افتتاح وحدة ريادة الأعمال وإطلاق ثلاثة برامج متنوعة في جامعة نجران    «البرلمان العربي»: استهداف محطة المنتجات البترولية بجدة عمل إرهابي جبان    الإنسان أولاً.. لقاح كورونا للمواطن والمقيم مجاناً    إيطاليا تسجّل 22930 إصابة جديدة بفيروس كورونا    رئيس البرلمان العربي يُدين بشدة الاعتداء الإرهابي الذي استهدف محطة توزيع المنتجات البترولية بجدة    باريس ولندن وروما وبرلين تهدد بتدابير ضد عرقلة العملية السياسية في ليبيا    مواجهة القادسية والباطن تنتهي بالتعادل الإيجابي    حالة الطقس المتوقعة غدًا الثلاثاء على المملكة    مدير الموارد البشرية يستقبل رئيس مجلس شباب #الباحة    16 ورقة بحثية في مؤتمر الطفل    اجتماع رباعي يستعرض إدارة الأزمات بجازان    قمة العشرين ومجموعات الشيربا    الأمين العام لمجلس التعاون يشارك في حوار افتراضي لمناقشة الآثار المترتبة على جائحة كورونا    أمريكا تدرس تصنيف الحوثي جماعة إرهابية بشكل دائم    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس المجلس الأوروبي    القريات ": اغلاق مطعمين مخالفين للاشتراطات الصحية والاحترازية    الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب يعرب عن سعادته بالنجاح الكبير الذي حققته المملكة في استضافة ورئاسة قمة قادة دول مجموعة العشرين    وكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم يستقبل سفير تونس المعين لدى المملكة    في الشرقية.. الإطاحة بمواطن تخصص بإتلاف وسرقة «أجهزة ساهر» وبيعها لمقيمَيْن    هل تمنع مخالفات «منع التجول» تجديد بطاقة الأحوال؟    مصر: «كورونا» يؤجل معرض القاهرة الدولي للكتاب إلى هذا التاريخ    كلاسيكو الأخطاء    فيفا يوقف رئيس ( كاف ) 5 أعوام ويغرمه 200 ألف فرنك سويسري    "الأرصاد": رياح مثيرة للأتربة تضرب هذه المناطق غدا    رئيس جامعة شقراء يتفقد كليات محافظة عفيف    أمانة العاصمة المقدسة تبرم عقوداً جديدة لشبكات الإنارة وتصريف السيول بالمشاعر المقدسة    "تعليم الرياض" تدعو شاغلي الوظائف التعليمية إلى الترشح لبرنامج موهبة الإثرائي    الدوسري والمعيوف ولوشيسكو.. أبرز غيابات الهلال عن الديربي    العين يحقق انتصارا ثمينا على ضمك    بتوجيه ودعم من سمو ولي العهد "رماح" تحتضن ثالث سباقات الهجن    القيادة تعزي رئيس موريتانيا في وفاة الرئيس الأسبق    وسط اتفاق على فتح ممرات إنسانية.. إثيوبيا تطوق عاصمة تيغراي    الرائد يفوز بصعوبه على أبها    وزير الخارجية: ولي العهد لم يجتمع بمسؤولين إسرائيليين أثناء زيارة بومبيو    إتقان العقارية تطرح مزاد علني لعشر عقارات مميزة بالرياض والقصيم وضرما    أمير نجران : المنطقة تزخر بآثار تاريخية وإرث ثقافي متميز    شكاوى بشأن وضع لفظ الجلالة على الأكياس والعبوات رغم القرار الوزاري    500 ألف صفقة بسوق الأسهم    أمير الشرقية يدشن البرنامج الدعوي "دعوة ودولة"    العمليات الأمنية : استقبلنا أكثر من مليون و 349 ألف اتصال خلال شهر بالرياض ومكة المكرمة    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف يطلق حملة «الخوارج شرار الخلق»    #أمير_نجران يستقبل القنصل العام #الفلبيني    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع