مركز تنمية الحياة الفطرية يشارك في الاحتفال ب"اليوم العالمي للطيور المهاجرة"    أمين #الشرقية يوجه بإلزام جميع أصحاب المطاعم ومطابخ الولائم باستقبال ذبيحتين فقط لكل فرد    أمين الشرقية يعتمد 32 مشروعاً تنموياً استثمارياً سياحياً وفق معايير كود البناء السعودي وضمن خطة الأمانة التنموية    فلسطين تطالب بعقد اجتماع عاجل لبحث التحرك العربي للجرائم الإسرائيلية ضد مدينة القدس والأقصى    بعد صمت مريب.. الصين: الصاروخ «التائه» سيحترق خلال العودة للغلاف الجوي    وزيرة الخارجية السودانية تلتقي بالمبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي    مكافآت الوليد تنعش الهلال.. و مورايس يبدأ مهمته    دولة رئيس الوزراء بجمهورية باكستان الإسلامية يغادر جدة متوجهًا إلى المدينة المنورة    رسميًا .. نيمار باقٍ ب باريس سان جيرمان حتى 2025    "الأرصاد" : أمطار متوسطة إلى غزيرة على منطقة جازان    أمانة منطقة جازان تنفذ 2397 جولة رقابية على المنشآت التجارية بالمنطقة    بلدية الخبر: استمرار مبادرة "لسلامتنا نلتزم" مع فريق التطوع البلدي    جامعة الطائف تعلن مواعيد استقبال طلبات القبول للعام 1443ه    فرع الشؤون الإسلامية بمكة المكرمة يحدد 506 جوامع ومساجد لإقامة صلاة عيد الفطر    تكثيف الاستعدادات لليلتي 27 - 29 من شهر رمضان في الحرمين    الصحة تُعلن تسجيل (997) حالة إصابة مؤكدة بكورونا .. وتدعو إلى تعاون الجميع والالتزام بالإجراءات الاحترازية    رفع 20 طناً من النفايات يومياً بالمسجد الحرام    علماء ومسؤولون باكستانيون: جامع الملك سلمان سيكون رمزاً للصداقة الباكستانية السعودية    هل تحذف «واتساب» حسابات معارضي سياستها؟.. الشركة توضح    العثيمين: جامع الملك سلمان بباكستان امتداد لجهود المملكة في خدمة الإسلام    الخطوط السعودية تتصدر تصنيف مقدمى خدمات النقل الجوي    مصادر تكشف مدى إمكانية السفر بالهوية الوطنية لدول مجلس التعاون    وزير الشؤون البلدية يعتمد تصاميم مشروع إزالة الأسوار المحيطة بمقر الوزارة    إحالة 11 مصاباً بكورونا للنيابة العامة في حائل لمخالفتهم تعليمات الحجر الصحي    «الاتصالات السعودية» تعلن عن وظائف شاغرة.. التفاصيل ورابط التقديم    المعلمي يشارك في الحوار التفاعلي للمجموعة العربية    السفارة في مدريد تنبه المواطنين بشأن تمديد قيود الدخول ل«إسبانيا»    المركز الوطني للأرصاد: أمطار رعدية على الباحة    الاتحاد الأوروبي يتوعد الريال وبرشلونة ويوفنتوس.. والعقوبة "في الطريق"    لليوم الثالث.. تركيا تقصف مناطق الأكراد ومخاوف من إصابة مدنيين    النفط يرتفع وبرنت عند 68.28 دولار للبرميل    مصر تجري فحصا عند الوصول للوافدين من دول ظهرت بها تحورات كورونا    123 مليون ريال حجم التبرعات للمساجين في رمضان    التشكيل المتوقع لمواجهة برشلونة أمام أتلتيكو مدريد    اتحاد القدم يصدر إحصائية عن استفادة الأندية من المدرب الوطني خلال موسمين    اهتمامات الصحف اللبنانية    #أمير_منطقة_الرياض يرعي حفل ختام أعمال ملتقى خط الوحيين الشريفين    أمانة الطائف تنفذ عمليات رش وإصحاح بيئي في 160 موقعاً بالطائف    شرطة مكة تضبط 4 مقيمين لضلوعهم في سرقة منازل واستراحات    أقوال محمد بن سلمان خارطة طريق لمستقبل أمة    .. ويبحث تطوير جريدة أم القرى    15 مليون بحث عن لقاء ولي العهد الرمضاني    الملك يوافق على بناء جامع خادم الحرمين في باكستان    المرأة السعودية شريكا    30 مسجدا ينجزها مشروع محمد بن سلمان    الشؤون الإسلامية بحائل تنفذ برنامجاً توعوياً بأربع لغات عالمية للتوعية بخطر فيروس كورونا    «نسل الأغراب».. دراما الثأر والإثارة والتشويق    سباق العالم نحو السعودية    الرؤية والرواية    «اتحاد اليد» ينظم دورة حكام للسيدات    مدرب الشباب: سنعوض في المباريات ال4 المتبقية    الفن يوثق مشاعر الوطن في ذكرى بيعة ولي العهد    دوريات الأمن تبث الطمأنينة    الحثلان: أربع سنوات تسجل بمداد من ذهب    المملكة شهدت إنجازات قياسية    نجدد المحبة والولاء للأمير الشاب    فقدهم في حريق بجدة..