خادم الحرمين وولي العهد يعزيان آل جندب    نقل تعازي القيادة لذوي الشهيد السعيدي    بنك التنمية يمول 2500 منشأة بالنصف الأول    8.4 تريليونات القيمة السوقية لتداول    الكاظمي يشرف على عملية عسكرية لمطاردة داعش    برشلونة يهزم بلد الوليد في عقر داره ويواصل مطاردة الريال    البارشا يخطف النقاط الثلاث بلقاء بلد الوليد ضد برشلونة    51 % انخفاض إصابات البلهارسيا في عام    إيطاليا تسجل 188 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أمير الحدود الشمالية يطلب تقريرًا عاجلًا عن حالة الطفلين جواهر ووائل #المفقودين_جواهر_ووائل    بلدية #طريب تضبط وتغلق مصعناً مخالفاً للحلويات    تركي بن طلال يطلق مشروع مشروع التوعية الصحية المجتمعية    الشورى يبحث تأثير القيمة المضافة على السوق العقاري    إصابة أميتاب باتشان بفيروس كورونا    "أمانة جدة": تطوير الواجهة البحرية بتكلفة 229 مليون ريال    #صبيا ” تركيب لوحات على أحد الشوارع بإسم الشهيد ” عبده لخامي “    اتحاد القدم يكشف موعد نهاية عقود اللاعبين المُمددة    "سكني" يواصل تسليم "الفلل الجاهزة" في 22 مشروعاً خلال يونيو    وزير الخارجية الجزائري يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا    العميم: الصحافة الثقافية ساهمت في إثراء المشهد الأدبي    «اثنينية الحوار» تناقش تسويق التنوع الثقافي والحضاري للمدن    المملكة تشارك في الذكرى السنوية ال25 لضحايا مجزرة الإبادة الجماعية التي حدثت في مدينة سربرنيتسا    مخالفة 2403 مركبات في مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة    جامعة المؤسس تعلن جاهزيتها لقبول أكثر من 13 ألف طالب وطالبة    اعتصام داخل برلمان تونس لسحب الثقة من الغنوشي    حائل: الإطاحة ب4 أشخاص وثقوا تعاطيهم لمواد مخدرة بفيديو عبر «التواصل»    مركز إدارة الأزمات والكوارث الصحية.. جهود متواصلة للتصدي لفيروس كورونا    "سلمان للإغاثة" يدشن وحدة ضخ للمياه بالطاقة الشمسية في شبوة    مقترح بإلغاء تحديد قيمة اسمية لإصدار أسهم الشركات السعودية    إطلاق مسابقة "جولة وجائزة" الثقافية بتعليم عسير    ملتقى "آفاق معرفية" بجامعة بيشة يطلق فعاليات أسبوعه الرابع الاثنين المقبل    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة بلجرشي تفعل حملة "خذوا حذركم"    أمير المدينة يطلّع على مشاريع شركة المياه الوطنية في المنطقة    فيديو .. ظهور الوحش الغامض في الصين .. ورعب بين الجميع    فوز ابتكار لطالب من تعليم عسير في مسابقة "منشآت"    أضف تعليقاً إلغاء الرد    هل يجوز قول«أعوذ بالله من غضب الله»؟.. «الشيخ المصلح» يجيب    أمير عسير يثمّن جهود صحة عسير لتصدرها تقييم عيادات “تطمّن”    فيديو.. غداً أول جمرة القيظ الأحر في السنة ومدتها 39 يوماً    كلام نهائي يُحدد مصير عبدالفتاح عسيري    روسيا تسجل 6611 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    كيف تكون الأضحية عن الميت؟.. الشيخ "السلمي" يجيب meta itemprop="headtitle" content="كيف تكون الأضحية عن الميت؟.. الشيخ "السلمي" يجيب"/    «التجارة»: ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن البيع للمستهلكين ورفعت أسعارها    اهتمامات الصحف الجزائرية    متحدث "التجارة": ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن التعبئة للمستهلكين ورفعت أسعارها    الأمم المتحدة تنوه بمشاركة المملكة في "معرض مكافحة الإرهاب"    شفاء 747 حالة من كورونا في الكويت    النصر يرد على فكرة ضم الإيكوادوري    مدرب الاتحاد يقرر معاقبة المولد    الصحف السعودية    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    تدشين حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا "    بالصور.. هيئة تطوير المدينة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    الحج في ظل وباء كورونا    وفاة الفنان المصري محمود رضا    القيادة تعزي رئيس الإمارات وحاكم الشارقة في وفاة أحمد القاسمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المملكة.. صلابة تتجاوز التحشيد والاستعداء الدولي
نشر في الرياض يوم 01 - 01 - 2020

المملكة العربية السعودية تمثّل أنموذجاً/ "بارادايم" للدولة الحديثة التي تتكئ على إرث سياسي متوازن استطاع توظيف موقعه الإقليمي الجيوسياسي والاقتصادي بما يخدم مسيرة هذا الكيان ويحفظ تماسكه ورصانة وقوة داخله وخارجه..
يتّفق الباحثون والمنظّرون السياسيون والمفكرون على أن الدولة، كيان اعتباري له شخصيته الاعتبارية والمعنوية التي تشكّل شخصيّته، وتموضعه في مكانه الذي يُسبغ عليه وجوده وتنظيمه القانوني والسياسي؛ بعد توافر الشروط المهمة المتمثّلة في توافر ثلاثة أركان لا غنى عنها: وجود شعب يحظى باستقرار وأمن في دولته، ومكان/إقليم يحتضن مكان هذه الدولة متمتّعاً بكامل سيادته على أراضيه ومقدّراته ومجالاته الجوية والبحرية والمائية، وأخيراً السلطة السياسية التي تشكل المرتكز الأهم والأسنى والأنجع لقيادة شؤون الدولة وجعْلها كياناً قوياً مستقلّاً يفرض هيبته؛ مُحافظاً على جبهته الداخلية وتماسكها وتصريف أمورها، والقيام على رفاه شعبه وصون سيادته وكرامة إنسانه.
