أمام خادم الحرمين الشريفين.. السفراء المعينون حديثاً لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير منطقة القصيم يرعى حفل تخريج 103 طلاب وطالبات من خريجي جامعة المستقبل    الشهوان ترفع الشكر للقيادة على الثقة الملكية بتعيينها سفيرة لخادم الحرمين الشريفين لدى مملكة السويد    أسرة المهيزع ترفع الشكر لخادم الحرمين وولي العهد على التعزية    أمير تبوك: تحصنوا باللقاحات وتقيدوا ب«الاحترازية»    التشهير بمنشأة عطارة باعت مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية    مفتي عام المملكة: أخرجوا زكاتكم بموثوقية واطمئنان عبر خدمة (زكاتي) الإلكترونية لتصل إلى المستحقين    إقفال طرح شهر أبريل 2021م من برنامج صكوك المملكة المحلية بالريال    منصة "أبشر" تحذّر مستفيديها من التعامل مع أيّ رسائل مشبوهة تدّعي علاقتها بالمنصة    تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي: المملكة تتقدَّم في تقرير تعزيز التحول الفعَّال في مجال الطاقة 2021    المملكة تقدم مليون دولار للصندوق الطوعي للآلية الدولية المحايدة في سوريا    الحكومة اليمنية تندد بتصريحات قائد ما يسمى ب"فيلق القدس" الإرهابي وتطالب بإدانة دولية للتدخلات الإيرانية    وزير الخارجية المصري يُسلم الرئيس السنغالي رسالة من الرئيس السيسي    اجتماع لقيادة وزارة الدفاع اليمنية يشيد بمواقف المملكة الداعمة لليمن في معركة الدفاع المشترك ضد مخططات التمدد الإيراني    التحالف الإسلامي العسكري يقيم ندوة «مصادر تمويل الإرهاب وطرق محاربتها»    هل يخلف «ديبي الصغير» والده في رئاسة تشاد ؟    ما المقترح الإثيوبي الجديد حول أزمة سد النهضة ؟    كبير القارة ينتصر بالثلاثة وينفرد بالصدارة    قرعة أولمبياد طوكيو 2020 تضع الأخضر الأولمبي في مواجهة البرازيل وألمانيا وساحل العاج    الدوري السوبر وُلِدَ ميتاً ودُفِنَ الأربعاء بانسحاب أتلتيكو وإنتر    سموحة يفوز على الأهلي في الدوري المصري لكرة القدم    ريال مدريد يتصدر الدوري الإسباني بإسقاط قادش    انقلاب مركبة شرق جدة ينتج عنه 6 اصابات    4 نصائح هامة للتعامل مع حالات الاختناق عند وجود تسرب الغاز    ضبط 3 روجوا مخدرات في «سناب شات»    «أبنشدك_عن» تراث الدرعية    هدفي إشراك القراء في قضايا الكتاب    تدشين معرض القرآن الكريم بالتوسعة السعودية الثالثة بالمسجد الحرام    مظلات وحقائب تعقيم للمعتمرين    23 إصابة تغلق مساجد في 7 مناطق وإعادة فتح 16    وزارة الصحة تُحذِّر من التهاون وتُعلن 1028 حالة إصابة    إتاحة المزيد من المواعيد في مراكز اللقاح المعتمدة للقاح فايزر في الرياض وجدة    الإمارات تدرس قيوداً على «رافضي التطعيم»    تدشين نموذج محطة توقف الحافلات بمكة    15 سفيرا معينا يؤدون القسم أمام الملك بحضور ولي العهد    5 مراكز ثقافية تجعل «العلا» وجهة عالمية    الحمود: «فنون الرياض» تنظم ملتقاها المسرحي الأول    انتهاء موسم الأرجنتيني بيتي مارتنيز مع النصر    خيارات جديدة لنقل الموظفات السعوديات بدعم مالي 80 %    ضبط 3 جرائم تستر تجاري في 24 ساعة    المبعوث الأميركي: هجوم الحوثي على مأرب يهدد جهود السلام    المركز الوطني لسلامة الطرق.. جهود كبيرة لتقليل وفيات حوادث السير    إيقاف «البسطات الرمضانية» بجدة    113 ميدالية لتعليم المدينة المنورة في مسابقة الكانجارو الدولية للرياضيات    من رفيف إلى سُراق الشهادات!!    الباحث محمد الحاجي: الندم على تفويت الفرص يترك جروحًا غائرة في النفس    بعد واقعة أسد حي السلي.. «البيئة»: عقوبات صارمة حال اقتناء وتربية الحيوانات المفترسة        محمد بن سلمان مستقبل العالم    استنساخ تجارب شؤون الحرمين    إغلاق قضية مسجون مطالب ب 5 ملايين ريال في أقل من 24 ساعة    جمعية البر بالشقيق توزع 100 جهاز كهربائي على مستفيديها        أسباب الإصابة بعد أخذ الجرعتين    جراحية ناجحة للاعب النصر أيمن يحيى    عزاء    أمير الشمالية يثمن موقف مواطن تبرع بكليته لفتاة يتيمة الأبوين    بايدن: حققت هدفي الأول.. وطريقنا مع التطعيم ضد كورونا لا يزال طويلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضل شهر رمضان


