أمير منطقة الباحة يستقبل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المعين حديثاً    جامعة أم القرى توقع اتفاقية مع هيئة المحاسبين للتعاون في مجالات التدريب والتأهيل    مؤسسة النقد: أداء تاريخي للقروض السكنية في 2019 بنمو 3.6 أضعاف و بنحو 179 ألف عقد    منتدى "الخطوط الحديدية 2020" يناقش مستقبل الخدمات اللوجستية ومشاريع النقل في المملكة    تماشياً مع خطط وزارة الصحة السعودية للتحوّل الرقمي.. مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية تجمع خدماتها في تطبيق واحد    الأسهم الأمريكية تستهل التعاملات على ارتفاع بعد هبوط حاد في جلسة أمس    حريري: نساهم في البطولات العالمية انطلاقًا من دورنا الوطني    برشلونة يتفاوض لضم رودريجو مهاجم بلنسية    الهلال يؤدي مناورة تكتيكية استعداداً للقاء مضيفه أبها    القبض على 3 وافدين سرقوا محلات تجارية بالرياض    اشتراط الموافقة لحمل الأوسمة الأجنبية    سماء غائمة وسحب رعدية.. “الأرصاد” تكشف توقعاتها لطقس الغد في المملكة    "الصحة العالمية": 4428 حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 1.02 %    جيمس يبعث برسالة مؤثرة.. ويتعهد بمواصلة إرث الراحل براينت    أمير عسير يدشن نموذج التميز في مدارس المنطقة    محافظ أحد رفيدة يجتمع بأعضاء اللجنة الفرعية لمجلس شباب عسير بالمحافظة    الرئيس التنفيذي: المخطط العام ل«نيوم» خلال شهرين.. والتنفيذ في 5 سنوات    ورشة تستعرض كفاءة الطاقة بالمباني السكنية    فتح: الشعب الفلسطيني لن يقبل بأي طرح يتعارض مع مبادرة السلام العربية    الزياني يستقبل سفير دولة الكويت لدى المملكة    إغلاق محلين تجاريين مخالفين برجال ألمع    أمير الرياض يرعى حفل مؤتمر الزهايمر    مدير جامعة بيشة يزور هيئة تقويم التعليم ويبحث إجراءات الاعتماد المؤسسي    الجبير وقطان يستعرضان أوجه التعاون الاقتصادي مع وفد فرنسي    نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يبحث مع سفير إيطاليا مخرجات مؤتمر برلين    الإسعافات الأولية للإصابات والحروق " برنامج بتعليم تبوك    انطلاق برنامج هيئة الإحصاء لتدريب 35 مراقباً في "تعداد السعودية 2020" بالحدود الشمالية    16 دولة تتهم العراق باستخدام «العنف المفرط» ضد المتظاهرين    «أرامكو» تثري تجارب 3500 من «طلاب الجوف» في العلوم    أمير المدينة يؤكد أهمية تعزيز قيم التسامح والوسطية لدى الطلاب والطالبات    التويجري: مواصلة جسر «الإخلاء الجوي».. واجب إنساني للمرضى اليمنيين    فيصل بن بندر يفتتح مبنى معهد إمام الدعوة العلمي الجديد    أضف تعليقاً إلغاء الرد    وكيل وزارة الشؤون الإسلامية المكلف: المملكة صاحبة حضور قوي وفاعل عربيًا وإسلاميًا    أمين منطقة الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع طاقات بالمنطقة    أكاديميون يستعرضون ب 16 بحثًا أثر المسجد النبوي في نشر السنة والسيرة النبوية    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    أكثر من ١١٢ ألف مراجع لمستشفى سبت العلاية خلال عام ٢٠١٩ م    لأول مرة.. وزير العدل يوجه بتعيين امرأة في منصب قيادي بصندوق النفقة    جمعية أجياد للدعوة تطلق مسابقة حفظ السنة الإلكترونية بجوائز تصل إلى 40 ألف ريال    756 انتهاكًا لمليشيا الحوثي ترصدها الشبكة اليمنية للحقوق والحريات خلال شهر    خادم الحرمين يستقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة