب يواصلان اكتساح ألقاب التايكوندو    تتويج الفائزات ببطولة المبارزة    «بلغ» عن الجراد الصحراوي    “الأرصاد”: تقلبات جوية على معظم مناطق المملكة من الإثنين إلى الأربعاء    مشروعات قيمتها 600 مليار ريال.. انطلاق منتدى المشاريع المستقبلية الثلاثاء    «جبل السفينة» شاهد على لغة العرب    إيراني وزوجته.. الإمارات تعلن عن إصابتين جديدتين بفيروس كورونا    رئيس الموساد الإسرائيلي في قطر    الاستثمار البلدي بين المشاريع العملاقة وترشيد الصرف وضعف العائد    جدة: حريق قويزة يُخلي 3 نساء وطفلين    القضاء المصري يبرئ نجلي مبارك    النصر يواصل مطاردة الهلال بهدفين في مرمى الحزم    افتتاح الفعاليات الثقافية السعودية بأستراليا    الفيحاء ثاني المتأهلين ل دوري الشباب تحت 19 عامًا    النوم القهري يمثل مشكلة بالنسبة للسعوديين    الكويت تجلي 120 من رعاياها عن إيران بسبب كورونا    "أدبي حائل" ينظم أمسية قصصية.. الليلة    الروائي طاهر الزهراني: «انثيال» تحرض القارئ الجيد على الكتابة    سوبر هاتريك ميسي يعيد برشلونة لصدارة الدوري مؤقتاً    البرلمان العربي يناقش التحديات السياسية والاقتصادية والتنموية في سلطنة عمان    إيران تعترف ب6 وفيات جراء كورونا.. والعالم يتجه لعزلها لتجنب الوباء    المتظاهرون يقطعون جسر البهو في العراق    وفاة أوروبي ثان جراء فيروس كورونا المستجدّ والقلق يزداد خارج الصين    وزير الخارجية يستقبل نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزبي الاتحاد المسيحي    طائرة الإخلاء الطبي تنقل مدير دوريات الأمن بالمدينة إلى الرياض    فيصل بن سلمان يلتقي أعضاء جمعية المدينة للتوحد    غرفة جازان تناقش الميزانية العمومية    صور نادرة .. الوليد بن طلال في الصغر يرتدي البشت    الدفاع المدني يستذكر الشهيد المهنا    بالفيديو.. الإطاحة بشخص هشَّم زجاج سيارات بحي الملقا بالرياض ونهب محتوياتها    تركي آل الشيخ يكشف موعد عودته للمملكة    انطلاق مبادرة "الوقاية من أمراض السرطان"بمكة المكرمة    إغلاق مؤسسات تعليمية في مدينتين إيرانيتين بسبب كورونا    تعليم القطيف يكرم 722 متفوقًا ومتفوقة بعد غدٍ    30 دولة و200 جهة تشارك في «معرض جدة للسياحة»    الحصيني: غدًا أول أيام عقرب الدم.. آخر أنواء الشتاء    “مسام” ينتزع 4,911 لغمًا حوثياً خلال أسبوع    رئيس البرلمان العربي يزور سلطنة عُمان    لجنة الحريات باتحاد الصحفيين العرب تجتمع بالقاهرة    بتمويل من المملكة وروسيا.. الأمم المتحدة تطلق مشروعاً للتصدي للإرهاب والجريمة المنظمة    أمير المدينة يطمئن على صحة رجال الأمن    إمام المسجد النبوي: لجوء الزوجة إلى الخُلع من أجل الحرية وبدون سبب شرعي من كبائر الذنوب        سموه في الحفل        آل صيفي يحتفل بتخرجه    القوي الأمين في الإدارة!    تنظيم الدراسات والبحوث التجارية    خطيب الحرم المكي : التميز هو عمل المرء نفسه بهمته وكدحه ويده، وليس بالصعود على أكتاف الآخرين وسرقة تميزهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراهيم الحساوي: العمل مع المخرجين السينمائيين الشباب له متعه خاصة
لا أريد العمل في المسرح لمجرد التواجد
نشر في اليوم يوم 27 - 09 - 2018

أكد الفنان السعودي إبراهيم الحساوي على أن صناعة السينما في المملكة بحاجة لتوفير معاهد متخصصة تساهم في تخريج الكوادر الفنية المؤهلة للعمل في جميع التخصصات التي تحتاجها صناعة الأفلام.
كما كشف الحساوي في حواره مع «اليوم» صاحب الحضور القوي على مستوى الأعمال الدرامية محليا وخليجيا بأنه يجد نفسه في الشخصيات التي لم يسبق تمثيلها او تجسيدها سواء في المسرح او التلفزيون او السينما.
