رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع يكرم الفائزين في نصف ماراثون الخبر الدولي    تمديد الإقامة و«الخروج والعودة» مجاناً في الدول معلقة القدوم    اليمن.. عمق وصلب العرب    غياب قاض يرجئ نظر الطعن.. مصير نجل القذافي «معلق»    اغتيال الكاظمي.. من هم المتورطون.. ومتى تعلن نتائج التحقيقات ؟    «احتفظت بجثة ابنتها 5 سنوات».. تطور جديد في قضية «فتاة السالمية» بالكويت    تراخيص المستثمرين الأجانب تسجل مستويات قياسية.. قفزت 316 %    وزير الخارجية يعزز التعاون مع الأرجنتين    جارديم: مشكلتنا إضاعة الفرص    الإطاحة برجل وامرأة سرقا سيارة !    حجز الماشية السائبة ونصف مليون غرامة الإضرار بصحة الإنسان    إحالة محامين للجنة التأديب ضللوا الرأي العام وأفشوا أسرار العملاء    وكيل وزارة السياحة يزور مواقع تراث فيد والحائط بحائل    بدء العمل الميداني لمؤشر التلاحم الوطني    هيئة الأفلام تطلق إستراتيجيتها لتطوير قطاع الأفلام والسينما السعودية    تعليق الرحلات الجوية القادمة من 7 دول أفريقية    ماراثون اللقاح-أوميكرون.. ينتهي بعد 100 يوم؟                الزعيم يتعثر في أبها    منتخب الناشئين يستعد لغرب آسيا    إلغاء السقف الأعلى لعقود اللاعبين المحترفين السعوديين والمواليد            محمد خضر عريف إلى رحمة الله    20 % تفضيل سعري إضافي للمنتجات الوطنية    البنك الإسلامي: 266 مليون دولار للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة    أمانة جدّة وحقّها في الأمومة!!    سداد المخالفات (المرورية)..!    تأهل 14 طالبا بالليث لأوليمبياد 2022            انطلاق مهرجان الحمضيات في حائل    التحالف ينفذ 15 استهدافا ضد المليشيات الحوثية    «الماوس».. من الصندوق الخشبي إلى اللاسلكي!    كلام عن المرأة    تجنيس الكفاءات المتميزة    الرياض تستضيف أول ملتقى خليجي للخزف    متلازمة التريند الهستيرية    مدير معهد الإدارة العامة يزور مركزي "الوثائق والمخطوطات" و "التحكم والسيطرة" بإمارة القصيم    تفعيل المصلى المتنقل في محافظة بحرة            التخفيضات والاحتيال الإلكتروني        المعلومات في وقت الأزمات..!    حرب «الطاقة» بين «السرطانية» و»المناعية»    الصحة العالمية: نعكف على استكشاف لقاحات ضد «أوميكرون»    السفارة في القاهرة تعلن شروط حصول المصريين على تأشيرات العمرة    نائب أمير جازان يتفقد الخدمات المقدمة واحتياجات الأهالي بعدد من المراكز بالمنطقة    المرأة السعودية ووطن التمكين    سمو أمير تبوك يواسي أسرة الحربي في وفاة فقيدهم    سمو الأمير خالد الفيصل يستقبل سفير مملكة البحرين لدى المملكة    أمير المنطقة الشرقية يستقبل سفير دولة قطر لدى المملكة    بالفيديو.. الشيخ "المطلق" يوضح حكم بيع الألعاب الإلكترونية التي يكون بها رعب    أمير منطقة عسير وخطاب إشادة وتقدير    «محارب السرطان» الطفل الاتحادي الغامدي لرحمة الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الربيعة بعد تلقي لقاح كورونا: حريصون على توفير الجرعات للجميع
نشر في المدينة يوم 18 - 12 - 2020

بدأت وزارة الصحة السعودية أمس الخميس أكبر عملية تطعيم داخل المملكة ضد «كوفيد 19»، حيث تلقى وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة جرعة من لقاح كورونا، كما تلقى أول مواطن ومواطنة ومقيم الجرعة الأولى من اللقاح، وأعلن الدكتور الربيعة أنها «بداية لانفراج الأزمة»، مؤكدًا أنه بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بدأت أكبر عملية تطعيم في المملكة، مع متابعة مباشرة ودقيقة من ولي العهد لإطلاق عملية التطعيم. وتأتي خطوة وزير الصحة لطمأنة المواطنين والمقيمين على سلامة اللقاح. وبدأ مواطنون ومقيمون في المملكة يتلقون لقاح كورونا مجانًا في المملكة، فيما أكد وزير الصحة أنه «سيكون لدينا مراكز لقاح في جميع مناطق المملكة».
