سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل رئيس الجهاز العسكري المكلف بوزارة الحرس الوطني    تراجع المخزونات الأميركية يرفع أسعار النفط    سمو أمير منطقة القصيم يستقبل رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية الرحّالة    المملكة تهدي أطفال مأرب 5 آلاف حقيبة مدرسية    رئيس البرلمان العربي يشيد بالمشاريع السعودية المقدمة للاجئين اليمنيين    محمية جزر فرسان.. سياحة البر والبحر والأعماق في "شتاء السعودية"    112 جهازا و400 شريحة لأبناء الشهداء ب #تعليم_عسير    تدشين العربات الكهربائية الجديدة بالمسجد الحرام    أكثر من 47 ألف مستفيد من خِدْمات عيادات ” #تطمن ” #ومركز ” تأكد ” في #نجران    "تكافل" تصرف إعانات الفصل الدراسي الثاني لأكثر من 272 ألف طالب وطالبة    التدريب التقني والمهني بالقصيم يستأنف التدريب لأكثر من 16 ألف متدرب ومتدربة    أول تعليق للراجحي على السماح بإصدار الإقامات ورخص العمل بشكل جزئي    ليبيا تسجل 765 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "وقار" تختتم حملتها الإلكترونية "لأنكم غاليين"    «كفاءه»: هذه المؤشرات تقلل استهلاك الطاقة في الثلاجات    إعلان نتائج قرعة أبطال آسيا 2021    فيصل بن نواف يطلع على سير الدراسة بجامعة الجوف ويتسلم تقريرها السنوي    أضف تعليقاً إلغاء الرد    سمو أمير الجوف يستقبل رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة    المركز الوطني لإدارة الدين : بإجمالي 5 مليار دولار.. إتمام تسعير الطرح الثامن من السندات الدولية    المسماري : ملتزمون بوقف إطلاق النار لدعم مسارات حل الأزمة الليبية    اهتمامات الصحف السودانية    تقنية البنات ب #الأحساء تختتم برنامج الحوار المجتمعي    أمانة عسير تطرح 13 فرصةً استثمارية بالمنطقة    رسمياً.. عبدالله الحمدان ينضم إلى الهلال لمدة 5 أعوام    «الصندوق العقاري» يودع 623 مليون ريال في حسابات مستفيدي «سكني» لشهر يناير 2021    المركز الوطني للأرصاد: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة حائل    اهتمامات الصحف اللبنانية    أمانة نجران تنفذ جولات على مصانع البلك والخرسانة الجاهزة بالمنطقة    المعلمي يعلن عن مساهمة المملكة ب 100 الف دولار أمريكي لتجديد موارد صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام    ندوة للاتحاد العربي للتأمين تناقش تحديات القطاع في ظل المشكلات الجيوسياسية    الصحافة الانتقال السلمي للسلطة    ايمان المنصور.. تكتب قصة نجاح للوطن في الوصول إلى أول لقاح سعودي ضد كورونا    «ديزني» تجدد لعبة لحذف «صور سلبية» عن بعض الثقافات    حالة الطقس: رياح سطحية نشطة على مكة والمدينة    أيهما جدير بالشراء.. آيفون 12 برو أم غالاكسي إس 21؟    إلزام اتحاد جدة بدفع 7.25 مليون ريال لصالح الفيصلي    "الفيفا" يأمل الإعلان عن ملاعب كأس العالم 2026 بنهاية 2021        36 جمعية صحية حققت كفاءة الأداء    ولي العهد يبحث مع الرئيس العراقي آفاق التعاون الثنائي    أمير تبوك يشدد: تنشيط الخدمات التنموية للمواطن والمقيم    «كورونا»: ارتفاع الحالات النشطة والحرجة و223 مصاباً جديداً    العالم جزر معزولة.. بسبب «السلالات»    نائب أميرالمدينة: تأهيل الشباب ليكونوا سفراء في نشر «الوسطية»    الشورى يطالب بزيادة الممارسين الصحيين السعوديين بالقطاع الخاص    إدارتان لتمكين المرأة في الخدمات والإرشاد بالحرمين    #الباطن يتغلب على #العين بهدفين    ما مثلك به الدنيا بلد !!!    الظلم وإجحافه..!    آه.. ما أجمل حب الناس !    أمير حائل يوجه بإنشاء برنامج للتنمية المجتمعية وتشكيل مجلس أمنائه            السديس يدشن الخطة الإستراتيجية والتنفيذية ل"لشؤون المسجد الحرام"    الرئيس العام لشؤون الحرمين يبحث مع مدير الأحوال المدنية بمكة المكرمة آفاق التعاون المشترك    أمير الشرقية يرأس اجتماع المحافظين    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير عبدالعزيز بن خالد بن سعد بن عبدالعزيز آل سعود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ الدكتور الجهني: الله من علينا بكتابه القويم وجمل الإنسان بالبيان وجمل البيان بالقرآن
نشر في الوئام يوم 27 - 11 - 2020

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله بن عواد الجهني المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.
