الأمير بندر بن خالد الفيصل يعلن إستراتيجية وخطط هيئة الفروسية    الجيش الكويتي يؤكد سلامة واستقرار الحدود الكويتية الشمالية    ما الفرق بين التبرع بالدم والحجامة؟.. طبيب يوضح (فيديو)    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تختتم دورة "القاعدة المدنية" لتعليم القرآن الكريم عن بُعد    إصابات ووفيات كورونا حول العالم    الهلال يواصل صدارته لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بفوزه على الفتح    "دياب" يعلن استقالة الحكومة اللبنانية    اهتمامات الصحف الليبية    التأمينات الاجتماعية : على المنشأة الأقل تضرراً خفض نسبة السعوديين المدعومين إلى 50%    الشباب يتغلب على التعاون في الجولة ال 24    "يويفا" يجري قرعة تصفيات دوري أبطال أوروبا 2021    «الأرصاد»: رياح نشطة وأمطار رعدية على عدة مناطق    إحباط مخطط إجرامي لتهريب ما يقارب طناً من الحشيش المخدر إلى المملكة    بلدية الغزة بمكة المكرمة تُكثف حملاتها على المنشآت الغذائية    «الشؤون البلدية» تُعلن اشتراطات تجهيز بيع الأسماك.. وعقوبة رادعة للمخالفين    "أرامكو السعودية" تحدِّث أسعار البنزين: بنزين 91 ب1.43 وبنزين 95 ب1.60    "نزاهة": إيقاف رجل أعمال بالشرقية وضابط لواء ومدير ميناء في قضايا جنائية    حصيلة رسمية: أكثر من 20 مليون إصابة ب #كورونا عالمياً    الصين تسجل 44 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    البرازيل تسجيل 703 حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا    الصحف السعودية    على خطى «داعش».. الحوثي يمثل بجثث الأسرى    نزيف متجدد ل «ليرة أردوغان»    أمير القصيم: تقلّص المشاريع المتعثرة بصورة كبيرة    2020 عام التمريض الشباب والفتيات.. إقبال متزايد على المهنة    غادة أبا الخيل: أحلم بالمساعدة في بناء أرشيف وطني    الفوتوغرافي البلوي: توثيق اللحظة جعلني محترفا    محافظ الداير للبلدية: أنجزوا المشاريع في أوقاتها    وكالة لمجمع كسوة الكعبة والمتاحف والمعارض    رئاسة الحرمين: منظومة رائدة للعمل.. بعد أسابيع    «هيئة الكهرباء»: 10 أيام لحل المشاكل.. أو الشكوى لدينا    خادم الحرمين يهنئ رئيس ورأس الدولة التشادي بذكرى الاستقلال    عبدالله بكر قائد «العميد» التاريخي.. عاشق جدة العتيقة    المملكة ودعم لبنان.. بلا مِنّة ولا رياء    «الصحة العالمية»: اللقاح الآمن لكوفيد 19 ممكن.. 32 قيد التجارب    الخدمة السرية تخرج ترمب من قاعة المؤتمر الصحفي بالبيت الأبيض    فيديو | لحظة إخراج ترامب من المؤتمر بعد سماع إطلاق نار    مصدر أمني: لا تفجير داخل حدود الكويت    انفجار قرب حدود الكويتية العراقية يستهدف قاعدة أمريكية    السعودية والأخ الأكبر    فيديو.. خطاب استقالة حكومة حسان دياب في لبنان    تعميم عاجل من «التعليم» لتحديد سياسات العودة للدراسة    «مدني القنفذة والليث» ينتشل مواطنين غرقا في أماكن تجمع الأمطار    جدة كذا أهلي وبحر    الفرج يطمئن على إصابته.. اليوم    «حقوق الإنسان» بالتعاون الإسلامي تدين خطة الضم غير الشرعي للأراضي الفلسطينية من قبل إسرائيل    «المرور» يوضح الإجراءات الواجب اتباعها عند فقدان لوحة السيارة    أمير #عسير يلتقي الرئيس التنفيذي لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية    تسع رحلات للفضاء.. برنامج صيفي للطلاب    جامعة #جازان ضمن أفضل الجامعات لملفات الباحث العلمي    أمير تبوك يلتقي أول سيدة تشغل أمين منطقة في المملكة    شؤون الحرمين تباشر التخطيط لموسم الحج القادم    إعلامي بمائة ريال    «حقوق الإنسان»: لا يجوز أن ينطوي اسم المولود على تحقير    الأمن العام يطور مختبرًا للأدلة الرقمية الجنائية    وفاة الفنان السوري طوني موسى متأثراً بإصابته ب كورونا    "جهود المملكة في الدعوة إلى الله" محاضرة بجامع البلوي بالمدينة المنورة    عمل المرأة: الزوايا الخافتة !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعصب والمتعصبون
نشر في الرياض يوم 15 - 07 - 2020

التعصب هو الانتصار للنظريات التي يثبت علمياً عدم صحتها، والممارسات المخالفة للأنظمة والقوانين، والانحياز للأوهام على حساب الحقائق. هو العقل المغلق الذي يرفض التفكير العلمي، والحوار الموضوعي. هو ممارسة العناد في التمسك بالمواقف رغم وضوح خطئها.
