غرس 700 شتلة ضمن مبادرة «شرقية خضراء»    «التجارة»: خدمة «الرمز» للمنشآت الإلكترونية    الفغم يتوج الفائزين ببطولة الطائرات النفاثة اللا سلكية    «نوره» تدفع ب1315 متطوعة لخدمة المجتمع    «العدل» تتيح تحديث الصكوك العقارية إلكترونيا    وزير التعليم للمعلمين: "لا تقلقوا وتستحقون الأفضل.. ونحن معكم وندافع عن حقوقكم"    وزير الصحة يفتتح المعرض الدولي لسلامة المرضى اليوم    في اليوم العالمي للطيران المدني.. مطار الملك عبدالعزيز يفخر بأعلى برج للمراقبة في العالم    طلائع الجيش يتأهل لدور ال16 بكأس مصر لكرة القدم    وزير الطاقة: زيادة تخفيض إنتاج النفط تمتص فائض المخزون وتحافظ على استقرار الأسعار    السودان تشارك في اجتماع سد النهضة لوزراء خارجية ومياه السودان ومصر وأثيوبيا غدًا بواشنطن    سعوديون بصوت واحد: جريمة فلوريدا عمل جبان    بالصور.. القبض على متهور عكس السير بمركبة لا تحمل لوحات أمامية في المدينة    الأخضر ناويها «رابعة»    منها “غوميز” و”هتلر”.. هذه أغرب أسماء الصقور المشاركة بمهرجان الملك عبدالعزيز    تقارير: السعر الافتتاحي لسهم أرامكو يحدده سلوك المستثمرين في «مزاد قبل الافتتاح»    المملكة.. إدانات رسمية وشعبية لجريمة فلوريدا    الخارجية الأمريكية: بإمكان العراق اعتقال سليماني بحسب قرار مجلس الأمن    الباطن يتقدم للمركز الثالث في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بعد فوزه على الخليج    بينها 5 عمليات قلب مفتوح.. «مركز الملك سلمان» يجري 13 جراحة لأطفال من تنزانيا    "خطورة التلاعب في الفتيا" محاضرة بنجران غداً    إبداع «الفيصل» في إن لم.. فمن..!؟ على طاولة 1000 مثقف    معرض "روائع الآثار السعودية" في روما يشهد إقبالاً كبيراً من الزوار    بعد صابرين.. فاخر تثير جدلا بخلع الحجاب    ضمن مبادرة «التطوع البلدي».. بلدية الخرج تقوم بعمل مبادرة لنظافة الحدائق العامة وزراعة الأشجار بالمحافظة    الهضبة في موسم الرياض للمرة الثانية    السديس يعلق على جريمة فلوريدا: الإسلام بريء من هذه التصرفات التي لا تتماشى مع تعاليمه وقيمه الإنسانية    رابطة العالم الإسلامي: حادثة فلوريدا جناية مروعة تُمثل الميول الإجرامي لصاحبها    أمانة مكة: لا صحة لما يتم تداوله حول إصدار صكوك لقبور الموتى    الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشيد بتدابير الأمن النووي في باكستان    "سلمان للإغاثة" يواصل خدماته العلاجية بالحديدة وحجة وصنعاء    أمطار رعدية غزيرة على الرياض    ضبط 4290776 مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    أمانة المدينة المنورة تعتمد عدداً من المخططات لإنشاء استراحات تجارية وخاصة    أمير المدينة المنورة يرأس الاجتماع الأول لمجلس هيئة تطوير المنطقة    مهمة سهلة للهلال و الاتحاد في كأس الملك    “الأهلي” يعلن نجاح العملية التي أجراها “العويس” لتثبيت الكسر في عظمة الوجه    هيئة كبار العلماء في السعودية تدين حادث إطلاق النار في فلوريدا    خادم الحرمين ل «ترمب»: مرتكب جريمة فلوريدا الشنعاء لا