عبدالملك الحوثي يعرض رسمياً تسليم ميناء الحديدة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة    حرفيو الشرقية يحصدون جوائز مالية سوق عكاظ للابتكار والابداع الحرفي    ضبط عصابة ارتكبت 124 عملية سطو مسلح وسرقة في الرياض    الذهب ينخفض لأدنى مستوى في عام    ترامب: لا مهلة زمنية لنزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية    لجنة ريادة الاعمال بغرفة أبها تعقد اجتماعها الرابع    إصدار 6 رخص بيع على الخارطة في 4 مناطق    جمعية إنسان بوادي الدواسر تُقيم برنامج ” فرحة نجاح “    قبول 11306 طالباً وطالبة لمرحلتي البكالوريوس والدبلوم بجامعة الطائف    منصور بن شويل .. مديراً للمراسم بإمارة الباحة    رئيس وزراء البوسنة: المملكة الدولة الإسلامية الأكثر تأثيراً وحضوراً في العالم    «التدريب التقني» تطلق تخصصات التأمين والتجارة الإلكترونية وتقنية الإلكترونيات.. للبنات    طائرات النظام السوري تضرب ملجأً للنازحين السوريين    أذربيجان ترفض ترشيح زايد الخيارين كسفير لقطر    فينغر: نادم على 22 عاماً قضيتهم مع آرسنال    أكمل أجانبه ووقع مع خماسي محلي        مشايخ قبائل صعدة يكشفون ل«الجزيرة»:    تقرير ال«BBC» البريطانية يكشف عن وثائق جديدة تثبت تمويل الدوحة للإرهاب    الأمير بدر بن سلطان خلال استقباله المواطنين    مبنى الجامعة    أمير منطقة جازان خلال افتتاحه مشاريع السجون    الدوليون يلتحقون غدا بالمعسكر        النافورة الراقصة        وقف على المجهودات المبذولة من مؤسسة حجاج «جنوب شرق آسيا»    أثناء إطلاق الحملة    خلال الحملة        الجزائية تنظر قضية الداعشية    الهلال يستعير لاعبا ب20 مليونا    أمير تبوك يلتقي المواطنين    فيصل بن مشعل يستقبل اللواء العتيبي    الكهرباء تدعو للاستفادة من الفاتورة الثابتة    الملحق الثقافي في بريطانيا يزور جامعات في بلفاست    5 آلاف شكوى استقبلها تنظيم الكهرباء من بداية 2018    نائب أمير نجران يكرم مدير دوريات أمن منطقة الرياض    منح المستأجر صفة المالك في عقود الإيجار    العدل تبحث تطوير المرافعة الجزائية    عبدالله بن بندر يستعرض الخدمات الطبية    الصحة العامة بعسير تعلن بدء تطعيمات الحج    إدارة النصر تجحفل جماهيرها وتحذف بيان نفي رعاية طيران الإمارات    جنيُ الشوك    جيرو: لا أهتم بالانتقادات وسأستمتع بكأس العالم    وطن صلب في وجه الإرهاب والغدر والخيانة    تطور الاستهلاك العالمي للنفط: الحاضر والمستقبل    (ولا تنسوا الفضل بينكم) في ساحات المحاكم    الشؤون الإسلامية والمرور تتفقان على نشر الوعي من خلال المنابر    العرب يؤسسون لفن الرواية ب « ابن يقظان » قبل الغرب ب 500 عام    أدبي حائل يطلق فعالياته الثقافية    «أمانة التعاون» تناقش إثراء الخطط الإعلامية الخليجية    أبناء شهداء الواجب يزورون الدفاع المدني بالشرقية    ولي العهد.. رجل المرحلة الجديدة    بدر بن سلطان يوجه المحافظين لتلمس احتياجات المواطنين    حزمة مشروعات تطويرية في مستشفى الإيمان    الحج في الخطاب الإيراني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تمويل المساكن بين العرض والطلب
نشر في اليوم يوم 20 - 03 - 2018

من أهم أولويات وزارة الإسكان في برامجها لتوفير المساكن بمختلف المناطق والمحافظات، أن تعمل على إيجاد مصادر تمويل تساعدها في تحقيق معروض سكني يواكب رؤيتها للتمليك والحد من اتساع الفجوة السكنية في معادلة العرض والطلب، فذلك أحد الشواغل المجتمعية التي لا تزال في صدارة قضايا المواطنين.
نجحت الوزارة في العامين الأخيرين في طرح برامج ومبادرات مهمة، لكن من المهم كذلك أن تواصل التنسيق مع القطاع الخاص والبنوك وشركات وجهات التمويل؛ لتوفير موارد نقدية لتملك الوحدات السكنية مع مراعاة دخل الشرائح المختلفة في جميع المناطق، فالتطوير العقاري يمكن أن يسهم بدور مواز كبير وفاعل في الوصول الى معادلة سكنية متوازنة.
جميعنا يعلم أن ضعف التمويل تسبب في بطء كثير من مشاريع التطوير العقاري، ذلك ولا شك يؤثر في أداء الوزارة ويبطئها خاصة وأنها تحمل ثقلا كبيرا في تحمل أعباء توفير الوحدات السكنية، ولكي تسرع أكثر في الإنجاز فمن الضروري أن يشاركها المطورون العقاريون والبنوك بالدخول في مجمل العملية العقارية، لأن تمليك السكن من المستهدفات الوطنية التنموية الأساسية.
وجود التمويل المرن يعزز فرص التملك ويفتح مزيدا من الخيارات التي يمكن أن يحتاجها المواطنون باعتبارهم المستفيدين النهائيين من أي مشروعات أو برامج سكنية، وحتى مشروعات الوزارة بحاجة إلى توافر الدخل المالي المناسب للطامحين الى تملكها، وما لم تكن في متناول اليد فمن الصعوبة أن تدخل في نطاق الخيارات التي يمكن أن تحقق وفرة وفائدة بالتملك النهائي للمساكن.
التمويل ضروري وأساسي في جميع مشاريع الإسكان، سواء نفذتها وعرضتها الوزارة أم المطورون العقاريون، والمحصلة التي يستهدفها الجميع أن تؤول تلك الوحدات السكنية لمواطنين لا يملكون، وفي نفس الوقت من الأهمية بمكان مراعاة النمو السكاني المتزايد، فما لم تتم معالجته خلال هذا العام، على سبيل المثال، يزداد صعوبة في العام التالي، وهكذا، ما يعني أن تتم دراسة قضية التمويل لما هو معروض وقائم وتحت التنفيذ، بحيث يكون لكل مواطن فرصة حقيقية لتملك مسكنه، وأول ذلك يبدأ بدراسة قنوات التمويل المناسبة، وإلا يصبح جهد الوزارة مهدرا بإنشاء وحدات سكنية لا تجد من يسدد قيمتها، ما يعزز فرص توفير قنوات تمويل مرنة ومناسبة لجميع شرائح المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.