الملك وولي العهد يعزيان أسرة الفقيد جمال خاشقجي    متحدث «التحالف»: الحوثيون يستخدمون المساجد كمستودعات للأسلحة    رئيس الوزراء الأردني يلتقي مفوض سياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسع في الاتحاد الأوروبي    رئيس برشلونة يقفل الباب أمام عودة محتملة لنيمار    أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل مديرة فرع الجمعية السعودية الخاصة “جستر” بمناسبة اليوم العالمي “للتأتأة”‎    "الوزراء البحريني" يشيد بالقرارات التي أصدرها خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي    رئيس الوزراء الباكستاني يدين مقتل الكشميريين على يد القوات الهندية في كشمير    الرياض تحتضن دافوس الصحراء وترسم خارطة المستقبل للقرن 22    الأسهم الأمريكية تستهل التعاملات مرتفعة بدعم مكاسب الاسهم العالمية    (الأرصاد): تقلبات جوية على مناطق المملكة    الانتهاء من تجديد سجاد الحرم النبوي استعدادا لموسم العمرة    “الصحة” تكشف العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بالتأتأة    أمير القصيم : معرض القصيم للكتاب سيكون معززاً ورافداً لثقافة الكتاب السعودي    سفير المملكة لدى تونس يستقبل وكيلة وزارة التعليم للتعليم الموازي    وزير الخدمة المدنية يكشف عن موعد استئناف صرف العلاوة السنوية    شرطة الرياض تفك غموض (202) واقعة سرقة بلغت 14 مليون ريال    تحالف دعم الشرعية: نواصل تقديم المساعدات لأهالي المهرة عبر جسرين بري وجوي    الفريق القحطاني يتوج الفائزين ببطولة الرماية التكتيكية    رئيس ديوان المظالم يزور مصابي الحد الجنوبي    لجنة تسجيل الأحساء ضمن قائمة التراث العالمي تبحث توصيات اليونسكو    لجنة الدفاع المدني بأملج تناقش الاستعدادات لموسم الأمطار    “العمل” تودع 445 مليون ريال إعانات في حسابات ذوي الإعاقة عن شهر المحرم    ضبط 812 مخالفة لقرار توطين منافذ تأجير السيارات    «التقاعد» تطالب الجهات بتسريع إنجاز معاملات منسوبيها المحالين للتقاعد    وزير الصحة يكرم مدير مستشفى أملج    آل الشيخ يرأس اجتماعاً لتوزيع القوى العاملة    شؤون المسجد النبوي تناقش سبل تطوير الخدمات ورفع كفاءة العاملين    تعليم ينبع يطلق حملة توعوية بخط مساندة الطفل    رئيس إندونيسيا يستقبل عادل الجبير    “الداخلية” تنفذ حكم القتل حداً وتعزيراً في عددٍ من الجناة بالمنطقة الشرقية    مجلس إدارة “الغذاء والدواء” يعتمد عدداً من المواصفات القياسية واللوائح الفنية    حرس الحدود يعلن نتائج القبول النهائي للمتقدمات على وظيفة (مفتشة أمنية)    النفط يرتفع فوق 80 دولارا وخطط سعودية لتعويض نقص الإمدادات    “الجوازات” تدعو المقيمين لتسجيل بصماتهم تجنبا لإيقاف سجلاتهم في الحاسب الآلي    تدّشين حملة "ومن أحياها" للتبرع بالخلايا الجذعية بالأفلاج    جامعة الملك خالد تستضيف عضو هيئة كبار العلماء عبدالله التركي غدًا    اهتمامات الصحف المغربية    رئيس الاتحاد يعلق على عقوبة حسن معاذ    فهد الطبية: نؤسس كوادر تمريضية لتحقيق الرعاية التخصصية للمرضى    فرصة أخيرة من رئيس الأهلي للاعبيه    الوجبات السريعة أهم أسباب الإصابة ب "الاكتئاب"    صندوق التنمية الزراعية بجازان يطلق القروض التشغيلية لمربي الماشية بالمناطق الريفي    حرس الحدود بالمدينة ينقذ بحاراً تعرض لوعكة صحية في عرض البحر    جماهير برشلونة تختار بديل ميسي في الكلاسيكو    هل يجوز الدعاء بالقول: “الله يجعل يومي قبل يومك”؟.. المنيع يجيب (فيديو)    بالفيديو.. الجبير رداً على التأخر في إعلان وقائع قضية “خاشقجي”: واقعة “أبو غريب” أخذت وقتاً أطول    بعد خروجه من المستشفى.. أمير نجران يطمئن