كوريا الجنوبية تسجل 44 إصابة جديدة بكورونا    كورونا.. البرازيل تسجل أكثر من 20 ألف إصابة و 620 وفاة    وزير الخارجية: لن نقبل أي مساس يهدد المنطقة وسلامة الأراضي العربية    الليبيون يلفظون الغُزاة: بلادنا مقبرة للأتراك    نجود الزهراني: ميسي نجمي المفضل وأشجع الهلال والنصر    الفرج: لعبت «بابجي» في فترة العزل    «الماص».. من إيصال الأدوية إلى قياس حرارة المصلين    وفاء أبو هادي امرأة ظافرة بداخلها طفلة لم تُعرف    التسجيل اليوم.. ما هي فئات المواطنين الذين يحق لهم الحج هذا العام؟    لن يفلت أحد    الخطيب: صندوق التنمية السياحي ب 15 مليارا.. يوفر الفرص الاستثمارية    وزارة التعليم تبدأ تلقي استفسارات حركة النقل الخارجي.. طريقة الاستعلام عبر نظام نور    فريق الشعلة يستعد لاستئناف دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى    «وقاية» يعلن البروتوكولات الصحية لحج هذا العام    حارس الزمالك يتلقى عروضا للعودة للدوري السعودي    كاريلي يقرر مصير معسكر الاتحاد في أبها    أمريكا: إلغاء تأشيرات الطلاب الأجانب بجامعات تقدم دروسها عن بعد    رئيس الوزراء العراقي يتعهد بملاحقة قتلة الهاشمي    اليمن يحذر من كارثة بيئية في حال انهيار «صافر»    مفتشات أمانة حائل ينفذن حملة على محلات مستحضرات التجميل    أمريكا تجبر الطلاب المبتعثين على مغادرة البلاد وتهددهم بالترحيل    «التخصصات الصحية» تحدد الموعد الجديد للاختبارات النهائية    بأمر الملك.. نظام لتنمية المياه واستدامتها    الدعم التاريخي    "التعليم": نقل 2806 معلمين لسد الاحتياج    توكلنا وتباعدنا وسلمنا !    تفويج الحجاج ل «الطواف» ومنع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود    ضبط 4 يمنيين ارتكبوا 22 حادثة سلب من سائقي التطبيقات    نص الرسالة التحذيرية من لوشيسكو لكبار نجوم الهلال    عن التعب.. أكتب    الصداقة مدخل الأعداء    الإعلام.. تحديات خارجية وداخلية !    كتاب الماضي...!!    انطلاق البرنامج الدعوي «خطر تنظيم الإخوان المسلمون وفسادهم في الحرث والنسل» بإسلامية جازان    خطباءنا.. أين أنتم من التوجيه النبوي؟    استئناف الدروس العلمية بالمسجد الحرام «عن بُعد»    السديس: عموم الموظفين متقيدون ب «الإجراءات الوقائية»    وزير السياحة يتفقد مقومات الباحة ويطالب بإبراز موروثها الشعبي    باصات    مخطط أردوغان الإرهابي    الأهلي ينقل تدريباته إلى الجوهرة.. وفلادان يطالب ب 4 وديات    فهد العبدالكريم.. وداعاً    دوريات راجلة لضبط مخالفي «بروتوكولات كورونا» بشوارع جدة    7 ميزات جديدة اقتبستها «آبل» من «أندرويد» لتطوير هاتف «آيفون»    135 مليار ريال تسهيلات بنكية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بنهاية الربع الأول    الوهيبي ل "المدينة" : اشتراك 300 شهر لاستحقاق المعاش قبل الستين    مصر: 969 إصابة جديدة بكورونا و 79 حالة وفاة    "منشآت" تختار 20 بحثاً لطلاب "موهبة" لتحويلها لمشروعات تجارية    وزير العدل بجزر القمر: المملكة تميزت بحرصها على أمن وسلامة ضيوف الرحمن    لقاءات وورش تدريبية للمعلمين والمعلمات والطلاب والطالبات في مركز تميز الرياض    أمير عسير يكرم رجل مرور أوقف موكبه لمساعدة مسنة    الأمير أحمد بن فهد يلتقي أمين عام جمعية البر بالشرقية    سمو أمير القصيم يستقبل الشبانات بمناسبة تكليفه مديراً لفرع هيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة    الشيخ السديس يتفقد مبنى الرئاسة العامة لشؤون الحرمين    أمير الجوف يستقبل مدير عام فرع المالية المعين حديثاً    أمير القصيم يدشن مشروع مستشفى الإبل الأكبر على مستوى العالم    أمير «الشمالية» يسلم 100 وحدة سكنية للمستفيدين    سلطان بن سلمان يعزي هاتفياً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المملكة.. الدولة النموذج في حماية وحفظ حقوق الإنسان
نشر في الرياض يوم 24 - 03 - 2020

المملكة في مجال حماية وحفظ حقوق الإنسان؛ لم تفرق في خدمتها ورعايتها بين مواطن ومقيم، أو بين مسلم وغير مسلم، أو بين أعراق وجنسيات؛ وإنما حرصت على خدمة كل من يتواجد على أراضيها، وأكدت على أهمية حفظ كرامة الإنسان..
