مطير.. السعودية هي لنا دار ودمت يا وطني لأهلك ومحبيك منبع الفخر    القناوي: اليوم الوطني يؤكد أهمية الانتماء والولاء    الخارجية السودانية: التوقيف مصير الضالعين في محاولة الانقلاب    «التحالف»: لم تردنا أي معلومات عن غارة جوية أوقعت 6 ضحايا مدنيين في شبوة اليمنية    خالد بن سلمان يبحث مع المبعوث الأمريكي جهود دعم المبادرة السعودية في اليمن    محافظ شبوة يتوعد الحوثيين: الصحراء مقبرة لكم    اختفاء طائرة روسية على متنها 6 أشخاص    تطبيق للجولف في المملكة    وزارة العدل تصدر ملفًا يتضمن أبرز 91 معلومة عدلية تهم المستفيدين    ما هو حكم التلاعب في "توكلنا" لدخول الحرم المكي والمنشآت؟    «الصحة»: تسجيل 54 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    ثلاثة وعشرون سبتمبر يوم الوطن    المدينة وينبع الأعلى حرارة وأمطار متوقعة على 5 مناطق    شرطة حائل تقبض على 3 «أرباب سوابق» طعنوا مواطناً بغرض سرقته بالتهديد    امانة الطائف تحتفل باليوم الوطني 91    مؤشر سوق الأسهم يغلق منخفضاً عند مستوى 11270 نقطة.. 4.9 مليار تداول    «وافي» يُعلن القواعد المنظمة لتراخيص الوساطة العقارية في المشروعات الصغيرة والمتوسطة    أمين #عسير : اليوم الوطني السعودي ذكرى راسخة في نفوسنا    شركة المياه الوطنية تعلن عن توفر وظائف    «الصحة»: مراكز لقاحات كورونا مستمرة في إجازة اليوم الوطني    شاهد.. كابتن الاتحاد الأسبق سعد بريك يؤذن للصلاة بأحد المساجد    خادم الحرمين وولي العهد يتلقيان تهاني قيادة الكويت بمناسبة اليوم الوطني ال91    وزير الزراعة: جادون في مواجهة التحديات وتوسعنا في إمدادات المياه    "الحبوب": بدء صرف مستحقات الدفعة الثانية عشرة لمزارعي القمح المحلي    أمانة العاصمة المقدسة تتوعد الشاحنات المتوقفة داخل الأحياء بغرامات.. ومهلة أسبوع لتصحيح أوضاعها    مران الهلال.. اجتماع جارديم باللاعبين.. تأهيل "البريك" و"الدوسري".. و"الفرج" يُشارك    رسميًا.. "النصر" يُمدد تعاقده مع "الغنام"    تطور جديد في إصابة سالم الدوسري    سعر "برنت" يرتفع بنسبة 1.14 %    الحكومة اليمنية تطالب بإدانة ومحاسبة دولية للحوثي وإيقاف جرائمها    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد القادر بن صالح    #أمير_نجران يطلق القافلة الصحية وفعاليات الصحة بمناسبة اليوم الوطني ال 91    وزارة الرياضة : تختتم بيرق البطولة في الطوارئ التطوعية بمنطقة جازان    برعاية الأمير سعود بن جلوي .. تعليم جدة يحتفي باليوم الوطني 91 للمملكة    المملكة تحتفي غدًا بيوم الوطن ال91    الغامدي: الموهوبين هم ثروة الأوطان الحقيقية    إطلاق أسم "اليوم الوطني السعودي " على الجولة الخامسة من الدوري الإماراتي    ارتفاع الصادرات غير البترولية للمملكة بنسبة 17.9% في شهر يوليو    المملكة تستنكر وتدين محاولة الانقلاب الفاشلة في السودان    