“الأسهم السعودية” يغلق منخفضًا عند مستوى 8449.29 نقطة    “الأرصاد”: كتلة باردة تؤثر على معظم مناطق المملكة من الثلاثاء إلى الخميس    خالد الفيصل يجتمع بالأمانات والجامعات وهيئة تطوير مكة المكرمة    300 خبير وأكاديمي يبحثون "تاريخ وحضارة مكة المكرمة عبر العصور"    جدة : 211 ألف زائر للحديقة الثقافية بالواجهة البحرية    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي    سمو الأمير خالد الفيصل يجتمع بالأمانات والجامعات وهيئة تطوير مكة المكرمة    الرياض تحصل على شهادة الاستحقاق للمدن الذكية    المملكة تشهد أكبر زيادة في الاستثمارات الأجنبية    مجلس شباب منطقة الباحة ينظم غداً مهرجان “ربيعنا تراث”    المخابرات الاسرائيلية تستدعي خطيب الأقصى    “البيئة” ترفع حظر استيراد المواشي الحية من إسبانيا وألبانيا    "عرض الفرص الاستثمارية في منطقة جازان" ورشة عمل بجازان    أكثر من 60 ألف طالب وطالبة يستأنفون دراسة الفصل الثاني بجامعة الملك خالد    الربيعة يبحث مع مسؤول بمنظمة الصحة تنفيذ مشاريع طبية للشعب السوداني    اليمن.. رفع جاهزية الجيش عقب قصف معسكر بمأرب    عبسي التعاون يقترب من الاتحاد    محمد عبدالمجيد يطلق أغنيته الأولى    تركي آل الشيخ : «أكيد حب الناس.. أكبر غنيمه»    خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير خارجية جمهورية قبرص    خادم الحرمين يستعرض القضايا الإقليمية والدولية مع وزير خارجية قبرص    الوزارة تشكر تعليم الأفلاج لمساهمته في إنجاح برامج التطوير المهني    رجل الأعمال المجنوني بحتفل بزفاف نجله محمد    سعد الشهري يعد بحجز بطاقة الأولمبياد    134044 مستفيد من خدمات المجمع الطبي بالعيص    توجيهات للجهات المعنية بالاستعدادات لإطلاق رالي حائل الدولي 2020    مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن وسط بغداد    صناعي مكة يحقق المركزالاول في التجمع الخليجي الكشفي بالرياض    جمعية الطوابع تدعو لاجتماع الجمعية العمومية الغير عادية    لبنان: 400 مصاب في صدامات السبت    قسطرة نادرة لتبديل صمام قلب بمدينة الملك عبدالله    الدفاع المدني ينفذ تجربة لصافرات الإنذار بمدينة الدمام    واجهة ” عسير ” البحرية تستقطب أكثر من مليون زائر    كاتب: نسبة عنوسة الإناث قريبة من الشباب.. فلنساعدهم على الزواج بدلاً من تشجيع التعدد    سالم الهندي ينشر صورة حديثة لتركي آل الشيخ ويعلق عليها    زوجي طلقني بالثلاث وأصدر الصك وهو سكران.. هل من حقي الاعتراض؟ “العدل” تجيب    مسؤول: احترازات كويتية لمواجهة سلالة غامضة من فيروس سارس            عبدالعزيز بن تركي الفيصل    تصدر مجموعته بالعلامة الكاملة في بطولة آسيا        خال عمر البشير        غادر إلى الأردن    ينطلق الثلاثاء برعاية الملك    ابن سلطان.. كما رأيناه.. كما سمعناه    تعرّف على المرض القاتل.. وفاة 20 شخصا كل دقيقة !    أردوغان يناقض نفسه!    سياحة الطلاق    إنجاز 30 مشروعا للطرق في 2019 وانخفاض الوفيات 30 %    عسير تستبشر الخير وتعيش الفرحة بالأمير الشاب    أهداف مرسومة بأقصر الطرق    انطلاق مؤتمر برلين الهادف لوقف التدخلات في ليبيا    الأهلي يثأر من الوحدة ويتأهل للنصر    تعرف على طريقة تجنب الجرعات الزائدة من دواء "باراسيتامول"    إماما الحرمين يدعوان لتذكر الضعفاء والمساكين في برد الشتاء    إمام وخطيب المسجد النبوي يحذر من برد الشتاء ويوصي الآباء بالحنو على صغارهم بالكسوة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجزيرة يوم 06 - 12 - 2019

تحل ذكرى البيعة والمملكة تشهد تحولات كبيرة على كافة المستويات، وتطوراً على كافة الأصعدة، وتأتي رؤية سمو ولي العهد تمضي قدماً في تحقيق طموحات تطلعات الشعب السعودي، وبلادنا تنعم بالخير والرفاهية، فتأتي فرحة فوق فرحة وتأتي لتعيد لنا ذكرياتٍ لمسيرة وطنية خالدة يقودها ولاة أمرنا -حفظهم الله- وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، لنقول بصوتٍ واحد ونغمة متناسقة كلنا سلمان معكم وبكم نجدد الولاء ونجسد لمقامكم الوفاء.
إن البيعة ليست حدثاً عابراً يمر أمامنا كأيّ مناسبة يحتفل بها وتنسى، وليست أمراً صورياً يجدد سنوياً لولاة الأمر، بل هي كلمة وفاء تستلزم منا احترامها والوفاء لها، ولو اقتضى الحال بأغلى غالٍ نمتلكه في حياتنا، لأنها ميثاق شرف، وكلمة تتضمن عقداً مهماً من أهم العقود التي يبرمها الإنسان في حياته، ولو لم تكن مهمة في حياتنا لما عبر عنها النبي الكريم صلى الله عليه وسلم بقوله: (من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية).
