تنوع الخيارات يرسم ملامح تفوق «الإسكان»    مكة: إطلاق مشروع المسح العقاري لحصر الأراضي والوحدات السكنية وتوثيقها    لماذا انسحب المتحدث باسم القوات العراقية من حوار متلفز؟    ولي العهد يستعرض العلاقات مع رئيس المجلس السيادي في السودان    الجبير يلتقي وزير الخارجية الكرواتي    أنا مرتبط..!!    للنشيد الوطني السعودي قصة    الفنون السردية في المدينة المنوّرة    الانطلاق.. لحل مشكلة الطلاق    القوة في الصدق    شكراً صحة المدينة.. ولكن!    «الفيروس الغامض» يتعدى حدود الصين ويصل كوريا الجنوبية    "تين كات" يخطط لمفاجأة العدالة    امرأة واحدة.. من 113 مخالفا للذوق العام بمكة    مصادر ل «عكاظ» تحدد أسباب تفجير القنبلة في حفل زفاف بالخرطوم    الجيش اليمني يقتل 80 حوثيًا ويأسر 100 آخرين في صنعاء    الرئيس التونسي يكلف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة المقبلة    إيران تعترف: الطائرة الأوكرانية أصيبت بصاروخي TOR-M1    لبنان.. اجتماع أمني رفيع على وقع الاشتباكات    إيران تهدد بالانسحاب من المعاهدة النووية    جامعة هارفارد: القرآن الكريم أفضل كتاب يحقق العدالة    الشباب أول المتأهلين لنصف نهائي العرب    الأهلي يخسر مهند لنهاية الموسم    يرقات الكيسة المذنبة وراء متوفية "جهاز الدود" بجدة    تعرف على المواد الغذائية المسموح بها في المقاصف المدرسية    الأميرة مضاوي تعلن انطلاق مؤتمر الزهايمر الدولي الرابع بالرياض 27 يناير    مركز «مبادرات مسك» ينقل تجاربه إلى دافوس 2020    فهد بن سلطان يلتقي سفير جمهورية باكستان    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمزاد الإبل الرابع في ضرية    «مبادرات مسك» لمواجهة تحديات المستقبل في دافوس 2020    العراقيون تظاهراتنا سلمية: لماذا تقتلوننا؟    تمكين المرأة ب 22 قراراً إصلاحياً    أبها يجدد عقد الحارس عبدالعالي امحمدي    40 بحثًا في ست جلسات علمية    قائد شاحنة متهور يعكس أحد المخارج ويعترض طريق الدائري الغربي    ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الصين إلى 217 إصابة    فرع الشؤون الإسلامية بنجران ينفذ برنامج "عروب"    وزير الحج والعمرة يستقبل وزير الشؤون الدينية والأوقاف بجمهورية الجزائر    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.97%    الناصر: منحي الجائزة تقديراً لجهود 70 ألفاً من موظفي وموظفات الشركة    "سكني" و"السياحة" يتفقان على تقديم خدمات سكنية لمنسوبي السياحة    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    سمو أمير حائل يستقبل مدير شرطة المنطقة    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    3 خيارات لمنسوبي «أملاك الدولة» بعد التحول إلى نظام العمل    بالصور .. ولي العهد ووزير الثقافة وعدة مسؤولين في احد المطاعم العالمية بالعلا    بدء تعلم اللغة الصينية لطلاب ثانوية الملك عبدالله بتعليم شرق الدمام    بالصور .. الملك يستقبل الأمراء والعلماء ومفتي المملكة وجمعا من المواطنين الذين قدموا للسلام عليه    «العدل» تحدد شروط الاختصاص النوعي للمحاكم التجارية    جمعية "كيان "للأيتام تشارك بركن تعريفي في الحفل السنوي الأول لفريق طير عاليا التطوعي    أكثر من 60 ألف طالب وطالبة يستأنفون دراسة الفصل الثاني بجامعة الملك خالد    انتظام 300 ألف طالب وطالبة بمدارس تعليم عسير    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سبعة ألوية في حضرموت تلتحق بالشرعية اليمنية

انضمت سبعة ألوية في الجيش اليمني في حضرموت إلى الوحدات العسكرية المؤيدة لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي. ورغم تكبُّد ميليشيا جماعة الحوثيين مئات القتلى على الحدود الينمية- السعودية، واصل زعيم الجماعة حملة التصعيد، معتبراً أن «من حق اليمنيين» مقاومة عملية «عاصفة الحزم» بكل الوسائل. وشدد على رفضه «الاستسلام».
وكشفت مصادر ل «الحياة»، عن أن القوات السعودية كبدت ميليشيات الحوثيين خسائر فادحة في قطاع ظهران الحدودي، خلال اشتباكات مستمرة منذ خمسة أيام حتى فجر أول من أمس.