لعدم تلقيه اللقاح.. مطعم يجبر الرئيس البرازيلي على تناول البيتزا بالشارع    يتواجد في أكثر من 185 دولة.. الصحة العالمية: "دلتا كورونا" الأكثر انتشارا حول العالم    أدبي الطائف يدشن كتاب عن ( الرؤية )للباحث بندر بن معمر    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس المصري في وفاة القائد العام للقوات المسلحة الأسبق    بمناسبة اليوم الوطني.. وزير الثقافة يدعو شعراء المملكة لإرسال قصائدهم الوطنية    "الموارد البشرية" بالقصيم تسترد أجوراً متأخرة للعاملين بأكثر من 363 ألف ريال    متحدث الأمر بالمعروف يُحذر من حساب منتحل على موقع ال"تيك توك"    بالفيديو.. مواطن يبكي متأثراً بعودة النظر لابنيه بعد معاناتهما من مرض نادر.. ووزير "الصحة" يعلق    "مطير" يصدر عددا من القرارات الإدارية بصحة القنفذة    وزير الخارجية يبحث مع "المنفي" سبل إرساء دعائم الأمن والاستقرار في ليبيا    رئيس الشورى: السعودية تعيش انطلاقة جديدة في مسيرة البناء والتطوير النوعي        "إبداعات طلابية في حب الوطن" بجامعة الإمام عبدالرحمن        يوم الوطن    صناديق استثمارية ووقفية لدعم أسر الأسرى والشهداء والمصابين    هيئة تقويم التعليم والتدريب توقع مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني    جمعية الثقافة والفنون تدشن ورشة "تفاصيل" للكتابة الدرامية بمنطقة عسير    "جائزة الأميرة صيتة" تعلن أسماء الفائزين في "أم الجود".. الأيام المقبلة.    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رجال في ذاكرة أبها
نشر في الوطن يوم 31 - 07 - 2021

حينما كنت أسير في شوارع مدينتنا الحالمة الجميلة «أبها»، وبين طرقاتها ومبانيها، وأحيائها القديمة والحديثة كانت الذاكرة تستحضر لي أسماء مجموعة من العاملين المخلصين الذين جمعتني بهم لجان وأعمال هذه المدينة الأثيرة والحبيبة إلى قلبي، وكان ندى ذكرياتهم يحيط بي، فالإنجاز الذي يقدمه الإنسان يبقى المكان شاهدا عليه، وناطقا بتميزه.
مررت بالمدينة الجامعية التابعة لجامعة الملك خالد في «القريقر»، واستحضرت بكل اعتزاز مدير جامعتها السابق الأستاذ الدكتور عبدالله الراشد، الذي كانت له بصماته السابقة الرائدة، وجهوده الكبيرة ومن ضمنها ما أنجزته إدارته بالموارد المالية القليلة المتاحة آنذاك لينجز هذا المشروع الوطني في «القريقر»، بحس المسؤول الأمين الذي يعي معنى توفير بيئة تعليمية مناسبة للطلاب والطالبات، ويستثمر كل إمكانات ممكنة للحد من الهدر الذي كانت تدفعه الجامعة للمباني المستأجرة آنذاك، وهو ما يبقى إشارة لها دلالتها على حرصه ومتابعته، وأقول هذا ونحن ننتظر بفرح واستبشار افتتاح المدينة الجامعية بالفرعاء التي يتابعها بحزم ودقة الأمير تركي بن طلال، ويجتمع باستمرار مع مسؤولي الجامعة ومقاولي المشروع ليستعرض بكل دقة وشفافية ما تم إنجازه وما لم يتم، ويبحث أسباب أي تعطيل أو تأخير.