في المملكة، مبادئ حقوق الإنسان أصلٌ أصيل سبقت به جميع دول العالم ومنظماته المتعددة بمختلف درجاتها ومستوياتها. وفي المملكة، حماية حقوق الإنسان سياسة ثابتة ودائمة طبقتها وعملت بها جميع مؤسسات الدولة قبل أن تنشأ المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني التي ترفع شعارات حقوق الإنسان وتدعي الدفاع عنه، إنها الحقيقة الظاهرة والماثلة للعيان التي يبصرها الجميع في كل وقت وحين، ويشهد بها كل إنسان شريف؛ لأنها متضمنة براية التوحيد العزيزة التي أقامها واعتز بها أمام العالم أجمع الملك المؤسس عبدالعزيز - طيب الله ثراه -، وعلى ذلك المنهج الإسلامي العظيم الذي يحمي ويحفظ ويكرّم الإنسان تقوم سياسة المملكة بقيادة قائدة الأمة الإسلامية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله -، وقيادة ولي العهد القوي الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -.
نعم، هذه هي المملكة التي سبقت العالم أجمع وتفوقت عليه بحفظها لحقوق الإنسان كما جاء في تعاليم وتوجيهات الدين الإسلامي العظيم الذي تطبقه المملكة في جميع مناحي الحياة داخل مجتمعها، وإذا كانت الشواهد والدلائل في مجال حماية وحفظ حقوق الإنسان في تاريخ وحاضر المملكة لا حصر لها، فإن الإشارة إلى عظمة تطبيق مبادئ حقوق الإنسان كما نصَّ عليها الدين الإسلامي العظيم في يومنا هذا، الذي يشهد محاربة ومكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد COVID - 19"، واجب ديني لإظهار عظمة الدين الإسلامي، وواجب وطني لإثبات عظمة سياسة المملكة بين الأمم الأخرى، وواجب إنساني لإحقاق الحق القائم الذي يُراد تغييبه وتشويه صورته من قِبل أعداء الوطن والإنسان والإنسانية، ففي هذه الأزمة الصحية العالمية التي اجتاحت العالم ثبت يقيناً أن المملكة هي الدولة النموذج في حماية ورعاية وحفظ حقوق الإنسان، وهذا اليقين التام بأنها الدولة النموذج في حماية وحفظ حقوق الإنسان يظهر جلياً بخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - الذي تضمنت كلماته الكريمة ومعانيها الرفيعة كل المعاني السامية لحقوق الإنسان أياً كانت توجهاته الدينية وخلفيته العرقية وجنسيته الدولية؛ ومما جاء في ذلك الخطاب الملكي الكريم، الذي بثته واس في 19 مارس 2020م، التالي: "... إن بلادكم المملكة العربية السعودية، مستمرة في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة، والحد من آثارها، مستعينة بالله تعالى، ثم بما لديها من إمكانات، في طليعتها عزيمتكم القوية في مواجهة الشدائد بثبات المؤمنين العاملين بالأسباب. إن ما أظهرتموه من قوة وثبات وبلاء حسن، ومواجهة مشرفة لهذه المرحلة الصعبة، وتعاونكم التام مع الأجهزة المعنية، هو أحد أهم الروافد والمرتكزات