مقيم يودع أطفاله الخمسة برسالة مؤثرة    المصلون يؤدون آخر صلاة جمعة في رمضان بالمسجد الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرجمة
قصة قصيرة
نشر في الجزيرة يوم 01 - 05 - 2020

أدار المرجمة عدة دورات في الفضاء القريب من رأسه وأفلت الخيط بقوة لتنطلق أحجاراً صغيرة كالسهام العشوائية صوب حقل الذرة طاردة بصوتها الطيور الصغيرة الغبراء التي عادة تهاجم المزارع في مثل هذا الموسم من كل عام، وبينما كان منهمكاً في التقاط الأحجار وإرسال القذائف الصغيرة إذا بصوت يتسرب من جوف الحقل، استمع لهذا الصوت الغريب، وانحدر بحذر ليرى مصدر الصوت لم يجد أثراً سوى عيدان القصب الطويلة والمتجاورة بأوراقها الخضراء، وأثناء تجواله وسط الحقل في محاولة لتقصي مصدر الصوت انهالت الطيور الصغيرة لتنقر بمناقيرها المدببة بنهم حبوب الذرة الناضجة ليعود مسرعاً حاملاً المرجمة مطلقاً الأحجار مصدرة الأصوات التي تفزع منها تلك الطيور الهائمة فوق سماء المزرعة، في اليوم الثاني أرهف سمعه لذلك الصوت ولم ير أي حركة تنم عن وجود شيء إلا أنه في هذه المرة سمع صرخة دوت في جوف الحقل دب الخوف في أنحاء جسده وبقي واقفاً واجماً متسائلاً من يا ترى؟ ولم اختار هذا الحقل؟
كانت جدته قد روت له حكاية ما زالت تقطر في أذنيه كماء الشتاء «كان يا ما كان في قديم الزمان» امرأة عجوز تجوب الأودية وتسكن الكهوف تلبس أسمالاً بالية شعرها منفوش ووجها أجعد لها أصابع غليظة تنتهي بأظافر حادة كالسكاكين إذا رأت صبياً تحتال عليه وتوقعه في فخها ولا يكون له النجاة تأسره في كهفها مقيدة رجليه آمرة إياه لخدمتها متى رغبت، ظل واجماً وهو يتذكر جدته وهي تسرد تلك الحكاية ولم ينس لسانها وهي تلوك الكلمات بتثاقل، وبقيت المرجمة في يده لا يقوى على تحريكها، عاد إلى بيته خائفاً قلقاً.
يتمنى وجود جدته لتكمل الحكاية ليسألها عن تلك العجوز ما أن طوح برأسه على المخدة حتى شاهد ما يفزعه امرأة طويلة لديها نابان حادان تأخذ من شكل الذئب في جسد آدمي تخرج بشراسة من جوف الجبل الذي ينتصب بجوار القرية لتنتهي تلك الليلة برجفة جسد صغير ونبض قلب متزايد..
الشمس رمت بأشعتها البيضاء في الوادي الأخضر وراحت الطيور تتماهى في جنبات الوادي، سرح الرعاة بأغنامهم والمزارعون يرقبون حقولهم لتُشكل المراجم أصوات أشبه بأصوات البندق حين تطلق الرصاص فيما بقيت مزرعته باباً مشرعاً للطيور التي تنقر بنهم حبوب الذرة الصفراء فيما يقف بجسم مرتخ فوق صخرة مترقباً خروج تلك العجوز الذئب من جوف الجبل الواقف أمامه، عادت حكاية جدته وكأنها فلم سينمائي، العجوز جمعت أطفال القرية وحبستهم في كهفها واستبدت بهم ضرباً وعضاً وتعذيباً.
استيقظ من نومه فزعاً وكانت أمه تناديه بأن يحمل حقيبته ليذهب للمدرسة، حملها بمشقة فوق رأسه، وهلع توغل بين أضلعه لقد أكلت الطيور حبوب الذرة وما زالت العجوز تعوي بصوت ذئبي وكأنها تستعجل وضع أظافرها الحادة في أسفل رقبته، فيما جدته نائمة تحت التراب في مقبرة هامدة وغير بعيدة عن مرمى مرجمة.
** **


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.