وأضاف الربيعة: إن اللقاح سيكون اختياريًا وليس إجباريًا، مؤكدًا «حريصون على أن يكون اللقاح آمنًا، حريصون على توفير الجرعات للجميع».
من جهتها، أكدت لجنة الأمراض المعدية بأن عملية التطعيم تشمل أولا كبار السن، فيما شددت لجنة الدواء والغذاء على أن لقاح كورونا الذي تم اعتماده في السعودية آمن، وكانت قد وصلت، مساء الأربعاء، الدفعة الثانية من جرعات لقاح فايزر لمكافحة فيروس كورونا إلى مطار الملك خالد الدولي في الرياض، وفي وقت سابق، وصلت الدفعة الأولى الرياض.
وكانت وزارة الصحة السعودية، أعلنت الثلاثاء، بدء التسجيل للحصول على لقاح كورونا لجميع المواطنين والمقيمين، وذلك عبر تطبيق «صحتي». وأكدت الوزارة مأمونية وفاعلية اللقاح نظرًا لاجتيازه مراحل اختبار اللقاح بفاعلية وحدوث استجابة مناعية قوية وأجسام مضادة مستمرة، مؤكدة مجانية الحصول على اللقاح لجميع المواطنين والمقيمين، وذلك إنفاذًا لتوجيهات القيادة الرشيدة.
آلية التسجيل
3 مراحل
المرحلة الأولى:
• المواطنون والمقيمون ممن هم فوق 65 سنة
• أصحاب المهن الأكثر عرضة للعدوى.
• الأشخاص الذين لديهم سمنة مفرطة وتتجاوز كتلة الجسم لديهم 40.
• من لديهم نقص في المناعة مثل زراعة الأعضاء أو يتناولون أدوية مثبطة للمناعة.
• من لديهم مرضان أو أكثر من الأمراض المزمنة التالية: (الربو، السكري، أمراض الكلى المزمنة، أمراض القلب المزمنة بما فيها أمراض الشرايين التاجية، مرض الانسداد الرئوي المزمن، من لديهم تاريخ جلطة دماغية سابقة).
المرحلة الثانية:
• المواطنون والمقيمون ممن تجاوز عمرهم 50 سنة
• باقي الممارسين الصحيين.
• من لديهم أحد الأمراض المزمنة التالية: (الربو، السكري، أمراض الكلى المزمنة، أمراض القلب المزمنة بما فيها أمراض الشرايين التاجية، مرض الانسداد الرئوي المزمن، السرطان النشط.
• من لديهم سمنة وكتلة الجسم لديهم ما بين 30 – 40).
المرحلة الثالثة:
• جميع المواطنين والمقيمين الراغبين في أخذ اللقاح.
ولفتت وزارة الصحة إلى أن هذه الخطوة تأتي استكمالًا للجهود المباركة والخطوات الاستباقية التي قامت بها المملكة منذ بداية جائحة كورونا، وكان لها دور واضح في التصدي لهذه الجائحة والحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، كما أن المملكة أعلنت سابقًا أنها ستكون من أوائل الدول التي ستحصل على اللقاحات المستوفية لمعايير الفعالية والأمان بشكل مباشر من الشركات العالمية الرائدة في صناعة اللقاحات وعن طريق منشأة كوفاكس الدولية.
