المملكة تنضم إلى البيان الدولي المشترك الخاص بالرصد الفضائي للمناخ    عندما تتحرّك وزارة الموارد        وزير التجارة يلتقي ب10 وزراء ومستثمرين بارزين        انطلاق منطقة "ونتر وندر لاند" بفعاليات متنوعة ضمن موسم الرياض 2021    بليبل.. نظرة المجتمع ل»الفود ترك» تغيرت للأفضل    أكاديمية "الزكاة والضريبة والجمارك" تفوز بجائزة إستراتيجية التعلم والتطوير الأكثر تميزاً    وزير «أزعر» في بلد «تائه»    المملكة تصنف «القرض الحسن» اللبنانية كياناً إرهابياً    اختتام «المدافع الأزرق - 21» بمناورات تكتيكية احترافية    تعزيز التطلعات العسكرية المشتركة على طاولة «التعاون الخليجي»                خادم الحرمين يهنئ شوكت برئاسة أوزبكستان ورئيس التشيك باليوم الوطني    ضمك يخطط للإطاحة بالاتفاق    الأخضر الأولمبي يفرط في الفوز على أوزبكستان        نخبة نجمات الجولف في العالم يبدين سعادتهن بالمشاركة في بطولتي أرامكو الدوليتين    الأهلي يستعد بالمعنويات.. والهلال يعاني من الغيابات    برشلونة يعلن إصابة فاتي بالركبة        ضبط مقيمين نشرا إعلانا احتياليا لتعديل الحالة الصحية في توكلنا    شوريون يقترحون على «السعودية» خفض أسعار التذاكر للطلاب والطالبات    30 يوما لتنفيذ الأحكام الإدارية ضد الجهات الحكومية    ذوو الإعاقة في قلوب الوطن    محافظ جدة يقلّد الشريف رتبته الجديدة            من أجلكم أنتم...    البنك العربي الوطني ينظم ندوة توعوية حول «سرطان الثدي»    الماجد نجم أول حفل على «الدانة» بالبحرين    الأفكار تكشف الأسرار!!                نائب أمير المدينة يشهد توقيع مذكرات تعاون بين «الغذاء والدواء» و3جامعات    أمير مكة بالنيابة يطلع على خطط الحرمين ويتسلم تقرير «هدف»    الشثري يطرح التهيئة الشرعية لمنسوبي الأجهزة العسكرية    السديس يدشن «روبوت التطهير الذكي» بالمسجد الحرام (صور)        خريطة «الميكروبيوم» المضاد للسرطان!!    «كورونا» رفعت الشكوى من آلام الظهر        القشيش.. بحثان سعوديان عن القلب وكوفيد 19 اعتمدتها «الصحة العالمية»    أضف تعليقاً إلغاء الرد    رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية يصل المدينة المنورة    عَرَض غير متوقع لكورونا.. هل يُصيب بجنون العظمة؟    #الأمير_فيصل_بن_خالد_بن_سلطان يفتتح مبنى بلدية أم خنصر ب #الحدود_الشمالية    استجابة لقرار وزير الداخلية .. أمير مكة يوجه لجان السلامة المرورية لتعزيز اللوائح المرورية والإجراءات الوقائية ومعالجة النقاط التي تكثر بها الحوادث المرورية وإيجاد الحلول المناسبة لها    الأمم المتحدة تطلق "صرخة مدوية" لإنقاذ العالم من مخاطر الاحتباس الحراري    "الأرصاد": أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة على جازان وعسير ومرتفعات الباحة ومكة    "ماجد الفطيم" تفتتح أول دار عرض "ڨوكس سينما" في مدينة الجبيل    أمير عسير ‬ يرعى فعاليات ‫اليوم العالمي للتأتأة‬ بجامعة الملك خالد    اسكني يا جراح.. اسكني يا شجون.. راح عهد النواح!    بعد سجال الانتخابات..أمير قطر يعد بتحقيق «المواطنة المتساوية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعرض نمورها للبيع ... وتدرس معالجة ظاهرة "الموت" القمعي ."هيئة حماية الحياة الفطرية" تعقد مؤتمراً دولياً لوضع رؤية مستقبلية للعمل البيئي في السعودية
نشر في الحياة يوم 10 - 04 - 2005

ما دور "الهيئة" هذه الأيام التي يكثر فيها خروج المتنزهين إلى المناطق البرية في الحفاظ على الحياة الفطرية من أشجار ونباتات وحيوانات؟
- لا شك في أن البيئات الطبيعية تعد متنفساً ورئة للمواطنين للهروب من زحام وضوضاء المدن للراحة والمتعة والاستجمام، ولكن ما يؤسف له أن بعض المتنزهين لا يدركون أهمية الحفاظ على هذه المناطق وما تحتويه من تنوع أحيائي فريد، وأنها بيئة هشة وحساسة للغاية.