واستخدمت القوات السعودية دبابات «برادلي» ومروحيات «أباتشي»، في ردها على هجوم عناصر الميليشيات على نقاط حدودية سعودية. وأكدت المصادر أن القوات البرية السعودية قصفت عدداً من التجمعات الحوثية قرب الحدود اليمنية مع السعودية، بعدما أطلقت الميليشيات نيرانها باتجاه نقاط أمنية في مركز عاكفة الحدودي.
وذكرت المصادر أن مئات من الحوثيين قُتلوا، في «ردٍّ مدوٍّ» على اعتداءاتهم، كما دُمِّر عدد كبير من الآليات التي استولت عليها ميليشياتهم من الجيش اليمني.
وأشارت إلى أن الميليشيات اعتمدت في هجومها على قذائف «هاون» و «قناصة» منتشرين في الجبال المقابلة للحدود السعودية، قبل أن تنجح القوات السعودية بالرد بالمدفعية وقذائف دبابات «برادلي» المتطورة، موقعة خسائر كبيرة في صفوف الحوثيين.
وفي تحوُّل مهم يقلب موازين المعركة على الأرض، عادت سبعة ألوية من الجيش اليمني إلى معسكر الشرعية أمس، بعد إعلان اللواء الركن عبدالرحمن الحليلي قائد المنطقة العسكرية الأولى في محافظة حضرموت (شرق اليمن)، تأييده شرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.
مصدر عسكري في المحافظة ذكر في بيان أن اللواء الحليلي أعلن تأييده شرعية هادي ووقوفه ضد الانقلابيين الحوثيين والموالين لهم، حفاظاً على أمن اليمن واستقراره.
وقالت مصادر إن قيادة وأفراد المنطقة العسكرية الأولى التي تضم سبع وحدات قتالية، منها لواءان مدرّعان، وثالث لحرس الحدود، ورابع للمشاة، وخامس للمشاة ميكانيكي، إلى جانب لواءي محوري العمليات «ثمود» و «الخشعة»، أيدوا شرعية هادي.
في الوقت ذاته، وجّه وزير الدفاع السعودي، رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أمس، بصرف مليون ريال لأسر شهداء المواجهات مع عناصر الميليشيات الحوثية على الحدود الجنوبية في نجران.
كما تلقى وزير الدفاع اتصالاً هاتفياً أمس من نظيره الأميركي آشتون كارتر، عرضا خلاله مجالات التعاون في تحالف «عاصفة الحزم».
وأعلن المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي الناطق باسم قوات تحالف «عاصفة الحزم» العميد ركن أحمد حسن عسيري في مؤتمر صحافي، أن التحالف نفذ 106 غارات منذ عصر أول من أمس، استهدفت مجموعة أهداف، بينها مخازن ذخيرة وصواريخ ومركز اتصالات في منطقة صنعاء، إضافة إلى مزارع ومساكن استخدمت كمواقع تخزين ذخيرة وآليات في صعدة.
وأشار إلى أن الغارات استهدفت أول من أمس مركز قيادة في أحد الفنادق وجسراً للتحرك في المناطق الشمالية، موضحاً أن «هذه الميليشيات كانت تستعد لعمل معين باتجاه الحدود السعودية، لذلك تم استهداف الجسور والطرق لمنع وصولها».
وأكد أن «الوضع في عدن يتحسن وشبه مستقر في معظم أنحاء المدينة»، لافتاً إلى أن مجموعات المسلحين في داخل المدينة «معزولة»، وإن أقر بأنها لاتزال تمتلك كميات كبيرة من الذخيرة كشفت بعضها «اللجان الشعبية» في منشآت مدنية. وأعلن وصول سفينة تحمل مواداً إغاثية إلى ميناء عدن أمس «للتخفيف عن اليمنيين».
وقال إن حصيلة العمليات بلغت 2300 طلعة منذ بدء العملية حتى عصر أمس. وأكد «تحقيق سيادة جوية مطلقة» على الأجواء اليمنية ومنع الحوثيين من استغلال أي من الإمكانات الجوية للقوات اليمنية. وأشار إلى «تحييد من 95 إلى 98 في المئة من إمكانات الدفاع الجوي التي سيطر عليها الحوثيون».
وأكد «تحييد جميع مراكز القيادة والسيطرة والاتصالات»، لافتاً إلى أن «الميليشيات لم تعد لديها مركزية في القيادة والتخطيط، وباتت عملياتها معزولة». وأشار إلى «تحييد تهديد الصواريخ الباليستية» التي تبقى جزء منها في الكهوف يصعب إخراجه، إضافة إلى تدمير «نسبة تفوق 80 في المئة» من الذخيرة. وأوضح أن «السيطرة الكاملة الجوية والبحرية لقوات التحالف قطعت عنهم الإمداد داخل اليمن ومن خارجه».
