كوريا الشمالية تطلق "مقذوفاً" غير محدد باتجاه الشرق    فيديو رائع.. أربعة توائم حريصون على العودة الحضورية للمدارس في الهفوف    خبير طقس يكشف الموعد المتوقع لانتهاء الشتاء وبداية الربيع    استشاري يحذر من خطأ شائع يرتكبه الناس خلال الشتاء    هل هناك علاقة بين تناول الأسماك المملحة والإصابة بالسرطان؟.. طبيب يُجيب    هل يؤثر غسل اليدين بالكحول الذي يوجد بالمعقمات على صحة الصلاة؟.. الشيخ "الخثلان" يوضح    وكالة شؤون المسجد النبوي تكشف سر البرودة الدائمة لرخام ساحات المسجد    غوميز: "الهلال" سيكون بطل الدوري.. و"جارديم" لا يحتاج إثباتاً    توقعات الطقس.. انخفاض درجات الحرارة وتساقط الثلوج على هذه المناطق    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 14 ألف إصابة بكورونا    الصحف السعودية    بعد بيحان وحريب.. ألوية العمالقة تبدأ في تحرير العبدية    الحجرف: موقف مجلس التعاون ثابت في دعم الشرعية والحل السياسي    مستويات ال 90 دولاراً تدفع أمريكا لثاني أعلى سحب من مخزونها النفطي    «الاستثمارات العامة» يطلق مجموعة ساڤي للألعاب الإلكترونية    نقاط «القمة الخليجية» طريق الأخضر للمونديال 6    المواجهة «22».. بين الأخضر والأحمر «النصر لمين»؟    فوال: توزيع الجهد والجدية سيجلب «النقاط»    القصبي: ننفذ إصلاحات تمكن البيئة التنافسية من الإنتاجية والاستدامة    "الأهلي السعودي" أول بنك سعودي ضمن البيئة التجريبية للمصرفية المفتوحة    أداء متباين لمؤشرات سوق الأسهم الأمريكية عند الإغلاق    الطائف: ضبط 1.016.000 قرص مخدر    اللحياني يزف حاتم والبراء لعش الزوجية    المملكة وعُمان تبحثان التعاون في سباقات ومزايين الإبل    آل الشيخ: السعودية تسعى لتصحيح مفهوم الخطاب الديني المختطف    «مهمة مش مهمة» لمخرج سعودي في 13 دولة عربية    تايلور ترد وتتهكم على دامون ألبارن    «مكة».. أول إمارة تطبق التقنية في جميع أعمالها    خالد بن سلمان ومستشار وزير الدفاع الصيني يستعرضان العلاقات العسكرية    برعاية خادم الحرمين..مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية للقرآن تنطلق في صفر    أمير القصيم يحذر من أمرين: يدخلان البيوت دون استئذان    الخناق يشتد.. والتصنيف يقترب    أزمة أوكرانيا.. غموض يسبق إطلاق الرصاص    أمير القصيم يتسلّم تقرير إنجازات إدارة متابعة الأحكام القضائية    خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الصيني المجال العسكري    اختتام ليالي الفوتوغرافيين الشتوية            ميدان الملك سعود للفروسية بمنطقة القصيم يقيم حفل سباقة السابع عشر    الأخضر "عالمي" للمرة العاشرة    المركز الاعلامي يحتفل بالفوز و التأهل ونجاح البطولة                                    رسميًا.. أردوغان يعلن موعد زيارة رئيس دولة الاحتلال لبلاده                    دولة خليجية تعلن عودة الصلاة للمساجد بكامل طاقتها وإلغاء التباعد    نشر ثقافة ومبادئ حقوق الإنسان    أمير الحدود الشمالية يتفقد مستشفى مركز جديدة عرعر    نائب أمير المنطقة الشرقية يؤدي صلاة الميت على طالب بن شريم المري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«أرامكو» تُعرِّف 26 من رؤساء تحرير الصحف وقادة الرأي في المملكة بتطورات أعمالها
اطلعوا خلال زيارة لمقرها على توجهات الشركة الاستراتيجية محلياً ودولياً
نشر في الجزيرة يوم 01 - 10 - 2019

استضافت أرامكو السعودية أمس وفدًا يتكون من 26 من رؤساء تحرير الصحف وكبار قادة الرأي في المملكة، ضمن برامجها للتواصل مع وسائل الإعلام والكتاب الصحفيين، للتعريف بتطورات الأعمال في الشركة وتوجهاتها الاستراتيجية محليًا ودوليًا.
