أسرة الطيار ترفع الشكر لخادم الحرمين وسمو ولي العهد في التعزية بوفاة والدهم    سمو الأمير فيصل بن مشعل يكرم مدير ومنسوبي مكافحة المخدرات بالقصيم    إطلاق برامج دعم الأجور لتحفيز توطين وظائف القطاع الصناعي    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 9987.92 نقطة    «السعودية للكهرباء»: العدادات الذكية ترفع موثوقية الخدمة وأنظمة القراءة والفوترة    الأمين العام للجامعة العربية يدين الهجوم الإرهابي على مطار أربيل الدولي    سبب تراجع نادي النصر    حكام مباراة أبها والعين بدوري محمد بن سلمان    طبرجل: ضبط 100 كجم من اللحوم مجهولة المصدر معدة لأحد المطاعم داخل شقة عمالة    «الزعاق» يتوقع: مبشرات مطرية على عدة مناطق خلال الساعات المقبلة    «الحج والعمرة»: 5 خطوات لأداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    «الصحة»: 985 إصابة جديدة ب«كورونا».. ووفاة 10.. وتعافي 661 حالة    سفير المملكة لدى الأردن يدشن مشروع توزيع التمور في الأردن    سمو أمير منطقة جازان يستقبل المحافظين ورؤساء المراكز ومديري الجهات الأمنية    سجاد الحرم النبوي هدية للمرابطين في الحد الجنوبي    سمو أمير القصيم يبارك لنادي الصقر الرياضي بطولة المملكة للدرجة الثالثة    "ميكالي" يُجهز "الهلال" لمباراة "أجمك" بمران تكتيكي    سمو الأمير سلطان بن سلمان يلتقي محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية    جامعة جدة تطلق برنامج تعديل المسار المهني "تمّم"    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين للعام 1442ه بجمهورية إندونيسيا    3101 حالة جنائية خدمها الطب النفسي في مجمع إرادة بالرياض خلال عام    في انتظام سماوي جميل.. اقتران هلال قمر رمضان بالثريا مساء اليوم    لجنة تحكيم مسابقة الملك سلمان تستمع لتلاوات (21) متسابقاً ومتسابقة في اليوم الثالث من التصفيات النهائية    سمو أمير الشرقية يستقبل مدير عام فرع وزارة التجارة بالمنطقة    الجامعة العربية تحذر من المخططات الممنهجة التي تمارسها إسرائيل في المسجد الأقصى    إجراء أكثر من 6 آلاف عملية جراحية في أقسام العمليات بمستشفيات صحة جازان    استهتار ومهرجانات وحفلات.. الهند تسبق البرازيل في اصابات كورونا    تعليم الطائف يحصد 38 ميدالية متنوعة في مسابقة كانجارو موهبة    فيصل بن مشعل يستعرض دور إمارة القصيم في تأهيل وتطوير وادي الرمة    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية في لبنان    القبض على مواطن تباهى بتعاطي المخدرات بالرياض    غوارديولا يتألق مع مانشستر سيتي    مسارين للوقاية من الفيروس في المملكة    طلاب وطالبات الطائف يشاركون في رصد هلال شهر رمضان    مسؤول أميركي: حزب الله وإيران يمنعان قيام دولة آمنة في لبنان    بأمر الملك : الأمير مشعل بن ماجد مستشاراً لخادم الحرمين بمرتبة وزير    البتكوين «محرمة وتشبه صالة قمار».. الشيخ المنيع يحدد ثلاث ميزات للنقد    إصابة 5800 ووفاة 74 بكورونا رغم تلقيهم جرعتي اللقاح في الولايات المتحدة    بالفيديو.. الشيخ "المنيع" يروي قصة أول مناظرة له مع معلمه المصري.. وكيف رد عليه الأخير    بلينكن عن قرار إيران رفع التخصيب النووي: استفزاز    محمية الملك عبد العزيز الملكية تزرع 100 ألف شتلة ضمن المرحلة الأولى من مشروع تشجير المحمية    18 مساراً للطواف ومظلات وكمامة ومناديل معقمة للمعتمرين    