عرجت على الإمارة وتذكرت الدكتور عبدالعزيز الخضيري، وجهوده الطيبة المباركة في الإسهام بكل إخلاص وحب لكل ما يخص المنطقة ومشروعاتها وقضاياها، ومناشطها في عمل متواصل، تسنده رؤية عميقة لفلسفة التنمية وآلياتها من خلال رؤية علمية، ونشاط وانضباط متواصل في العمل، حتى حول الطاقات الشابة العاملة في إمارة عسير إلى لوحة متناغمة في البذل والعطاء، متجاوزا بحنكة الإداري الخبير العوائق التي يشهدها العمل الإداري أحيانا، وهو ما عرفه العاملون معه حينما كان وكيلا لإمارة منطقة عسير، مع الأمير خالد الفيصل رائد النهضة وفارسها الأبي الوفي في منطقة عسير، وفي عهد ابن عمه الأمير الفاضل أدبا وخلقا الأمير فيصل بن خالد.
ولم يغب عن ذاكرتي ذكر رجلين من الطراز الأمني المتميز، وهما سعادة اللواء عبدالقادر بن عبدالحي كمال، الذي مزج في حياته وتعامله بين إحساس المثقف والشاعر، ومسؤولية رجل الأمن، فكانت شخصيته تحمل بين جوانبها هذا الثراء الثقافي، والأمني، في تجانس وتكامل، واللواء علي الحازمي الذي كان متقدا حماسا وبذلا في الإشراف على أمن وراحة المواطن والمقيم في هذه المدينة الآمنة الوادعة، يعينه على ذلك عزم وحزم لا يرضى الضرر على أحد، ولا يقر مظلمة يعرفها، حيث كان متجها بكل حب ووفاء وإخلاص لمسؤوليته الأمنية الكبيرة، مشاركا ضباط وأفراد الأمن مسؤولياتهم في الميدان، بعيدا عن المكاتب المكيفة، والصالات الوثيرة، ولا شك أن ما بذله الرجلان من جهد ودأب كان تنفيذا أمينا وصادقا لأوامر قيادة بلادنا الغالية التي تضع أمن المواطن والمقيم في منزلة لا تقبل المساس أو الإساءة.
انطلقت إلى بعض مشروعات المدينة فاستذكرت بكل إنصاف جهود أمين منطقة عسيرالسابق المهندس إبراهيم الخليل الذي كنت أختلف معه في بعض القضايا، ولكني أشهد أنه كان أمينا مخلصا ساعيا إلى بذل كل جهد في عمله بالأمانة، ساعيا بكل وعي واقتدار إلى تنفيذ مشاريع ما تزال شاهدة على حرصه ومتابعته.
ستبقى أبها الوفية شاهدة لهؤلاء ولغيرهم من العاملين المخلصين على ما قدموه وبذلوه، وسنبقى جميعا أوفياء لذكراهم التي تبعثها فينا أبها بجمالها وبهائها، وإذا كنا في «مجموعة أبها عطاء ووفاء» نسعى إلى رد ولو جزء يسير من فضل هؤلاء بالزيارة والتكريم، مستمدين ذلك من توجيهات القيادة الراشدة التي تقدر، وتشكر كل عامل مخلص، وإذا كانت ظروف «كورونا» قد حدت من نشاط المجموعة فإن الأمل يتجه إلى مواصلة هذا التكريم وتلك الزيارات، مقدرين لكل الداعمين والشاكرين دعمهم وشكرهم واقتراحاتهم، ومؤملين في أن تتواصل جهود الوفاء في كل زاوية من بلادنا الغالية التي غدت مضرب المثل في الوفاء والاهتمام والحرص على كل مواطن ومقيم على أرضها، وامتد خيرها ووفاؤها إلى كثير من البلدان في العالم.
إننا في هذه المجموعة نستمد جهدنا في مواصلة التكريم من خلال هذه المنارة الكبيرة في العمل الإنساني والوفاء الأصيل لبلادنا الغالية وقيادتها المباركة، ولن نستغني عن دعمنا بكل رأي صائب، واقتراح وجيه، من كل مواطن ومقيم، فالمجموعة من الجميع لكل العاملين الأوفياء الذين مروا على أبها الفية البهية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.