الباكستانية    الخارجية الأمريكية ترفع تحذير السفر إلى الصين للمستوى الثالث    ثلاث محاضرات بتعاوني الحرث غدًا    الجزائر: سقوط طائرة تدريب عسكرية ومقتل طاقمها    أمير تبوك يلتقي أهالي المنطقة    ماليزيا تعلق تأشيرات السياح من مقاطعات صينية بسبب كورونا    السعودية تدعم التحرك الإسلامي لدعم الفلسطينيين    كورونا يتفشى بالصين.. ارتفاع الوفيات إلى 106 أشخاص    بعد تدشين النسخة الثانية من دوري المدارس    الفريق الكروي يعاود تدريباته بعد الراحة        اليوم الثلاثاء في التصفيات الإقصائية لدوري أبطال آسيا    بمشاركة قيادات سياسية ودينية من 46 دولة    أمير جازان يواسي مدير شرطة «المسارحة»    في مراجعة (العلوم الشرعية) (13): الذعرُ من (التساؤل) و(السؤال) و(الشك)    إنهاء تركيب المجموعة الأولى من اللوحات الإرشادية المكانية في الحرم المكي لتسهيل دخول وخروج ضيوف الرحمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مئات القتلى والجرحى من الحوثيين في اشتباكات على الحدود

انضمت سبعة ألوية في الجيش اليمني في حضرموت إلى الوحدات العسكرية المؤيدة لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي. ورغم تكبُّد ميليشيا جماعة الحوثيين مئات القتلى والجرحى على الحدود اليمنية- السعودية، واصل زعيم الجماعة حملة التصعيد، معتبراً أن «من حق اليمنيين» مقاومة عملية «عاصفة الحزم» بكل الوسائل. وشدد على رفضه «الاستسلام». وكشفت مصادر ل «الحياة»، عن أن القوات السعودية كبدت ميليشيات الحوثيين خسائر فادحة في قطاع ظهران الحدودي، خلال اشتباكات مستمرة منذ خمسة أيام حتى فجر أول من أمس.
واستخدمت القوات السعودية دبابات «برادلي» ومروحيات «أباتشي»، في ردها على هجوم عناصر الميليشيات على نقاط حدودية سعودية. وأكدت المصادر أن القوات البرية السعودية قصفت عدداً من التجمعات الحوثية قرب الحدود اليمنية مع السعودية، بعدما أطلقت الميليشيات نيرانها باتجاه نقاط أمنية في مركز عاكفة الحدودي. وذكرت المصادر أن مئات من الحوثيين قُتلوا، في «ردٍّ مدوٍّ» على اعتداءاتهم، كما دُمِّر عدد كبير من الآليات التي استولت عليها ميليشياتهم من الجيش اليمني.
وأشارت إلى أن الميليشيات اعتمدت في هجومها على قذائف «هاون» و «قناصة» منتشرين في الجبال المقابلة للحدود السعودية، قبل أن تنجح القوات السعودية بالرد بالمدفعية وقذائف دبابات «برادلي» المتطورة، موقعة خسائر كبيرة في صفوف الحوثيين. وفي تحوُّل مهم يقلب موازين المعركة على الأرض، عادت سبعة ألوية من الجيش اليمني إلى معسكر الشرعية أمس، بعد إعلان اللواء الركن عبدالرحمن الحليلي قائد المنطقة العسكرية الأولى في محافظة حضرموت (شرق اليمن)، تأييده شرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.
مصدر عسكري في المحافظة ذكر في بيان أن اللواء الحليلي أعلن تأييده شرعية هادي ووقوفه ضد الانقلابيين الحوثيين والموالين لهم، حفاظاً على أمن اليمن واستقراره.
وقالت مصادر إن قيادة وأفراد المنطقة العسكرية الأولى التي تضم سبع وحدات قتالية، منها لواءان مدرّعان، وثالث لحرس الحدود، ورابع للمشاة، وخامس للمشاة ميكانيكي، إلى جانب لواءي محوري العمليات «ثمود» و «الخشعة»، أيدوا شرعية هادي.
في الوقت ذاته، وجّه وزير الدفاع السعودي، رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أمس، بصرف مليون ريال لأسر شهداء المواجهات مع عناصر الميليشيات الحوثية على الحدود الجنوبية في نجران.