المتعصب لا يعتذر عن الخطأ، لا يتقبل النصيحة ولا الآراء التي لا تتفق مع رأيه أو تتعارض مع توجهاته وانتماءاته. المتعصب تسيطر عليه العاطفة فتعطل قدراته العقلية. ينتصر للانتماءات والذات وليس للحق. المتعصب هو من يعتد بآرائه ومواقفه ويتمسك بها بكل تشدد ولا يقبل التنازل عنها حتى لو ثبت بطلانها. هو الذي لا يملك الحجة والأدلة لدعم آرائه ومواقفه. المتعصب يستمتع بالنقاش ليمارس هواية التعصب. المتعصب لا علاقة له بالتسامح والمنطق والموضوعية. المتعصب يمتلك مشاعر إيجابية أو سلبية تجاه شخص أو جماعة، مشاعر لا تقبل النقاش ومواقف ترفض التراجع وكأن الاعتراف بالحقيقة إعلان هزيمة. الوسيلة الوحيدة التي يملكها المتعصب لدعم آرائه هي العنف اللفظي. لهذا السبب فهو لا يصلح لمهنة التدريس أو الاستشارات أو برامج التوعية. في التربية يحرص المتعصب على جعل الأبناء نسخاً منه.
هل التعصب حالة ميؤوس منها؟ بالطبع لا. يمكن معالجة التعصب من خلال برامج جماعية تفاعلية مكثفة تنفذ بعيداً عن محيط المتعصب العائلي والاجتماعي. تتضمن هذه البرامج دروساً نظرية وعملية تتطرق إلى موضوعات ذات علاقة وتأثير بهذه القضية ومن أهمها القيم الدينية، وأهمية التنوع والتسامح وتعدد الآراء. معالجة التعصب تتطلب أيضاً التدريب على النقاش الموضوعي وآداب الحوار واحترام مشاعر الآخرين، والتدريب على تقبل النقد، والقيام بأعمال تعاونية لخدمة المجتمع لتعزيز مبدأ المصلحة العامة.
لا شك أن المؤسسات الدينية والتعليمية والإعلامية تقع عليها مسؤولية مؤثرة في نبذ التعصب وترسيخ مبادئ المساواة والانفتاح وحقوق الإنسان بشكل عام. من المهم في مسؤولية هذه المؤسسات التأكيد على أن الذكاء والإبداع والإنجازات متاحة للجميع وليست خاصة بفئة دون أخرى، وأن الافتخار بالمنجز لا يعني التقليل من إنجازات الآخرين. ميادين العمل ليست للتفاخر وإنما للمشاركة والتنافس البناء لخدمة الصالح العام.
التعصب بكل أنواعه مرفوض لأنه مصدر للفتنة والتنافس الهدام والأنانية والانقسام والعنف، ولهذا تتعامل معه الدول بجدية لأن الأمن حاجة إنسانية للجميع، ولا يجتمع الأمن والتعصب في مكان واحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.