حملات توزيع تاريخية
وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية الثلاثاء حملة تاريخية لتوزيع لقاح فايزرعلى 145 موقعًا خصصت لاستقبال الجرعات الأولى. وبحسب جريدة «نيويورك تايمز»، فقد وصلت أول لقاحات فايزر إلى نيويورك، مما يشير إلى نقطة تحول في المعركة ضد الوباء، وبدأت التطعيمات في مركز لونغ آيلاند الطبي في كوينز، وكانت الممرضة في العناية الفائقة ساندرا ليندسي من أصول أفريقية بين أوائل متلقي اللقاح الذي وصل في وقت مُلح، حيث استعاد الفيروس موطئ قدمه في نيويورك بعد فترة خمول نسبيا في الصيف. وشحنة الاثنين هي جزء من التخصيص الأولي للولاية لتطعيم الأشخاص الأكثر عرضة للخطر. وستجتمع اللجنة الاستشارية التابعة لإدارة الغذاء والدواء للمرة الثانية غدًا الخميس لمناقشة منح إذن الاستخدام الطارئ للقاح «موديرنا» بعد ان منحت الاسبوع الفائت الاذن لاستخدام لقاح فايزر.
ودخلت سنغافورة سباق القضاء على كورونا ووافقت على استخدام لقاح فايزر، مؤكدة أن عملية الشحن ستبدأ بحلول نهاية يناير. وأكد لي هسين لونغ رئيس الوزراء أنه تم تخصيص 750 مليون دولار للقاح، مشيرًا إلى أن الدولة سيكون لديها ما يكفي جميع السكان بحلول صيف 2021. كما تعتزم الدولة الآسيوية تخفيف قيود الإغلاق مع زيادة عدد الأفراد المسموح لهم بالتواجد في تجمع واحد إلى 8 أشخاص. وفي كندا أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو وصول أول دفعة من لقاح فايزر تحوي 30 ألف جرعة وتوزيعها على 14 ألف موقع في البلاد وبدء تطعيم الأشخاص الأكثر ضعفًا.. فيما وجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بداية الأسبوع بمنح لقاح فيروس كورونا المستجد مجانا للمصريين. وأكد وزير الدولة للإعلام، أسامة هيكل، أن الرئيس المصري وجه بإعطاء جرعات لقاح فيروس كورونا للمصريين مجانا، لافتا إلى أن الدفعات الأولى سيتم منحها للفئات الأكثر تعرضا للإصابة، كالأطباء وأطقم مستشفيات العزل وكبار السن، وبعض الفئات التي تمثل الإصابة خطورة على حياتهم. وأوضح أن مصر هي «أول دولة في إفريقيا تحصل على لقاح فيروس كورونا».
قفزة اقتصادية
ومع اقتراب انقشاع غيوم كورونا وسط حملات التطعيم المتتالية للقضاء على الفيروس، يتأهب الاقتصاد العالمي لتسجيل أفضل وتيرة نمو سنوية خلال العام المقبل منذ العام 1979 أي نحو 40 عاما مع توقعات بنمو مطرد لكافة قطاعات الاقتصاد التي نالت منها الجائحة، بحسب مذكرة بحثية حديثة صادرة عن أوكسفورد إيكونوميكس.
وقالت المذكرة «بدعم من لقاحات كوفيد 19، نعتقد أن وتيرة نمو الاقتصاد العالمي خلال العام المقبل ستكون هي الأسرع على مدار الأربعين عامًا الماضية، ولكن الأمر لن يبدو كطفرة كبيرة في النمو، إذ سيكون النمو متفاوتا وتحدده عوامل مختلفة». وترى الشركة البحثية أن النمو العام المقبل سيمتاز بثلاثة ملامح رئيسة، أولها حسابات الفائزين والخاسرين في معركة الحصول على اللقاح. وقالت المذكرة «نتوقع تخفيفا متتاليا للإجراءات الاحترازية والقيود في الأسواق المتقدمة بحلول مارس أو أبريل المقبل ما سيتسبب في قفزة باقتصادات تلك البلدان بحلول منتصف العام المقبل، فيما ستكون عملية توزيع اللقاح في الأسواق الناشئة أبطأ من نظيرتها في الأسواق المتقدمة ولكن بعد الأسواق على وجه التحديد ستستفيد من انتعاش الاقتصاد في البلدان المتقدمة».
