سمو الأمير سعود بن نايف يطلّع على جهود جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل    “سكني” يوقع اتفاقية لتقديم خدمات إسكانية لمنسوبي “السياحة”.. ويدشن معرضه في “التعليم”    مؤشر سوق مسقط يغلق مرتفعًا بنسبة 057ر0 %    "العدل" تدعو المتقدمين على وظائف المرتبة الثامنة للمقابلات الشخصية    منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان تدين القرار الاسرائيلي بإبعاد خطيب المسجد الأقصى عن مكان إقامته بالقدس المحتلة    المملكة تدين اعتداء الحوثي الإرهابي على مسجد في مأرب    5 مباريات غداً في انطلاق الجولة ال 21 لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم    فان دايك يرفض إلغاء هدف ليفربول    الهلال يبحث شراء عقد الشهري    القبض على أشخاص لتعاطيهم المخدرات والتباهي بها في الرياض    العمل والتنمية الاجتماعية يقيم ورشة عمل بعنوان " الجمعيات التخصصية رؤية مستقبلية "    تراجع الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي واليورو    خادم الحرمين يستقبل الأمراء والمفتي والعلماء وجمعاً من المواطنين    جروس يتحدث عن ضم مدافع ويقدم النصيحة للسومة ودجانيني    مصادر: زيادة جديدة في أسعار الدواجن تصل ل15% بدءًا من اليوم    محافظ بيش يتفقد أعمال لجنة الإصحاح البيئي بالمحافظة    "صفة وأحكام الصلاة" درس أسبوعي بمحافظة الخبر    تدخل طبي ناجح لإنقاذ حياة مولود خديج بمستشفى الولادة والأطفال بالأحساء    جيش الاحتلال يعتقل أربعة فلسطينيين من محافظة الخليل    إصابة عشرات المحتجين العراقيين مع استئناف المظاهرات    إطلاق حملة "آداب زيارة المسجد النبوي"    تعليم مكة يخصص برامج لتدريب ل2200 متدرب بالمدارس السعودية في الخارج    إنهاء معاناة مريض من حصاة مرارية بدون تدخل جراحي بنجران    نجاح عملية لترقيع طبلة الأذن وترميم العظيمات السمعية بمستشفى حفر الباطن    الأميرة أضواء بنت فهد تفتتح أركان ذوي الإعاقة بمهرجان عبق الماضي    5 أطعمة تساعدك في التخلص من «الكرش».. تعرف عليها    أمير الباحة يوجه الجهات الأمنية بتيسير وصول الطلاب والمعلمين    حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين    إيران تقول إنها ما زالت تحترم الاتفاق النووي    جامعة نجران تبدأ استقبال طلبات التسجيل في برامج الماجستير    ارتفاع الاستثمارات الخارجية المباشرة إلى السعودية 10%    محامٍ: يحق للمطلقة السفر مع أبنائها للخارج حتى لو رفض الأب    بالفيديو.. الأمير تركي بن طلال يفاجئ مدرسة بزيارة تفقدية في أول يوم دراسي    مقتل 13 حوثياً شرق صنعاء.. بينهم قيادي    شاهد.. ولي العهد وعدد من الأمراء والمسؤولين في مطعم بالعلا    متحدثة “التعليم” تكشف تفاصيل إدراج اللغة الصينية في المناهج وسبب تطبيقها في مدارس البنين فقط    الصين تؤكد 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي وانتقال الفيروس لمدن جديدة    فتح القبول للابتعاث الثقافي.. ومنصة إلكترونية للتسجيل    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك    استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية            جرافيك    منتخب اليد    قبل لقاء الشباب بالشرطة العراقي اليوم    بحسب توثيق دارة الملك عبدالعزيز                «الصينية» في مدارس السعودية.. والسفير الصيني: خطوة مهمة    الحديقة الثقافية تستقطب زوار جدة ب 51 فعالية متنوعة    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    الخلاف الدائم أدى لقتل فتاة أبها    تصرفات غير لائقة بالحرمين الشريفين    5 نصائح لتعامل الوالدين مع الشجار بين الأشقاء    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا يتلاعب التلفزيون باقتناعات الأطفال
نشر في الحياة يوم 23 - 05 - 2013

تنتاب أناس كثر رغبة قوية في تحطيم جهاز التلفزيون حين يشاهدون أطفالهم يحملقون بشاشته، مشدوهين أمام مشهد غرامي حاد يعتدي على طفولتهم، أو منشدين متابعة سلسلة مثيرة عن الجريمة وكيفية القيام بها، وأسلوب تنفيذها.
السلبيات الفكرية التي تتسرب من بعض البرامج والأفلام التلفزيونية لا تكاد تخفى على أحد، وآثارها جلية وملموسة على الأفراد، وتكبر ويتسع قطبها وفق انفتاح المجتمع أو انغلاقه.
