#وظائف صحية وإدارية شاغرة بمركز أرامكو الطبي    تركي بن محمد ينوه بمضامين كلمة خادم الحرمين أمام «قمة القادة حول المناخ»    دماء عمر السومة تثير القلق    11 ناديًا ب دوري محمد بن سلمان يحصلون على دعم مبادرة الحوكمة    لابورتا يخرج عن صمته بشأن دوري السوبر الأوروبي    الدفاع المدني يهيب بالجميع توخي الحيطة لاحتمالية هطول الامطار الرعدية الربيعية على بعض مناطق المملكة ..    «الجوازات» توضح مدى إمكانية تغيير صورة جواز السفر    جمعية "الإرادة للموهوبين من ذوي الإعاقة" تقدم مبادرات وبرامج نوعية وخدمات راقية لمستفيديها    لدعم صناعة الأفلام.. الهيئة الملكية تطلق إدارة «فيلم العلا»    فتح الدور الأول وسطح توسعة الملك فهد للمصلين وفق الإجراءات الاحترازية    إغلاق 18 محلاً مخالفاً خلال 4 أيام ب #محايل_عسير    ميسي و صلاح.. "مواجهة الحسم" في طوكيو    أمانة العاصمة المقدسة ودارة الملك عبد العزيز توقعان اتفاقية تعاون    الرئاسة المصرية: التوافق مع ليبيا على إعادة فتح البعثات الدبلوماسية    اختتام برنامج دراية    تدشين برنامج خادم الحرمين لتفطير الصائمين في جنوب أفريقيا    المملكة المتحدة تسجل 2729 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    أمير المدينة يوجه بمُضاعفة الجهود استعداداً للعشر الأواخر من رمضان    100 ألف ريال جوائز مسابقة تراتيل رمضانية على 'اقرأ'    ضبط 7 طن من المنتجات الغذائية المخالفة في شقة سكنية بالدمام    آخر تطورات أزمة هورفات والنصر    المجلس الأعلى للقضاء يوجه 58 قاضيًا للعمل في محاكم الدرجة الأولى    جريمة تبوك .. الجاني استدرج ضحيته للشقة وقطع جثته.. وعمال النظافة اكتشفوه    مكة: ضبط 10 أشخاص خالفوا الحجر الصحي بعد ثبوت إصابتهم ب "كورونا"    منها "التمويل الإلكتروني".. "سكني" يطلق 4 خدمات إلكترونية جديدة    بعد زيادة إصابات كورونا.. مفتي المملكة يوجه كلمة للمجتمع ويوصي بالالتزام بالإجراءات الاحترازية    بورصة تونس تقفل على ارتفاع    مسجد التويم المبني في القرن الثامن الهجري يستقبل المصلين    حاكم كانو يستقبل القنصل الجديد خليل أدماوي    فيما دشن حساب الفرع على تويتر : المالك يفتتح مقر هيئة الصحفيين السعوديين بالطائف    الأردن يفرج عن 16 متهماً في قضية "الفتنة" ويستثني باسم عوض الله والشريف عبد الرحمن بن زيد    #الزكاة_والدخل : 30 أبريل آخر موعد لتقديم الإقرارات الزكوية وضريبة الدخل    إزالة ورم يزن 6 كغم من رحم سيدة حامل في الشهر التاسع    نائب رئيس مجلس السيادة السوداني يلتقي المبعوث الفرنسي    الإمارات والبحرين تدينان محاولة الحوثيين استهداف خميس مشيط بطائرة مفخخة    الدكتور الربيعة: المملكة أكبر داعم للعمل الإنساني في اليمن    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يهنئان رئيس جمهورية بنين بمناسبة إعادة انتخابه    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية في دولة فلسطين    جبل أحد .. معلم السيرة والتاريخ    "أبشر" تُحذر من رسائل مشبوهة تدعي علاقتها بالمنصة.. وتنصح بهذا الأمر    تعظيم البلد الحرام ينفذ 9846 ساعة تطوعية في خدمة ضيوف الرحمن    أكثر من 3 ملايين فحص مخبري بمستشفيات جازان    الصندوق السياحي يوقع اتفاقية تمويل مدينة المعرفة بأكثر من مليار ريال    ثنائية بنزيما تقود