سماء غائمة وسحب رعدية ورياح نشطة على عدة مناطق    صحة حفر الباطن: إطلاق خدمة اسألني عن اللقاح في المجمعات التجارية    هنيدي يفاجئ جمهوره: اعتزلت للتفرغ كمطرب شعبي        النفط يتخطى 75 دولارا                أساور آخر ملكات فرنسا في مزاد علني    3 انفجارات تضرب مواكب طالبان    فتيات أفغانستان ينتظرن فتح مدارسهن    مجزرة حوثية تستنسخ نموذج الملالي    الموت يغيب مخترع الكومبيوتر المنزلي    أبل توقف بيع iPhone 12 Pro و XR    الزعيم يضرب ب«الثلاثة»    يا نصر العب بعيد.. عقدتك العميد        عودة وجيزة لبيليه للعناية المركزة    برشلونة مهتم بالحصول على خدمات ستيرلينغ    الطائرة السعودية تودع «صانع النجوم»        «العدل» تتيح الخدمات القضائية الإلكترونية لحاملي هوية زائر    16466 مخالفا لأنظمة الإقامة والعمل والحدود في أسبوع    زوجة سيف السحباني    إطلاق البورصة العقارية وسط ترقب للشفافية ومنع التلاعب    مطاردة 8 هاربين من عصابة ال «17مليارا» عن طريق الإنتربول    تعزيز التعاون بين دارة المؤسس و«الوثائق الموريتانية»    دعم مالي ل 3 أفلام سعودية و«فرحة» في تورنتو    الصالون الثقافي بجدة يحتفي باليوم الوطني    66.4 % من الشعوب غير العربية يتبنون نظرة إيجابية للمملكة    «هي لنا دار».. أحدث أعمال عبد الله آل محمد بمناسبة اليوم الوطني السعودي    أحمد الرومي.. أول من كتب يومياته وخير من أرّخ لأحداث الكويت    الصباح بلا فؤاد.. يا للوجع            آل الشيخ: طهرنا المنابر.. اليوم الوطني لم يكن عيداً حتى يُحرّم من البعض        أمير تبوك يواسي أسرة الخريصي في فقيدهم    50% من سكان المملكة تلقوا جرعتي كورونا        فيسبوك مهددة بالإبعاد عن آب ستور بسبب تجارة البشر    " القبلان وعسيري يتوجان أبطال بطولة فنون القتال المتنوع للأندية والمراكز والهواة"    رحلة في الفضاء.. هكذا يمضي السياح وقتهم في مركبة «سبايس إكس»    ضبط 6 مقيمين سطوا على منزل بجدة وسلبوا 30 ألف ريال    بريطانيا تسجل 30144 إصابة و164 وفاة جديدة بكورونا    الصحة والرياضة تطلقان حملة "كملها" للتحفيز على أخذ جرعة لقاح #كورونا الثانيةmeta itemprop="headtitle" content="الصحة والرياضة تطلقان حملة "كملها" للتحفيز على أخذ جرعة لقاح #كورونا الثانية"/    (نظرية الدجاجة)    ربط صحن المطاف بالدور الأرضي بمسار خاص لذوي الإعاقة    عبدالعزيز أسس مملكة لشعبه ومفخرة للعالم    النجم العماني عبدالله الرواحي يخوض منافسات رالي قبرص الدولي    انقطاع الكهرباء في دمشق وضواحيها    اليمن يتجه إلى مجلس الأمن بعد هجوم الحوثيين على ميناء المخا    الدفاع المدني يحذر أهالي الباحة من أمطار غزيرة    الذهب يعاود الخسارة بفعل صعود الدولار    بالصور.. تعرّف على الكائنات الفطرية التي تعمل المملكة على حمايتها من الانقراض    اليوم الوطنى يوحد «خطبة الجمعة» بمساجد المملكة    المواطنة ولاء وانتماء    رحمك الله أبا خالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كذبة الإسلاميين والليبراليين في السعودية
نشر في الوطن يوم 04 - 08 - 2021

استفقت ذهنياً وعقلياً في العشرين من عمري، على حربٍ طاحنة شهدتها المملكة في فترةٍ زمنيةٍ سابقة. كان النجم فيها طرفين معروفين بالاسم والصفة والمنطق. وضحيتهما؛ أنا وغيري كمتلق أو متابع بصمت لضخامة النزاع الفكري والسياسي، الذي تمخضت عنه مواجهات وسجالات فكرية لها أول بلا آخر.
