كاريزما ولي العهد والوساطة بين روسيا وأوكرانيا    تدريبات المنتخب السعودي تشهد ثلاث غيابات من الهلال    المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يواصل فعاليات جلساته    بتكلفة 3.5 مليار ريال.. اتفاقية بين الهيئة الملكية لمحافظة العلا و"نقل الكهرباء" لتحديث الشبكة الكهربائية    "البلدية والإسكان" و"الغرف السعودية" توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز سبل التعاون بينهما    نائب أمير المنطقة الشرقية يوجه بتسمية شارع بالأحساء بإسم الشهيد الكليب    ماذا ننتظر في العام 2023 من التحولات الكبرى    ذكرى عظيمة ترسخ الوحدة والترابط    ولي العهد يستقبل ملك البحرين ويقيم مأدبة عشاء تكريما له    الهلال يفوز على القادسية الكويتي بثنائية    البرتغال تنحّي إسبانيا عن الصدارة في دوري الأمم    موسيماني مدرباً للأهلي    انطلاق بطولة تبوك الأولى المفتوحة للعبة " البوتشيا "    700 ألف طالب وطالبة بجدة يحتفلون باليوم الوطني    «الموارد البشرية بالرياض» تختتم احتفالاتها بمناسبة اليوم الوطني 92    فرحة بيوم الوطن    شراكة إستراتيجية بين جامعة نايف العربية والإنتربول لعالم أكثر أمنًا    "الملاحة الفضائية" يعلن فوز أول سعودية بمنصب قيادي في مجلس إدارته    رئيس «هيئة الأمر بالمعروف» يطلق حملة "عليكم بسنتي" التوعوية    بركة التجارة    «عبداللطيف جميل للسيارات» تساهم في تمهيد الطريق للتنويع الاقتصادي في المملكة    سموُّ أميرِ منطقة الباحة يرعى حفلَ أهالي المنطقة بمناسبة اليوم الوطني ال 92 للمملكة    تسعين مع عامين والعز يزداد عاش الوطن عاشوا سواعد رجاله    العاصفة الاستوائية إيان قد تشتد وتتحول لإعصار مع تحركها شمالا    "ينساب" تفوز بجائزة "إنسايت" العالمية للريادة في إدارة الطاقة    جامعة الأميرة نورة تحتفي بذكرى الوطن 92    واشنطن: لن يمنعنا «النووي» من دعم الشعب الإيراني    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تحتفي باليوم الوطني ال92    10 ملايين دولار مساهمة سعودية لمعالجة خطر ناقلة صافر    استمرار وصول الطائرات الإغاثية السعودية إلى باكستان    رئيس بلدية محافظة الدرب يهنئ القيادة بمناسبة اليوم الوطني السعودي٩٢    ولي العهد يوافق على تعيين الوسيدي نائبا لرئيس هيئة المساحة    محافظ بيش يرأس اجتماع المجلس المحلي للدورة الثالثة    الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية يعلن فوز أول سعودية بمنصب قيادي في مجلس إدارته    أتربة مثارة تعكر أجواء الرياض    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع أكثر من 10 أطنان من السلال الغذائية في محلية سنكات بولاية البحر الأحمر السودانية    أمير القصيم يكرم 100 مبدعاً من كافة القطاعات بمناسبة اليوم الوطني    "الصحة" تسجل زيادة في نسبة المفحوصين والمفحوصات عن سرطان القولون والثدي    تحديد 25 #أكتوبر موعدًا رسمياً لإجراء قرعة "خليجي 25" في #البصره    مبعوث واشنطن: الحوثي يفتك بالمدنيين في تعز    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 11161 نقطة    صالح المري فارس ثاني حلقات "شاعر الراية"    «الصحة»: نقل طفل سعودي تعرض لأزمة قلبية في الكويت    مستجدات "كورونا".. ارتفاع الإصابات الجديدة و"التعافي" واستقرار الحالات الحرجة والوفيات    أمير الرياض يستقبل وكلاء الإمارة ومديري العموم والموظفين    «العدل»: 54 ألف متدرب ومتدربة في مركز التدريب العدلي خلال العام الحالي 2022    إيداع 871 مليون ريال في حسابات مُستفيدي «سكني» لشهر سبتمبر    ( إثراء ) يحتفل باليوم الوطني بحضور أكثر من 90 ألف زائر    مدير تعليم مكة المكرمة يفتتح معرض اليوم الوطني    "هيئة الأمر بالمعروف" بالقصيم تشارك في فعاليات اليوم الوطني    وزير التعليم يبحث مع مجموعة الأمريكية(MM) زيادة التعاون في توفير مناهج اللغة الإنجليزية    "التعليم" تعلن جداول الحصص اليومية لجميع المراحل للأسبوع الخامس    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    61 % من ضحايا السرطان كان بإمكانهم النجاة لو تركوا هذا الأمر    شكوك التأثير.. ويقين الوطن    هيئة تطوير جدة وعرّاب الرؤية    الفحوص تظهر إصابة الرئيس التنفيذي لفايزر بكورونا «مجدداً»        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بناء الجسور بين أتباع المذاهب الإسلامية
نشر في الرياض يوم 09 - 08 - 2022

كان العامل الطائفي على مر التاريخ، سببا في إثارة الكراهية والتحريض والاستغلال السياسي، والاختلافات الحادة والحروب والمواجهات الدموية بين أتباع الأديان، خصوصا السماوية منها، ولا سيما بعد أن كان أتباع كل طائفة أو مذهب يتعصبون لما لديهم من أفكار وتوجهات ونصوص، ويعتقدون أنها الأصح وأن غيرهم على باطل، ولذلك يمكن القول إن خطر التعصب المذهبي المقيت أكبر وأقوى بكثير من خطر الحروب والمواجهات مع دول خارجية، ذلك لأنه وعندما تكون هناك حالة حرب مع دولة خارجية، فإن الشعب بمختلف أطيافه ومكوناته يقف صفا واحدا ضد عدوهم المشترك، لكن في حالة التعصب المذهبي وحدوث مواجهات داخلية، فإن ذلك يضعف من الجبهة الداخلية ويخل بالأمن والاستقرار ويؤثر سلبيا على مختلف الأوضاع.