تعتقد سوسن خالد، من جامعة الملك فيصل، بأن متابعتها المسلسلات والأفلام منذ الطفولة أدت إلى تشويه قناعاتها: «كنت أسمع وأنا طفلة في الثامنة من عمري أن أخي الكبير يعاني من مشاكل في المدرسة. وعلى رغم أنني كنت في الصف الثاني الابتدائي، فإنني أوشكت أن أقوم بفكرة جريئة بسبب تأثري بالمسلسلات التي توحي بأن الرجل يخاف من المرأة ويلبي لها كل رغباتها لأنها أنثى وجميلة».
وتضيف: «هذا ما قاله لي عقلي الصغير: اذهبي وكلمي أساتذة أخيك وسيرتجفون منك ويعاملونه معاملة حسنة، ويكفّون عن مضايقته وسينقلونه إلى صف جديد. وكنت عازمة على التوجه إلى مدرسة الذكور بعد نهاية الدوام. ولولا أنني أفشيت المهمة لأحد أخوتي قبل التنفيّذ، لحدث ما لا تحمد عقباه».
وتفصح مريم عبد الله عن صدمتها من طفلتها، ابنة السنوات الست، حين وصفت «القرقيعان» ب»عيد الهالووين»، أثناء زيارتهما إلى بيت زميلتها في المدرسة للمرة الأولى: «ماما! جئنا إلى هنا في عيد الهالويين»! وتسأل الأم في صدمة: «كيف نسيت طفلتي عادة القرقيعان وقلبته إلى عيد غربي لم تسمع عنه إلا في التلفزيون؟».
ويمتعض كثيرون من الآباء والتربويين مما يعرض للصغار من برامج، لكون غالبيتها لم تعدّ أصلاً لهم. «فهي برامج أجنبية، مؤدلجة بقيم أجنبية لها خطورتها على ثقافتنا الإسلامية. ولا شك في أن تكرار البرامج التي تقدم الفكرة ذاتها بتنويع بسيط تحدث تأثيراً عميقاً وقوياً»، يقول احدهم.
وأكثر ما يخيف الآباء هي الأفلام والمسلسلات المليئة بالجرائم والقتل والعنف والتدمير والإرهاب والتمثيل بالجثث والانتقام البشع والعدوان الشنيع، باعتبارها مولدة لشخصيات منحرفة، وتسهل التفكير بالتقليد والمحاكاة. ويحذر المتخصص النفسي أحمد حسن آل سعيد (من برنامج الرعاية النفسية الأولية بالشرقية) من مشاهدة أفلام العنف والأفلام التي تدس المعلومات المغلوطة، باعتبار أن التلفزيون مربٍ رابع بعد الوالدين والمدرسة والمسجد.
ويضيف: «تعلق الأطفال بالتلفزيون في شكل جنوني، وإدمانهم عليه منذ الاستيقاظ من النوم حتى يناموا، يأكلون ويشربون أمامه، من شأنه أن يؤثر سلباً في ذهنية الطفل الذي يكتسب سلوكه بالتقليد والمحاكاة بحيث تلتقط عينه وعقله كل ما يمر بهما».
وفي هذا السياق، تؤكد دراسة صادرة عن جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية أن «الأطفال الصغار الذين يقضون ساعات طويلة في مشاهدة التلفزيون، يصبحون أكثر عرضة للاضطرابات السلوكية في مراحل لاحقة من حياتهم».
وغالباً ما يرافق الجمود الجسدي جمود ذهني، وفق رأي آل سعيد الذي يرى أن «التلفزيون يتسبب في حبس الطفل وتعطيل مهاراته الاجتماعية وقطع تواصله مع الآخرين، كما يجمد نشاطاته ومواهبه».
المسلسلات الخليجية
وتقول المتخصصة الاجتماعية النفسية سهام علي الياسين، التي تحمل شهادة الماجستير في تربية الموهوبين، إن «أخطر مرحلة عمرية تتعرض للتلفزيون هي من عمر سنتين إلى خمس سنين، بحيث يتسبب فيها التلفزيون بتعطيل عضلات العين وكل مهارات الطفل، ويعطيه تصوراً مختلفاً عن الدنيا».
وتشير الياسين إلى أن الطفل يمتلك الكثير من المهارات من خوف ورعب واكتئاب، معتبرة أن «المسلسلات الخليجية تسبب تفككاً أسرياً، ما يجعل الطفل يفتقد إلى الاستقرار وتشعره بالاكتئاب، فضلاً عن احساسه بأن مصيراً أسود ينتظر أحد أبويه».
ووصفت الياسين التلفزيون ب «المعلم الأول، والأداة الأكثر تأثيراً في الأسر السعودية»، وتعتبر وسائل الإعلام أدوات مسيطرة وآسرة لعقول الأطفال. وتقول: «ثمة آباء يضعفون أمام رغبات أطفالهم، ويوفرون جهاز ال»آيفون» لمن هو في عمر الخامسة».