ولا تتوقع أوكسفورد إيكونوميكس أن يتسبب توزيع اللقاح في إنعاش قطاعي السفر والسياحة على نحو هائل وإن كانت تلك القطاعات ستشهد تعافيا من آثار الجائحة ولكن يبقى تعافي السفر والتنقل لمسافات طويلة أبطأ من وتيرة تعافي السفر الداخلي. وعلى جانب آخر، يرى التقرير أن قطاع الصناعة سيكون بمثابة نقطة مضيئة في مشهد الاقتصاد العالمي العام المقبل.
مرحلة حرجة
وفي ألمانيا، يبدو أن الوضع قد خرج عن السيطرة ودخل مرحلة حرجة، إذ شددت البلاد إجراءات الإغلاق وطالبت المتاجر ذات الأنشطة غير الضرورية بالعمل من المنزل وبقاء الطلاب والأطفال في منازلهم. وصرح بيتر ألتماير وزير الاقتصاد الألماني بأن الوضع لا يحتمل انتظار أعياد الكريسماس، يجب أن تتصرف الحكومة تجاه الوضع الراهن.. ووصف تلك الإجراءات بأنها صعبة لكنها ضرورية، مضيفًا «كلما أسرعنا في خفض عدد الإصابات الجديدة، تحسن وضع اقتصادنا بصورة أسرع». وستتم مواصلة تطبيق الإجراءات المشددة حتى 10 يناير.
وفي لندن، طالب مجلس منطقة غرينتش جميع المدارس الواقعة في وسط العاصمة بالإغلاق والتعلم عبر الإنترنت بعد ارتفاع حالات الإصابة. فيما بدأت الإمارات حملة التلقيح ضد كورونا بعد أيام من اعتماد اللقاح الصيني «سينوفارم» الذي أثبت فعالية بلغت نسبتها %86. وتعد الإمارات إحدى أولى الدول التي بدأت حملة التطعيم الجماعي ضد مرض كوفيد - 19.. وأعلنت الإمارات والبحرين، اللتان استضافتا المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح «سينوفارم» الصيني، الأسبوع الماضي، تسجيل اللقاح، وكانت الإمارات أجازت، في سبتمبر الماضي، الاستخدام الطارئ للقاح على العاملين في المجال الصحي، كما تلقاه نائب رئيس الإمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد. وأعلنت دائرة الثقافة والسياحة في إمارة أبوظبي عن إعفاء القادمين من 13 دولة بغرض السياحة من الخضوع لإجراءات الحجر الصحي لمدة 14 يومًا. والدول هي أستراليا وبروناي والصين وفنلندا وأيسلندا وأيرلندا واليابان وماليزيا ونيوزيلندا والنرويج والسعودية وسنغافورة وكوريا الجنوبية.
4 شائعات عن اللقاح
• يسبب العقم لدى النساء
تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، منشورات باللغات العربية والإنجليزية والألمانية والبرتغالية، تقول إن لقاح فايزر- بيونتيك يسبب العقم لدى النساء. ودحض هذه الإشاعة العديد من الخبراء وشركة فايزر أيضا. وانتشر مقال بعنوان «مدير الأبحاث في فايزر.. اللقاح يسبب العقم عند النساء حسبما جاء على لسان رئيس شركة فايزر السابق لأبحاث الجهاز التنفسي الطبيب مايكل ييدون». وينقل المقال عن ييدون قوله إن اللقاح «يحتوي على بروتين سبايك يسمى سينسيتين-1 وهو حيوي لتكوين المشيمة البشرية عند النساء.. مما قد يؤدي إلى العقم عند النساء لمدة غير محددة». فيما قالت داسانتيلا غوليمي كوترا، متخصصة في العلوم الميكروبيولوجية في جامعة يورك، إن «مرسال الحمض النووي الريبي» «RNA»، الذي يعتمده لقاح موديرنا وبيونتك إضافة إلى لقاح فايزر، لا يعمل بهذه الطريقة. وهذا يعني أن المعلومات مغلوطة واللقاح لا يسبب العقم عند النساء.