أكثر من 74 طن سلال غذائية في محلية سوبا بولاية الخرطوم السودانية    جامعة أم القرى تتقدم 5 مراكز في تصنيف QS للجامعات العربية    «الصحة»: تسجيل 231 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    أمير القصيم يستقبل سفيرة بلجيكا لدى المملكة    «تعليم الرياض» يكرم الفائزات في تحدي القراءة العربي بدورته الخامسة    أكثر من 80 ألف مراجع لأقسام الطوارئ والعيادات الخارجية بمستشفيات جازان ومراكز الرعاية الأولية في أسبوع    السديس يدشن عربات توزيع ماء زمزم والزي الرسمي لإدارة الوقاية البيئية    ما هي حمولة ال 20 شاحنة التي ضبطتها «أمن الطرق»؟    والد مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بعسبر في ذمة الله    أهمها عُمر المبنى وسمات أخرى … «السياحة» تضع 7 معايير لتراخيص الفنادق التراثية    خطوات لاستعادة النمو للجميع ودعم التعافي القوي    عُقدة القدوة الشعريّة    #أمير_الباحة منوهاً بمضامين خطاب #خادم_الحرمين_الشريفين “رئيس مجموعة” أكبر ٢٠ قوة اقتصادية    الاستسقاء وتحويل الرداء    الأمر للحاكم    3 صور تشعل الهجوم على محمد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ستاندرد آند بورز» غارقة في اتهامات بالتضليل
منحت تصنيفات عالية لسندات تنطوي على مخاطر وأصدرت تقييمات إيجابية بشكل غير مبرر
نشر في اليوم يوم 01 - 11 - 2015

تواجه وكالة "ستاندارد آند بورز" متاعب متزايدة بسبب أدائها غير المهني الذي اكتنفته كثير من الأخطاء الكارثية التي طالت شركات واقتصاديات عالمية، وكان أبرز ذلك ما أعلنته وزارة العدل الأمريكية في فبراير الماضي أن الوكالة وافقت على دفع مليار وأربعمائة مليون دولار لتسوية اتهامات لها بالتضليل بشأن سندات رهن عقاري قبل اندلاع الأزمة المالية العالمية، حيث منحت تصنيفات ائتمانية عالية لسندات تنطوي على مخاطر.
وتتعلق التسوية المالية – التي توصلت إليها "ستاندرد آند بورز" مع الإدارة الأمريكية و19 ولاية أمريكية ومقاطعة كولومبيا – بتصنيفات أصدرتها المؤسسة بين عامي 2004 و2007، وتنهي هذه التسوية نزاعا قضائيا مع الحكومة الأميركية بدأ منذ عامين.
وبموجب هذه التسوية تقر المؤسسة الأمريكية، وهي من أبرز مؤسسات التصنيفات الائتمانية بالعالم، بأنها أصدرت تقييمات إيجابية لمنتجات مالية بشكل غير مبرر، وكانت مبنية في العديد من الحالات على حزمة رهون عقارية كان من المحتمل أن يكون مصيرها التعثر.
كما وافقت ستاندرد أند بورز بموجب التسوية على سحب اتهامها للحكومة الأمريكية بأنها رفعت دعاوى قضائية ضدها كرد فعل على خفض المؤسسة للتصنيف الائتماني الممتاز (AAA) للولايات المتحدة في العام 2011.
واعتبر المسؤول الأميركي أن سلوك المؤسسة رغم أنه ساعدها في كسب رضا عملائها، فإنه أضر بالاقتصاد الأميركي وساهم في وقوع أسوأ أزمة مالية منذ الكساد العظيم.
ولا تشكل الدعوى القضائية لوزارة العدل الأمريكية التي تتحدث عن تلاعب في تصنيف "ستاندرد آند بورز" لأوراق مالية لها علاقة بالرهونات، تهديدا بفاتورة ضرر تفوق خمسة مليارات دولار على ماكجرو هيل، الشركة الأم ل "ستاندرد آند بورز"، فحسب، ولكنها تذكير أيضا بأن الصناعة تواجه ادعاءات قانونية معلقة.
