أسعار النفط تتجه لتسجيل مكاسب أسبوعية    شرطة جازان: القبض على شخص ادعى اعتداءه على عابري طريق رئيسي في المنطقة    خلال يوم واحد: 1318 حالة وفاة جديدة بكورونا في البرازيل    الطقس: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار    تهاني القحطاني تخسر أمام اللاعبة الاسرائيلية في الجودو… وياسمين الدباغ تحقق المركز الأخير بسباق 100 متر    1 أغسطس.. السعودية تعيد فتح أبوابها للعالم    المندوب "السعودي" الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي يلتقي نائب رئيس البعثة الإندونيسية    مغردون يشتكون من عطل فني بتطبيق «سناب شات»    السعودية وبريطانيا تتعاونان في اقتصاد الفضاء وتقنياته    الرئيس التونسي يجدّد حرصه على تطبيق الدستور واحترام الحريات    14 وساما لتعليم صبيا ببرنامج بيئي    مغادرة أولى طلائع الجسر السعودي لدعم ماليزيا بمواجهة كورونا    استهداف محيط السفارة الأمريكية في بغداد    العواد: تصنيف متقدم للمملكة في مكافحة الاتجار بالبشر    هل على السعودية أن تقلق من الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ؟    وزير المالية: اقتصاد المملكة تعافى بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا    ولي العهد: 3 ملايين دولار من المملكة لدعم الشراكة العالمية للتعليم    الأهلي يعلن رسمياً التعاقد مع المقدوني إزيان اليوسكي    رضا يتأهل لنهائي التجديف.. وبوعريش يحطم رقمه الشخصي ويودع    حقيقة اقتراب دودو من الأهلي        وزير الخارجية ومستشار الرئيس الفرنسي يستعرضان العلاقات الثنائية    هل تُجمع بمنصة واحدة؟    تعارض المصالح مرة أخرى    عابرون إلى الهلاك !    مع بدء شرط التحصين لدخول المتاجر.. ما مصير دكاكين الأحياء؟            «كان» يجمع السعودي راكان بنجوم السينما العالميين    «العليا التربوية» تحصد جائزة التعليم الإلكتروني    رحلة البحث عن السلام الداخلي والسعادة    جوائز الترجمة فقيرة    الإنسان آلةٌ بدوافع وكوابح    الخيال و التخيّل لدى هيلين كيلر    الاستعجال مشكلة المسرحيين    10 نصائح للتحكم في انفعالاتك الغاضبة.. أبرزها التسامح والفكاهة    "الباركود" لقاصدات الحرم    مقرأة مكة تكرم المشاركين في الملتقى الصيفي    «هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظّاهِرُ وَالباطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ».. تلاوة للشيخ «الجهني» بالمسجد الحرام    دعاة على أبواب جهنم    المفتي العام يستقبل المهنئين بعيد الأضحى    تبخير الكعبة المشرفة بأفخر أنواع الطيب يوميا    قصص نجاح فصل التوائم تُحول المملكة إلى أيقونة تفوق طبي استثنائي        ما فوائد تطبيق المنع ؟    أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية بمحافظة أملج    النيابة العامة تصدر أمرا بالقبض على مواطنين امتهنا رسم صور أشخاص على الحوائط    المجلس البلدي لأمانة منطقة عسير يعقد اجتماعه ال 78    أربعة وزراء يثرون جلسات منتدى الثورة الصناعية الرابعة في يومه الختامي    ظاهرة فلكية مثيرة مساء اليوم.. اقتران المريخ ب" قلب الأسد "    "الزكاة والضريبة والجمارك" تطلق منصة البنود الزكوية وتوجّه دعوتها للمحاسبين والمختصين لإبداء آرائهم    ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندنmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندن"/    شاهد التفاصيل: وظائف أكاديمية شاغرة في جامعة نورة    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    الوطني للأرصاد: أمطار وسيول على محافظات مكة المكرمة    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



على غرار سوق المال.. القطاع العقاري بحاجة لعقوبات تردع المضللين
نشر في الرياض يوم 21 - 06 - 2021

أكد عدد من العاملين في القطاع العقاري وجود حاجة ماسة لوضع ضوابط رادعة وعقوبات مشددة تحد من تفشي ظاهرة نشر الإشاعات وبث الأكاذيب المضللة حول أسعار بيع وشراء وتأجير العقارات ومستقبلها على غرار ما هو معمول به في سوق المال بالمملكة، وأشاروا إلى أن استمرار ظاهرة استغلال بعض المنتفعين أو غير المؤهلين لمواقع التواصل الاجتماعي ولبعض قنوات وصحف الإعلام لنشر الأخبار المضللة التي لا تصنف كإعلانات وتأخذ صفة التحليل أو الخبر وهي تتعارض مع المؤشرات العقارية الصحيحة المبنية على البيانات الدقيقة التي تصدرها الجهات الرسمية كوزارة العدل والهيئة العامة للإحصاء، لدفع الآخرين على البيع والشراء.. هو أمر مضر بمصالح المستهلك وبجهود الحكومة وخططها الرامية إلى تنظيم وتيسير بيئة إسكانية متوازية ومستدامة توفر السكن من خلالها لعموم شرائح المجتمع بالسعر والجودة المناسبين، وشددوا على أهمية التفعيل وتشديد المتابعة لما ينشر والتوسع في نظام ضوابط الإعلانات العقارية" الذي صدر عن مجلس إدارة الهيئة العامة للعقار مؤخرا، ليشمل مجازاة ومعاقبة المضللين في أسعار وملاءمة العقارات عبر النشر الكاذب في مختلف الوسائط والوسائل المتابعة من العموم.