• يحتوي روبوتات تسجل المعلومات
كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ادعاء بأن اللقاحات المطورة ضد كورونا، تحوي جسيمات نانوية هي روبوتات أو أجهزة كمبيوتر صغيرة يمكن أن تسجل بيانات الإنسان الحيوية. لكن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة، ولا وجود لتكنولوجيا تتيح إدخال برمجيات مشابهة إلى جسم الإنسان من خلال اللقاح بحسب ما أكد خبراء لوكالة فرانس برس.. وفي مقطع مصور انتشر مترجما بعدة لغات، ظهرت طبيبة تحذر من أخذ اللقاحات ضد كوفيد-19، لأنها «تغير الحمض النووي للإنسان بشكل جذري»، وأنها تحوي «روبوتات صغيرة تسجل البيانات الحيوية للإنسان وترسلها شبكات تخزين المعلومات وأن مؤسسة بيل غيتس ستأخذ هذه البيانات». والجسيمات النانوية هي جسيمات مجهرية قياسها أقل من 100 نانوميتر، ويقاس النانو بأجزاء من المليار من المتر. لكن «لا وجود حتى الآن لتقنية من هذا النوع يمكن من خلالها إدخال روبوتات إلى الجزيئات النانوية في اللقاح».
• يغير الحمض النووي للإنسان
مستخدمون وصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي وبعدة لغات منها العربية، تداولوا منشورات أفادت بأن اللقاحات التي تعتمد على «الحمض النووي الريبي» «RNA»، مثل التي طورها تحالف بيونتك-فايزر وموديرنا، ستحدث تغييرا جذريا في الحمض النووي للإنسان «DNA». ولكن هذه الادعاءات لا تعتمد على أدلة علمية، و»إذا كانت هذه اللقاحات ترسل تعليمات جينية، إلا أنها لا تؤدي إلى تغيير في الحمض النووي للإنسان»، بحسب ما أكد متخصصون في علوم الوراثة والمناعة لوكالة فرانس برس.
ومرسال الحمض النووي الريبي «RNA» يعيش لفترة محدودة، وهناك حمض نووي ريبي في جسم الإنسان أكثر بملايين المرات من الكمية الموجودة في اللقاح، بحسب ما أوضح العالم الجيني الفرنسي، أكسل كان. وأكد أن الحمض النووي سيختفي تلقائيا بعد إنتاج الأجسام المضادة للفيروس.
• يحتوي خلايا أجنة مجهضة
ضجت شبكات التواصل الاجتماعي، بمقطع مصور يدعي أن لقاح أسترازينيكا-أوكسفورد يحوي خلايا «أم آر سي-5» المستخرجة من الأجنة البشرية المجهضة. إلا أن الادعاء مضلل، فاللقاح لا يملك هذه الخلايا بحسب المجموعة التي تعمل على تصنيعه، وهو يعتمد على سلالة خلايا أخرى يزرع الفيروس الضعيف فيها ولا تبقى في اللقاح النهائي. لكن من الصحيح القول إن خلايا «أم سي آر - 5» استخرجت من نسيج رئة جنين أجهض في أسبوعه الرابع عشر في ستينيات القرن الماضي.
ترامب يرفض التطعيم.. وبايدن: أيام أفضل
من جهته، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حسابه في «تويتر» أنه لا يفكر بتلقي التطعيم. وقال: «يجب على العاملين في البيت الأبيض الحصول على اللقاح في وقت لاحق ما لم تكن هناك حاجة ماسة لذلك»، مضيفًا «لا أخطط لتلقي اللقاح لكني أنتظر بفارغ الصبر الفرصة لأخذه في الوقت المناسب». وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» كشفت أن موظفي البيت الأبيض، الذين يعملون قرب ترامب، سيحصلون على اللقاح قريبا، وأن اللقاح سيعرض على الرئيس، ونائبه مايك بنس. فيما قال الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بدوره «تمسكوا بالامل، أيام افضل آتية». وطالب أن يلتزم الجميع بالحصول على اللقاح للانتهاء من «نقطة مظلمة في تاريخ البشرية».