العامل الطائفي ورقة
سياسية بيد أعداء الأمة
لاشك أن أهم عامل غذى ويغذي التعصب المذهبي ويساهم في تقويته وبقائه واستمراره هو الانغلاق على الذات من جانب أتباع الطائفة والمذهب، وخصوصا العلماء منهم وعدم استعدادهم للاستماع لطروحات وتوجهات وأفكار الطوائف الأخرى، وهذا الانغلاق والانطواء على النفس يمكننا القول وبكل ثقة بأن الله سبحانه وتعالى لم يدع إليه، ولا يمكن أبدا أن يقبل بها، ففلسفة الأديان قائمة على إشاعة المحبة والتعاون والقيم الأخلاقية النبيلة والسامية، ولاريب أن الخطأ ليس بالضرورة في الأديان، وإنما في أتباع الأديان وبشكل خاص في العلماء فيما لو تمسكوا بالتعصب والانغلاق ورفض الآخر وإقصائه.
في عالمنا الإسلامي، وعندما نقلب صفحات التاريخ نجد أن العامل الطائفي كان دائما ورقة سياسية بيد المتربصين شرا بأمتنا الإسلامية، وهم إن ساندوا طائفة ضد طائفة أو طوائف إسلامية أخرى، فإن ذلك ليس حبا بها وإنما استغلالا لها، ولجعلها بمثابة حربة سامة تطعن أتباع المذهب ذاته قبل غيرهم، لأن مجرد إثارة وإشاعة الكراهية والدعوة والتحريض للمواجهات مع أتباع الطوائف الأخرى يعتبر بمثابة حرب على الإسلام نفسه، وهذه هي الحقيقة المرة الدامغة التي يجب على الجميع القبول والأخذ بها، لذلك نبهت رابطة العالم الإسلامي من هذه المخاطر عبر العديد من المؤتمرات، ورسخت في وثيقة مكة المكرمة أن المسلمين جزء من هذا العالم بتفاعله الحضاري، والاختلاف في العقائد والأديان والمذاهب سنّة كونية.
في ظل التحديات الطائفية.. رابطة العالم
الإسلامي تتصدى بحكمة وشجاعة
إن سياق الأوضاع في عالمنا اليوم يسير بوتيرة سريعة جدا، نشهد فيها تقلبات ومتغيرات تستوجب على أمتنا الإسلامية الانتباه لذلك جيدا، وأن تكون بمستوى المسؤولية من حيث الاستعداد وأخذ الاحتياطات لمواجهة تلك التقلبات والمتغيرات، ولا شك أن رابطة العالم الإسلامي لعبت دورا مركزيا مهما في حماية وحدة هذه الأمة، وبطبيعة الحال فإن توحيد الصف أهم مطلب، وثمة نقاط مهمة جدا يجب أخذها بعين الاعتبار من أجل ضمان هذا المطلب وإغلاق الثغرة الطائفية إلى الأبد، وهذه النقاط هي:
- التعارف والتواصل الشخصي والعام بين العلماء من كل المذاهب الإسلامية وتبادل الأراء والطروحات والتوجهات، وجعل أتباع الطوائف الذين يتبعون هؤلاء العلماء يكونون على بينة من ذلك لكي ينعكس بصورة إيجابية عليهم.
* ضرورة الكتابة عن أهمية التواصل لكسر الجليد وتقريب وجهات النظر، والتأكيد على ضرورة جعل الانفتاح بين أتباع الطوائف أقوى من السابق بكثير.
* ضرورة العمل من أجل إقامة المؤتمرات والملتقيات من أجل مشاركات علنية وعلمية مشتركة، لتفعيل المتفق عليه وجعله الأساس للانطلاق والبناء عليه.
ولا ريب أن المؤتمر العالمي للوحدة الإسلامية مخاطر التصنيف والإقصاء المنعقد في مكة المكرمة برعاية رابطة العالم الإسلامي نموذج كان له صداه العالمي، والذي دعا إلى تعزيز العلاقات بين المذاهب من خلال التركيز على المشتركات وثوابت الدين وتجاوز الاختلافات الهامشية ومحاولة إيجاد مساحة مشتركة تقوم على روح الأخوة الإسلامية، وأوصى على ضرورة دعوة المسلمين إلى عدم التصنيف والإقصاء لما له من مخاطر تزيد في تعميق النعرات الطائفية، مؤكدا على أهمية تعزيز العلاقات بين المذاهب الإسلامية، وبناء جسور الثقة والتفاهم والتعاون على المشتركات الجامعة لوضع حد للاستخدام الشيطاني للورقة الطائفية.
*أمين عام
المجلس الإسلامي العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.