تنظيم الرعي يتم تطبيقه تدريجيًّا وهذه أهدافه    شراكة استراتيجية سعودية بريطانية في مجال الفضاء    #وظائف هندسية وفنية شاغرة في شركة معادن    الراجحي: المملكة في مقدمة دول مكافحة الاتجار بالأشخاص    وصول الطائرة الإغاثية السعودية الثالثة إلى ماليزيا للإسهام في مواجهة جائحة كورونا    التحالف: إحباط محاولة عدائية للهجوم على سفينة تجارية بطائرة مسيرة    رئيس تونس يكلف رضا غرسلاوي بإدارة وزارة الداخلية    الهلال يخسر ودية هيرتا برلين بثلاثية    يد مصر تقسو على السويد وتعبر إلى ربع نهائي طوكيو    الأميرة ريما بنت بندر تُعلق على مشاركة " الدباغ " و " القحطاني" بأولمبياد طوكيو 2020    رئيس جمهورية تونس يستقبل وزير الخارجية    القمر في طور التربيع الأخير يزين السماء بعد منتصف الليل    شرطة الرياض: القبض على (5) مقيمين ارتكبوا جرائم تمثلت في إتلاف كبائن توزيع كهرباء والاستيلاء على القواطع والكابلات النحاسية    وزير الثقافة يبحث أوجه التعاون مع نظيرته البريطانية    العمري وابن رقوش يبحثان الشراكة المجتمعية    سببان وراء ضرورة أخذ جرعتي لقاح كورونا    ثلاثي السوبر الأوروبي يرحبون بقرار قضائي يلغي العقوبات    وزير الاقتصاد: فرص استثمارية ب 3 تريليونات دولار في الأعوام ال 5 المقبلة    «التحالف»: إحباط محاولة للهجوم على سفينة تجارية سعودية بطائرة مسيرة حوثية    ضبط 128 مخالفا للإجراءات الاحترازية و13 مواطنا في مشاجرة بالقصيم    نقل الدوري مجاناً عبر تقنية SD    وزير الخارجية لرئيس تونس: نحترم كل ما يتعلق بشأنكم الداخلي ونعده أمرًا سياديًّا    توقعات طقس الغد.. هطول أمطار رعدية على هذه المناطق بالمملكة    للربع الثاني من ٢٠٢١ .. #تعليم_صبيا يحقق ١٤ وساما في برنامج جلوب البيئي    "وزراء العشرين" يستعرضون جهود المملكة لحفظ التراث الثقافي    تونس.. إحالة 4 من حركة النهضة لقاضي التحقيق بتهمة محاولة القيام بأعمال عنف    زينة عماد وحماقي الليلة في المنطقة الشرقية    هجوم على مقر أممي.. و«طالبان» تقتحم عاصمة إقليم هلمند    ضبط 50 مواطنًا باعوا حطبًا محليًّا في الرياض    وزير الطاقة يبحث جهود السعودية لمواجهة التغير المناخي مع رئيس مؤتمر قمة المناخ    خطيبا الحرمين: اتقوا الله وتعلموا من الماضي واستعدوا للقادم    وزير الشؤون الإسلامية يزور جامع الملك فهد في سراييفو ويوجه بفرشه بالسجاد الفاخر    نائب أمير مكة يعزي ذوي علي بن لادن    الغذاء والدواء: تسعير الأدوية بالباركود للمرونة في التعديل حسب المتغيرات    «الصحة» تعلن مستجدات كورونا: 1187 إصابة و14 وفاة و1176 حالة تعافي    "الحياة الفطرية" توضح حقيقة فتح المحميات للزوار بدون حواجز    وفاة الشيخ حسن بن مبارك آل عرفان رحمه الله    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح ثلاثة مساجد بعد تعقيمها في ثلاث مناطق    الهيئة السعودية للتخصصات الصحية توفر وظيفة إدارية    "سناب شات" يعلن عن حل عطل تسجيل الدخول إلى التطبيق    تعليم الرياض: حريق جزئي بمستودع بحي الروابي .. دون اضرار    ارتفاع أسعار الذهب اليوم والمعدن الأصفر صوب أفضل أداء أسبوعي    بالفيديو.. الشيخ "الشثري" يوضح مدى تأثير الشك في الصلاة على صحة "الحج"    "التجارة" تشهر بمشاهير في السناب شات بعد تضليلهم للمجتمع بإعلانات مخالفة    الطقس: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار    1 أغسطس.. السعودية تعيد فتح أبوابها للعالم    ولي العهد: 3 ملايين دولار من المملكة لدعم الشراكة العالمية للتعليم        المفتي العام يستقبل المهنئين بعيد الأضحى    تبخير الكعبة المشرفة بأفخر أنواع الطيب يوميا    «كان» يجمع السعودي راكان بنجوم السينما العالميين    جوائز الترجمة فقيرة    الإنسان آلةٌ بدوافع وكوابح    الخيال و التخيّل لدى هيلين كيلر    الاستعجال مشكلة المسرحيين    قصص نجاح فصل التوائم تُحول المملكة إلى أيقونة تفوق طبي استثنائي    أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية بمحافظة أملج    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معالجة الفاقد التعليمي قد تستغرق خمس سنوات
نشر في الرياض يوم 16 - 06 - 2021

كشف تقرير للأمم المتحدة نشرته مجلة العلوم التربوية أن 190 دولة اضطرت لإيقاف الحضور إلى المدراس، جراء جائحة كورونا 2020م، ومن ثم تغيب أكثر من مليار ونصف المليار طالباً عن المدراس حول العالم، وتمكن ثلثا دول العالم من التحول إلى التعليم عن بُعد إلكترونياً، ونتج عن فترات التوقف وتدني جودة التعليم عن بُعد ما يسمى بالفاقد التعليمي.