فئات لن تحظى بلقاح كورونا
حددت اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين، وهي لجنة مستقلة من الخبراء تقدم المشورة لإدارات الصحة في المملكة المتحدة بشأن التطعيم، توجيهاتها قبل حملة التطعيم الشاملة التي بدأت هذا الأسبوع، حيث تلقت بريطانيا أول شحنة من لقاح فايزر. وفيما يلي 3 فئات لن يحصلوا على اللقاح على الأقل في المرحلة الأولى، بحسب صحيفة ميرور البريطانية:
الأطفال تحت سن 16 عامًا
لن يتم تقديم لقاح Pfizer Covid-19 للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عام، وذلك بسبب عدم وجود أدلة على كيفية تأثيره على الأطفال، مما يعني أنه لا يمكن إثبات أنه آمن.
النساء الحوامل
تقول الإرشادات إن النساء الحوامل أو النساء اللواتي يخططن للحمل يجب ألا يحصلن على لقاح فيروس كورونا، لأن المخاطر المحتملة للقاح على حياة الأم أو الجنين لا تزال غير معروفة. وأوصت اللجنة المشتركة الدولية للنساء الحوامل بعدم التقدم لتلقي اللقاح، وكتبت «لا توجد بيانات حتى الآن حول سلامة لقاحات فيروس كورونا أثناء الحمل، سواء من خلال الدراسات على البشر أو الحيوانات».
الأشخاص المصابون بالحساسية
أصدر الهيئات الصحية في بريطانيا تحذيرًا مفاده بأن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من ردود الفعل التحسسية الخطيرة لا يجب أن يحصلوا على اللقاح في هذه المرحلة، وجاء هذا التحذير بعد أن أصيب اثنان من العاملين الصحيين من الذين تلقوا لقاح Pfizer / BioNTech برد فعل تحسسي. وأعطت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية البريطانية نصيحة وقائية إلى المؤسسات الصحية بأن أي شخص لديه تاريخ من ردود الفعل التحسسية «الهامة» تجاه الأدوية أو الطعام أو اللقاحات يجب ألا يتلقى اللقاح.
12 عارضا عند تلقي «فايزر»
أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية قائمة تحتوي على 12 عارضا جانبيا قد يواجهها الأشخاص الذين يتلقون لقاح فايزر بيونتك المضاد لفيروس كورونا.. وطمأن كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، الأمريكيين بأنه لم تسجل حتى الآن أي أعراض خطيرة تتعلق بسلامة اللقاح.
ومن أجل مزيد من الطمأنينة نشرت إدارة الغذاء والدواء قائمة رسمية بالأعراض الجانبية، مشيرة إلى أن اللقاح الذي يمنح على جرعتين يفصل بينهما 3 أسابيع، يوفر حماية لفترة غير معلومة.. ومن الأعراض ما يلي:
1. ألم في موقع الحقنة، أي في الذراع.
2. تورم واحمرار في موقع الحقنة.
3. ارتفاع في درجة الحرارة، وقد تصل إلى فوق ال40.
4 . الشعور بالإرهاق.
5. صداع في الرأس.
6. ألم في العضلات.
7. احتمال الإصابة بالقشعريرة.
8. ألم في المفاصل.
9. الشعور بالغثيان.
10. توعك في الجسم، وهذا دليل على فعالية نظام المناعة.
11. تضخم الغدد الليمفاوية.
12. فرصة ضئيلة لردود فعل تحسسية شديدة.
لقاحات لكورونا
هناك 3 أمصال أعلنت نتائج فاعليتها رسميًا حتى الآن والتي تعدت بعضها (94%)، هي موديرنا وأكسفورد وفايزر/بيونتك، بجانب لقاح سينوفارم، الذي أوشك على إعلان نتائج فاعليته رسميًا.
فايزر
طورته شركتا الأدوية «فايزر» الأمريكية و»بيونتك» الألمانية
ينتمي إلى فئة اللقاحات التي تعتمد على تقنية mRNA ليس مصنوعًا من فيروس كورونا الفعلي، لكن باستخدام الشفرة الجينية لبروتين سبايك الذي يغطي سطح الفيروس التاجي.
حقق نسبة فعالية تخطت 95%، كما لم يسجل أي أعراض جانبية كبيرة خطيرة.
عبارة عن جرعتين يتم حقنهما بفاصل 3 أسابيع بينهما، على أن تبدأ فاعليته بعد 28 يومًا من التطعيم ستنتج الشركتان المطورتان للقاح 1.3 مليار جرعة خلال 2021.