مع الوقت تحولنا في سنٍ يافعة إلى قواعد شعبية لهذا أو ذاك. معروف أن الإسلاميين في السعودية، كانوا يُجيدون التأثير في العقل الجمعي، من خلال شعارات دينية عبر منابر المساجد والحقل التعليمي وما شابه. قابلهم من يوصفون ب«الليبراليين» عبر الإعلام وبعض المنتديات؛ وحولوها لمنصات لإطلاق رسائلهم المواجهة لذلك التيار، الذي التصق ذهنياً ببعض حركات التطرف والإرهاب؛ ولم يسلم منها العالم بأسره؛ بما في ذلك المملكة العربية السعودية. وشكل الإسلاميون لفترة ليست بوجيزة باعتبارهم يجدون تأييداً لا يستهان به– في تلك الحقبة- حجر عثرة أمام ما يُمكن وصفه ب«الحداثة» وتطور الدولة ولحاقها بركب العالم المتطور.
بينما حمل الطرف المضاد على عاتقه شعارا نقل الشارع السعودي ذا الطبيعة المحافظة خطوات إلى الأمام، الأمر الذي اعتبره المناهضون أفكاراً تغريبية إمبريالية لمواجهة المتدينين. ويُمكن الاستدلال والاستشهاد؛ برفض شخصيات محسوبة على التيار الإسلامي في السعودية، مشروع الابتعاث التعليمي الذي نفذته الدولة، بل وحذروا منه، واعتبروه محاولة لإحداث شرخ أو سعي لتغيير تركيبة المجتمع السعودي.
إلا أنه ومع الوقت ثبت استفادة أبناء العديد من أولئك «بمن فيهم من يبقع في السجن حالياً لثبات إرهابه» من ذلك البرنامج– أي برنامج الابتعاث- عقب مواجهته بالرفض القاطع. استغل الليبراليون تلك الثغرة وعملوا على كشفها للمجتمع كإحدى صور سعي الإسلاميين للاستفادة والنفعية الشخصية، في ظل محاولاتهم تشويه ورفض ما يتم التسويق له لدى العامة من مشاريع الدولة، فيما يعملون على الاستفادة منه في جهة مقابلة. بمعنى أن ما هو محظور على الجميع، مخول لتلك الشريحة. مرت السنون، وصعدت تيارات الإسلام السياسي للمشهد؛ بعد ما شهدت بعض الدول العربية وتأثرت بما يُسمى «الربيع العربي» وأسميه خريفاً وهو كذلك.
ارتفع صوت تيار على آخر، وأصبح الإسلاميون في المشهد بشكل أقوى من سابقه، من خلال السيطرة على الحشود من جانب، ومفاصل دول ذات ثقل كبير في محيطها من جانب آخر، كمصر على سبيل المثال، باعتبارها مؤثرة بطبيعة الحال. وعملت في ذات الوقت الأطراف المضادة للتيار على تفريغه من محتواه ومضمونه السياسي والاجتماعي، من خلال التشكيك بنجاحه في السياسة، على اعتبار أن تلك الحركات «دينية فاشية» ليست لها أدنى علاقة بفنون قيادة الدول، وهذه حقيقة لا يمكن تغييبها.
وهذا ما حدث بالفعل، إذ أثبتت جماعات الإسلام السياسي في العالم العربي برمته فشلها في السياسة؛ وذلك ما تسبب في تبخر كثير من عناصر استغلال العواطف؛ التي كانت تلجأ لها عبر استغلال الدين، وفقدت جزءاً لا يُستهان به من بريقها، وبالتالي أحدث ذلك شرخاً في قواعدها الشعبية.
