شاهد .. طيران الأمن ينقذ مسنّاً تعرض لإصابة على قمة جبل بالمدينة    عكاظ شابة بالستين تحلّق بفضاءات التألق !    اعتماد الإجراءات الاحترازية في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات    إصلاح وتركيب فواصل التمدد لثمانية جسور في الرياض    نتنياهو يكشف عن خطته لتطبيق سيادة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية    المعتقلون في سجون الحوثي عرضة للإصابة بكورونا    ريتر: بايرن لن يحتفل بلقب الدوري في «مارين بلاتز»    إعلام الضجيج.. هدر للوقت والجهد والمال    القاهرة تشهد "عن بعد" المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية    مراجعة عدد اللاعبين الأجانب.. حان الوقت    السديري: المملكة أثبتت للعالم أنها دولة قوية قادرة على مواجهة أكبر الأزمات    إيقاف المُدد والمواعيد والمُهل المقررة في نظام المرافعات خلال فترة تعليق الحضور    وزير العدل يقر خطة عودة العمل للمقرات العدلية بعد رفع التعليق    أوبك وروسيا تتفاوضان لتخفيض الإنتاج قبل اجتماع يونيو    بعد 70 عاماً من الترفيه.. برحة «العيدروس» في جدة تتوقف احترازياً    آثار المملكة اكتسبت شهرة عالمية لقيمتها الفنية والتاريخية    هيئة الترفيه تواصل أنشطتها لعيد الفطر المبارك ببرنامجين ترفيهيين    إعادة النظر في تخصيص موارد «الحوار العالمي»    فنون الطائف تختم «عيدكم فن»    السديس يشدد على استمرار العمل بالإجراءات الاحترازية في الحرمين    أمانة تبوك تعقم الساحات المحيطة بالمساجد وتواصل جولاتها الرقابية على المنشآت    التدابير الحكومية خففت من آثار كورونا على المنظومة الاقتصادية    «تداول» تعلن توقيت الجلسات الرسمية.. بعد عودة السوق للعمل الأحد المقبل    "واس" توثق التزام أهالي جازان بالإجراءات الوقائية خلال ساعات السماح بالتجوّل    جامعة شقراء تطلق مبادرة لنظافة المساجد وتعقيمها بالمحافظة    رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم: استئناف الموسم مبدئياً بتاريخ 17 يونيو    ارتفاع الإصابات المؤكدة في باكستان بفيروس كورونا إلى 62689 حالة    تعليق مفاجئ من البيت الأبيض على معركة ترامب و تويتر    حرس الحدود يخلي بحاراً صينياً في مياة البحر الأحمر    "واس" تتابع جهود الجهات الأمنية بتبوك لمنع التجول    توقعات طقس الجمعة.. أمطار وغبار على 9 مناطق    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 1.17 %    الجزائر تسجل 140 إصابة جديدة بفيروس كورونا    استئناف حركة القطارات في المغرب ابتداءً من 1 يونيو المقبل    «يسّر» يطلق الدليل الإرشادي للإجراءات التقنية عند العودة للعمل بعد جائحة كورونا في الجهات الحكومية    الشؤون الإسلامية بتبوك تواصل تهيئة 1875 مسجدًا وجامعًا لاستقبال المصلين    «الشؤون الإسلامية» و«الأوقاف» تطلقان «عمارة المساجد» لتعقيم 11 ألف جامع ومسجد    جامعة سعودية تقفز 50 مرتبة في تصنيف جامعات العالم    الأمير يحذر من التفاوض مع عسيري    باريديس يكشف سر فشل انتقاله ليوفنتوس    باباجان يتهم أردوغان بتدميرها.. و"الغارديان":    أميرُ الإنجازاتِ    الوصول للفرح    ولي العهد يبحث مع رئيس روسيا جهود تحقيق استقرار الأسواق البترولية    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    كتلة المستقبل: تدور حول نفسها    رفع تعليق حضور العاملين بالقطاع الخاص لمكاتبهم    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    المسجد النبوي: دروس إلكترونية ل169 ألف مستمع    أمانة منطقة المدينة المنورة تُدشن هويتها البصرية الجديدة    انطلاق المرحلة الأولى من تخفيف إجراءات منع التجول في المملكة        لقطات من اختتام توزيع مبادرة عيدنا في بيتنا بمنطقة القصيم    الطبيبة فاطمة: عيّدنا بين جدران الحجر    عكاظ في سن ال60    مرتزقة حسيني.. حطب الحرب السورية    محمد بن ناصر ينوّه بجهود الصحة والأمن في تنفيذ الإجراءات الوقائية والاحترازية    المستشار "آل محسن" يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حلقة جديدة في البرنامج المغربي "شريط حياة" . "أسطورة" الفنان التشكيلي الجيلالي الغرباوي
نشر في الحياة يوم 14 - 04 - 2013

بات البرنامج التلفزيوني الوثائقي"شريط حياة"يشكل محطة أساسية في مجال تسليط الأضواء على أعلام مغاربة رواد في المجالات الثقافية والفنية والرياضية وغيرها من المجالات الحياتية التي اشتغلوا فيها ما حولهم بفضل هذا التفوق والظهور إلى أساطير حديثة بحسب تعبير المفكر الفرنسي رولان بارت. ويتم هذا في حلقات البرنامج من خلال تقديم قصة حياة الرواد انطلاقاً مما توافر عنهم من معلومات حيث تقوم مقدمة البرنامج بعرض تلك المعلومات بطريقة احترافية مميزة ، مع تقديم شهادات من المهتمين بالشخصية المقدّمة سواء من النقاد أو من الأصدقاء الذين كانوا على معرفة قوية بهم، وكل ذلك تتخلله لقطات تلفزيونية حية تبين بعض المحطات الباهرة في حياة هذه الشخصية.