تنشط في رمضان.. التحذير من منشآت تجمع الأموال بحجة حفر آبار بالخارج    «النيابة»: السجن 15 سنة وغرامة مليون ريال عقوبة تسهيل دخول المتسللين    «المرئي والمسموع» يسلم الترخيص السينمائي رقم 11    النصر يتعادل سلبياً مع الوحدات    إغلاق 9 مساجد في 5 مناطق.. وإعادة فتح 10    الحائلي يطالب النمور بنقاط «الصدارة»    إعلان وهمي يستغل صورة مقدم برامج السعودية العلياني    الهلال الأحمر بالمدينة يبدأ بتنفيذ برنامج موسم رمضان 1442ه            تحويل كورنيش الأربعين إلى مرافق ثقافية وترفيهية    وزير الخارجية التونسي ل(البلاد): العلاقات السعودية التونسية قوية وراسخة    وعد «نايف» يقود أبناء الشهيدين وزنة والمولد لميدان الشرف    قيادي كردي: المليشيات أعادت استهداف مطار أربيل    مدرب النصر: من الصعب تغيير الفريق في يومين    بعد 32 عاماً.. شريهان تستعيد تفاصيل حادثتها باستعراض رمضاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالعزيز بن صالح الحميد*
الصبر
نشر في الجزيرة يوم 16 - 09 - 2011

الصبر خلق فاضل من أخلاق النفس يمنع صاحبه من فعل ما لا يحسن ولا يجمل وهو قوة من قوى النفس التي بها صلاح شأنها وقوام أمرها.
يقول ابن القيم رحمه الله: هو منع وحبس النفس عن الجزع، واللسان عن التشكي والجوارح عن المعصية.
والصبر فضله عظيم وأجره كبير ومنزلته عالية، قال تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ}، وجعل الله - عزَّ وجلَّ - في معيته: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}، وهو خير ما أعطي المؤمن قال صلى الله عليه وسلم: «...... ومن يتصبر يصبره الله وما أعطي أحد عطاء خير وأوسع من الصبر».
ويقول الحسن رحمه الله: الصبر كنز من كنوز الخير لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده.
والصبر له أهمية كبيرة في حياة المسلم فهو نصف الإيمان، يقول علي رضي الله عنه: ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ولا إيمان لمن لا صبر له.
وهو من أعظم أركان الخلق الحسن فهو يشتمل على أكثر مكارم الأخلاق فيدخل فيه الحلم فإنه صبر عن دواعي الانتقام عند الغضب، ويدخل فيه الأناة وهي صبر عن إجابة دواعي العجلة، والعفو والصفح صبر عن إجابة دواعي الانتقام، والجود والكرم صبر عن إجابة دواعي الإمساك وغير ذلك من شمائل الأخلاق.
وهو لازم من لوازم الدعوة والاحتساب وسر نجاحهما، فهذا لقمان الحكيم عندما أوصى ابنه بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قرن ذلك بالصبر {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}, فهو عندما أمره أن يكمل نفسه بطاعة الله أمره أن يكمل غيره وأن يصبر على وما ينزل به من الشدائد والابتلاء مما قد يعترض سبيل دعوته.
والإنسان أبداً محتاج إلى الصبر ليبلغ آماله وتنجح مقاصده فمن صبر ظفر فكل الناجحين في الدنيا والآخرة إنما حققوا آمالهم بالله ثم بالصبر يقول أحد الشعراء:
إني رأيت وفي الأيام تجربة
للصبر عاقبة محمودة الأثر
وكل من جد في أمر يحاوله
واستصحب الصبر إلا فاز بالظفر
والصبر واجب في حق كل مسلم، وهو بهذا عبادة يتقرب بها إلى الله وهذه العبادة حتى تقبل ويؤجر صاحبها لا بد من استصحاب أمور ثلاثة: أولها: أن تكون خالصة لله تعالى: {وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ}. ثانيها: عدم الشكوى إلى العباد. ثالثها: أن يكون الصبر في أوانه عند الصدمة الأولى.
