لماذا تأخر الجسر العلوي بالمدينة؟.. الأمانة: الخطة تغيرت!    الهلال يهزم اتحاد جدة بثلاثية وتبقي ثلاث مباريات والفارق ثلاث نقاط    نائب أمير الرياض يؤدي الصلاة على المرشد    أمير تبوك يترأس الجلسة الافتتاحية للدورة الأولى لمجلس المنطقة    وزير الطاقة: سنزيد الإنتاج وفقاً للطلب.. وتحديد اتفاق «أوبك بلس» مبكر    الصندوق العقاري: تعليق الدعم عن مستفيدي «البناء الذاتي» مؤقتاً    «سلمان للإغاثة» يختتم البرنامج التطوعي 8 و9 في الأردن    مقاتلو آزوفستال.. مصير مجهول    قطر تدين بشدة قرار محكمة إسرائيلية يسمح للمتطرفين بأداء طقوسٍ في باحات المسجد الأقصى    سمو نائب وزير الدفاع يزور مقر القيادة الوسطى الأمريكية    6 ذهبيات لسيدات المبارزة    مهندس سلامة ووقاية ل «عكاظ»: 5 تدابير تمنع حرائق الصيف    في «كنة الجوزاء».. التقديم والتأخير ليس جديداً في الشمال    «الأندية السعودية» تحتفي بتخريج مبتعثي أمريكا    آل الشيخ لمبعوث الخارجية السويدية: السعودية تنبذ الغلو والتطرف.. وتحترم جميع البشر    مدير نفسية الطائف ل«عكاظ»: خصوصية مرضى «إرادة» مصانة    القيادة تهنئ رئيس وزراء كومنولث أستراليا    ولي العهد يتلقى اتصالاً هاتفياً من قائد الجيش الباكستاني    الكشف عن تصميم نادي اليخوت الجديد في «تريبل باي»    رؤساء أمن المعلومات في المملكة يؤكدون تزايد ثقتهم بمنظوماتهم السيبرانية    لجنة النقل والاتصالات تبحث التصدي لعمليات الاحتيال والانتحال    "التعليم" تناقش تطبيق اختبارات نهاية البرنامج الجامعي    «الزائر الأصفر» يعلّق الطيران في الكويت والعراق    الشورى يدعم سياسات المملكة ب"الدبلوماسية البرلمانية"    رئيس جمعية حقوق الإنسان: المملكة أنموذج لتنوع الثقافات واحترام الآخر    د. السديري: المدارس السعودية بالخارج قوة ناعمة    وزير الخارجية يزور جناح «مجلس شباب مسك» و«المقهى السعودي»    السلطان يستعرض دور "التواصل الاستراتيجي" في عمليات المنظمات العسكرية    إنفاذاً لتوجيه الملك.. وصولُ التوءم السيامي اليمني إلى الرياض    عملية نادرة لزراعة غضروف بالخبر    سمو نائب أمير المدينة المنورة يرعى حفل تخريج الدفعة الثلاثين لطلاب وطالبات كليات ومعاهد الهيئة الملكية بينبع الصناعية    مجلس إدارة هيئة تطوير الطائف يعقد أول اجتماعاته    رئيس الهلال يجتمع باللاعبين    دعم استقرار اليمن    خبر سيئ في 24 أكتوبر لبعض هواتف «آيفون»    أميرة ثاج هوية لجمعية الآثار والتراث بالشرقية    أمير مكة يشهد تخريج الدفعة 70 من طلاب وطالبات جامعة أمِّ القرى    إدارة موسم جدة: الدخول مجاناً لزوار «جدة آرت بروميناد» حتى نهاية الموسم                    سمو أمير القصيم : أبناء الوطن نسيج اجتماعي قوي ومتماسك مهما كان الاختلاف بوجهات النظر                                    سمو أمير المدينة المنورة يرعى حفل تخريج الدفعة الثامنة عشرة من طلاب جامعة طيبة    مدير فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة الشرقية يزور معرض الكتاب بالجبيل    مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة جازان يفعل مبادرة يستفتونك    أمير تبوك يؤكد على دور مجالس المناطق وتطويرها لتحقيق التطلعات المنشودة والتنمية الشاملة التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن    أمير القصيم يستقبل سفير قطر    آل الشيخ يستقبل مبعوث السويد لدى منظمة المؤتمر الإسلامي        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يوم ذكرى تأسيس السعودية
نشر في الوطن يوم 28 - 01 - 2022

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله وسدد خطاه - أمرًا ملكيًا، باعتماد يوم (22 فبراير) من كل عام يومًا لذكرى تأسيس الدولة السعودية، باسم "يوم التأسيس"، وأن يصبح إجازة رسمية.
