الخارجية اليمنية تدين هجمات ميليشيا الحوثي الإرهابية على محافظة مأرب والمملكة    اليمن تناقش مع منظمة الصحة العالمية والبنك الإسلامي مشروع دعم القطاع الصحي    فنزويلا تتعادل مع الإكوادور في بطولة كوبا أمريكا    خالد بن سلمان: تدشين ولي العهد لعدد من المشاريع السكنية والطبية يأتي انعكاساً لدعمه اللامحدود    النصر يقدم عرضه من أجل حارس أولسان هيونداي    وليد باخشوين يرد على عرض للرحيل عن الوحدة    توقعات الأرصاد ل طقس اليوم: سحب رعدية وغبار    وزارة الصناعة تزيد مدة الترخيص الصناعي إلى خمس سنوات    على غرار سوق المال.. القطاع العقاري بحاجة لعقوبات تردع المضللين    القيادة تعزي رئيس زامبيا في وفاة كاوندا    إمارة الباحة تحذّر العابثين بالحياة الفطرية وتتوعد بالعقوبة    الهجرة.. خيار السوريين المر    صاروخ يستهدف قاعدة عراقية تضم أمريكيين    رسالة لمفتي إثيوبيا.. مصر كلها غنت للنجاشي لعدله وليس لسده!    في يومه العالمي.. «الأب» يحظى باحتفاء عربي خافت    رئيس البرلمان العربي يدعو لتكثيف الاهتمام الدولي بقضايا واحتياجات اللاجئين في العالم    "إمارة الباحة" تتوعد بملاحقة ومعاقبة العابثين بمقدرات الحياة الفطرية    المملكة الاولى عالميا فى 3 مؤشرات دولية حول التصدى للجائحة    الأهلي يواجه الترجي والنجم الساحلي ودياً    وزير الرياضة: سعيد بانطلاق كأس العرب لمنتخبات الشباب    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من الرئيس الفلبيني    منتخب إيطاليا يخطف الأنظار في يورو 2020    وزير الصحة يوقع مذكرة تفاهم رياضية    أمير المدينة: إسهامات إيجابية من القيادة لدعم الاقتصاد الوطني    القبض على 3 أشخاص اصطادوا وعل    «النيابة»: السجن 3 سنوات ومصادرة 6 ملايين ريال لمواطن ومقيم هربا أموالا للخارج    السجن 15 عاماً والغرامة مليون ريال لكل من يقدم المساعدة للمتسلل    راشد الماجد يعود بجمهوره للتسعينات    مساء اليوم.. مفازات تأويلية في «أدبي الباحة»    العسيري: المجلة إحدى الأدوات الاتصالية لتعزيز الرؤى الحوارية    هلال #الباحة يطلق مبادرة "اطفالنا مسعفون"    إلغاء تقليص مدة الانتظار بين الأذان والإقامة    فتح مسجد قباء للمصلين والزوار على مدار اليوم    «النيابة» :السجن 10 سنوات وغرامة تصل ل30 مليون ريال عقوبة إيذاء وقتل الكائنات الفطرية        برامج ومبادرات تعليمية وتدريبية للطلاب خلال الصيف    مياه الوجيد: ساعات محدودة لضخ المحطة.. والناقلات تستلم ولا تسلّم !    حي المصيف في حائل.. شركات الصرف تفسد الأسفلت !    اليأس والفقر يحاصران الإيرانيين        ولي العهد يُدشِّن 8 مشروعات سكنيّة وطبيَّة لمنسوبي وزارة الدفاع        مدارس التفكير !    وزير الإعلام والرؤية الإعلامية العربية    الرئيس التنفيذي ل«المرئي والمسموع» ل عكاظ: فسح فوري للمطبوعات الخارجية.. وسنتصدى للقرصنة        «Globe»..منصة سعودية عالمية لمكافحة الفساد    أمريكا: خزانات نفط معروضة للتأجير.. والطلب ينتعش    الرئيس العام لشؤون الحرمين يؤكد استمرار العاملين بالحرمين الشريفين في التقيد بالإجراءات الوقائية        1.5 مليون ريال غرامة على 3 منشآت مخالفة للغذاء والدواء    بريطانيا: التطعيم يتوسع.. وكوفيد يتزايد !    حديث «الجرعة الثالثة» يملأ الأفق        412 ألف مستفيد من "دروب" في 3 أشهر وإضافة 9 دورات جديدة ودعوه للاستفادة من المنصة    أمانة عسير تنفذ 14097جولة رقابية خلال أسبوعين    (عجباً لأمر المؤمن.!!)    "الأمر بالمعروف": الدفاع عن المملكة وكبت أعدائها والقضاء عليهم جهاد مشروع أمر الله بهmeta itemprop="headtitle" content=""الأمر بالمعروف": الدفاع عن المملكة وكبت أعدائها والقضاء عليهم جهاد مشروع أمر الله به"/    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصيام تربية النفس على طاعة الله وتزكيتها بالصبر واستعلائها على الشهوات
في خطبتي الجمعة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي:
نشر في اليوم يوم 01 - 11 - 2003

اوصى امام وخطيب المسجد الحرام فى مكة المكرمة فضيلة الشيخ صالح ابن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله وطاعته.