لنجاح جهود الدولة، التي تجعل المحافظة على صحة الإنسان في طليعة اهتماماتها ومقدمة أولوياتها.. أؤكد لكم حرصنا الشديد على توفير ما يلزم المواطن والمقيم في هذه الأرض الطيبة من دواء وغذاء واحتياجات معيشية، إن القطاعات الحكومية كافة وفي مقدمتها وزارة الصحة، تبذل كل إمكانياتها لاتخاذ التدابير الضرورية للمحافظة على صحة المواطن والمقيم.. أعلم أننا سنواجه المصاعب بإيماننا بالله وتوكلنا عليه، وعملنا بالأسباب، وبذلنا الغالي والنفيس للمحافظة على صحة الإنسان وسلامته، وتوفير كل أسباب العيش الكريم له.. حفظ الله بلادنا وسائر بلدان العالم، وحفظ الإنسانية جمعاء من كل مكروه".
هذه الكلمات الكريمة المقتبسة من الخطاب الملكي الكريم تشهد شهادة دائمة على سمو ورقي سياسة المملكة في مجال حماية وحفظ حقوق الإنسان؛ فهي لم تفرق في خدمتها ورعايتها بين مواطن ومقيم، أو بين مسلم وغير مسلم، أو بين أعراق وجنسيات؛ وإنما حرصت على خدمة كل من يتواجد على أراضيها، وأكدت على أهمية حفظ كرامة الإنسان، وذلك اتباعاً لقول الله تعالى: "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا" (70) سورة الإسراء. وإذا كان حفظ حقوق الإنسان مؤكد عليه وقائم فوق أراضي المملكة، فإن حفظ حقوق وكرامة الموطن الكريم في كل مكان يتواجد فيه في جميع أنحاء العالم سياسة ثابتة تطبقها جميع مؤسسات الدولة؛ وهذا الذي شاهده العالم أجمع وعاشه المواطن الكريم في يومنا هذا الذي انشغل فيه العالم أجمع بمحاربة ومكافحة فيروس كورونا المستجد، إنها فعلاً الدولة النموذج في حماية وحفظ حقوق الإنسان بتطبيقها ذلك على أرض الواقع، وبتمنيها الخير الدائم للإنسان في كل مكان، كما جاء في الخطاب الملكي الكريم.
وفي الختام، من الأهمية التأكيد أن المملكة التي سبقت العالم أجمع بتطبيقها لمبادئ حماية وحفظ حقوق الإنسان المستمدة في أساسها من تعاليم الدين الإسلامي العظيم، ليست بحاجة لأن يشهد لها أحد بذلك مهما علا شأنه وارتفعت منزلته بين الأمم؛ لأنها تبتغي من ذلك رضا الله عز وجل وتراعي قيم دينها الإسلامي العظيم الذي كرَّم الإنسان وحفظ حقوقه كاملة وحرَّم التعدي على ماله ودمائه وعرضه، هذه هي الحقيقة العظيمة للمملكة في مجال حماية وحفظ حقوق الإنسان التي أظهرتها للعالم أجمع الأزمة الصحية العالمية في يومنا هذا؛ وفي المقابل ثبت للعالم أجمع أن دعاة حقوق الإنسان حول العالم من دول ومنظمات رسمية ومؤسسات مجتمع مدني ليسوا إلا أبواقا صوتية وأدوات سياسية تنظر للإنسان فقط كأداة وسلعة لتحقيق غاياتها الهدامة وأهدافها التخريبية، إنها الحقيقة التي يجب أن تعيها الشعوب إن أرادت حفظ كرامتها واستقرار مجتمعاتها من أعداء الإنسان والإنسانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.