جامعة القصيم تبدأ احتفالات تخريج الدفعة ال 16 غدًا    منتدى مكة الاقتصادي يقيم حلقة نقاش بعنوان “تطوير الأحياء العشوائية ودمجها في المخططات الحضرية”    تنبيه متقدم بنشاط رياح سطحية مثيرة للأتربة على منطقة مكة المكرمة    أمطار على مركز حالة عمار بمنطقة تبوك    الراجحي يتفقد المراكز والدور الإجتماعية بالحدود الشمالية    السماح للمواطنين والمقيمين باستضافة معتمرين    أمانة عسير : 62827 زيارة تفتيشية تغلق 6346 منشأة مخالفة خلال 6 أشهر    الدكتور المطلق يحاضر عن "نعمة الأمن والإيمان" بأبها غداً    كيف ستصبح الثقافة أسلوب حياة في السعودية؟.. الوزارة تجيب الأربعاء القادم    جامعة الملك خالد تستضيف عضو هيئة كبار العلماء غدًا    المجلس الاستشاري للمرضى النفسيين وأسرهم في مجمع الأمل بالرياض يعقد جلسته الثانية    نائب أمير الجوف يستعرض أنشطة وبرامج لجنة التنمية الاجتماعية بسكاكا    «الاتصالات» تطالب الشركات بالإفصاح عن تفاصيل «الباقات والعروض»    الأمير فيصل بن مشعل يدشن فعاليات أسبوع البيئة الأول بمنتزه القصيم الوطني    الربيعة يدشن فعاليات الأسبوع الخليجي لصحة الفم والأسنان    «الجوازات»: منذ بدء «موسم الشرقية».. 721 ألف زائر دخلوا المنطقة    الأمير تركي بن هذلول يلتقي أمير الفوج 39    الصحة: مركز (937) يتلقى أكثر من 172 ألف إتصال    الاتحاد الأوروبي: إنهاء الاستعدادات لمواجهة احتمال «بريكست» دون اتفاق    رئيس مركز السهي يدشن فعاليات أسبوع البيئة    أمير الباحة يتسلم تقريراً عن منجزات فرع الإفتاء بالمنطقة    اهتمامات الصحف الجزائرية    إصابة كاريلو تقلق زوران وتغييرات في قائمة الأزرق    “الداخلية” تنفذ حُكم القتل تعزيراً في وافد بمحافظة جدة    الحوثي يخرق الهدنة ويهاجم مواقع الجيش اليمني بالحديدة    بالفيديو .. الأخضر الشاب يتجاوز لبنان ويقترب من آسيا    إصابة عشرات الأسرى الفلسطينيين في اعتداء للقوات الإسرائيلية على سجن النقب    ورشة لإدراج اللغة الصينية في التعليم.. غدا    الملك سلمان يأمر بترقية وتعيين 10 قضاة في وزارة العدل    المملكة تُدين وتستنكر الهجوم المسلح الذي استهدف قرية في وسط مالي    القيادة تهنئ رئيس بنجلاديش بذكرى استقلال بلاده    أردوغان يتوعد البنوك: ستدفعون ثمنا باهظا    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس بنجلاديش بذكرى استقلال بلاده    نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد “محرزي” أحد منسوبي القوات المسلحة    دعم 300 ألف ريال لمشاريع الوساطة العقارية    خادم الحرمين الشريفين يرعى حفل تسليم جائزة الملك فيصل العالمية في دورتها الحادية والأربعين    رئيسة وزراء نيوزيلندا تأمر بإجراء تحقيق قضائي مستقل في مجزرة المسجدين    الوزير الشبانة يستقبل سفير السودان    يرافقه الأمير سعود بن خالد الفيصل    افتتح المنتدى السعودي الدولي لأمراض القولون والمستقيم    صورة جماعية بعد غرس الأشجار    اعتباراً من 1 إبريل    لاعبو الاتحاد أثناء التدريبات    من تدريبات منتخب الشباب        مولر.. يبرئ حملة ترامب من التنسيق مع روسيا    واشنطن تعترف بسيادة إسرائيل على الجولان.. اليوم    بنتن: 40 جهة تخدم الحجاج ومعايير صارمة للسلامة    المشحن ل«عكاظ»: تخريج 5000 فرد لتعزيز الأمن في 6 مناطق    وقف تعظيم الوحيين بالمدينة ينظم ملتقى عن حماية أمن الوطن    ولي العهد يبحث شراكة منتدى دافوس مع المملكة    الأطباء .. والصدمة الأخلاقية!    بالفيديو.. خادم الحرمين: أقف هنا لأشكر الأمير خالد الفيصل ابن البطل «فيصل بن عبدالعزيز»    سفير المملكة في الإمارات يوضح حقيقة فيديو تركي آل الشيخ في عزاء زوجة الشيخ أحمد السويدي    الغذاء والدواء توضح معنى التعبيرات "قليل السكر" و"سكر أقل" و"خالٍ من السكر" و"بدون سكر"    "الشورى" ينظر توصية "حق الأم الحاضنة في أجرة المسكن" هذا الأسبوع    وكالة المسجد النبوي تعلن تعديل مواعيد زيارة النساء للروضة الشريفة    أوامر ملكية .. إعفاء نائب وزير الشؤون الإسلامية وتعيين 8 آخرين في مناصب مختلفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بناء القدرات التنافسية في الجامعات
نشر في الوئام يوم 10 - 11 - 2018


د . طلال بن عبدالله الشريف
تواجه جامعاتنا السعودية في القرن الواحد والعشرين تحديات كبيرة بفعل الانفتاح العالمي والتقدم المعرفي والتقني وتحول الطالب الجامعي من طالب محلي إلى دولي والجامعات من التنافس المحلي إلى الدولي وتحول متطلبات التنمية البسيطة إلى متطلبات معقدة ومتشعبة ومتجددة.