ريال مدريد لقمة الدوري الإسباني    اجتماع لقيادة وزارة الدفاع اليمنية يشيد بمواقف المملكة الداعمة لليمن    الرئيس العام لشؤون الحرمين – يدشِّن مبادرة إهداء ماء زمزم لجنودنا البواسل    إيناس الشهوان تشكر القيادة على تعيينها سفيرة للمملكة لدى السويد    "التجارة" تشهّر بمنشأة عطارة تبيع مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية بالقنفذة    تصريحات جديدة لفيلق القدس تفضح إرهاب إيران في اليمن .. وتكشف أزمة خطيرة تعيشها أذرع طهران    أمير تبوك: تحصنوا باللقاحات وتقيدوا ب«الاحترازية»    أمام خادم الحرمين الشريفين.. السفراء المعينون حديثاً لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    «أبنشدك_عن» تراث الدرعية    هدفي إشراك القراء في قضايا الكتاب    أمير منطقة القصيم يرعى حفل تخريج 103 طلاب وطالبات من خريجي جامعة المستقبل    أسرة المهيزع ترفع الشكر لخادم الحرمين وولي العهد على التعزية    المملكة تقدم مليون دولار للصندوق الطوعي للآلية الدولية المحايدة في سوريا        محمد بن سلمان مستقبل العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تباريح كورونية
الفنان محمد الرباط
نشر في الجزيرة يوم 12 - 06 - 2020

حين أسدل الليل ستارته السوداء امتد سكونه ليتغلغل في الوجدان عندها راودتني فكرة الانبثاق من ربقة الحبس المنزلي، لم اعتن بقيافتي، إذ اكتفيت بثوب رمادي وخرجت مكشوف الرأس لتفضح بقايا شعيرات بيضاء، كانت النجوم تلتمع في قبة السماء وأصوات الصراصير تمتد في فضاء المكان كمعزوفة نشاز، وخرير ماء جدول غير بعيد عن مرمى النظر، وشبابيك وأبواب مؤصدة، وأحلام مدببة، وهلال شحيح الضوء يرينا أنفسنا، وأفكار متضاربة تمور في ذهني، كأنما شجرة الكينا المنتصبة أمام المنزل تناظر فيمن حولها ولحظت بأنها تتأملني بكثير من الشفقة، وبقيت واجماً أمامها دون التمكن من الحديث فقط أجول ببصري في هذا الظلام والسكون الموحش في كل الأنحاء، جبل يقف كشيخ جليل بلحيته الخضراء، وإسفلت يمتد كلسان يتشهى الكلام، وفضاء رحب ككتاب مليء بالكلمات والعبارات المبهمة، ووادي تفوح منه قصص وحكايات مروا منه في أزمنة عديدة، وذاتي المنكمشة التي توجد فراراً من حبس استمر زهاء شهر ونيف بسبب كائن سجل تاريخ ولادته قبيل فترة قصيرة، كائن غير مرئي بالعين المجردة، أطاح هذا المبهم بالجبابرة والعتاة في معركة ليس بها سوى قائد واحد وليس بمقدور أي جيش فتَّاك الاقتراب من عباءته الشوكية الخضراء المدببة، كنت أرغب في إطلاق قدمي كي أشعر بالتحرر، إلا أن ثمة احترازات تقف أمامي كأبواب خشبية مهيأة لأن تصفق بصرامتها وصلابتها في وجه من لم ينتبه، وأنا هنا في كامل انتباهي وحذري، ألحظ نبات الإكليل الأخضر الذي أعطى لنفسه قيمة جمالية بكرمه الفياض ليمنح من حوله تلك الروائح الزكية، لا أدري كيف نبت في حافة المنزل ربما يد كريمة وضعت بذوره وتركته ليقدم نفسه كنبات عطري باذخ، وحتى يكون للمكان جماله لا بد من مناجاة الليل. والتأمل في الكون، ليراودني سؤال بقيت حائراً في الإجابة عنه أيهما سبق الآخر الليل أم النهار؟ العلماء يقولون: بأن الكون كان سديماً أسود، إلا أن ذلك من وجهة نظري غير مقنع أبداً لأن الله موجود قبل هذا السديم بمعنى أن ضياء الرب موجود فالكون مضيء بضياء وجهه الكريم، هكذا كانت فلسفتي الخاصة، إذ لا وجود لليل إلا بعد أن خلق الله الكون بكواكبه ونجومه وشموسه وشهبه ومجراته «سبحان الخالق عزَّ وجلَّ»