السعر المعلن للقاح فايزر هو 19.5 دولار للجرعة الواحدة.
يعيب هذا اللقاح ظروف تخزينه الخاصة، إذ يتطلب التخزين عند 75 درجة مئوية تحت الصفر، وحقنه في غضون 5 أيام وإلا سيواجه التلف.
قررت «فايزر» نقله عبر الشاحن الحراري، وهو عبارة عن صندوق يحوي ثلجًا جافًا، ويمكن استخدامه لمدة 10 أيام.
موديرنا
طورته شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية Moderna.
ينتمي إلى فئة اللقاحات التي تستخدم تقنية RNA، وهي شكل غير ضار من البكتيريا أو الفيروسات.
نسبة فاعليته وصلت إلى 94.5% بعد إجراء تجارب المرحلة الثالثة على أكثر من 30 ألف متطوع.
يمكن الاحتفاظ بهذا اللقاح في درجة حرارة أقل من 20 درجة مئوية تحت الصفر لمدة 30 يومًا.
تسعى الشركة المنتجة لبيعه بما يتراوح بين 25 و37 دولارا للجرعة.
من المتوقع أن توزع 500 مليون جرعة من المصل خلال العام المقبل.
أكسفورد
طورته الشركة البريطانية السويدية AstraZeneca وجامعة أكسفورد.
ينتمي إلى فئة لقاحات الفيروسات الغدية، إذ يعتمد على فيروس غدي شمبانزي يسمى ChAdOx1.
قد يكون فعالا بنسبة 90% في إطار نظام جرعة واحدة.
يتميز هذا اللقاح بأنه فعال جدا مع فئة كبار السن، كما أنه أقلّ كلفةً من لقاحي فايزر/بيونتك وموديرنا
يتمتع بسهولة التخزين فلا يحتاج إلى الحفظ في درجة حرارة منخفضة.
سيتطلب لقاح أكسفورد جرعتين لكل شخص.
تكلف كل جرعة نحو 5 دولارات.
من المتوقع أن تصنع الشركة المطورة نحو 3 مليارات جرعة ستكون متوفرة خلال عام 2021.
سينوفارم
طورته المجموعة الوطنية الصينية للأدوية (Biotec Group Sinopharm) جرى تصنيع اللقاح في معهد بكين للمنتجات البيولوجية التابعة ل CNBG، بالاعتماد على سلالة فيروسية واحدة من مريض.
اللقاح الوحيد الذي استخدم على ما يقرب من مليون شخص بموجب خطة الاستخدام الطارئة.
لم تعلن عن أي تقارير عن ردود فعل سلبية أو خطيرة، وقليل منهم فقط لديهم بعض الأعراض الخفيفة.
وفقا للنتائج المعلنة، فإن جميع المتطوعين كونوا أجساما مضادة تقاوم العدوى الفيروسية بعد 4 أسابيع من الحقن حقق استجابة مناعية وآمنة بعد فحص نتائج تجارب المرحلتين الأولى والثانية.
من المتوقع طرحه بسعر ألف يوان للجرعتين أي 144.27 دولار.
سبوتنيك
أول لقاح مسجل في العالم للوقاية من فيروس كورونا.
طوره مركز جامالي للأبحاث في مجال الأوبئة بالتعاون مع الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة، ويسمى «سبوتنيك V».
لا يحتوي على فيروس حي بل تم استخدام فيروس إنفلونزا نموذجي يسمى الفيروس الغداني، لديه جزء من بروتين «سبايك» الذي يغلف فيروس كورونا.
يعطى عبر جرعتين لتعزيز المناعة، إذ إن الجرعة الثانية تعزز المناعة بنحو 6 مرات أكثر مقارنة بالجرعة الأولى.
أعلن صندوق الاستثمار المباشر الروسي أن لقاح سبوتنيك سيكون أرخص من لقاحي موديرنا وفايزر.
20 دولة أجنبية طلبت مسبقًا أكثر من مليار جرعة من هذا المصل.
- إنتاج 500 مليون جرعة في السنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.