وقال في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام إنه منّ الله علينا بكتابه القويم، وجمل الإنسان بالبيان، وجمل البيان بالقرآن، وخصه بمعجز دل على تنزيله، ومنع من تبديله، فهو كلام العليم الخبير، يستزيد المسلم منه خزائن علمه سبحانه وتعالى، ويطرق أبواب حكمته، به ينتظم حياة المسلم، ويعالج مشكلاتها والطوارئ عليها، ويعيش مع المسلم في خصائص ذاته، ولا يهمل منها شيئا.
وأضاف: بين أيدينا آيات بينات من سورة الإسراء وتسمى سورة بني إسرائيل، وكان من هديه عليه الصلاة والسلام قراءة هذه السورة قبل أن ينام، فعن أم المؤمنين عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ الزمر وبني إسرائيل وهي إحدى سور العتاق كما قال ابن مسعود رضي الله عنه بني إسرائيل والكهف ومريم وطه والأنبياء هن من العِتاقِ الأُولوهن من تلاد.
وأردف قائلا إن تلكم الآيات يا رعاكم الله هي سبع عشرة آية مرتبة ترتيباً بديعاً من حكيم عليم، ذكر فيها خمسة عشر تشريعاً هي أصول التشريع الراجع إلى نظام المجتمع، تظهر فضائل من شريعة الإسلام وحكمته، وما علمه الله لعباده من آداب المعاملة نحو ربهم سبحانه، ومعاملة بعضهم مع بعض، والحكمة في سيرتهم وأقوالهم، ومراقبة الله في ظاهرهم وباطنهم، قال تعالى: "لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولًا (22) وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27) وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا (28) وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29) إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30) وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31) وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32) وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا (33) وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34) وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35) وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا (37) كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا (38) ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا".
وبين أن تلكم الآيات افتتحت واختتمت بنبذ الشرك والتحذير منه فهو أعظم ما نهى الله عنه عز وجل، وذلك أصل الإصلاح فإصلاح الفكر مقدم على إصلاح العمل، ثم عطف بالإحسان إلى الوالدين بجميع وجوه الإحسان القولية والفعلية في كل مراحل حياتهما، وحق ذي القربى والمسكين وابن السبيل والإحسان إليهم، والتوسط في الإنفاق وعدم التبذير، ومواجهة المحتاج بالقول الميسور عند عدم وجود ما يتصدق به، ورعاية حق الأولاد في الحياة وعدم قتلهم خشية الفقر، ولما كان من أنواع السلوك في حياة الإنسان تلبية رغباته الجنسية كان من الحكمة سلوكا أن لا يتم ذلك عن طريق الزنا بل عن طريق ما شرع الله.
وكذلك جاءت الآيات ناهية عن قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق والنهي عن الإسراف في الانتقام، والنهي عن قرب مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن، والأمر بالوفاء بالعهد، وبإيفاء الكيل والوزن بالقسطاس، والنهي عن أتباع ما ليس للإنسان به علم، والنهي عن الكبر والعجب والاحتيال.
وأضاف الشيخ الجهني أن أهل العلم قالوا إن هذه السور متقدمة النزول على غيرها من السور في كتاب الله تعالى، أو إنها من المفضلات، ولغة العرب تجعل كل شيء بلغ الغاية في الجودة عتيقا يريد تفضيل هذه السور، لما تضمن مفتتح كل منها من أمر غريب، وقع في العالم خارقا للعادة، وهو الإسراء وقصة أصحاب الكهف وقصة مريم ومعجزات الأنبياء ونحوها.
وأشار فضيلته إلى أن الله بين لنا في محكم كتابه ما أمرنا به، وما نهانا عنه، وما أحل لنا وما حرم علينا، فامتثلوا أوامره واجتنبوا نواهيه، واحلوا حلاله وحرموا حرامه، وآمنوا بمتشابهه، وأعملوا بمحكمه، واعتبروا بأمثاله، هذا كتاب الله لا تفنى عجائبه فاستضيئوا منه ليوم الظلمة وانتصحوا بشفائه وبيانه فإنما خلقكم للعبادة ووكل بكم الكرام الكاتبين يعلمون ما تفعلون .
فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله الجهني في خطبة #الجمعة:
يستزيد المسلم من القرآن الكريم خزائن علمه سبحانه وتعالى.#رئاسة_شؤون_الحرمين pic.twitter.com/L7IKgk30Bz
— رئاسة شؤون الحرمين (@ReasahAlharmain) November 27, 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.