لا ليس خروجي من أجل أن أضع نفسي في دوامة لا أستطيع النجاة منها حتماً ستكون مهلكة لذا أترك الفلسفة لم أدرك معناها كديكارت وفرنسيس بايكون، كانط، هيوم، بركلي، توماس وغيرهم ولمّا كانت القصة هي الأقرب لوجداني وذوقي العسير في هذه اللحظة انداحت لي فكرة أن أشكل قصة تتناسب وهذا الفضاء الرحب، وهذه العزلة المكانية كنت قبل سنوات مضت أقف في هذا المكان حامياً حقل الذرة من الطيور الهائمة ذات المناقير المدببة، مستمتعاً برؤية جدول الماء وهو ينساب مشكلاً موسيقى عذبه والعصافير تحلق في الفضاءات القريبة والبعيدة، ووالدي يرحمه الله ينتزع الماء من جوف البئر بواسطة ماتور ضخ وضعه فوق سقالة خشبية في منتصف البئر, كنت استعيد صوراً من قاع الجمجمة وأمامي حقل الذرة تحول إلى عمارة شاهقة ومكان العشة التي استريح بها في الظهيرة طواها أسفلت أسود، وأصوات ثغاء الشياه تحول بدلاً عنه أزيز السيارات، لا شيء يستطيع إعادة الزمن الذي مضى سوى الذاكرة نعم قبل أن تصاب بالوهن وها أنا اتذكر كل الفتافيت الصغيرة، بل حتى ملامح والدي تنضح بالبشر حين يقوم بسقيا مزرعته، والمياه وهي تنساب في الفلج لتتوزع في القصاب المربعة، وأذكر ثمار الدجر بأصابعها النحيلة، وأكواز الذرة الصفراء وهي تلتف في خفر كامرأة حسناء، كل تلك بقيت في الذاكرة وأنا هنا خرجت لاشتم الهواء بعد أن استبد بي الحبس المنزلي.
تاريخ القرية مليء بالأحداث ذلك عام الجدري وآخر عام الحصبة وثالث عام الكوليرا ورابع عام المجاعة، وكانت المقبرة تستقبل الأنين قبل الموتى، الأهالي يذكرونها بكثير من القبول والرضا بأن ما جاء من الله حياه الله، يفنى ناس ويأتي آخرون، وتستمر الحياة رتيبة، وتبقى ذكريات موجعة عالقة في الأذهان، والقرية لم تعد قرية، بل جزءاً من مدينة رحبة ومتطورة، حقل الذرة تحول إلى كومة أسمنت تعلّب الناس بها، وأسلاك في مسارات مختلفة تشع عند كل عمود خشبي منتصب، وأيام بل سنين تمضي، وأخطار تأتي من وراء القارات، ها هي الصين ذات المليار والنيف من البشر ملأت منازلنا بصناعاتها أدوات وأجهزة منزلية من بصحون وملاعق وزبادي وفناجين وحتى تزيد المائدة أسعفتنا بكورونا، إذ لم يستطع سورها العظيم من حجزه ومنع انتشاره وثني رقبته، وأضحى وباءً عالمياً تهابه القلوب، وتخشاه الأجساد، وتخر أمامه الجبابرة، كنا في مثل هذه الأيام - أيام الأعياد - وفي سنوات أفلت نفيض وداً وحباً وفرحاً نلتقي بمن هم قريبون من قلوبنا من أهلنا وإخواننا وأصدقائنا وو ليكون اللقاء جميلاً كجمال وردة تضوع المكان برائحتها العطرية وبهياً كبهاء نجمة وسنى تلتمع في سماء صافية، وشفيفاً كمياه جدول يسقي حقول الكادي، ومرحا كضحكة طفل يلعق حلاوة العيد بكل تلذذ، إلا أننا بقينا داخل جدران خرساء، نتوسل الوسيلة التي تقربنا إليهم، فكانت تلك الرسائل الباردة الباهتة التي لا تحقق لهفة اللقاء ولا تعمق حرارة الشوق وصدق البوح، وحين همى الليل ببرودة لاسعة فوق سراة الباحة لم يعد هناك من خيار سوى النكوص إلى إطار المنزل لأرى العالم من خلال شاشة ملونة وجهازاً ذكياً ورغم عزلتي إلا أنني كنت أطوف العالم بأسرة، وأرى ووهان الصينية نفسها التي صدّرت هذا الفايروس.
** **


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.