يمثل الشعب السعودي    تعليق الأمير خالد بن سلمان والأميرة ريما بنت بندر على حادث إطلاق النار بفلوريدا    الحدث الرياضي الأبرز عالمياً.. إقامة نزال الدرعية التاريخي بين الملاكمَين “جونيور” و”جوشوا” غداً        المدرب عبد الله بن مشرف قيصر المدربين يواصل نجوميته    البريك وغوميز بدآ برنامج اللياقة.. والشهري يغيب 15 يوماً                وزير الصحة خلال تفقده المشروعات            السديس: ما يبث في «السوشيال ميديا» من مغالطات.. فساد في الأذواق    العتيبي.. «المعذرة يا ثوب العيد»    حرس الحدود بجازن يخلي بحارة أوكرانية من عرض البحر    بوابة ل«العمل الحُر».. والبداية ب123 مهنة    مدارس جدة تختتم احتفالات «البيعة»    الذي أتقن كل شيء    يا قشطة الطائف لا تحزني!!    "البعيجان" في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : الشتاء غنيمة العابدين وربيع المؤمنين .. والإدمان على السهر مضيعة للوقت ومعطل عن الكسب والعمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إن رحلت عنّا فلست عن قلوبنا براحل
نشر في الرياض يوم 01 - 02 - 2015

ما من مرة كانت واحة العرب مقفرة موحشة إلا ليلة رحيلك، ما من يوم أشرقت فيه شمس بلادنا ذابلة كسيرة وقلوبنا نازفة حزينة ومآقينا يجللها الدمع غزيرًا، إلا الصبح الذي عرفنا فيه أنك مغادر، عبثاً يحاول العقل نزع ألم فراقك من بين ضلوعنا، عبثاً محاولتنا التصديق أننا لن نراك يومًا، محال أن تُمسح ذكراك من أعماقنا، عشر سنين ونحن نستظل بحبك وحنوك وعطفك، فلا غرابة أن بكاك الرجال قبل النساء، وفُجع فيك الصغار فجيعة الثكالى، وذهلت يوم رحيلك الأمهات والنساء، كنت الفلك الكبيرالذي حملك وحملنا، الفلك الذي ملأته تنمية وإنجازًا، كنت فلكًا يتهادى يمخرُ عباب بلادنا الواسعة حباً وحنانًا ونهضةً، امتد عطاؤك إلى خارج حدودنا، رحلت إليهم للأمة الواحدة من خليجها إلى محيطها، وإيلافك ممتدٌ كإيلاف قريش في ترحاله بين الشتاء والصيف، بين الشمال والجنوب، بين الشرق والغرب.
يوم وداعك اجتمعت الأمم كما لم تجتمع من قبل، لقد تراصف الكل في المواكب، وتزاحموا على أبواب قصر اليمامة، اجتمع العرب والمسلمون، ومن اتفق معك ومن اختلف، جاء رجال الثورات وحركات التغيير، ورجال النظام الاستعماري القديم، وعواصم المعسكر الاشتراكي، قادة البلدان الخارجة لتوّها من أتون الحرب الأهلية، أو التي تقف على أبوابها، الجميع كان هناك لوداعك والتعزية بك، الجمع حثّ الخطى إليك، فلاعجب فقد كنت محبوبًا مهابًا حيًا وميتًا، حتى على الذين اختلفوا معك، فقد فرضت احترامك عليهم جميعا، عرفوك زعيمًا وطنياً كبيراً، قضيت سنوات حياتك مكرسًا كلّ جهدك ونبضات قلبك خدمة للقضايا الوطنية والقومية والإنسانية، صامدًا في مواجهة الشدائد والمصائب التي عصفت بالأمة العربية، ثابتًا على مواقفك رغم عواصف المتغيرات . فلقد ظللت ملتصقاً بهموم شعبك وقضايا أمتك، حتى وأنت تقاسي آلام المرض، الذي لم يؤثر في قناعاتك أو يوهن عزيمتك، فبقيت مواكبًا كل حدثٍ ومستجد، فلم تستسلم ولم تلقِ السلاح ولم تغادر الميدان حتى وأنت مريض.