وهكذا بعد أن قدم هذا البرنامج التلفزيوني ثلاث حلقات خلفت أصداء في الصحافة الفنية المغربية المكتوبة، إذ تناولت كلاً من الكاتب الكبير إدمون عمران المالح والرياضي الشهير سعيد عويطة والفنانة الشعبية الظاهرة فاطمة بنت الحسين، قدمت أخيراً حلقة لافتة عن الفنان التشكيلي الذي شكل الأسطورة ? الحدث الجيلالي الغرباوي. وهو الفنان الذي عاش حياة صعبة بدءاً من الطفولة إلى لحظة الوفاة، حضر فيها الفن إلى جانب المأساة جنباً إلى جنب.
ابتدأ البرنامج كما العادة بتقديم نبذة مختصرة لكن مركزة وعميقة عن الجيلالي الغرباوي وعن وضعه في مصاف الفنانين التشكيليين الكبار. وخلال تتبع مساره في هذه الحلقة التلفزيونية الخاصة به يتعرف المشاهد الى الجيلالي الغرباوي الذي عانى من فقد الأبوين وهو لا يزال صغيراً، ثم يتابع بروزه في الرسم وذهابه إلى مدينة باريس لدراسة الفنون التشكيلية هناك وتألقه اللافت الذي جعله محط الأنظار، كما يرينا كيف ذهب بعد ذلك إلى روما ثم زار كثيراً من البلدان الأوربية وصولاً إلى اليابان وأميركا قبل عودته مجدداً إلى مدينة باريس حيث يقضي نحبه وحيداً على كرسي في إحدى الحدائق، ليكمل هذا الموت أسطورته التي انطلقت منذ أن كان أول من جرؤ من الفنانين التشكيليين المغاربة على ممارسة الفن التجريدي في التشكيل، ما دفع البعض في البداية إلى اعتبار أن ما يرسمه لا يمت الى فن الرسم بأي صلة. ولكن بعد موته ستتمكن اللوحات من تحقيق أرقام قياسية من حيث أثمانها. وهوالأمر الذي يوحده مع كثير من الفنانين العالميين الغرباء / الغريبين فناً وأطوار حياة.
مزاد تاريخي
في سياق عرض هذه السيرة قدمت الحلقة لحظة مهمة من تاريخ تحقيق الوجود حتى بعد الوفاة، وهي لحظة مزاد"تاريخي"لبيع بعض لوحات الجيلالي الغرباوي في 14 تشرين الثاني نوفمبر 2010. وقبل ذلك لم تكن تلك اللوحات التي أصبحت تمتلك قيمة كبيرة، تثير الاهتمام الجديرة به يوم لم يكن أحد يرغب في شرائها كما أشار إلى ذلك بعض ضيوف البرنامج من العارفين بالفن التشكيلي وبمسار هذا الفنان التشكيلي الكبير ومن بينهم الفنان التشكيلي كريم بناني، والناقد الفني عبد الله الستوكي، والفنان التشكيلي ماحي بينبين، والناقد الفني فريد الزاهي، والفنان التشكيلي محمد المليحي، والفنان التشكيلي فريد بلكاهية وصديقه محمد الفاطمي وغيرهم. الكل تحدث عن هذه الموهبة الفنية الكبيرة التي كثيراً ما حصلت على التنويه من لدن النقاد الغربيين. حيث تم تقديم شهادة الناقد الفني فرنسوا كليمون والناقد الفني بيير غستاني الذي كان معجباً كثيراً برسومات الجيلالي الغرباوي وبفنه التشكيلي المدهش .
الى هذا عرض البرنامج كيف عاش الجيلالي الغرباوي لحظات صعبة في حياته دفعته للانغماس في الكحول. فانغمس في ذاته وفي عزلة أبعدته عن الناس. فكان فناناً مختلفاً، عاش في الصمت وبحث عن النور في لوحاته. وحين مات في مدينة باريس غريباً هناك اكتملت ذروة أسطورته.
من عالم الغرباوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.