إلى ذلك، تؤكد الياسين أن التلفزيون يتسبب بالبدانة لدى أطفال كثر، وأحياناً يكون وراء هزالهم وضعفهم حين يفقدهم الشهية والرغبة في الأكل، «كما يؤدي إلى تعطيل الجانب العصبي عند الطفل، ما يجعله عصبي المزاج، متوتراً، ويساهم في إفساد ودّه بأبويه وتخريب ثقافته».
ورأت أن «من الحلول أن على الأم أن تكون واعية وتسعى لأن تشغل أوقات طفلها، وتبني علاقة ود بينها وبينه فتبتعد عن الصراخ والضرب وكل ما يجعلها متسلطة في نظره، وتوفر له مساحة للعب ويوم للخروج والنزهة وتنمي مهارته الاجتماعية، ومن أجل كل هذا لا بد من أن يضع الأبوان برنامجاً يكون فيه اللعب والحوار مدروساً وهادفاً وبينت أن باللعب يستطيع الأبوان توجيه طفلهما بالطريقة لتي يريدونها ومن خلاله أيضاً يمكنهما رسم مستقبله المهني والثقافي والديني أيضاً بتوفير الأدوات الصناعية المتعلقة بتلك المهنة واللعب على أساسها، مشيرة إلى أن الطفل يشاهد التلفزيون ليستمتع فإذا شغل فراغه بما يحب لم يعد يحتاج إلى التلفزيون. ومنه يخلق الأبوان علاقة وطيدة مع الطفل ولا يجد من يحبه أكثر منهما».
وتشدد الاختصاصية النفسية على ضرورة عدم المبالغة في المنع باعتبار كل ممنوع مرغوب ولأنه يجره إلى الفضول وحب الاستطلاع، مؤكدة ضرورة الحوار الهادئ «حتى لو صدر عنه سلوك خاطئ». وتلفت إلى أن «العائلات التي تشاهد برامج تلفزيونية جيِّدة وهادفة، تستفيد مما هو إيجابي من التلفزيون، وتقلل من تأثيراته السلبية فيها. لذا يجب الحرص على مشاهدة برامج تلفزيونية ثقافية غنية بمحتوياتها، كما يجب تجنيب الطفل مشاهدة البرامج التجارية التي لها تأثير سلبي فيه وفي صحته. فإذا لم تبد الأُم قلقها من كثرة مشاهدة الطفل للتلفزيون، ولم تبذل جهداً للسيطرة على أوقات المشاهدة، يصبح الجهاز من أكثر المؤثرات سلبية في حياة الطفل».
400 مليون مصاب بالسمنة المفرطة
يساهم التلفزيون في انتشار البدانة التي تجتاح العالم حالياً. ووفق تقديرات «منظمة الصحة العالمية»، هناك 22 مليون طفل دون سن الخامسة مصابون بالبدانة. وتقدر المنظمة أن أكثر من بليون ونصف البليون شخص فوق سن الخامسة عشرة يعانون زيادة الوزن، بينهم 400 مليون مصاب بالسمنة المفرطة.
ويؤكد متخصصون وباحثون أن الأطفال الذين يقضون وقتاً أطول أمام شاشة التلفزيون هم أكثر عرضة للإصابة بالبدانة من الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون لفترة أقل. ويعزون الأمر إلى إعلانات الطعام التي تدفعهم إلى اختيار أصناف الطعام الغنية بالدهون والسكر، إضافة إلى سكونهم وعدم ممارسة النشاطات الجسدية التي تساعد على حرق الدهون، من لعب أو جري أو قفز.
ووفق أطباء العيون، فإن الجلوس إلى مسافة قريبة جداً من التلفزيون وتركيز البصر على الشاشة والمشاهدة في حجرة مظلمة، يزيد من حدة الضوء الذي تستقبله العين، وبذلك يعرضها للإرهاق والضعف.
وكشفت دراسة بريطانية أن ضعف قدرات الأطفال اللغوية عند وصولهم إلى سن الدراسة هو نتيجة احتواء برامج الكبار على ألفاظ كثيرة وعبارات متنوعة لا يفهم الطفل معناها ولا تفي بها قدراته اللغوية.
ويؤخذ على كثير من البرامج هبوط مستواها اللغوي، واعتمادها في شكل رئيس على اللهجات العامية، وإغراقها في الخيال المطلق بعيداً من قدرة الطفل ومستواه العقلي ومقدرته على التصور والتخيل. وهي سبب مباشر في شرود الذهن عند الطلاب، تنعكس لا شعورياً في أعماقهم وترتد في خيالاتهم على صور من السرحان.
وتخلص دراسة صادرة عن مستشفى الأطفال في مدينة سياتل الأميركية إلى أن مشاهدة التلفزيون من جانب الأطفال الرضّع، تحدث تغييرات في التركيبين الوظيفي والتشريحي لأدمغتهم، ما يجعلها عرضة لاضطراب فقدان التركيز نتيجة الإيقاع السريع للصور والأصوات التي تتلاحق على الشاشة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.