وأستغرب ممن يجوب بسيارته هذه الرياض والفياض ولا يكترث بما يتركه خلفه من دهس وتدمير للكائنات الحية كافة، وخصوصاً النباتات ما يتسبب في انجراف التربة وحدوث التصحر، إضافة إلى أن هناك من يمارس الاحتطاب الجائر، وآخرين يتركون النفايات ومخلفاتهم في البر معتقدين أن البر واسع ويستوعب كل شيء، وهذا اعتقاد خاطئ يؤدي إلى تلوث البيئة وتشويه صورتها.
والمسؤولية في هذه الحال متشعبة وتقع على عاتق الجميع، بما في ذلك المواطن نفسه، ثم يأتي دور الجهات ذات العلاقة، وفي مقدمها وزارة الزراعة التي تعد هي المسؤولة عن الغابات والمراعي والمتنزهات الوطنية. أما الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها فتقع مسؤوليتها الرئيسة حول المناطق المحمية لمراقبتها وإدارتها وتشغيلها.
ومع ذلك كله، فنحن في الهيئة نبذل جهوداً حثيثة بالتعاون والتنسيق مع الجهات الأخرى ذات العلاقة، للحفاظ على الغطاء النباتي والشجري في السعودية، سواء كان ذلك داخل حدود المناطق المحمية أو خارجها، وعلى سبيل المثال وليس الحصر تمكنا من خلال استنبات واستزراع أشجار اللبخ العملاقة التي توجد في جنوب غرب البلاد من الحفاظ عليها وإنقاذها من الانقراض بالتعاون مع هيئة تطوير وتعمير فيفا.
وتجري"الهيئة"دراسات مستفيضة للحفاظ على أشجار العرعر، والوصول إلى حلول لمعالجة ظاهرة التراجع"الموت"القمي. ونبذل جهوداً كبيرة للحفاظ على غابات المانجروف من القرم والقندل. ولأن الغطاء النباتي أساس القاعدة الرئيسة في الهرم الغذائي وأساس ازدهار الثروة الحيوانية، أولت"الهيئة"ذلك اهتماماً كبيراً وفقاً لاستراتيجيتها الوطنية وخطة عملها.
وتبلور ذلك بإنشاء بنك للبذور وإنشاء الكثير من المشاتل لهذا الغرض، كما أن محمياتها الطبيعية تعتبر بنوكاً وراثية طبيعية لأشكال الحياة النباتية والحيوانية كافة، إذ تعطي الفرصة الكاملة لاكتمال نمو الأحياء النباتية ووصولها مرحلة الازدهار والنضج وإنتاج البذور.
ما أعداد الحيوانات الموجودة في محمياتكم الطبيعية؟
- لا يمكن إعطاء إحصاء دقيق كون هذه الحيوانات تتكاثر باستمرار، ولكن أستطيع إن أقول إن إجمالي ما أعيد توطينه إضافة إلى ما سجل من خلال تكاثره في محميتي عروق بني معارض في الربع الخالي ومحمية محازة الصيد في الطائف ما يزيد على ألف من المها العربي وألفين من الريم، و 600 من الادمي، كما أطلق أخيراً ثماني من المها العربي في محمية محازة الصيد، وذلك بقصد تجديد دماء القطيع والحفاظ على تنوع التراكيب الوراثية والجنية، كما أعيد إطلاق 100 طائر من الحبارى في محميات محازة الصيد ومحمية سجى وأم الرمث ليصبح عدد ما اطلق من هذا الطائر في هذه المحميات ما يزيد على 700طائر على مدى 15 عاماً مضت في مشروع يعد الأول من نوعه في العالم الذي يحمي هذا النوع من الطيور، وسجل هذا العام تعشيش أكثر من 40 طائراً من الحبارى في محمية محازة الصيد والتي يعيش فيها ما يقارب 180 من طائر النعام أحمر الرقبة، كما يوجد في محمية فرسان في البحر الأحمر غزال الادمي الفرساني الذي يميز هذه المحمية عن غيرها من المحميات، إذ وصل عددها إلى 1200 غزال، كما تضم المحمية نوعين من أشجار المنجروف القرم والقندل.
