1900 متطوّعة يشاركن في خدمة قاصدات المسجد النبوي    برئاسة "الجدعان".. الرياض تستضيف اجتماع لجنة التعاون المالي والاقتصادي ال 117 بدول مجلس التعاون    ما قصة اليوم العالمي للقهوة ومتى بدأ الاحتفال به؟    نائب وزير البيئة يدشن اللائحة التنفيذية لنظام إدارة النفايات    منظمة التعاون الإسلامي تأسف لعدم تمديد الهدنة في اليمن    سمو الأمير فيصل بن نواف يستقبل مدير فرع وزارة الرياضة بمنطقة الجوف ورئيس نادي الانطلاق    طقس اليوم.. أمطار رعدية محتملة بجازان وعسير وتكون للضباب ليلاً بمكة والمدينة    مدينة سلطان الإنسانية تفوز بالجائزة البلاتينية في مؤتمر سلامة المرضى 2022 في دبي    تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودي في 9 أشهر بنسبة 0.79%    شؤون الحرمين تفعل مبادرة "ترعاكم عيوننا" بالمسجد الحرام    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.3 %    محافظ ينبع يدشن مبادرة ( بركتنا )    "الأرصاد": أمطار رعدية على منطقة الباحة    جمعية مكافحة السرطان تطلق حملة "واجهي خوفك" للتوعية بسرطان الثدي    استشهاد فلسطينيين اثنين برصاص قوات الاحتلال شمال رام الله    زلزال يضرب شمال باكستان بقوة 4 درجات    رئاسة الحرمين الشريفين تطلق مبادرة "توقير"    تعادل سلبي في قمة الجولة الخامسة بين النصر والاتحاد    100 دولة في مؤتمر IVC بالرياض.. اليوم    رئيس أوزبكستان يستقبل وزير الحج    إيران تقمع الانتفاضة ب«التلويث»    33 مقراً في المناطق للتسجيل في الشهادات المهنية الاحترافية    تونس تقطع دابر «الإخوان»    نجوى بين كندا وأمريكا والمكسيك    فراسة قائد.. وحكمة قرار    نظرية «روشن»    عمر صبحي وتغريدات أخرى    5 أغذية في أوقات محددة تسرع حرق الدهون    الطائف: مراجعو طوارئ «فيصل الطبي».. بين الألم والانتظار    رفع الأثقال يخفض مخاطر الوفاة بالأمراض 9 %    د. طارق خاشقجي إلى رحمة الله    «البدر» يوقِّعُ مجموعة "الأعمال الشعرية" في "كتاب الرياض"    هيئة التراث تشارك بقطع نادرة في معرض الرياض    "ركن المؤلف السعودي" يستهدف الكتّاب    ألمانيا ضمن أكبر خمسة شركاء تجاريين للمملكة.. و«الجينوم» و«الهيدروجين» تعكسان مستقبل العلاقات    «طبية جامعة الملك سعود» تنجح في استئصال ورم نادر من صدر مريضة        تداعيات الحرب .. 10 مواقع تعذيب روسية في إيزيوم            أوساسونا يعرقل انطلاقة الريال بالتعادل معه في الدوري الإسباني                                                ترقية "الحرقان" إلى رتبة لواء    تحت رعاية معالي قائد القوات المشتركة.. الإسناد الطبي المشترك ينظم "يوم المسعف الميداني"    سمو نائب أمير الشرقية يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    هيئة الأمر بالمعروف ب #البدائع تُشارك في مهرجان التين عبر الحافلة التوعوية والمصلى المتنقل    بالصور.. "نُسك" تُنفذ جولات تعريفية في دول آسيا الوسطى    ولي العهد.. وحقبة جديدة من الثقة الملكية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صراع حقاني - آخوند.. الحركة تتآكل
نشر في الرياض يوم 13 - 08 - 2022

اتجهت انظار العالم، إلى رئيس الفريق التفاوضي لحركة طالبان عبدالغني برادار آخوند، فور سقوط كابل في 15 اغسطس العام، كونه أول زعيم من الحركة، عاد للعاصمة، ليدير دفة الحكم في أفغانستان ولو مؤقتاً، حيث اعتبرت الأوساط الدولية حينه أن برادار هو رجل المرحلة، وسيكون لاعبا محوريا وصاحب الدور الرئيس، خصوصا أنه قاد المفاوضات الحالية بين طالبان وواشنطن في الدوحة.
برادار ليس حديث عهد بطالبان، حيث بدأ مسيرته منذ التسعينات، ووقّع بعد ذلك اتفاقية سلام تاريخية مع إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب واستكمل المفاوضات مع إدارة بايدن وحكومة أشرف غني حتى 15 أغسطس في الدوحة؛ وعاد ليقود المرحلة الجديدة من الفكر الطالباني الذي كانت توقعت الأوساط الدولية أنه هذه المرة سيكون مختلفا تماما عن عام 1996، إلا أن ال365 يوما الماضية أثبتت عكس ذلك. وساهم برادار عام 2021 في تطوير دبلوماسية نشطة وقدرات تفاوضية، على الصعيد الخارجي من خلال مفاوضات الدوحة، إلا أن تمسك الحرس القديم في طالبان بحاضنته الاثنية البشتونية، إلى تغيير قواعد اللعبة وعودة الجناح المتطرف للحكم بعمامات جديدة.