وطعنت "ستاندرد آند بورز" في ادعاءات الوزارة، لكن الدعوى أعاقت أسهم ماكجرو هيل ووكالة موديز، منافسة "ستاندرد آند بورز، اللتين ارتفعت أسهمهما أكثر من الثلث في العام الماضي.
وما يثير نقمة النقاد الذين يجادلون بأن أعمال التصنيف يشوبها تضارب مصالح، أن ما تقوله هذه الوكالات يبقى أمراً أساسياً لعمل النظام المالي.
وإذا ما تضمنت تسوية نهائية مع وزارة العدل اعتراف "ستاندرد آند بورز" باقتراف خطأ، أو فوز قضائي للحكومة يقوض الدفاع المستند إلى "حرية التعبير" الذي استندت إليه الوكالات في قضايا أخرى، فإن آخر التطورات قد تفتح الباب لاحتمال دعاوى من حشود من المستثمرين في سندات الرهونات المسمومة.
وإذا لم يكن – وهذا هو الرهان الراجح للمحللين بعد أن أصبحت دعوى وزارة العدل قضية عامة – فقد يكون هذا المطب الأخير على طريق الوكالات للعودة إلى العمل كالمعتاد.
وجاء آخر تهديد قانوني معلق للوكالات من قضية رفعها بنك أبو ظبي التجاري على الوكالات تتعلق بأداتي استثمار مهيكلتين نشأتا في ذروة الفقاعة الائتمانية. ويدعي البنك أنه تعرض لاحتيال، لأن محللي الوكالات لم يكونوا مقتنعين بتصنيف AAA الذي منحوه للأوراق المالية. وفي أحكام قضائية أخرى قبل القضاء بشكل كبير حجة الوكالات بأن تصنيفاتها كانت آراء – وفي كثير من الحالات كانت تشتمل على أخطاء لا يمكن إنكارها، باعتراف الجميع، ما أخطأ فيها – محمية بالمادة الأولى من الدستور التي تحمي حرية التعبير.
وفرض المنظمون على جانبي الأطلسي إشرافاً أكبر على الوكالات بهدف مراقبة كيف تدير تضارب المصالح المتأصل في حقيقة أن الجهات المصدرة تدفع لتصنيف السندات، وبإمكانها أن تنقل أعمالها إلى وكالات أخرى إذا لم يلق التصنيف المعروض قبولها. في تقريرها السنوي عن الصناعة العام الماضي، وجدت المفوضية الأمريكية للرقابة على الأوراق المالية أن عديدا من الوكالات ما زال يخرق إجراءات داخلية تهدف إلى إبقاء الاعتبارات التجارية بعيدة عن البحوث الائتمانية.
ومن جانبها اتهمت محكمة أستراليا الفيديرالية وكالة ستانداردز أند بورز للتصنيف الائتماني بتضليل اثني عشر مستثمرا بعدما منحت درجتها العليا لمنتج مشتق من مصرف ABN Amro الأسترالي، في حين فقد قيمته بعد أقل من عامين.
وهي المرة الأولى التي تتعرض فيها وكالة تصنيف ائتماني لمحاكمة كاملة في قضية منتج مالي.
وقد سبق أن اتهم بعض الخبراء الماليين، وكالة ستاندارد آند بورز عندما خفضت تصنيف الولايات المتحدة بانها سببت المزيد من الضرر لأجندتها الخاصة.
وقد اعترفت ستاندرد أند بورز بوجود خطأ 2 تريليون دولار عند تبريرها تخفيض التصنيف الائتماني الأمريكي، إلا أنها اصرت بأن الخطأ "لم يكن له تأثير على قرار التصويت". وقد رد متحدث باسم وزارة الخزانة الأمريكية: "إن الحكم المختل عن خطأ 2 تريليون دولار يتحدث عن نفسه".
وهناك أمر آخر اهتم به المعلقون وتتعلق بقضية تقييم ستاندرد آند بورز — لحكومة الولايات المتحدة أو أي حكومة وطنية أخرى كمثال — الذي يمكن أن يكون وقد كان له تأثير واضح وحقيقي على النطاق الدولي، ولكن صناع قرار تلك التقييمات هم موظفو الشركة، وهم معينون وليسوا منتخبين، ولا يمكن محاسبتهم عند اصدارهم مثل تلك التقييمات، وكذلك لا يوجد هناك أي طعون ضد قرار التصنيف الائتماني.