كما تلقى وزير الدفاع اتصالاً هاتفياً أمس من نظيره الأميركي آشتون كارتر، عرضا خلاله مجالات التعاون في تحالف «عاصفة الحزم».
اشتباكات عدن
ميدانياً، استعاد مسلحو «اللجان الشعبية» ومعهم عناصر «الحراك الجنوبي» في مدينة عدن السيطرة على منزل الرئيس اليمني وأحياء أخرى في المدينة، بعد اشتباكات عنيفة مع المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح، في حين سقط عشرات من عناصر جماعة الحوثيين بين قتيل وجريح في المعارك المتواصلة على جبهات تعز ومأرب والضالع وشبوة والحديدة، مع استمرار غارات التحالف على ثكنهم في أكثر من منطقة.
في غضون ذلك أكد حزب «المؤتمر الشعبي» الذي يتزعمه علي صالح أنه سيتعامل ب «إيجابية» مع قرار مجلس الأمن الرقم 2216 «حقناً للدماء وصيانة لمكتسبات الوطن والشعب». ورحّب في بيان ب «دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف النار من جميع الأطراف والعودة إلى الحوار» برعاية المنظمة الدولية.
وأفادت مصادر المقاومة الموالية لهادي في عدن بأن عناصرها استعادوا منزل الرئيس اليمني وأحياء واسعة في منطقة خور مكسر، كان يسيطر عليها الحوثيون والقوات الموالية لهم. وأكدت أن مسلحي الجماعة ردّوا بقصف عشوائي بالدبابات والمدفعية الثقيلة طاول الأحياء السكنية.
وواصل طيران التحالف المشارك في عملية «عاصفة الحزم» غاراته لليوم الخامس والعشرين، وركّز ضرباته أمس على مواقع وثكنٍ ومبانٍ في مدينة تعز (جنوب غرب) يُعتقد بأن الحوثيين يتحصّنون فيها خلال المعارك بينهم وبين قوات اللواء المدرع 35 المؤيدة لهادي والمدعومة بمسلحي حزب «الإصلاح» بقيادة حمود سعيد المخلافي.
وروى شهود ل «الحياة» أن الطيران قصف مباني حول القصر الجمهوري الذي دُمِّر سابقاً ومعسكر قوات الأمن الخاصة ومواقع لقوات اللواء 22 في الحرس الجمهوري المساند للحوثيين، ومعسكر التموين العسكري إضافة إلى مواقع في منطقة الجحملية في ظل تراجع كبير للحوثيين وتقدُّم للمقاومة تحت غطاء القصف الجوي.
وأضافوا أن «مواجهات عنيفة دارت في منطقة الحصب، ودُمِّرت مدرعتان ودبابة للمتمردين، في ظل سيطرة تامة للمقاومين على شارع فرزة النقل وجولة المرور، واستمرارهم في تمشيط الأحياء المجاورة من القناصة الحوثيين».
كما طاول القصف مواقع في صنعاء، وفي صعدة معقل الجماعة، وضرب ثكناً لهم وتعزيزات عسكرية في البيضاء وأبين ومأرب والضالع. وأكدت مصادر قبلية أن الطيران استهدف مواقع السوداء والجرباء وعبود في الضالع (شمال عدن).
وتواصلت المعارك في منطقتي الجدعان وصرواح في مأرب (شرق صنعاء) بين الحوثيين ومسلحي القبائل الموالين لهادي، على رغم محاولات التهدئة التي يتولاّها وسطاء قبليون من أجل إصلاح خطوط الطاقة الرئيسة.
وأفادت مصادر محلية بأن طيران التحالف ضرب وسط صرواح وطاول موقع «هيلان» الاستراتيجي الذي يسيطر عليه الحوثيون ويربط منطقة حريب القراميش ومديرية صرواح، ويُطلّ على مدينة مأرب.
في شبوة التي يسيطر الحوثيون على عاصمتها عتق منذ أكثر من عشرة أيام، هاجم مسلحون قبليون ومعهم عناصر من تنظيم «القاعدة» نقاطاً للحوثيين وقوات الجيش الموالية لهم عند مداخل المدينة، في محاولة لاستكمال السيطرة على المحافظة التي فقد الحوثيون السيطرة على أجزاء واسعة منها، بما فيها ميناء بلحاف لتصدير الغاز المسال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.