إن هذا القرار هو في حقيقة الأمر ترجمة صحيحة وسليمة وموفقة لواقع تاريخي ثابت ومدون وأصيل، وكان الشعب السعودي ينتظر إيجاد يوم لهذه الذكرى منذ زمن طويل لأن الدولة السعودية لم تكن وليدة الأمس أو اليوم بل إن جذورها وشعبها ضاربة في أعماق تاريخ العصور مع الأخذ في الاعتبار بأن الشعب السعودي لم يكن له كيان سياسي وموقع تحت الشمس قبل ولادة الدولة السعودية الأولى التي سبقها وصاحبها مخاض عسير وعنيف.
لقد كان العثمانيون والإنجليز والبرتغاليون هم من يديرون تلك القبائل والتجمعات السكانية في الجزيرة العربية، ولم تكن أهدافهم تنموية لهذه المنطقة العربية بل استعمارية لتحقيق مصالح سياسية وفكرية واقتصادية وعسكرية وكلها غير مشروعة.
لقد قضوا على الدولتين السعوديتين الأولى والثانية لأنهم أحسوا بالخطر المترتب على وجود دولة عربية في هذا الجزء من العالم لأن خطها السياسي سيكون تحرير البلاد والعباد من المستعمرين وإيجاد كيان قومي عربي إسلامي يقاوم أطماع الدول المستعمرة وينشر الدين الإسلامي الصحيح الذي يخافون منه حتى هذه الأيام.
لم يكن لدى مؤسسي الدولة السعودية منذ تأسيسها في مراحلها الثلاث أي مصانع لإنتاج السلاح أو الذخائر لتسلح بها جيوشها جذور دولة عميقه قبل الإمام محمد بن سعود بل إن كل ما لدى أولئك المؤسسين عوامل الإيمان بالله وبعدالة قضيتهم والصبر والإصرار والحزم والعزم والجهاد على تحقيق أهدافهم المشروعة بعون وتأييد وتوفيق من الله. ولم يكن لديهم دبابات ومدفعية وطائرات بل كانت آليات ومعدات وأسلحة جيوشهم هي الخيول والهجن والرماح والسيوف والبنادق المحدودة القديمة. والأسوأ من ذلك هي ظروف الصمود أمام تحدي الطبيعة الصحراوية والجبلية وانتشار الخوف بين الناس وقطاع الطرق (الحنشل) بسبب الصراعات القبلية والجهل والفقر والمرض وغياب الدين الذي يعتبر دستور الحياة في كل زمان ومكان.
إن من ضروريات مطالب الجيوش الحديثة والقديمة للقتال توفر كل أصناف الدعم الإمدادي ( اللوجستي) بما في ذلك مواقع للنوم والراحة والاسترخاء والخدمات الصحية والدواء ونقاط الخلاء والاستحمام والغذاء أي الطعام والشراب لأن الجيوش على بطونها ، فكيف بجيش من الهجن يقطع فيافي الصحاري وقفارها دون دعم بالمستلزمات الضرورية مع الأخذ في الاعتبار درجات الإعياء والتعب الشديد المصاحب لخطر فقدان الحياة الذي يعاني منه مؤسسو الدولة السعودية وجيوشهم.
ثم هل وضع المؤرخون والمحللون والمتابعون في الاعتبار الظروف التي أعقبت نجاح المؤسسين لمراحل الدولة السعودية الثلاث، بمعنى أن الزمن كان زمن اللادولة ولا حكومة لها وزارات وجيش حديث وسفارات. لقد كانت البدايات انطلاقاً من الصفر إلى مجال العلو والارتفاع. ثم بعد أن ساد الوضع بوجود حاكم لكيان سياسي بلا هياكل دولة وأطر تنظيمية لها ومقومات سياسية واقتصادية وعسكرية، كانت المعاناة أشد ، ومع كل ذلك فقد نجح المؤسسون ومن جاؤوا من بعدهم من ملوك الدولة السعودية في إرساء كل شروط ومتطلبات ومقومات وهياكل الدولة وتحويلها إلى دولة حديثة دستورها كتاب الله العظيم وسنة رسوله الكريم وعَلَمُها خفاق أخضر سطرت عليه كلمة التوحيد ، هذه الدولة السعودية العربية الإسلامية التي تُعَرَّفْ اليوم بالسعودية العظمى هي التي قادت الدفاع عن الإرث الحضاري للعرب والمسلمين.
رحم الله مؤسسي الدولة السعودية في مراحلها الثلاث الإمام محمد بن سعود والإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود والإمام الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود.
لقد أعزهم الله بالنصر والتمكين لأنهم جاؤوا لإرساء دعائم دولة تحكم بشرع الله وسنة نبيه عليه أفضل الصلاة وأجل التسليم. لقد صدقوا الله ما عاهدوا عليه فجعل النصر والتمكين حليفهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.