* ما سر بروز نجم الفنان إبراهيم الحساوي خليجيا، وهل تجد أن تمثيلك أختلف بين المسرح والتلفزيون؟
- بلا شك أن لكل مجتهد نصيبا، والتميز والابداع في المجال الفني يتطلب بالدرجة الاولى الصدق والالتزام إضافة للتضحيات الكثيرة بوقت الراحة للوصول لأداء مقنع ومتميز، وعن أدائي كممثل بلا شك هناك تطور ونضج رافق مسيرتي من خلال احتكاكي بالعديد من المخرجين سواء في المسرح او التلفزيون والسينما مؤخرا.
* أين تجد نفسك أكثر.. المسرح أم السينما أم الدراما؟
- أجدني في النص المتقن قبل كل شيء، وفي الشخصية الجديدة التي لم يسبق لي أن مثلتها وجسدتها، وذلك ينطبق على المسرح أو السينما أو التلفزيون.
قد أكون مقلا في الأعمال المسرحية في السنوات الأخيرة ذلك أن المسرح يتطلب تفرغا تاما، إضافة إلى أنني لا أريد العمل في المسرح لمجرد التواجد ما لم يكن هناك نص مسرحي مؤثر، وتمتد عروضه لفترة طويلة، فيما أغلب العروض المسرحية لدينا موسمية أو مسرحيات كتبت خصيصا للمهرجانات.
* كيف تلخص تجربتك في السينما؟
- أستطيع أن أقول إنها تجرة رائعة ومثيرة، حيث أعتبر نفسي محظوظا من أول فيلم شاركت فيه مع المخرج عبدالله آل عياف، في فيلم «عايش» حيث حصد هذا الفيلم عدة جوائز على المستوى المحلي والخليجي والعربي والعالمي، فيما جميع أفلامي العشرة التي شاركت فيها نالت جوائز محلية وعالمية، كما أن العمل مع المخرجين السينمائيين الشباب له متعه خاصة، وما زلت أتطلع وأطمح للكثير في المجال السينمائي.
* ماذا نحتاج لتكون لدينا سينما مفعلة محليا؟
- صناعة السينما تحتاج للعديد من المقومات من أهمها إنشاء المعاهد المتخصصة في تخريج كوادر من الاكاديميين المتخصصين في كافة مجالات صناعة الفيلم، ونحن في المملكة متفائلون بمستقبل سينمائي ودرامي مبهر بفضل ما توليه الدولة من اهتمام في الثقافة والفنون.
* ماذا عن الدراما السعودية.. هل تتفق مع من يقول بأنها تشهد تراجعا في مستواها وتعيش في مرحلة ضعف؟
- من الخطا أن نعمم ذلك على كافة الأعمال الدرامية السعودية ونقول عنهم بأن مستواهم ضعيف، هناك أعمال رائعة ولا زالت في ذاكرة المشاهد، والدراما السعودية أخذت موقعها القوي والمنافس من بين الأعمال الخليجية والعربية.
* وما رأيك في الدراما بشكل عام وما يعرض حاليا، وهل ما يطرح يمثل الواقع؟
- ليس من مهمة الدراما طرح الواقع كما هو، هناك أعمال تحاكي الواقع، وليست كل الاعمال الدرامية في مستوى واحد، وخصوصا المسلسلات ذات الحلقات المنفصلة حيث يتفاوت المستوى فيها من حلقة إلى حلقة أخرى وذلك حسب الموضوع والمعالجة الدرامية.
* يقال إنه نصوص المسلسلات الخليجية يغلب عليها التكرار والضعف.. ما رأيك؟
- نعم هناك بعض التكرار في النصوص الخليجية لكن ليس كلها مكررة، هناك أعمال جيدة جدا ونالت استحسان المشاهد، ولكن قد يكون تكرار ظهور الممثل في أكثر من عمل خليجي في اوقات متقاربة يردي إلى اعتقاد المشاهد أن الأعمال مكررة.
* هل ترى أن احتكار المنتجين لبعض الممثلين ساهم في إضعاف الحركة الفنية؟
- بالنسبة لي لست مع الاحتكار، فمن يوقع على أن يكون محتكرا لمنتج او مؤسسة ما يعني بأنه موافق كل مشاريعها الانتاجية، نعم هناك بعض المنتجين يكررون ممثليهم في أكثر من عمل، ويظهر ذلك فيما يسمى ب«الشللية» او«القروبات الفنية»، لكن هذا لا ينهض بالدراما الخليجية والمحلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.