سمو أمير الباحة يستقبل رئيس المحكمة العامة بمحافظة المخواة    فيصل بن مشعل : بريدة تعكس قوة التنافس وسنصل بمنتجاتنا للعالمية    في روسيا.. طلاب وخبراء سعوديون يستعرضون مهاراتهم الإبداعية    اهتمامات الصحف البريطانية    السودان: البرهان يؤدى اليمين الدستورية رئيسًا للمجلس السيادي    "التعاون الإسلامي" : كل الدعم للقدس وأهلها المرابطين    «الاتحاد السعودي لكرة القدم» يعتمد لجنة الحكام للدورة (2019 – 2023)    "الحذابة" تخطف الشوط الرئيسي لسن الجذاع و"جمر" يتميز بأفضل توقيت    السودان.. البرهان يؤدي اليمين رئيسا ل "السيادي"    بالفيديو .. الفيصل يتفاعل مع فرقة الإمارات و"دق الطبل"    مصادر: ليس هناك حاجة لتعديل صكوك الحضانة القديمة وبإمكان المحضون السفر دون مراجعة المحاكم    اقتحام مسلح لغرف السائقين بالمنازل.. «شرطة الرياض» تضبط الجناة وتكشف التفاصيل    بلدية بيشة تبدأ الأعمال الإنشائية لمشاريعَ خِدْمية    سعر برميل نفط خام القياس العالمي برنت يرتفع اليوم فوق 60 دولاراً أمريكياً    مطاعم “حي العرب” في سوق عكاظ تتنافس في تقديم ألذ وأشهر الماكولات الشعبية    معرض "مشكاة" يفتح أبوابه لاستقبال أفراد العائلة بفعالية " إكس X "    "دوتيرتي" يشكر المملكة على مواقفها الداعمة لجمهورية الفلبين    المرصد السوري : قوات النظام السوري تواصل قصفها لمواقع بريف اللاذقية    تعليم مكة يدرب 5105 من منسوبي المدارس السعودية بالخارج في 14دولة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    هل يؤثر الراتب التقاعدي والضمان على حساب المواطن ؟    "المالية" تحذر من التعامل بالعملات الافتراضية بما فيها العملات المشفرة التي تدعي علاقتها بالمملكة    وصول 257,401 حاج إلى المدينة المنورة    فيديو.. تطبيق «بطاقة الحج الذكية» بدءا من العام المقبل.. إليك أهم مزاياها وقيمتها    أول صورة للمواطن المتوفى في تركيا.. ووالده يكشف تفاصيل الحادث    اعتماد مجمع الأمل بتبوك مركزاً تدريبياً لبرنامج الطب النفسي    “الجوازات”: استخراج المرأة فوق 21 عاماً الجواز دون تصريح يستوجب حالياً مراجعتنا    المملكة تؤكد التزامها بمبادئ القانون الدولي ودعم استقرار دول المنطقة        من حفل معايدة منسوبي جامعة القصيم        بدلاء المستضيف يسار المنصة.. والجماهير 70% من المدرجات    لحل أي عوائق تواجه الجماهير.. ومتابعة تنظيم الأندية لمبارياتها    نوه بالجهود التي تبذلها الدولة لخدمة ضيوف الرحمن.. أمير المنطقة الشرقية:            كرَّم منسوبي القطاعات الحكومية التي شاركت في الحج بمنفذ حالة عمار    في جلسة حوارية تتناول محفزات القطاع الخاص.. سبتمبر المقبل    أعلن اكتمال مغادرة 6500 حاج وحاجة من ضيوف خادم الحرمين للحج.. آل الشيخ:    استقبل وزير الصحة.. أمير منطقة الجوف:        الخطيب ل عكاظ : خطة خمسية لتطوير سوق عكاظ    فيصل بن مشعل ل«غرفة الرس»: عززوا التقنية لخدمة المستفيدين    خادم الحرمين يهنئ ملك المملكة المغربية بذكرى يوم الشباب المجيد    محافظ صبيا يطمئن على صحة مدير الأحوال    الحرمان الشريفان.. بوصلة العالم    أمير الشرقية يواسي أسرة العطيشان    غريفيث: جهود سعودية لاستقرار جنوب اليمن    حظر استيراد وتصدير الأعلاف غير المسجلة    استخراج 64 كرة مغناطيسية من أمعاء طفل    الشهري وكردي في تدريبات الهلال والعابد في العيادة    نيابة عن خادم الحرمين الشريفين .. سمو الأمير خالد الفيصل يرعى حفل سوق عكاظ    «رسوم الأراضي» يصرف 25 مليونا لإسكان شمال الرياض    الوصل الإماراتي يفوز على الهلال السوداني بثنائية دون رد في ذهاب دور ال32    عبدالعزيز بن سعد: حائل عاصمة صحية.. قريبا    أمير تبوك: نسعد عندما نرى البسمة تعلو وجوه الحجاج    السند يكشف حكم ترك صلاة الجمعة مع استطاعة الذهاب إليها    همسات الثقافي بالاحساء يزين منتزه الشيباني بالفنون التشكيليه بالعيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكل التركات... أسباب وحلول
نشر في اليوم يوم 20 - 03 - 2015

ليعلم المورث، عظم أمر الوصية وليجعل في مقدمتها حث ورثته على التماسك والتراحم والتعاطف بينهم، وألا يوصي بأكثر من الثلث، وألا يوصي للورثة لأن الله تكفّل بالقسمة بينهم، وفي امر الهبة يجب عليه أن يهب بالتساوي.