هذا باختصار مفهوم الدولة الحديثة على اختلاف تصوّرات مفاهيم الباحثين والمهتمّين بالشؤون الدولية والسياسية لمواصفات الدول وقانونيتها واستقلاليتها. ولا تُذكَر الدولة الحديثة المستقلة القوية والمتماسكة إلا ويُذكر معها مفهوم أو مصطلح التنمية الذي تتفاوت مسألة تحقّقه ودرجاته في كل دولة تبعاً لوضعها وسلطتها السياسيين المحدِّدين شروط هذه التنمية؛ أما مسألة غيابها فهو كفيل بنسف وجودها ككيان سياسي مُعتبر وخليق بالتقدير والاحترام من قبل الأسرة والمجتمع الدوليين.
المملكة العربية السعودية تمثّل أنموذجاً/ "بارادايم" للدولة الحديثة التي تتكّئ على إرث سياسي متوازن استطاع توظيف موقعه الإقليمي الجيوسياسي والاقتصادي بما يخدم مسيرة هذا الكيان ويحفظ تماسكه ورصانة وقوة داخله وخارجه؛ في حين أنّ دولاً عديدة فرّطت في استثمار طبيعتها المتنوعة ومارست صلفاً وفساداً وسوء تقدير للعواقب فضلاً عن المغامرات غير المحسوبة والأطماع المنطلقة من أنوات ضيّقة متضخّمة ومتنرجسة أجهزت على مقدّرات دولها وعزلتها وأنهكت اقتصادها وإنسانها بل إن البعض جعل من دولته تعيش جحيم اللادولة والفوضى المدمّرة لكل ما هو نابض بالحياة وواعد بالرخاء والرفاه والاستقرار والأمن.
وحين نشير للمملكة ككيان ناهض يروم مستقبلاً زاهياً وواعداً لإنسانه بكل خير ونماء وتطوّر وحياة رغيدة؛ فإننا لا نمارس نوعاً من التضخيم والتهويل أو الادّعاء الفارغ المزيّف؛ بل إنها شواهد ماثلة؛ فبلادنا - ولله الحمد والمنّة - تملك اقتصاداً متيناً من أقوى وأمتن اقتصادات العالم؛ متانة وقوة جعلاها اللاعب الأبرز دولياً في مجموعة العشرين؛ وقد عزّزت ورسّخت هذه المكانة الأدوار المهمة والمحورية للمملكة عبر فرضها توازناً للطاقة ومصادرها، وأهّلها لقيادة قمة العشرين وبحضور قوي ومشرّف بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله وسدّد خطاه - وبتمثيل دولي من قائد الرؤية وعرّابها ومهندس التغيير سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله -؛ وهو حضور وجهود جعلا بلادنا تغدو واحدة من أهم الدول في مجموعة العشرين عبر تحقيقها مبدأ التنمية المستدامة والحفاظ على ثبات واستقرار أسواق النفط عالمياً.
هذا الحضور المشرق والمبهج دولياً - كما هو دأبه - لم يرضِ الشانئين الحاسدين الموغرة صدورهم حقداً وكراهية وحسداً من عند أنفسهم؛ يقتاتون على أمراضهم وتخلّفهم عن الركب الحضاري؛ ويرمون فشلهم وخيباتهم وانهزاماتهم وانكساراتهم كذلك على بلادنا باعتبارها الحاصدة للأضواء والقادرة على إحداث الأثر والفارق بين الدول؛ وهو حضور كما أسلفنا لا يتعمّد المباهاة أو المظهرية والاستعراض، وإنما هو قَدَر الكبار؛ أنّهم في مركز وعمق الاهتمام العالمي. ولعل هذا ما يفسّر الحملة الشعواء التي تستهدف بلادنا دون سواها عبر اختلاق القضايا الزائفة والسعي باستماتة لتشويه صورة بلادنا وتأليب الرأي العالمي عليها تحت ذرائع واهية مضحكة؛ كحقوق الإنسان واستعداء المنظمات الحقوقية التي ينساق بعضها بمعارضات مجّانية أو الارتزاق بهدف عزلنا عن المجتمع الدولي - أو هكذا يتوهّمون - ناسين أنّ المملكة - وعبر عقود من الحضور الدولي المشرّف الذي لا يجسر عليه سواها - سطّرت أبلغ المواقف وأنبلها وأكثرها انحيازاً للعدل؛ لا ترقب في ذلك ثناءً أو حفنة ضوء سرعان ما يزول ويتلاشى أثره، بل هي مواقف أصيلة نابعة من وجدان خيِّر وصادق يتغيّا خير الشعوب قاطبة لا يعيق امتداد عطائها تمايز عرقي أو هويّاتي أو إثني؛ لتثبت للعالم أن دُعاة الفتنة وأبواق الشّر ومن يعملون على التحشيد ضدّ كيان سياسي رصين كالمملكة لن ينالهم من جهدهم سوى التعب وهدر المال والوقت فيما قافلة التنمية والنماء والتبصُّر في جمالية المستقبل والرفاه وجودة الحياة هي الأداة الأمضى والأكمل والأنجع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.