ختاماً «يموت العظماء فلا يندثر منهم إلا العنصر الترابي الذي يرجع إلى أصله، وتبقى معانيهم الحية في الأرض، قوة تحرك، ورابطة تجمع، ونوراً يهدي، وعطراً ينعش، وهذا هو معنى العظمة، ومعنى كون العظمة خلوداً»
الحديث عنك راحلَنا الكبير وفقيدَنا العزيز، حديثٌ يطول ولا ينتهي، ففي الكثير من المحطات والمفاصل والمنعطفات كانت لك مواقف عبّرت عن عمق انتمائك للوطن وللأمة، وعن وعي عميق بمسؤوليتك تجاه وطنك، وقضايا الأمة العربية، متسلحَا دوما بإيمان عميق، وبالوعي والشجاعة، وبالوضوح والصراحة، وبالإقدام دون تردد أو حساب إلا لما تمليه مصلحة الوطن والأمة.
ها أنت ترحل عنا اليوم جسدًا، لكن إباء روحك انتقل إلى أبناء شعبك الذين أحببتهم فأحبوك، ولسوف تظل روحك ومواقفك محفوظةً في صدورهم وقلوبهم شعلة حبّ لا تنطفئ. سلامٌ عليك إذن في مرقدك الأخير أيها الشهمُ النبيل، وستبقى ساكنا فينا طويلا طويلا.
لقد تحدث كثيرون عن مناقبك، وما تمتعت به من سموّ وإخلاص في خدمة القضايا الوطنية التي تأسس الكثير منها على يديك.
أما على الصعيد الخارجي، فهل أتحدث عن مبادرة السلام العربية التي أطلقتها في القمة العربية في بيروت 2002، ونالت تأييدًا عربيًا لإنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967، أم أتحدث عن زيارتك لبنان يوم 30 يوليو 2010 وبشارالأسد معا لتخفيف التوتر السياسي، ومعالجة الأزمة الناشئة عن موقف حزب الله من المحكمة الدولية، أم أتحدث عن مبادرة الحوار بين الأديان السماوية التي أطلقتها في 14 مارس 2008، وبعد أقل من 5 أشهر على زيارتك التاريخية للفاتيكان، لتكون أول ملك سعودي يزور ذلك المكان المقدس عند المسيحيين الكاثوليك في العالم، أم أتحدث عن رعايتك الكثير من المصالحات العربية على مدار سنوات حكمك، كتوقيع معاهدة الصلح بين أطراف القيادات العراقية (سنة وشيعة) في أكتوبر 2006 في لقاء تركز على محاولة جمع شتات تلك القيادات لتوحيد الصف ونبذ الخلافات الطائفية والسياسية، ورعايتك اجتماع الفصائل الفلسطينية لمواجهة الاقتتال الفلسطيني الداخلي في فبراير 2007، كذلك أطول وأعمق خلاف تشهده دول مجلس التعاون الخليجي في تاريخها، الذي استمر ثمانية أشهر، وانتهى بمبادرة منك قبل نهاية عام 2014، وفي 20 ديسمبرمنه، أعلن الديوان الملكي أن قطر ومصر استجابتا لمبادرتك للصلح، أم أتحدث عن وقوفك إلى جانب مصر ودعم استقرارها وفرص ازدهارها، وتوجيه رسائل غضب واضحة إلى أمريكا ودول الغرب لوقوفها ضد الثورة المصرية وانحيازها لدويلة الإخوان، أم أتحدث عن إنشائك مركزاً دولياً لمكافحة الإرهاب، في المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي عقد في مدينة الرياض في فبراير 2005، أم أتحدث عن رفض قبول عضوية مجلس الأمن "حتى يتم إصلاحه وتمكينه فعلياً وعملياً من أداء واجباته وتحمل مسؤولياته