والتقى ضيوف الشركة رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين الناصر وأعضاء الإدارة العليا بالشركة، حيث تم تقديم عرض لآخر أعمال الشركة في القطاعات المختلفة.
وتحدث رئيس أرامكو السعودية عن أهم التطورات التي أنجزتها أرامكو السعودية في العام 2019م، وتميزها المالي والتشغيلي للحفاظ على موثوقيتها كأفضل مورّد للطاقة في العالم.
الهجمات التخريبية
وتناول المهندس الناصر الهجمات التخريبية في خريص وبقيق، مؤكداً أنه - بحمد الله - تمت الاستجابة بشكل ناجح لتلك الأحداث، ما أسهم في استعادة الإنتاج في وقت قياسي إلى المستويات التي سبقت تلك الهجمات.
استجابة غير مسبوقة
وقال الناصر : «كانت استجابتنا غير مسبوقة في سرعتها ومرونتها بجهود موظفي أرامكو السعودية، حيث تم إخماد أكثر من 10 حرائق كبيرة، في أقل من 7 ساعات، وفي منطقة مملوءةٍ بالمواد الهيدروكربونية شديدة الاشتعال، ودون تسجيل أي إصابات ضمن موظفينا والمناطق السكنية المحيطة بنا، وقليل من الشركات يمكنها عمل ذلك، وبسبب سرعة واحترافية استجابة موظفي أرامكو السعودية لهذا الحادث، استطعنا منع حدوث اضطرابات لأسواق الطاقة والاقتصاد العالمي».
عدم تأخير الشحنات ومواصلة جاهزية الاكتتاب
وأوضح الناصر خلال حديثه أن أرامكو السعودية تمكّنت من ضمان عدم تأخير أو إلغاء تسليم أيّ شحنة إلى عملائها بسبب تلك الهجمات، بل استعدنا إنتاجنا بالمستوى نفسه الذي كنّا عليه قبل الحادث، وستواصل الشركة الوفاء بمهمتها المتمثلة في توفير الطاقة التي يحتاجها الوطن والعالم، مبيناً أن الشركة تواصل في الوقت نفسه جهودها وجاهزيتها لطرح نسبة من أسهمها للاكتتاب.
قوة عالمية كبرى
تجدر الإشارة إلى أن شركة أرامكو السعودية تعد قوة عالمية كبرى في قطاع التنقيب والإنتاج، وتتمتع بقاعدة احتياطيات ثابتة من النفط الخام ضخمة للغاية وطاقة إنتاجية وصلت في 2018م إلى 10.3 مليون برميل نفط في اليوم، كما تتميز الشركة بإنتاج منخفض التكلفة، وقدرات ابتكارية وتقنية عالمية المستوى وقدرة مالية كبيرة، وقاعدة ضخمة من الموارد البشرية المدربة والمتفانية والتي تعتبر أثمن مواردها على الإطلاق.
شبكة غاز عملاقة
تمتلك الشركة شبكة غاز عملاقة حيث بلغ إنتاج الغاز في 2018م 8.9 مليار قدم مكعبة قياسية يومياً، وقد بدأت الشركة مؤخرًا في إنتاج الغاز غير التقليدي، وهي في طريقها لتوسيع شبكة الغاز، مما سيزيد حصتها من الغاز النظيف في المرافق المحلية لتجعلها النسبة الأعلى بين دول مجموعة العشرين، كما أن لدى الشركة برنامجاً للاستثمار في أعمال الغاز على الصعيد العالمي، بما يجعل أرامكو السعودية في طريقها لأن تصبح قوة عالمية في مجال أعمال الغاز.
التكرير والكيميائيات
وتعد أعمال التكرير والكيميائيات كبيرة في أرامكو السعودية إلا أن الشركة تطمح لمضاعفتها خلال السنوات العشر القادمة لتكون بحجم يوازي قطاع التنقيب والإنتاج من أجل تحقيق توازن أفضل مع طاقتها الإنتاجية من النفط، وتعد منطقة آسيا مركزية في تحقيق استراتيجية الشركة لتوسيع طاقتها التكريرية العالمية وتتابع أرامكو السعودية فرصًا للشراكة والاستثمار في العديد من الدول الآسيوية مثل : الهند وماليزيا والصين وكوريا وإندونيسيا، وذلك يعني أن الشركة ستواصل زيادة الاستثمار في المصافي وبخاصة في مناطق نمو الطلب العالمي من أجل زيادة طاقة التكرير الحالية، وهذه تمنح الشركة منافذ مضمونة لتصدير النفط الخام السعودي والحفاظ على حصتها السوقية.