والتنافس بين الجامعات ظاهرة إيجابية للغاية أفرزتها عوامل معاصرة عديدة منها العولمة واقتصاد المعرفة ومعايير الجودة والتصنيفات العالمية للجامعات وعوامل أخرى كثيرة ، وهي أيضاً مؤشر على الاقتصاد القوي لأي بلد لأن الاقتصاد يقوم في جوهرة على كفاءة وفاعلية التعليم العالي في تحقيق التنمية المجتمعية الشاملة ؛ وهو ما يعني الاهتمام بنظام التعليم الجامعي وإصلاحه وتطويره بشكل دوري.
وهذا التنافس بين الجامعات يدفعها إلى ضرورة بناء القدرة التنافسية التي تمكنها من تحقيق الميزة التنافسية مع غيرها من الجامعات من حيث استقطاب الموارد البشرية الأفضل وإحداث التخصصات العلمية الأبرز وخلق البيئة الأكاديمية بمقوماتها ومحتوياتها المادية والمالية والمعنوية والمعرفية .
وقد استهدفت رؤيتنا الطموحة للملكة دخول خمس جامعات ضمن أفضل (200) جامعة بحلول عام 2030 ؛ وهو هدف سهل المنال في ضوء ما توفره الحكومة من موازنات هائلة للجامعات بل المرجو أن يتضاعف عدد تلك الجامعات باعتبار أن لدينا سبع جامعات عريقة لا عذر لها في أن تكون ضمن الهدف المنشود .
والواضح أن لدينا ثلاث جامعات فقط ( الملك عبدالعزير ، الملك سعود ، الملك فهد للبترول والمعادن ) تمتعنا بوجودها في مراكز متقدمة ضمن التصنيفات العالمية المرموقة وغياب العشرات من الجامعات الأخرى وخاصة العريقة منها تحضى بدعم لا يقل كثيراً عن تلك الجامعات.
والواقع أن غياب معظم جامعاتنا يعود إلى أسباب كثيرة منها ضعف القيادات الجامعية العليا في ممارسة مهامها التطويرية وانغماسها في الأعمال الروتينية اليومية ، وشيوع المركزية الإدارية وإضعاف سلطة مجالس الأقسام والكليات ، وطغيان المجاملة في كثير من المجالس الأكاديمية ، ضعف سياسات استقطاب الموارد البشرية الأكاديمية ، وضعف مواقعها الإلكترونية.
وقصور إجراءات اختيار القيادات في الصف الأول والثاني ، وضعف كفاءة أوجه الإنفاق المالي في ظل نظام نظام البنود الجامد ، وعدم وجود معايير لتقويم الأداء الدوري والسنوي وضعف مخرجاتها التعليمية وقدرتها على التنافس الوظيفي المحلي والدولي ، وقلة البحوث العلمية التطبيقية.
وضعف عمليات النشر العلمي في أوعية النشر العالمية وضعف تإثيرها في مجتمعاتها المحلية وقيادة المشروعات التنموية الإنتاجية والثقافية والتوعوية وغياب برامج النمو المهني المؤثرة وغيرها من الأسباب التي يسهل التغلب عليها أو التقليل من آثارها على أقل تقدير .
وهنا يجب على جامعاتنا بدون استثناء وبمتابعة ودعم من وزارة التعليم وهيئات التقويم المحلية وبالاستفادة من تجربة الجامعات الثلاث مواجهة هذه التحديات بقوة وبما تملكه رصيد فكري ومعرفي وموارد بشرية ومخصصات مالية عالية مقارنة بغيرها من الجامعات العربية من خلال وضع خطط واضحة المعالم وذات معايير عالية تتضمن بناء قدراتها التنافسية في مجالات التعليم والبحث العلمي وخدمة المحتمع وتطوير مواردها البشرية والمالية.
بحيث تنطلق أولاً وقبل كل شيء من تطوير الموارد البشرية وخاصة أعضاء هيئة التدريس بطريقة مختلفة ونوعية من حيث المحتوى المعرفي والمهاري الحديث ومن حيث كفاءة مقدمي الخبرة التدريبية المحليين والدوليين ومن حيث مواقع التدريب الملائمة.
ومن حيث المدة الزمنية المناسبة لبرامج التطوير مع الاستعانة بمراكز تدريب وتطوير عالمية معتبرة مع التركيز على إعادة تأهيل القيادات في الجوانب القيادية والإدارية والإنسانية.
ثم العمل على إعادة هيكلتها التنظيمية وعملياتها الإجرائية وفق رؤيتها الاستراتيجية لواقعها ولمستقبلها ، وعقد الشراكات المحلية والدولية مع الجامعات ذات التصنيفات المتقدمة وتفعيل تلك الشراكات ببرامج ملموسة لجميع منسوبي الجامعة.
وأختم مقالي بالتأكيد على أن نجاح جامعاتنا مرهون بالكفاءة والفاعلية الإدارية لقياداتها باعتبار الإدارة عامل النجاح الأول في الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.