على صحة الشيخ سلطان بن منيف (فيديو وصور)    الدكتورة الخثعمي: مشاركة جامعة الامام في معرض الخرطوم تعكس حرص المملكة على دعم الثقافة داخليا وخارجيا    “الغذاء والدواء” تكشف حقيقة صبغات الزيتون الأسود المسرطنة    أمير عسير يلتقي السفير اليمني لدى المملكة        حرمت 4 أندية منها ومنحتهم حق الاستئناف    العاصمي خلال التدشين    آل الشيخ يوجِّه بتوفير العلاج اللازم لعموري في أفضل الأماكن في العالم    المركز الإسلامي بنيبال: أيادي المملكة بيضاء بالخير والعطاء    جامعة الأعمال تحتفي ب«اللغة الإيطالية»    عرض روائع الآثار السعودية في متحف اللوفر 7 نوفمبر    طلاب المدينة: «كلنا مع قيادتنا صفاً واحداً»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا أنت قلق وغير سعيد؟
نشر في الرياض يوم 18 - 12 - 2017

ربما يكون لديك المال والصحّة وربّما أيضا تتمتّع بسلطة تسمح لك بتخطي أصعب العقبات ولكنك لا تعرف طعم السعادة. هل تعرف لماذا؟ السبب الأول يا صاحبي أن السعادة ثمرة يانعة لغرس طيب، وهي أيضا استحقاق آت لمن حَسُنت نيّته وصَلُح عمله. تقول الدراسات أن السعادة ليست وصفا واحدا ينطبق على كل أحد من الناس كما لا تعني أن تعيش حياتك دون منغّصات وتحديّات. ومع طغيان الرأسماليّة بشكلها البشع فإن السعادة أيضا لا تعني أن تمتلك الأموال لتشتري كل ما تشتهي. السعادة في تعريفها الأقرب لمعناها الواقعي هي مزيج من الرضا والقناعة وأن تعيش فيه اللحظة بكل تفاصيلها.
ومن تأملات الحياة وجدتُ بين الناس من ملك الأسباب الظاهرة للسعادة ولكنه في واقعه يعيش متنقلا بين القلق والحرمان. ومن هنا يمكن تمييز أبرز ستة محفّزات للقلق وهي ذات العناصر التي تطرد السعادة وتجلب الشقاء على النحو الآتي:
أولا: الحسد والغل أكبر طاردان للسعادة لانهما يدفعان صاحبهما إلى الحرص على مراقبة الناس وتتبع مثالبهم والحديث الموتور عنهم كلّما سنحت الفرصة. وما وجدت حسودا سعيدا وما رأيت موتورا قط وقد تزيّن وجهه بعلامات الرضا بما لديه أو علامات الفرح بما عند الآخرين من خير.
ثانيا: الغش والتدليس يمنعان السعادة عن المبتلى بهما لأنه يقضي يومه وليله رهين الخوف والريبة. ولو تأملت من حولك لرأيت أن هذا النمط من البشر حين يصل في غفلة من الزمن إلى موقع أو مكان وتتسلّط عليه الأضواء تراه يتحرك بين الناس حذرا فزعا وكأنه يترقّب انكشاف أمره في أي لحظة. وحين تحتدم الظروف من حوله فسرعان ما يُخرج بضاعته وينثر كذبه وأراجيفه على كل من اقترب من كشف سيرته وحقيقته.
ثالثا: الانتهازيّة والوصوليّة وما تقودان إليه من تصيّد الفرص ترهن صاحبها للقلق وتحرمه أسباب السعادة. ونلاحظ في عالم اليوم كيف يتبارى كثيرون لاصطياد الفرص بأساليب ملتوية بل بذرائع فيها انحدار قيم وتدني أخلاق وهؤلاء لا يمكن أن ينعموا بالرضا الجالب للسعادة مهما ملكوا من أسبابها.
رابعا: الانتقام وعقليّة الثأر صفتان مدمرتان للهدوء والسعادة وهما مما يسلب الروح هدوءها واتزانها. ومهما تشفّى المنتقم فقد حرم نفسه نعمة العفو والتسامح وهما من مطهرات الروح والحياة من أمراض القلق والتوتر.
خامسا: فقدان الإيمان بعدالة تقسيم الأرزاق والأدوار في علم علّام الغيوب. وهذه السمة تحرم صاحبها السعادة في ضوء حقيقة أن ليس على المرء بعد السعي والكفاح إلّا التسليم والرضا.
سادسا: الأنانيّة وعدم العطاء صفتان حارقتان لأسباب السعادة فالأناني لا يرى إلا مصلحته فتراه غالبا في قلق حريص على قبض يمينه عن العطاء بالمال ومسك لسانه عن الإحسان بالقول الجميل لمن يستحق.
قال ومضى:
حتى تكون سعيدا: اجعل السعادة عادة وامنحها للمحروم عبادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.