وتعتبر محمية الجبيل من أهم المناطق المحمية التي تأوي أكبر تجمع لتكاثر طيور الخرشنة حيث وصل عددها إلى 40 ألف زوج، كما تعتبر من أهم المواقع لتكاثر طائر غراب البحر أو ما يعرف بطائر الغاق السقطري.
وتعد جزر الخليج العربي وجزر جانا وكارنا وكورين من أهم المواقع لتعشيش السلاحف البحرية في المنطقة العربية، وهذا يستدعى منا المحافظة على جميع المحميات كون هذه الثروة الفطرية لا تعوض بثمن.
ما أساليب التعدي على المحميات الطبيعية؟ وكم عدد مخالفات التعدي التي سجلت العام الماضي؟
- تتنوع أساليب التعدي على المحميات الطبيعية من حيث نوع المخالفة لنظام المناطق المحمية، ومن أبرزها عمليات الصيد والدخول من دون ترخيص والرعي في النطاقات التي لا يسمح فيها بالرعي. ويعتبر عدد المخالفات المسجلة من قوة المراقبة الأرضية من الجوالين وقوة المراقبة الجوية قليلة نسبياً، فبلغت أكثر من 147 مخالفة خلال عام، موزعة على نحو 16 منطقة محمية، أي بمعدل يقل عن 10 مخالفات سنوياً لكل محمية ما بين صيد وجمع بيض الطيور أو دخول من دون ترخيص.
هل من إشارة إلى آلية العمل التي أدت إلى انخفاض مخالفات التعدي على المحميات الطبيعية؟
- ويعود ذلك الانخفاض إلى تعاون أمراء المناطق التي تقع المحميات في نطاق إدارتهم ثم جهود الأخوة الجوالين، إضافة إلى مستوى الوعي الكبير الذي تحقق لدى شريحة واسعة من المواطنين بفضل برامج التوعية والإعلام البيئي الذي تنفذه"الهيئة".
والخطوات الملموسة التي اتخذتها"الهيئة"للسماح للمواطنين في المشاركة في إدارة المحميات من خلال مجموعات الاتصال وكذلك الاستفادة من موارد المحميات مثل السماح بجمع الفقع من محمية حرة الحرة، والسماح بالرعي المنظم في بعض نطاقات الحماية في المحميات والسماح بزيارة المناطق المحمية بترخيص أو تنسيق مسبق مع رئيس الجوالين أو الأمانة العامة ل"الهيئة".
إضافة إلى تعديل نظام الصيد، إذ أصبح هناك ستة مواسم للصيد بدلاً من موسم واحد، يمتد ثلاثة أشهر وهي: موسم صيد الحبارى وموسم صيد الأرانب وموسم صيد الكروان وموسم صيد الضب وموسم صيد القماري وموسم شبك الصقور، وذلك لإتاحة الفرصة لهواة الصيد من المواطنين لممارسة هوايتهم بأسلوب منظم ومرشد.
هل هناك توجه إلى إضافة محميات جديدة؟
- أعلنت"الهيئة"عن 17 منطقة محمية تغطي نحو 4 في المئة من المساحة الكلية للسعودية، ووفقاً لاستراتيجية"الهيئة"لإنشاء منظومة وطنية من المناطق المحمية تمثل النظم البيئية فيها كافة. ووفقاً لذلك فإن إجمالي عدد المناطق المحمية المقترحة يبلغ 103 مناطق محمية تغطي نحو 8 إلى 10 في المئة من المساحة الكلية للسعودية.