وقال فى خطبة الجمعة أمس ان مواسم الخيرات فرص سوانح والغنيمة فيها ومنها انما هى صبر ساعة فيكون المسلم بعد قبول عمله من الفائزين ولخالقه من المقربين فيا الله كم تستودع فى هذه المواسم من اجور وكم تخف فيها من الاوزار الظهور.
وأضاف فضيلته قائلا: عباد الله اشكروا ربكم على ان بلغكم رمضان واحمدوه على ان وفقكم للصيام والقيام ..رمضان شهر الرحمات والبركات والحسنات والخيرات تفتح ابواب الجنة وتغلق ابواب النار.. فيه ليلة القدر خير من الف شهر من صامه وقامه غفر له ما تقدم من ذنبه ولله تعالى فيه عتقاء من النار هو شرع قديم (ياايها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون).. (رمضان شهر القرآن).. (شهر رمضان الذى انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان) كان جبريل عليه السلام يدارس فيه القرآن مع النبى صلى الله عليه وسلم وكان السلف رحمهم الله اذا جاء رمضان تركوا الحديث وتفرغوا لقراءة القرآن وعد شهر رمضان شهر التراويح والقيام والاصطفاف فى محاريب التهجد.. شهر سكب العبرات واقالة العثرات شهر الذكريات والانتصارات فيه كانت غزوة بدر التى سماها الله يوم الفرقان وفيه فتح مكة حين اعلن التوحيد وهدم الشرك وازيلت الاصنام والقيت فى الحضيض شعارات الجاهلية.. وقال كانت خطبة النبى صلى الله عليه وسلم هى اعلان التوحيد لله حين قال: لااله الا الله وحده نصر عبده واعز جنده وهزم الاحزاب وحده ثم رفعت راية العدل والعفو والتسامح وارسيت معالم للدين.
وفى المدينة المنورة أوصى امام وخطيب المسجد النبوى الشريف فضيلة الشيخ على بن عبدالرحمن الحذيفى المسلمين بتقوى الله وملازمة طاعاته والبعد عن محرماته.
وأوضح فضيلته أن الله فصل الحلال والحرام وشرع الشرائع والاحكام وفرض الفرائض والواجبات وسن المستحبات وبين القربات وحرم المحرمات وكره المكروهات وجعل طريق الجنة دين الاسلام وطريق النار الكفر والآثام وجعل كل خير فى طاعاته كل شر فى معاصيه.
وتطرق فضيلته الى الشهور الفاضلة والايام المباركة التى تضاعف فيها الحسنات وتمحى فيها السيئات ويشرع فيها أنواع الطاعات ومنها شهر رمضان الذى يعد سيد الشهور وأعظمها فهو موسم عظيم نهاره صيام وليله قيام فيه ليالى العشر الاواخر أفضل الليالى وفيه ليلة القدر العبادة فيها أفضل من عبادة الف شهر ليس فيها ليلة القدر شهر يضاعف فيه ثواب الطاعات وتكفر فيه السيئات وترفع فيه الدرجات لله.. فيه نفحات من تعرض لها لم يرجع خائبا محروما ومن طلبها نالها ومن أعرض عنها خسر نوالها.
وقال فضيلة الشيخ الحذيفى: ان شهر رمضان صيامه أحد أركان الاسلام جعل الله صيامه وقيامه سببا لمغفرة الذنوب ورفع الشدائد والكروب عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال (من صام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) رواه البخارى وأحمد وزاد وما تأخر وعن أبى هريرة رضي الله عنه قال (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) رواه البخارى ومسلم وعن عبادة بن الصامت رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر) رواه أحمد والطبرانى.
وبين فضيلته أن فضائل شهر الصوم كثيرة جدا وحسبه فى الفضل أن الله تعالى أنزل فيه القرآن العظيم وجعله زمنا للصوم الذى هو سر بين العبد وبين ربه.. عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى (كل عمل ابن ادم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها الى سبعمائة ضعف قال الله تعالى الا الصوم فانه لى وأنا أجزى به يدع شهوته وطعامه من أجلى) و(للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك) رواه البخارى ومسلم.
وأضاف فضيلته قائلا (ومن فضائل رمضان قوله صلى الله عليه وسلم: اذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة وأغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين) رواه البخارى ومسلم من حديث أبى هريرة رضى الله عنه وعلى المسلم أن يحافظ على صومه من مبطلات الصيام روى البخارى وأبو داود من حديث أبى هريرة رضى الله عنه قال (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أفطر يوما من رمضان من غير رخصة ولا مرض لم يقضه صوم الدهر كله وان صامه). وحث المسلم على أن يصون صيامه ويحفظه من الغيبة والنميمة وقول الزور والسباب والشتم والنظر الى ما لا يحل له وحذره من سماع الاغانى فانها تفسد القلوب فعن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة فى أن يدع طعامه وشرابه) رواه البخارى وأبو داود وعن ابن عمر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ورب قائم حظه من قيامه السهر رواه الطبرانى وعن أبى عبيدة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الصوم جنة ما لم يخرقها) رواه النسائى والطبرانى وزاد قيل بم يخرقها قال بكذب أو غيبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.