وأصبح ذلك في حينها قاعدةً لتعاظم الرسالة الليبرالية التي أيضاً يُجيد من كان يُمثل منهجيتها فنون قيادة الجموع وحشد المؤيدين، واستغلال مكامن الضعف، وربما بالانتهازية. مع الوقت، اتسعت مساحة الصراع بين الجبهتين وتعاظمت الخصومة بين التيارين، وخلق ذلك حالة كبرى من التأجيج، ولجأ حينها الجانبان للقفز على محور الوطنية، بعد أن أفلست مشاريع المواجهة والحرب الوهمية؛ التي اندفع وراءها جميع مؤيدي الطرفين، وانقادوا لسنوات وراء سجالٍ حاد دار حول محاولة كل منهما إثبات مشروعة الخاص، والصمود وقوة الحجّة للجمهور التابع لهما. وبالتسلسل التاريخي، اكتشف المجتمع الخديعة الكبرى من الطرفان بعد أن وجد نفسه في نفقٍ مُظلم؛ جراء فراغ المشروعين، وقيامهما على قواعد التناحر لا أكثر، وثبت بالدليل القاطع مع مرور السنين؛ أنهما يستندان على عوامل، الهدف منها تحقيق مكاسب شخصية وفئوية، لطبقةٍ تُعاني في أساسها من السقوط الأخلاقي نظير انتهاج اللغة المصلحية.
أتصور أن المشهد في السعودية خلال السنوات القليلة الفائتة لم يتحول إلى ساحةً ليبرالية خالصة كما يُحاول البعض تصويرها، بل اتجه باليقين المطلق للحياة الطبيعية، التي فرضها الإسلام كمنهاج تعايشي لا ينبذ الآخر.
وبناءً على ذلك، عاد بعض الرموز «الإسلاميين» إلى المفهوم الطبيعي الذي كرّس له الإسلام، كدينٍ قابل لاستيعاب مرونة التغيير، شريطة عدم المساس بثوابت العقيدة، وبما يراعى تطور حياة الإنسان ومواكبة العصر، واندفع الليبراليون إلى التصالح والتسامح مع الطرف المُضاد من ذلك الباب– أي من باب التعايش- وأنهى المشروعان ما عاشاه خلال سنوات من سقف عال في الندية، أو ربما «الكراهية».
أعتقد أن الكل بلغ قناعة واضحة المعالم، نابعة من أن حتمية التغيير الذي شهدته المملكة والمبني على إرادة رسمية أقدمت عليه الدولة، استناداً بالدرجة الأولى على استشعار رغبة شعبية سئمت أشكال التبعية التي حاول الطرفان فرضها على مجتمع، مُتعطش لمشاريع تنويرية ونهضوية، بعد عصور من الظلام، ناتجة عن الانخراط في نزاعات وسجالات فكرية جلها قام على تقاطعات شخصية وتصنيفية، هدفها في نهاية الأمر مصلحي لا وطني؛ وانشغل بها الرأي العام بكل أسف. بمعنى أن الطرفين مكشوفان لدى الدولة، والمجتمع، وخلُص الجميع لفهم انتهازية ونفعية كل منهما.
إن ما يمكن اعتباره عهداً من الوصاية نفذته الحركات الإسلامية والمتحزبون المتدينون، يجب من باب الإنصاف وقول الحق، الإقرار بوجود وصاية أخرى مضادة طبقها التيار الليبرالي تجاه المقتنعين برسالته ومنهجيته. وانطلاقاً من ذلك، يُمكن طرح سؤال مشروع بديهي، وهو أين ذهب المُختصمون على حساب وقتي ووقتك، وعقلي وعقلك؟ كيف تبخرت العناوين الكبرى التي كانت تصدح بها منابر المساجد، ومناهج التعليم، وتعج بها صفحات المنتديات والصحف اليومية؟ وماذا عن اللحوم المسمومة، والاتهامات، والتصنيفات، وقضايا الردة!.
الواضح لي؛ أن جميعهم منافقون يكذبون، بدليل انصرافهم عن المشهد عقب تحقيق المكاسب الشخصية والفئوية.
وبقيت أنا وغيري من التابعين والمناضلين؛ في ساحة المعركة نحاول فك رموز الاشتباك الدائر منذ سنوات.
ولم ولن نُفلح.. المُهم الخلاص من هذا وذاك.
إلى غير رجعة. مبروك يا صديقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.