ويقسم أهل العلم الصبر إلى ثلاثة أقسام: الأول: الصبر على طاعة الله وأداء الواجبات، حيث إن الطريق إلى الله مليئة بالعوائق فالنفس بطبعها تنفر من القيود والعبودية لله تعالى تعتبر قيداً لشهوات النفس، ولذلك فالنفس لا تستقيم على أمر الله بيسر وسهولة فلا بد من ترويضها وكبح جماحها وهذا يحتاج على اصطبار قال تعالى: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى}، وهذا إنما يتحقق بمعرفة العبد بما تجلبه الطاعة من العواقب الحميدة والآثار الجميلة.
القسم الثاني: الصبر عن المعاصي والمحرمات وهو ما يحتاجه العبد للفرار من النار، ففي الحديث»... حفت النار بالشهوات « فحاجته هنا لكبح جماح شهوات النفس وتطلعها إلى ملذات الدنيا، وكبحها عن التطلع إلى دنيا الآخرين والاغترار بما ينعمون به من مال وبنين وهذا يتحقق بأن يعلم العبد قبح هذه المعاصي ورذالتها ودناءتها وأن يستحي من الله -عزَّ وجلَّ- وأن يراعي نعمه عليه وإحسانه إليه ويستحضر الخوف من الله تعالى وخشيته.
والقسم الثالث: الصبر على المصائب وأقدار الله المؤلمة، فلا أحد من البرية يخلو من آلام النفس وأمراض البدن وفقدان الأحباء وخسران المال، والمؤمن الصابر هو من يتلقى هذه المصائب برضى وطمأنينة تفعم قلبه لأنه يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه، قال تعالى {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ}، وهذا يتحقق بمعرفة العبد جزاء هذه المصيبة وثوابها وأنها من أسباب تكفير السيئات ومحوها والإيمان بأنها مقدرة وان الله ارتضاها واختارها، وأن يعلم بترتبها عليه بذنبه، قال تعالى: {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ }.
إن ما نشهده في الوقت الحاضر من كثرة الاعتداءات والاشتباكات بالأيدي والألسن وارتفاع نسبة القتل العمد حتى أصبحت وللأسف ملموسة في مجتمعنا إنما هو بسبب العجلة وعدم التسلح بخلق الصبر، كذلك زيادة حالات الاكتئاب والذهاب إلى العيادات النفسية هو أيضاً بسبب عدم التسلح بخلق الصبر، فما أعظم هذا الخلق لمن ينشد الحياة المستقرة وما أعظمه لمن ينشد النجاح والسعادة في الدنيا والآخرة.
هذا بيان للصبر وفضله ومنزلته وأقسامه، وإذا كان الصبر بهذه المنزلة العظيمة وأن الإنسان في هذه الحياة من ذكر وأنثى بحاجة إليه فإن التثقيف به وإرشاد الجيل الجديد مطلب كبير خاصة مع هذا التغير الكبير في المثل والأخلاق وخاصة أيضاً مع هذه الضغوط النفسية التي أصابت الناس.. إن هذا الخلق مطلب في تعامل الإنسان اليومي مع الزميل والجار ومطلب لهم في الحياة الزوجية للحد من الخصومات التي تحصل بين الزوجين التي قد تصل في بعض الأحيان إلى الطلاق وانهيار الكيان الأسري من جذوره إنما ذلك بسبب عدم تسلح الزوج والزوجة بهذا الخلق العظيم.
نسأل الله أن يجعلنا من الصابرين الشاكرين وأن يسترنا بعافيته ولا يفضحنا بابتلائه بمنه وكرمه.
* عضو المحكمة العليا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.