وكانت محمية"شدا الأعلى"في الباحة آخر موقع لتسجيل النمر العربي في السعودية، وانضمت أخيراً إلى قائمة المحميات الوطنية، كما عقبها التوجيه من ولي العهد الأمير عبد الله بن عبدالعزيز في ذي الحجة من العام الماضي بافتتاح محمية روضة خريم وإطلاق مجموعة من الأنواع الفطرية السعودية النادرة والمهددة بالانقراض فيها.
ما الجديد في مشروع الإكثار لبعض الحيوانات المهددة بالانقراض؟
"الهيئة"تنفذ برنامج إكثار الأنواع الفطرية والمهددة بالانقراض، بما في ذلك الأنواع النباتية والحيوانية، ولها ثلاث مراكز أبحاث متخصصة في كل من الطائف والثمامة والقصيم. وأسهمت هذه البرامج في إعادة توطين خمسة أنواع حيوانية في بيئتها الطبيعية التي اختفت منها في العقود الأخيرة، وأهم هذه الأنواع: النمر العربي وغزال الريم وغزال الإدمي والحبارى والنعام.
ولدينا تعاون في برنامج إكثار النمر العربي في المركز الوطني لأبحاث الحياة الفطرية في الطائف مع الإمارات وعمان واليمن للحفاظ على التنوع الجيني للنمور. ووافق مجلس إدارة"الهيئة"في جلسته الأخيرة على قرار السماح للأمانة العامة ل"الهيئة"ببيع الفائض من هذه الأنواع للراغبين في اقتنائها واستغلال ريعها لدعم برامج مراكز الأبحاث.
أليس بيع"الهيئة"للحيوانات المهددة بالانقراض يعتبر تخلياً من"الهيئة"عن وظيفتها؟
- لا يمكن ذلك، فالحيوانات المهددة بالانقراض تستدعي منا المحافظة عليها لا المتاجرة بها، ولكن المقصود بالبيع هو بيع الحيوانات غير المهددة بالانقراض إلى أشخاص وفق شروط معينة وسيقتصر بيع الحيوانات على الظباء من الريم والآدمي، كما ستكون هناك متابعة دقيقة بعد البيع لضمان المحافظة عليها، لا لأكلها، وكل ذلك وفق البرتوكولات الدولية بهذا الخصوص.
- أين يعيش النمر العربي؟ وهل هناك إحصاء محدد لأعداده في السعودية؟
- يوجد في المناطق المرتفعة في الشمال والجنوب، إضافة إلى أعداد قليلة منه في منطقة جبال الفقرة في المدينة المنورة، وفي منطقة الباحة، والنمر العربي موجود في كل من عمان واليمن والإمارات والسعودية بأعداد قليلة جداً لا تتعدى 200 نمر، واتفقت هذه الدول على إقامة مشروع للمحافظة عليه وإكثاره من خلال برنامج خاص مقره في إمارة الشارقة، ومن ثم إعادة توطينه في بيئته الطبيعية.
ما أبرز المناسبات المقبلة على الهيئة؟
- يعد احتفال"الهيئة"بمرور 20 عاماً على إنشائها أبرز المناسبات المقبلة، ويتم الآن التحضير لعقد مؤتمر دولي يلقي الضوء على أبرز الإنجازات والأنشطة التي تحققت خلال العقدين الماضيين، وتقويم العمل البيئي في هذا المجال ووضع رؤية مستقبلية لدفع مسيرته إلى الأمام.
وشكلت لجنة من"الهيئة"والجهات ذات العلاقة لوضع القواعد والأسس لتنظيم أسبوع الحياة الفطرية السنوي الذي تمت الموافقة السامية على إقامته إلى جانب انطلاق المرحلة الثالثة من مشروع الأمير سلطان لإطلاق الصقور.
كما أن هناك ندوة ستعقد في مدينة الجوف في ربيع الثاني المقبل، بعنوان"المناطق المحمية من أجل الناس"، تهدف إلى تعريف الناس بدور المحميات في المحافظة على الحياة الفطرية ودورهم في مساندة هذا التوجه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.