وللعلماء قولان؛ القول الأول ان يساوي بين الذكر والأنثى، والقول الثاني ان يجعلهما كما في تقسيم الإرث، وان يحرص كل الحرص على العدل بينهما في كل امر من الأمور.
واذا استلم الورثة ما وُهب قبل موت الواهب تخرج من التركة أيا كانت، وأمر آخر يحصل بتقسيم الاموال في الحياة كإرث وهذا لا يكون إرثاً بأقوال العلماء وإنما يعتبر هبة، ويجري فيها أحكام الهبة.
وما يكون من الهبة: في المرض المخوف الذي لا يرجى برؤه، ومن كان قصده حرمان أحد الورثة لا تجري فيه الهبة.
ثانيا: يجب على الورثة التحقق من حصر عناصر التركة بشكل كامل من عقارات ومنقولات وأموال بالبنوك وأوراق مالية وأسهم وحصص بالشركات؛ باستخراج حصر الإرث وسؤال من كان قريبا من المورّث حتى لا يخفى شيء على الورثة، وأن يحرص الورثة على ان تكون الوكالة الناشئة منهم محصورة ومقننة مع تقييد صلاحيات الوكيل فيها، وعدم الإذن باستلام النقد إلا بشيكات وأوراق تضمن حقهم بحضورهم، وألا يوكّلوا الا من يثقون فيه، وليحذروا أن يوقّعوا على اي مستند أو أي اوراق لا يعلمون ما محتواها وماذا تتضمن.
ثالثا: يجب أن نربي أبناءنا على البناء الإيماني المراقب لله في كل حين وأن يتقوا الله في كل عمل يعملونه ونربيهم على أولويات صحيحة، فالمال لا قيمة له اذا ما فقد الاخ اخاه «معنويا»، وكذلك المال في حد ذاته ليس السعادة، انما هو وسيلة لتحقيق السعادة لنا وللآخرين وليس على حساب الآخرين.
فالنفس السوية تُرتب الاولويات وتجعل المال وسيلة وغاية وتُقدر العلاقات الانسانية وتحترم ذاتها وتُبر رحمها.
رابعا: ينبغي ان يتم مباشرة تقسيم التركة بعد استكمال الإجراءات المطلوبة للقسمة من حصر ورثة التركة وتنفيذ الوصايا النافذة شرعاً، وينبغي للوصي أو الولي أن يراقب الله في كل ما يقوم به ويجعل نصب عينيه قول الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْن َسَعِيراً} ويتولى ولي القصَّر إدارة أموالهم بالمعروف ووصيهم بعد وفاة أبيهم، فإن لم يكن فالحاكم أو من يقوم مقامه.
وتركة المورث؛ منها ما يمكن تقسيمه بسهولة بين الورثة بشكل منفصل مثل الأموال النقدية أو الأسهم، ومنها ما لا يمكن تقسيمه الا بالبيع كأن تكون سيارة أو عقاراً سكنياً او صناعياً أو زراعياً فيكون مالا شائعاً بين الورثة، فيقوم بتوزيع التركة بتحويل أصولها إلى أسهم وتقسيمها، لكل حسب حصته الشرعية من رأس مال كالأملاك الثابتة أو الشركة، لتلافي الخلافات بينهم اذا ارتضوا ذلك.
وإذا أصر بعض الورثة على المنع من توزيع التركة، فإن للورثة الآخرين رفع الأمر إلى القضاء لإجبار الممتنع على القسمة، فهي حق شرعي مطالب به شرعا قبل ان يكون عادة أو عرفا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.