وبالنسبة لقطاع الكيميائيات فهو ينمو بوتيرة أسرع من معدل نمو الاقتصاد العالمي أو من قطاع الوقود، وفي الواقع تعد الكيميائيات أكثر القطاعات نموًا في الطلب على النفط الخام في الوقت الحالي، ولذلك فإن الاستثمار في قطاع الكيميائيات هو أحد وسائل تعزيز وتكملة أعمال الشركة في قطاعي التكرير والتسويق، حيث تستطيع الشركة تحقيق زيادة كبيرة في قيمة كل طن من إنتاجها عبر الاستثمار في قطاع الكيميائيات، وقد أنجزت أرامكو السعودية بداية العام 2019م صفقة أرلانكسيو، وهي شركة رائدة عالميًا في مجال المطاط الصناعي الذي يستخدم في صناعة الإطارات، ومقرها ماسترخت في هولندا، وتعمل أرامكو السعودية حالياً على إقفال صفقة سابك التي تعد الأضخم في هذا المجال خلال هذا العام، كما تعمل أرامكو السعودية على زيادة طاقتها الكيميائية العالمية وبخاصة عبر تقنيات التحويل المباشر للنفط الخام إلى كيميائيات، وهذه تقنيات لدى أرامكو السعودية فيها مجموعة من براءات الاختراع، وستكون أرامكو السعودية - بإذن الله - رائدة عالميًا فيها.
النظرة الاستثمارية
تركز أرامكو السعودية في نظرتها الاستثمارية على المدى الطويل وتتخذ خطوات فعّالة لإنشاء أعمال متكاملة في آسيا وحول العالم، تغطّي إمدادات النفط والتكرير والبتروكيميائيات والمواد الكيميائية المتخصصة وزيوت التشحيم وزيوت الأساس والمبيعات.
النفط الخام
وتستهدف أرامكو السعودية الاستفادة من ثروة النفط الخام في تنمية قطاع عالمي جديد وواعد هو قطاع المواد اللامعدنية، معظم الأنابيب التي تستخدم في الصناعات حول العالم هي من الفولاذ، ولدى أرامكو شبكة خطوط أنابيب تمتد في كل أرجاء المملكة، وغالبيتها من المعادن والفولاذ، ولكن مع تطور علم المواد أصبحت هناك فرصة لإنتاج الكثير من خطوط الأنابيب حول العالم إلى المواد اللامعدنية، وهذا القطاع ما يزال في بداياته ويحتاج لاستثمارات كبيرة في التطوير والتطبيق وتأمل أرامكو السعودية، مع التقدم العلمي في تكنولوجيا المواد، في أن يكون قطاع المواد اللامعدنية من القطاعات الاستراتيجية المجدية، التي تعتمد على النفط الخام كمادة أساس لإنتاجها، حيث يعد مشروع توسعة حقل خريص أول مشروع تنفذه أرامكو السعودية بالكامل باستخدام خطوط أنابيب لا معدنية.
ولا ينحصر استخدام المواد اللامعدنية في خطوط الأنابيب إذ إن هناك استخدامات كثيرة لها في عدة قطاعات كصناعة السيارات والمباني، وقد دشنت أرامكو قبل أسبوعين مركز للأبحاث والابتكار في كامبريدج ببريطانيا متخصص في تطوير استخدام المواد اللامعدنية، بالشراكة مع شركة نفط أبو ظبي أدنوك وشركة تي دبليو.
