تتعلق بالأمان النووي.. "الرقابة النووية والإشعاعية" توقع مذكرة تفاهم مع "الرقابة النووية الأمريكية"    تحت رعاية وزير الداخلية.. مدير عام "الجوازات" يشهد تخريج 410 أفراد من دورة الفرد الأساسي    "الأدب والنشر" تطلقُ "مؤتمر الرياض الدولي للفلسفة" بنسخته الثانية في ديسمبر المقبل    مطارات جدة تكرم القطاعات المساهمة في نجاح الخطط التشغيلية لموسم حج 1443ه    رئيس المنظمة العربية للسياحة يرفع التهنئة لولي العهد برئاسة مجلس الوزراء    ارتفاع عدد المنشآت الصناعية في المملكة بمقدار النصف    15 ألف ليرة لبنانية.. مقابل الدولار    تجربة العميل !    نمضي على نهج ولي العهد لامتلاك قوات عسكرية محترفة    الصدر يحذر من الفتنة    «ديلي ميل» وموقعها الإلكتروني يدمجان عملياتهما    إيران: القوة الغاشمة تواجه المحتجين    روسيا: الاتهامات باستهدافنا نورد ستريم «حمقاء»    ملوك وقادة الدول يهنئون ولي العهد بتوليه رئاسة مجلس الوزراء    رجل الرهانات الكبرى    البنيان: تطوير منظومة التعليم بما يتماشى مع رؤية 2030    آل المغامسي يستقبلون المعزين في سعد    الجدعان: هيئة مستقلة للتأمين قريباً.. ونشجع اندماج الشركات    «ترياق سحري» يمنع «الإيدز»    الوحدة والكآبة أشد فتكاً من التدخين        سفير المملكة لدى جنوب أفريقيا يقيم حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني ال92                        ضبط شحنة مخدرات مخبأة داخل «بطيخ»                            عادات صحية تقلل الإصابة بالخرف        مانشيني يفكر بكأس العالم 2026    العسكر: لدينا فرص استثمارية تصل إلى 230 فرصة    أمير منطقة حائل يستقبل إدارة الطائي    مركز أبوظبي للغة العربية يقدم حزمة من الفعاليات في «كتاب الرياض»..    الصوت    باعشن: «أقلام نابضة» قدم لي المجال للإبداع    دلوني على قبرها    «حياة السود مهمة».. من إشعال ثورة إلى تحصيل ثروة!    مديرة مكتب تعليم #القطيف للشؤون التعليمية تقيم حفل اليوم الوطني92    القبض على متشاجرين في ضرما    سبعة أسباب تجعل ثورة 2022 مختلفة    حتى لا يأكله الدود    أمير الرياض يطلع على إنجازات جوازات المنطقة    العبدالكريم: رئاسة ولي العهد لمجلس الوزراء تدعم جيل الشباب    أمير جازان يدشن المبادرة التوعوية "وثق زواجك"    فيصل بن مشعل: مزارع التين تغطي 30 % من استهلاك المملكة    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يهنئ سمو ولي العهد بمناسبة صدور الأمر الملكي بأن يكون رئيسًا لمجلس الوزراء    «معرض الرياض للكتاب» يُشرع أبوابه لفصول الثقافة    سمو نائب أمير المدينة المنورة يرفع التهنئة لسمو ولي العهد بمناسبة صدور الأمر الملكي بأن يكون رئيساً لمجلس الوزراء        الدور الوطني للمسجد    سعوديون جعنا فصبرنا وشبعنا فشكرنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بدء العمل الميداني لمؤشر التلاحم الوطني
نشر في الرياض يوم 29 - 11 - 2021

أعلنت إدارة الدراسات والبحوث بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بدء العمل الميداني لمؤشر التلاحم الوطني في نسخته الثالثة، ليكون مرجعًا موثوقًا لصنَّاع القرار والخبراء لدعم أبعاد التلاحم الوطني والتماسك الاجتماعي، تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.
ويأتي إطلاق المؤشر استمراراً لرؤية المركز وجهوده لتعزيز قيم التلاحم الوطني، باعتباره إحدى الركائز والمقوّمات الوطنيّة، التي تجمع وتربط بين أبناء الوطن الواحد، وتزيد تماسكهم وتعاضدهم وترسي دعائم التعايش السلمي بينهم، مما يمنحهم القّوة لمواجهة كل ما يؤثر على نسيجهم الاجتماعي ولحمتهم الوطنية، كما يأتي إطلاق المؤشر امتداداً للجهود التي تبذلها إدارة الدراسات والبحوث في مجال تطوير المؤشرات حول مختلف القضايا الوطنية.
ويهدف المؤشر إلى قياس السلوكيات والممارسات التي يظهرها أفراد المجتمع ومؤسساته في تعبيرهم عن الإحساس والمشاعر الفردية والجماعية نحو القضايا والأمور الاجتماعية والثقافية والسلوكية التي لها علاقة بأمن واستقرار المجتمع، مما يزيد من ضرورة العمل على تعزيز التماسك والتلاحم بين أفراد المجتمع، من أجل تحقيق التقدم والتطور والنمو الشامل المتكامل في مختلف مجالات الحياة.
ويعد مؤشر التلاحم من المؤشرات الاجتماعية الهامة، فهو يعبر عن آلية علمية منهجية تصف وضع التلاحم الوطني في المملكة ليؤدي دوراً محورياً في توجيه ووضع البرامج الوطنية ودعم أبعاد التلاحم الوطني والتماسك الاجتماعي، وتوفير بيئة محفزة للمؤسسات والجهات المختلفة بالعمل على تقديم المبادرات ورعاية المشروعات المعززة للتلاحم الوطني.
ويشتمل العمل الميداني لمؤشر التلاحم الوطني في نسخته الثالثة، والذي يشارك في جمع بياناته 100 باحث وباحثة، على عينة مكونة 5800 مواطن ومواطنة ينتمون لمختلف أطياف المجتمع، موزعين على كافة مناطق المملكة ومحافظاتها.
ويشتمل مؤشر التلاحم على أربعة مؤشرات فرعية، الأول: التلاحم الاجتماعي الذي يعكس رغبة المجموعات الاجتماعية المتعددة والمتنوعة للتعايش بعضها مع بعض، وتقاسم الموارد، والاحترام المتبادل، والالتزام بالأنظمة والقوانين، أما المؤشر الثاني فهو التلاحم السياسي الذي شمل الهياكل والمؤسسات السياسية الفاعلة في الدولة التي تعمل في تناغم وتكامل لتلبية احتياجات المواطنين، في حين يظهر المؤشر الفرعي الثالث، وهو التلاحم الاقتصادي عندما تعمل الهياكل والمؤسسات المالية والتجارية في الدولة لضمان خفض معدلات البطالة، فيما تم تضمين الجانب الأمني فرعاً رابعاً في تشكيل مؤشر التلاحم الوطني نظراً إلى أهميته في المرحلة الراهنة.
يذكر أن أول نسخة لمؤشر التلاحم الوطني أطلقت في العام 2018م، فيما أُطلقت النسخة الثانية في العام 2019م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.