وقال المصرفي والمطور العقاري، إبراهيم السبيعي، ل "الرياض": يجب أن تكون هناك عقوبات رادعة لوقف النشر المضلل وأن يوجد توجيه منطقي وعقوبات مناسبة تحد من التضليل فسوق العقار بالمملكة هو سوق كبير لا يقل أهمية عن القطاعات الأخرى التي تهم المواطن وهو ضروري كضرورة الأكل والشرب".
وأكد إبراهيم السبيعي، على ضرورة أقامة ورش عمل ولقاءات تحت مظلة وزارة الإسكان أو الغرف التجارية تجمع المختصين وذوي العلاقة وشرائح من المواطنين لبحث عموم التحديات التي يمكن أن تعيق هذا القطاع الحيوي، مبينا أن المملكة تتوفر بها المساحات الشاسعة من الأراضي التي تتيح توفير بيئة إسكانية متوازية ومستدامة تنتج المسكن الملائم للمواطن بالسعر والجودة المناسبين. بدوره قال رئيس لجنة الإسكان في غرفة جدة، المهندس خالد باشويعر: إن قطاع العقار بحاجة إلى مزيد من الضوابط والعقوبات الرادعة التي تمنع بث الأكاذيب والإشاعات، ونشر ما هو مخالف للمرجعيات والأرقام الدقيقة والموثوقة التي تصدر عن جهات رسمية كوزارة العدل والهيئة العامة للإحصاء، ومن المؤكد أن وزارة الإسكان وأيضا الهيئة العامة للعقار لديهما المقدرة لتكونا جهة مرجعية تتابع بشكل مستمر ما يتم نشره وتداوله من أخبار وتحليلات لتجنب التضليل والمضاربة التي تتعارض مع الخطط والمستهدفات الرامية لإصلاح قطاع العقار ومنحه المصداقية والشفافية.
بدوره قال المستثمر والمطور العقاري، مسفر بن خير الله: إن الهيئة العامة للعقار أصدرت مؤخرا ضوابط خاصة للإعلانات العقارية تم نشرها بتاريخ 4 يونيو 2021 في الجريدة الرسمية وهذه خطوة ممتازة وجهد مشكور في الطريق نحو تنظيم السوق وجعله يعمل بطريقة احترافية مؤسساتية وإقصاء الدخلاء عليه خصوصا وهو القطاع المهم والحيوي الذي يؤثر في نمو ما يزيد على 120 قطاعا مهما من قطاعات الاقتصاد المحلي، ومن المفيد التوسع في ذلك عبر تكثيف الرقابة على ما يتم نشره وتضمين تلك الضوابط عقوبات رادعه تمنع التضليل من قبل السماسرة وتمنع المحللين غير المؤهلين من إحداث أي انطباع مخالف للواقع ينتج عنه انعكاسات على التداول العقاري تدفع الآخرين للشراء والبيع أو التأثير على أسعار العقارات والقطع السكنية.
وأشار مسفر بن خير الله، إلى أن استمرار ظهور بعض التوصيات البعيدة عن الواقع والتي لا تدخل تحت تصنيف الإعلان في مختلف الوسائط والمواقع وفي بعض القنوات والصحف يتطلب المزيد من الرقابة على تلك النوعية من الممارسات، نظرا لضررها الكبير الذي يلعب دورا في إعاقة الجهود المبذولة لاستكمال المنظومة العقارية والوصول إلى مستهدفات رؤية 2030 الرامية لرفع نسبة تملك المواطن للمسكن إلى 70 % بحلول العام 2030.
خالد باشويعر
مسفر بن خيرالله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.