إن البيعة من أهم المبادئ التي جاءت بها الشريعة الإسلامية، وهي أوثق العرى في تنظيم الحكم في الدولة الإسلامية، وهي أوثق كذلك من النظام الديمقراطي التي تنتهجه أغلب دول العالم في مثل هذا اليوم، لأن الديمقراطيات تحكم بالأغلبية.. أما البيعة فهي الإجماع على كلمة واحدة، وحاكم واحد، وميثاق شرف واحد يلتف حوله الناس جميعاً، فهي كلمة نخاطب الله بها قبل أن نخاطب المليك الذي بايعناه.. فهي محور حياة، وضرورة من ضرورياتها التي لا تصلح الحياة بدونها.
إن تجديدنا البيعة لمليكنا وولي عهده الأمين لا تعني كلمة نرددها، أو مصطلحاً تعودنا أن نقوله في كل عام، بل هو تجديد للوفاء والحب والولاء والسمع والطاعة في المنشط والمكره، وبمقابلها فإننا نحصل من ولاة أمرنا على الأمن والأمان والحماية والرعاية التي يحتاجها أي مجتمع للنهوض والتقدم والنماء والازدهار، فكل مناسبة تمر للبيعة فهو تجديد لذلك الميثاق الذي لا يمكن التنازل عنه، أو الخروج من إطاره طالما بقينا على قيد الحياة.
إن البيعة هي تجدد الالتزام والعهد والميثاق بين الحاكم والمحكوم، خصوصاً إن كان هذا الحاكم هو أحد خريجي مدرسة الملك المؤسس/ عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه-، فإن تحدث الناس عن خبرته فهو أمين سر عددٍ كبير من الملوك طيلة أربعين عاماً.. وإن تحدث الناس عن الإدارة فهو الذي عمل أميراً لأكبر مناطق المملكة حاكماً إدارياً أكسبته الخبرة اللازمة لقيادة الأمة، وإن تحدث الناس عن الحزم والحسم، فهو الملك الذي أدرك أن ما يدار خلف الكواليس الصهيونية لا يراد به سوى المملكة، أياً كانت تلك الأدوات التي تحركها، ولو كانت جماعة متمردة في بلد عربي جار يعد أمنه واستقراره من أمان واستقرار المملكة.. وإن تحدث الناس عن العدل، فهو الذي لم يخف في الله لومة لائم، وإن تحدث الناس عن التاريخ فهو سلمان الذي عرف بدقته وحنكته ومتابعته لكل قديم وجديد.
إن ذكرى البيعة تأتي وجميعنا يدرك أهميتها وقيمتها، لما لها من دلالات متعددة من كل النواحي الاجتماعية والاقتصادية والأمنية والسياسية، لأنها هي الوعاء الذي يحتضن كل تلك المصطلحات، وهي ملخص عام يقوله المواطنون لولاة أمرهم أننا رضينا بما قمتم به وسنرضى بما تقومون به، ونحن عصاكم التي لا تعصيكم، فلنا الشرف أن تكونوا أنتم ولاة أمرنا، ولنا الرضا أن نكون نحن رعيتكم، وإننا نهنئ أنفسنا بكم، قبل أن نهنئكم على مبايعتكم، لأننا لم نرَ منكم سوى الخير والعدل والجود والعطاء.
وعقب مجيء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- ظلت سفينة المملكة تمشي كما عهدناها بتلك الحكمة والقدرة والثقة، رغم أن الأحداث والأخطار زادت في الآونة الأخيرة من قبل بعض الناعقين من هنا وهناك، وظهور جماعات إرهابية في الداخل والخارج لا يهمها سوى النيل من المملكة، ومكانتها الرفيعة في العالم بأسره، وما ذاك إلا من باب الحقد والحسد على هذه البلاد المباركة وما تنعم به من أمن واستقرار.
إن التطور الذي شهدته المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين في كل قطاعات الدولة، وخصوصاً قطاع القضاء قد شهد له القاصي والداني.. ولا أنسى أن أطلع القراء الكرام على أن اجتماع الحقوقيين العرب الأخير قد أصدر بيانه الختامي في دورته الأخيرة المنعقدة في عمان حاملاً فيه إشادة كبيرة عن تطور القضاء في المملكة، ولما يقوم به معالي وزير العدل من إصدار العديد من القرارات والتعاميم والأنظمة التي ساهمت ولا زالت ترتقي بالقضاء السعودي ليكون من أسمى الأنظمة العدلية في العالم، سواءً فيما يختص بالقضاء الإجرائي أو القضاء التنظيمي أو غيره كل هذا يأتي بدعم الملك وسمو ولي عهده.
إنني أهنئ الشعب السعودي بحلول هذه الذكرى العظيمة التي نتعلم من خلالها وجوب السمع والطاعة لولاة أمرنا حفظهم الله، مذكراً إياهم أن ما تمر به المنطقة بشكل عامٍ يجعلنا نصطف خلف قيادتنا وولاة أمرنا، لأن العصمة من الفتن تكون باتباعهم والسير على نهجهم، وعدم الالتفات إلى أصوات الخوارج والفئات الضالة التي تنعق من هنا وهناك.
ختاماً أزف التهنئة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين بهذه المناسبة العزيزة والغالية على قلوبنا، ونشهد الله تعالى على أننا نحب ولاة أمرنا صفاً واحداً ولهم منا السمع والطاعة، سائلاً الله تعالى أن يمد في عمره، وأن يسدد على الخير خطاه، وأن يجعله صمام أمان لبلادنا، وأن يعين ولي العهد على تحقيق طموحات الشعب لما فيه الخير والفلاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.