ويعد برادار مؤسس طالبان الوحيد الباقي على قيد الحياة، والذي عينه قائد طالبان محمد عمر نائبا شخصيا، مما بوّأه مكانة شبه أسطورية داخل الحركة، ويرتبط بعلاقة قبائلية مع زعيم طالبان الحالي، آخوند زادة والذي يعتبر من الشخصيات القابعة في الظل، ولسنوات طويلة كان قادة حركة طالبان مثل الأشباح التي لا ترى في أفغانستان، لذلك كان ظهور عبدالغني علامة فارقة في قندهار، وفرضية ترؤس برادار لأفغانستان بعد سيطرة الحركة على مقاليد الحكم كانت قد رجحتها صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، في حينه ودلّت عليها المؤشرات المتوفرة في تلك الفترة، وتتمحور توازنات القوى في حركة طالبان في عدة شخصيات منها، آخوند زاده، الذي استلم قيادة الحركة في مايو 2016 أثناء انتقال سريع للسلطة بعد أيام على وفاة سلفه أختر محمد منصور، وقبل تعيينه، لم يكن يُعرف سوى القليل عن آخوند زاده الذي كان اهتمامه منصبا حتى ذلك الحين على المسائل القضائية والدينية أكثر من فن الحرب.
في ما يعتبر سراج الدين حقاني وزير الداخلية الحالي الرجل القوى وصانع القرار الأول في الحركة، وهو زعيم شبكة حقاني، ونجل أحد أشهر قادة القتال ضد السوفيات جلال الدين حقاني، ويعتبر الرجل الثاني في طالبان وزعيم الشبكة القوية التي تحمل اسم عائلته.
وتصنف واشنطن شبكة حقاني التي أسسها والده إرهابية، والشبكة معروفة باستخدامها العمليات الانتحارية، ويُنسب إليها عدد من أعنف الهجمات في أفغانستان في السنوات الأخيرة.
أما يعقوب، هو نجل محمد عمرو وزير الدفاع الحالي فهو يتمتع بنفوذ كبير في طالبان وهو صاحب التوجهات الاستراتيجية للحرب، ويشكل ارتباطه بوالده الذي كان مقاتلو الحركة يبجلونه كزعيم لحركتهم، عامل توحيد لحركة واسعة ومتنوعة.
وتكونت طالبان منذ البداية من فصيلين رئيسين؛ الفصيل الأول هم جماعة قندهار بقيادة عمر، بينما تألف الفصيل الثاني من جماعة شبكة حقاني، وفي 15 أغسطس الماضي، وبعد أيام قليلة من دخول طالبان إلى كابل، اندلع نزاع مسلح بسيط بين هذين الفصيلين بسبب النزاع على الحكم، لكن مع تدخل رئيس المخابرات العسكرية الباكستانية في حينه، تم حل الأمر بهدوء.
وتشهد حركة طالبان تصدعًا قويًّا لم تستطع تجاوزه، وظهرت الانقسامات، خصوصاً حول الهامش المتاح أمام قادتها لإدخال إصلاحات والتحديث في أركان الحكم، وبحسب مصادر أفغانية موثوقة تحدثت ل"الرياض" شريطة عدم الإفصاح عن هوياتها بأن قيادات الحركة تتكون من جناحين رئيسين، الأول، يهدف إلى تطوير علاقات جيدة مع الغرب وهو جناح آخوندو الذي يقوده برادر آخوند نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادي المهمش، والثاني هو فريق جماعة حقاني المتطرفة الذي يقودة وزير الداخلية سراج الدين حقاني، والذي أفادت المعلومات أن المنزل الذي قتل فيه الظواهري مؤخرا كان تابعا له. ويرغب جناح آخوند في تأمين الموارد والأموال من الخارج عبر إقامة علاقات جيدة مع الغرب لإعادة الاستقرار الاقتصادي بينما يمتلك جناح حقاني الوحدات العسكرية، المدججة بالسلاح ويمتلكون الخبرة الحربية والأموال العائدة من بيع المخدرات.
بالمقابل، فإن شبكة حقاني ترى نفسها الشريك النظير لهذه العائلة، فوزير الداخلية سراج الدين حقاني، هو نجل مؤسس شبكة حقاني، وأحد كبار المفاوضين في الحركة وأخوه أنس حقاني، فيما خليل الرحمن حقاني هو مسؤول ملف المهجرين، وفي وقت لا توجد مؤسساتية واضحة وقوانين حازمة، فإن العلاقات العائلية والشخصية ستظهر على السطح، وستولد خلافات، ويعتبر هذا الجناح من مناصري تقييد حقوق تعليم الطالبات، وما بين الجناح الأول والثاني يعيش الشعب الأفغاني ويلات الحروب والفقر المدقع.
عبدالغني برادار
وزير الداخلية سراج الدين حقاني
رئيس وزراء طالبان آخوند زاده
يعقوب نجل محمد عمر وزير الدفاع
زعيم طالبان الحالي آخوند زادة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.