وأضاف أن المرحلة المقبلة في العملية لها ثلاثة أهداف رئيسة، هي «منع تحركات الميليشيات الحوثية وحلفائها، وحماية المدنيين، والاستمرار في دعم وتسهيل عمليات الإجلاء والعمليات الإنسانية والإغاثية».
اشتباكات عدن
ميدانياً، استعاد مسلحو «اللجان الشعبية» ومعهم عناصر «الحراك الجنوبي» في مدينة عدن السيطرة على منزل الرئيس اليمني وأحياء أخرى في المدينة، بعد اشتباكات عنيفة مع المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح، في حين سقط عشرات من عناصر جماعة الحوثيين بين قتيل وجريح في المعارك المتواصلة على جبهات تعز ومأرب والضالع وشبوة والحديدة، مع استمرار غارات التحالف على ثكنهم في أكثر من منطقة.
في غضون ذلك أكد حزب «المؤتمر الشعبي» الذي يتزعمه علي صالح أنه سيتعامل ب «إيجابية» مع قرار مجلس الأمن الرقم 2216 «حقناً للدماء وصيانة لمكتسبات الوطن والشعب». ورحّب في بيان ب «دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف النار من جميع الأطراف والعودة إلى الحوار» برعاية المنظمة الدولية.
وأفادت مصادر المقاومة الموالية لهادي في عدن بأن عناصرها استعادوا منزل الرئيس اليمني وأحياء واسعة في منطقة خور مكسر، كان يسيطر عليها الحوثيون والقوات الموالية لهم. وأكدت أن مسلحي الجماعة ردّوا بقصف عشوائي بالدبابات والمدفعية الثقيلة طاول الأحياء السكنية.
وواصل طيران التحالف المشارك في عملية «عاصفة الحزم» غاراته لليوم الخامس والعشرين، وركّز ضرباته أمس على مواقع وثكنٍ ومبانٍ في مدينة تعز (جنوب غرب) يُعتقد بأن الحوثيين يتحصّنون فيها خلال المعارك بينهم وبين قوات اللواء المدرع 35 المؤيدة لهادي والمدعومة بمسلحي حزب «الإصلاح» بقيادة حمود سعيد المخلافي.
وروى شهود ل «الحياة» أن الطيران قصف مباني حول القصر الجمهوري الذي دُمِّر سابقاً ومعسكر قوات الأمن الخاصة ومواقع لقوات اللواء 22 في الحرس الجمهوري المساند للحوثيين، ومعسكر التموين العسكري إضافة إلى مواقع في منطقة الجحملية في ظل تراجع كبير للحوثيين وتقدُّم للمقاومة تحت غطاء القصف الجوي.
وأضافوا أن «مواجهات عنيفة دارت في منطقة الحصب، ودُمِّرت مدرعتان ودبابة للمتمردين، في ظل سيطرة تامة للمقاومين على شارع فرزة النقل وجولة المرور، واستمرارهم في تمشيط الأحياء المجاورة من القناصة الحوثيين».
كما طاول القصف مواقع في صنعاء، وفي صعدة معقل الجماعة، وضرب ثكناً لهم وتعزيزات عسكرية في البيضاء وأبين ومأرب والضالع. وأكدت مصادر قبلية أن الطيران استهدف مواقع السوداء والجرباء وعبود في الضالع (شمال عدن).
وتواصلت المعارك في منطقتي الجدعان وصرواح في مأرب (شرق صنعاء) بين الحوثيين ومسلحي القبائل الموالين لهادي، على رغم محاولات التهدئة التي يتولاّها وسطاء قبليون من أجل إصلاح خطوط الطاقة الرئيسة.
وأفادت مصادر محلية بأن طيران التحالف ضرب وسط صرواح وطاول موقع «هيلان» الاستراتيجي الذي يسيطر عليه الحوثيون ويربط منطقة حريب القراميش ومديرية صرواح، ويُطلّ على مدينة مأرب.
في شبوة التي يسيطر الحوثيون على عاصمتها عتق منذ أكثر من عشرة أيام، هاجم مسلحون قبليون ومعهم عناصر من تنظيم «القاعدة» نقاطاً للحوثيين وقوات الجيش الموالية لهم عند مداخل المدينة، في محاولة لاستكمال السيطرة على المحافظة التي فقد الحوثيون السيطرة على أجزاء واسعة منها، بما فيها ميناء بلحاف لتصدير الغاز المسال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.