وقدمت الوكالة في أغسطس 2011 رسالة إلى مجلس أوراق المال الأمريكي في محاولة لتمييع اقتراح يشترط على وكالات التصنيف الائتماني الكشف علنا عن "الأخطاء الكبيرة" في كيفية حساب تصنيفاتها. وكان اقتراح مجلس أوراق المال الأمريكي الذي صدر في مايو 2011 قد طالب من مقيّمي الائتمان بالإفصاح أكثر عن مناهجهم وأن يعززوا الضوابط الداخلية وذلك لمنع تضارب المصالح.
ونتيجة لأخطاء التصنيف التي تسببت فيها "ستاندراد آند بورز" قامت الولايات المتحدة بتشديد الرقابة على كل الوكالات الائتمانية، كما قام البرلمان الأوروبي بوضع مجموعة من المعايير لضبط أنشطة هذه الوكالات، فقد أعلن المفوض الأوروبي لشؤون تنظيم الأسواق قواعد مشددة تجاه عمل مؤسسات التصنيف الائتماني، ومنها السماح لأي دولة أو مستثمر في الاتحاد الأوروبي بطلب تعويضات لدى محكمة مدنية إذا تكبد خسائر جراء خطأ أو شطط ارتكبته إحدى تلك المؤسسات.
وللحد من نفوذ هذه الوكالات كذلك، شجعت أوروبا حاليًا الشركات المالية على إنجاز تقييماتها بنفسها دون اللجوء إلى الوكالات الثلاث، ومع بداية العام 2012 تزايدت المطالبات في ألمانيا بتأسيس وكالة أوروبية مستقلة للتصنيف الائتماني للانفكاك من هيمنة المؤسسات الأميركية، وجاءت هذه الدعوات بعد خفض ستاندرد أند بورز في الشهر الأول من العام نفسه التصنيف الممتاز لتسع دول أوروبية وصندوق الإنقاذ المالي الأوروبي من فئة (AAA) إلى فئة (AA).
«ستاندرد آند بورز» عام 2013: الاحتياطيات النفطية للمملكة تكفي 170 عاما
في العام 2013م أصدرت وكالة ستاندراد آند بورز تقريرا أكدت فيه أن الاحتياطيات النفطية للمملكة تكفي لفترة تمتد إلى 170 عاما قادمة، وأن الإمدادات قد تواجه النضوب في العقدين القادمين في بعض الدول الخليجية الأخرى.
وتوقع تقرير «ستاندرد آند بورز» أن تستمر اقتصاديات دول الخليج بعيدة عن الاضطرابات السياسية والاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا «مينا»، جاء ذلك في تقرير للوكالة بعنوان «الاقتصاديات الخليجية تستمر قوية ولكن القضايا الهيكلية لا تزال تؤثر في التصنيفات السيادية».
وذكرت ديما جاردانيه المحلل الائتماني في «ستاندرد آند بورز» أن الاحتياطيات النفطية وفقا للمعدلات الحالية للإنتاج سوف تستمر حوالي 170 عاما في السعودية، و90 عاما في الكويت وأبوظبي، غير أن هذه الاحتياطيات سوف تستمر لمدة أقل في عمان والبحرين، حيث إنه وفقا للمعدلات الحالية للإنتاج فإن الإمدادات قد تواجه النضوب في العقدين القادمين.
وأشار تقرير وكالة الطاقة الأمريكية إلى أن المملكة لديها احتياطيات حاليا تصل إلى 265 مليار برميل من النفط، بما يعادل خمس الاحتياطي العالمي من النفط، مشيراً إلى أن المملكة تنتج 11.6 مليون برميل يومياً من النفط الخام منها 1.8 مليون برميل من الغاز الطبيعي، وأن المملكة ستظل مصدراً أساسياً للنفط خلال السنوات القادمة، مع استبعاد وصول الولايات المتحدة للاكتفاء الذاتي بحلول العام 2030.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.