في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين"، ما اعتبر خطوة غير مسبوقة في تاريخ تلك المؤسسة الدولية، قوبلت بالاحترام والتقدير من جميع الدول، وكان قد سبق ذلك رفض الأمير سعود الفيصل إلقاء كلمته أمام الجمعية العامة للامم المتحدة، احتجاجا على ازدواجية المعايير فيها، أم أتحدث عن حرصك على الهوية العربية، بما هي هوية جامعة، كما جاء في " إعلان الرياض" الصادر عن القمة العربية في مارس2007، ولذلك الإعلان أهمية استثنائية في تاريخ التفكير العربي الحديث، إذ قدَّم نظرة جديدة إلى العروبة، بصفتها "رابطة ثقافية " لا عصبية قومية، تحترم وجود " التنوع والتعدد والخصوصيات" في مكوّناتها، وتُعلي من شأن " التسامح والاعتدال والحوار وحقوق الإنسان "، كما تنحاز بلا تردُّد إلى فكرة السلام، والحيلولة دون اختراق هذه الهوية بالتحول من هويات وطنية إلى هويات دينية مذهبية كما يفعل الإخوان، وتفعل إيران في العراق ولبنان وسورية واليمن، وحتى لا يتحول الوطن العربي إلى محميات سياسية في دوائر قرار دول غير عربية، كطهران التي تحاول أن يمتد نفوذها إلى خارج حدودها الجغرافية، بتثبيت أقدامها في الدول العربية آنفة الذكر، عبر ميليشاتها، هذا عدا عن عقد تحالفات جديدة بين كل من أمريكا وتركيا وايران للسيطرة على المنطقة العربية برمتها، بالتعاون مع إسرائيل.
كل هذا وغيره كثير رسمك علامة فارقة في عالمنا العربي،لأنك رجل تاريخي، جئت في ظروف تاريخية، فاتخذت قرارات تاريخية لم يكن لغيرك أن يتخذها، ما مثّل قيمة بالغة في إطار العمل العربي حفاظًا على وحدة الهدف والمصير، وإسهامًا في تقريب وجهات النظر العربية مع دول العالم.
لقد خسرنا برحيلك وغيابك قائدًا فذًا وأبًا حنونًا، وخسرت أمتنا العربية بفقدك - وهي تعيش أسوأ مراحل تاريخها - مناضلاً يحمل في فكره وقلبه وعقله شعورًا قوميًا، وانتماء لا يتزعزع، وحسًا إنسانياً مرهفًا، وإيمانًا عميقاً بعروبته . فقدناك في ظروف صعبة وخطيرة أشد ما نحتاج فيها إلى رجال وقادة مثلك، وعزاؤنا في رحيلك في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وفي رجاله المخلصين، وإذا كنا نشعر بمرارة الفجيعة لهذا الرحيل، فإننا نجد في إرثك ما يجعلك معنا في كل لحظة، ونحن نستمتع بمنجزاتك ونستظل بظلها.
ختامًا "يموت العظماء فلا يندثر منهم إلا العنصر الترابي الذي يرجع إلى أصله، وتبقى معانيهم الحية في الأرض، قوة تحرك، ورابطة تجمع، ونورًا يهدي، وعطرًا ينعش، وهذا هو معنى العظمة، ومعنى كون العظمة خلودًا "..
نَمْ هادئا فالشعبُ بعدك راشدٌ
يختطُ نهجكَ في الهُدى ويسيرُ
لا تخشَ ضيعةَ ما تركتَ لنا سدىً
فالوارثون لما تركتَ كثيرُ
فنم قرير العين أيها الراحلُ الكبير، وليكن مثواك إلى جانب الصديقين والشهداء والصالحين، وحسُنَ أولئك رفيقا . وصدق الله العظيم القائل: (الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.