إخماد الحرائق في وقت قياسي
وقد تمكّنت أرامكو السعودية في وقت قياسي - ولله الحمد - من إخماد الحرائق في معاملها في بقيق وخريص خلال أقل من 7 ساعات، في منطقة مملوءةٍ بالمواد الهيدروكربونية شديدة الاشتعال، كما أعادت الإنتاج إلى وضعه الطبيعي قبل الهجمات في فترة قياسية، مما يعد إنجازا استثنائيًا وتأكيدًا على إمكانيات وقدرات الشركة ومنسوبيها، وبالنسبة لعملاء الشركة المحليين فقد تأثرت بشكل مؤقت إمدادات الغاز، وعادت إلى الأوضاع الطبيعية أما بالنسبة لعملاء الشركة الدوليين فلم تتأثر إمدادات النفط الخام - ولله الحمد - حيث تمكّنت أرامكو السعودية من ضمان عدم تأخير أو إلغاء تسليم أيّ شحنة إلى عملائها بسبب تلك الهجمات، ستواصل الشركة الوفاء بمهمتها المتمثلة في توفير الطاقة التي يحتاجها الوطن والعالم.
المعايير الهندسية
وبسبب الاستثمار في المعايير الهندسية لبناء المعامل ونوعية المعدات، والاستثمار في وضع خطط تدريب وجاهزية لمواجهة الطوارئ، وكذلك تهيئة فرق عمل على درجة عالية من السرعة والاحترافية والتفاني، تمكنت أرامكو السعودية - بفضل الله - من الاستجابة لهذا الحادث بسرعة استثنائية رغم فداحة حجمه، واستطاعت الشركة بذلك مواصلة إسهاماتها وإسهامات المملكة في استقرار أسواق الطاقة والاقتصاد العالمي، وتمكنت الشركة من تفعيل الآلاف من موظفي المقاولين في أقل من 24 ساعة للعمل على الإصلاحات في كل من بقيق وخريص.
الاكتتاب العام
وخلال السنوات الثلاث الماضية نفذت الشركة برنامجًا ضخمًا كي تكون جاهزة ومستعدة لطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام، تضمّن ذلك البرنامج إحداث تغييرات داخل الشركة وخارجها للتوافق مع متطلبات الطرح، إذ تشمل الإجراءات التي قامت بها الشركة ما يلي : تعديل قوانين الشركة، وتحويل الشركة إلى شركة مساهمة، والتأكد من توافق التقارير المالية للقطاعات الداخلية مع متطلبات مواقع الطرح المحتملة، وتأسيس دائرة خاصة بعلاقات المستثمرين.
تنسيق
من جهة أخرى قامت الشركة بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية حول الإجراءات المرتبطة بالطرح التي قامت بها الحكومة وشملت ما يلي : تطبيق القانون الجديد لضرائب الدخل على أعمال الهيدروكربونات، وإجراء مصادقة مستقلة على احتياطيات المملكة، وتعيين أعضاء مجلس إدارة جدد، بالإضافة إلى القيام ببعض التدابير الأخرى.. وتحدد حكومة المملكة العربية السعودية موعد ومكان الطرح حينما تكون ظروف السوق مواتية لهذا الطرح.
تدريب الكوادر الوطنية
ولدى أرامكو السعودية اهتمام كبير بتدريب الكوادر الوطنية وخلق فرص عمل وتنمية القطاع الخاص بالكوادر المؤهلة بناء على معايير دقيقة وإجراءات منضبطة، إذ يُعد هذا الأمر أولوية في بناء المستقبل، وأحد نقاط جذب الاستثمار الأجنبي هو توافر القوة العاملة المحلية بأسعار تنافسية.
ولدى الشركة في إطار برامج التوطين وبناء القدرات، برنامج كبير ورائد بالشراكة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني وعدد من الشركات الكبرى السعودية والعالمية، نتج عن هذا البرنامج تأسيس أكثر من 19 من أكاديميات ومراكز التدريب في مناطق المملكة، وهي أكاديميات تركز على قطاع الطاقة ومخصصة لغير موظفي الشركة.
وتوفّر هذه المراكز تدريباً مهنياً بمستوى عالمي مرتبط باحتياج السوق وينتهي بالتوظيف، وسيتضاعف هذا الرقم - بإذن الله - بحلول 2030م، وسينتج عنه فرص تدريبية وتوظيف لعشرات الآلاف من السعوديين، وهو مرتبط أيضاً بالمشاريع العملاقة التي تقوم بها أرامكو السعودية مثل مشروع مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية، ومدينة الملك سلمان للطاقة، وهي جميعها مرتبطة ببرنامج اكتفاء وزيادة المحتوى المحلي من السلع والخدمات وتوطين الصناعة وتصدير جزء من صناعات المملكة التقنية للخارج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.