فضل شهر رمضان
إختيار : فهد بن مفرح ال عصيدان*
شهر رمضان شهر كريم ، ورد ذكره في القرآن، وخصه الله سبحانه وتعالى بعبادة عظيمة القدر، عظيمة الأجر، فيها ليلة عظيمة شريفة، نزل فيها أشرف الملائكة على أشرف الخلق بأشرف كتاب: قال الله سبحانه وتعالى: (إنّا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر، تنزّل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر، سلامٌ هي حتّى مطلع الفجر)
شهر رمضان، شهر القرآن، شهر الصيام: قال الله تعالى(شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينّات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه)
إنّ مقدار الأجر الذي قد يفوت الإنسان من ترك صيام هذا الشهر كبير ، ففي الحديث القدسي قال الله سبحانه وتعالى (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلاَّ الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ، وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَصْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ، لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا:إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ، وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ).متفق عليه.
في هذا الشهر يمن الله على عباده بأسر ألدّ أعدائه له، الشيطان، فيصبح العبد مقبلاً على طاعة ربه من غير صادٍّ يمنعه عن الخير غير النفس الأمّارة بالسوء، فإن زكّى هذه النفس فقد أفلح وأنجح، ومن أتبعها شهواته فقد خاب وخسر. فعن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِينُ)رواه البخاري ومسلم.
ومع تسهيل الربّ عزّ وجلّ لنا سبل الطاعات، نرى أن الرسول صلى الله عليه وسلم يرغبّنا في الإكثار من الباقيات الصالحات بقوله وفعله، فكما ورد في صحيح البخاري فيما يرويه عنه حبر هذه الأمة وابن عمّه: ابن عباس رضي الله عنه فيقول كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ)
أخي المسلم، يبعث الله في أول ليلة من هذا الشهر المبارك منادياً ينادي ويرشد إلى ما يحبّه الله ويرضاه كما جاء في الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمإِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَيُنَادِي مُنَادٍ: يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ . وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ)
ولا يسعنا إلا أن نذكّر الأخوة أن الكرام أن أحد أبواب الجنة الثمانية قد خصه الله بالصائمين فقط لا يدخله غيرهم. فعَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلمقَالَ (فِي الْجَنَّةِ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابٍ، فِيهَا بَابٌ يُسَمَّى الرَّيَّانَ، لاَ يَدْخُلُهُ إِلاَّ الصَّائِمُونَ)رواه البخاري.
وأنهي هذه الكلمة بذكر ثلاث غنائم قد خصها الله تعالى لطائفة من الناس في هذا الشهر الكريم، هذه الطائفة قد بينّها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحاديث ثلاثة متفقٌ على صحتها فقد رواها البخاري ومسلم في صحيحهما:
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)
وعنه أيضاً أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ( مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)
وأخيراً عنه أيضاً قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَنْ يَقُمْ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)
فهذه الطائفة هي من صام أو قام رمضان أو قام ليلة القدر إيماناً بالله مخلصاً له العمل والنية، واحتساباً للأجر عند الله بهذا العمل. هذه الطائفة هي التي تغنم بغفران ما سبق لها من المعاصي والذنوب في الماضي فيخرج المؤمن المحتسب من رمضان كحال المولود الجديد في هذه الدنيا.
وصلّى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم،
وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .
*************************
*أحد أبناء قرية شبرقة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.