وكشفت دراسة مجلة العلوم التربوية التي أعدها الدكتور محمد بن عبدالله الزغيبي أن فترات التوقف وتدني جودة التعليم عن بعد -مقارنة بالتعليم الحضوري- تسببت في فقدان الطلاب للمعارف والمهارات المفترض اكتسابها في التعليم الحضوري، وفقاً لما تحدده المناهج الدراسية، مبينةً أن الفاقد يرتبط غالباً بما يمكن اكتسابه في المدرسة، ولا يتوفر في التعليم المنزلي عن بُعد، حيث يظهر الفاقد في صور متعددة منها توقف الدراسة لشهرين أو ثلاثة أشهر خلال فترة الصيف، أو الانقطاع عن التعليم الرسمي، بسبب ظروف خاصة كالهجرة، أو الظروف الصحية، والانقطاع عن المدارس بسبب المرض، أو السلوك، أو تدني جودة التدريس، وكذلك انخفاض عدد ساعات التدريس عن المعدل الطبيعي، وكان التأثير السلبي الأكبر على مادتي الرياضيات واللغات، خاصةً في صفوف المراحل الأولية. وعلى الجانب الاقتصادي، تظهر الدراسة أن الفاقد التعليمي سيقود العالم إلى خسائر اقتصادية للدول والأفراد، وبالتالي سيتأثر الناتج القومي للدول، مؤكدة أن استدراك الفاقد التعليمي قد يستغرق 5 سنوات قادمة للتعافي من آثاره، ويتطلب توفير ميزانيات ضخمة لمعالجة تلك الآثار، كما فعلت الدول المتقدمة.
وأبان الزغيبي في دراسته أن تأثيرات صحية قد صاحبت مرحلة التعليم عن بُعد، ففي جمهورية الصين لوحظ زيادة في أعراض الاكتئاب لدى طلاب المرحلة الابتدائية بنسبة 23% وأعراض القلق بنسبة 19%، أمّا في الولايات المتحدة أفاد 50% من الطلاب حاجتهم إلى دعم نفسي، وتزداد هذه الأعراض فترات الحظر، وكذلك الأمر في بريطانيا حيث عانى الطلاب من الصعوبات العاطفية والسلوكية بنسبة 40%، وخلصت الدراسة إلى أن المشكلة تتطلب وقتاً ليتعافى الطلاب مما أصابهم، وتجاوز تلك الأزمة.
وتؤكد الدراسة أن الفاقد التعليمي كان مسكوتاً عنه في الماضي، لكن جائحة كورونا ألقت الضوء على أسباب الفاقد التعليمي بشكل موسع، وقد كشفت جائحة كورونا أن الفاقد التعليمي مركباً ومتراكماً على مدى سنوات سابقة، حيث أشار البنك الدولي إلى أن طلاب المملكة خلال 12 سنة دراسية يدرسون فقط 7.6 سنة للذكور و8.2 سنة للإناث، بما يمثل فاقداً يزيد على أربع سنوات، وزاد هذا الفاقد جراء جائحة كورونا؛ لعدم حضور الطلاب للمدارس، ومن ثم يتطلب هذا الأمر من 3-5 سنوات وفق خطة وطنية لاستدراك السلبيات، على أن تكون بداية الحل باستهداف الحضور المدرسي، أو الاعتماد على التعليم المدمج.
وتوضح الدراسة أن جائحة كورونا أثبتت أنه لا مفر من الاستثمار في التقنيات التعليمية، وتطوير المحتوى التعليمي، واستخدام التطبيقات الجذابة التي تضمن تفاعل الطلبة، والتقويم بأنواعه المباشرة، إضافةً إلى تطوير مهارات المعلمين، والكادر التعليمي، وتوفير تدريب ممنهج للمعلمين لمهارات التدريس عن بعد.
وكشفت الدراسة أن من مكاسب الفترة السابقة بالمملكة، ما حدث من تطوير في البنية التقنية التعليمية، وتطور مفاهيم الثقافة الصحية، ومشاركة أولياء الأمور في تعليم أبنائهم، وتكيف المعلمين في التعامل مع الأزمات، إضافة إلى بروز قضية الفاقد التعليمي في النقاش والاهتمام لدى المجتمع التربوي، ومتخذي القرار، وتناول القضية بجدية كبيرة والسعي لمعالجتها، مما سينتج عنه استراتيجية وطنية تمتد لسنوات لاستدراك الفاقد التعليمي بأنواعه المختلفة.
د. محمد الزغيبي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.