صيانة طريق الرياض من تقاطع طريق أبو حدرية    أمننا الإلكتروني    مقبلون على رواج اقتصادي    ردم بئر مكشوفة في الحديبية بالعاصمة المقدسة    الحياة على كف عفريت    العدل الدولية: احتلال الأراضي الفلسطينية غير قانوني    الشرطة الإندونيسية تقبض على 3 من تجار إنسان الغاب    هجوم بمسيرة حوثية يسقط قتيلاً في تل أبيب    عن التغيّر في «النظام العالمي».. !    أكرموا سلَّة الهلال.. بدفنها!    قبضة الأخضر للتأهل عبر بوابة عمان    مواجهات مرتقبة في نهائيات بطولتي كاونتر سترايك 2 ودوتا 2 الرياض ماسترز    13 هدفا بثالث أيام الإقليمية    79128 ساعة تطوعية نفذها «هلال مكة»    "تعليم الرياض" يطلق نظام الدعم الموحّد    «مكافحة المخدرات» تطيح بخمسة مروجين    المخالفات المرورية وخصمها من الحسابات البنكية    "العلا" تشارك في "حوار طريق الحرير" و"المنتدى الدولي للعواصم القديمة"    المنتخب السعودي للفيزياء يحصد أربع جوائز عالمية    كريستز العالمية تحتفي بتجربة السعودي أحمد ماطر بمعرض «تذروه الرياح» ب100 عمل تمثل التحولات السعودية برؤية سعودية عالمية    رفع الجزء السفلي لكسوة الكعبة استعداداً لغسل الكعبة المشرفة.. غداً    خيال وواقع    إرشادات «ذوقية» في صالات السينما    القحطاني والغامدي عضوا تحكيم بجائزة مكين العربية    إنهاء معاناة ستيني من كسور بالغة    تجمع الشرقية الصحي: تلقى منتسبونا 19 ألف عرض وظيفي خلال 24 ساعة    حي حراء الثقافي يُطلق فعاليات الصيف    بايدن يواجه اختبارات خطيرة لاستعادة دعم حزبه    شراكة لموهبة مع يونسكو    جناح لصناعة الأبواب الحائلية    ترحيل 14.4 ألف مخالف و17 ألفًا تحت الإجراءات    10 مخالفين ومواطن تورطوا في ترويج 34 كلجم حشيش    "الموارد البشرية" تؤكد سلامة خدماتها من العطل العالمي    غداً بَدْء توطين المِهَن الهندسية بنسبة 25%    إلغاء ودية التعاون وبيستريكا بسبب الأمطار    «البيئة»: المملكة تنتج 89.5 ألف طن من المانجو سنوياً.. وجازان تتصدر    محو أمية 832 مسناً ومسنة بجازان    "الغذاء" تحذر المسافرين من تناول الأطعمة المكشوفة    شاشة الموت الزرقاء: عندما ضرب حجب الخدمة العالم !    إسرائيل تقصف مخازن الوقود ومواقع حوثية بالحديدة    3 مباريات تعلن انطلاقة Yelo    سر إطالة عمر الفئران المنزلية    تركي آل الشيخ: قريبًا.. إطلاق «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع 690 ألف دولار    الملك وولي العهد يهنئان رئيس كولومبيا بذكرى استقلال بلاده    قانوني مصري ل«عكاظ»: قرار «العدل الدولية» لحظة فارقة في تاريخ القضية الفلسطينية    ثقافة تهميش المرأة    أجواء "صيفية" ساخنة على 3 مناطق    أستراليا تحذر من مواقع إلكترونية ضارّة بعد العطل العالمي    شيرين توضح حقيقة أنباء عودتها لحسام حبيب    طرح الدفعة الاولى من تذاكر السوبر السعودي    الجنسية السعودية ل5 أشقاء وامرأتين    فرع البيئة بتبوك يقيم محاضرة عن الأمراض المشتركة بين الانسان والحيوان    «الأحوال المدنية»: منح الجنسية السعودية ل7 أشخاص.. بينهم 5 إخوة    البدء بأعمال الصيانة لطريق الرياض من تقاطع طريق أبو حدرية حتى طريق الظهران الجبيل    قائد القوات المشتركة نائب رئيس هيئة الأركان العامة يستقبل رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي    الإنجازات المباركة    سمو محافظ الخرج يستقبل المتبرع بكليته لصديقه    أمير تبوك يواسي أبناء الشيخ سليمان السميري في وفاة والدهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صور فوتوغرافية لأحمد كاملپ. "النجم المحلي" ... معرض فني لنجوم افتراضيين في مصر
نشر في الحياة يوم 16 - 10 - 2010

مجموعة من الصور الفوتوغرافية لأشخاص في أوضاع مختلفة. تمثل الصور حلم هؤلاء في النجومية، لذا فهم جميعاً يتقمصون دور النجم في الحركة والإيماءة وطريقة الجلسة والتعامل مع الكاميرا.
الصور التي تحتضنها قاعة مشربية في القاهرة بعنوان"النجم المحلي"، تعرض في إطار مشروع يقدمه الفنان أحمد كامل، وهو من خريجي الفنون الجميلة في القاهرة عام 1998، ومن المصورين المتميزين من جيل الشباب، وله مجموعة من المشاريع السابقة ترسم طريقته في استخدام الكاميرا لرصد عدد من الجوانب الاجتماعية المختلفة والتي تتسم بالخصوصية.
يرصد كامل حلم النجومية لدى أفراد عاديين يجمع في ما بينهم التطلع إلى عالم السينما والعمل فيها. بدأ مشروعه بإعلان صغير وزعه في أماكن عدة خاصة يتردد عليها العاملون في عالم التمثيل كمعهد السينما، والمقاهي الخاصة بالكومبارس. كان الإعلان عبارة عن دعوة للحضور إلى جلسة تصوير خاصة مع التأكيد على أن الحضور يكون بأبهى زي.
لم يتدخل كامل في شكل الملابس التي ارتداها المشاركون، كما لم يتدخل أيضاً في طريقة كل منهم في التعامل مع لحظة التصوير من حيث طريقة الوقفة أو الجلسة، ترك لهم حرية الاختيار في تقديم أنفسهم أمام الكاميرا.
كان يريد أن يرى نظرة كل منهم الى نفسه من خلال طريقته في التعامل مع الكاميرا، والاستعداد للحظة التصوير. التدخل الوحيد الذي قام به كان اختياره للخلفيات وراء الأشخاص والتي وضعها بناء على مجموعة البيانات التي كتبها المشاركون في استمارات وزعت عليهم قبل التصوير، إذ جاءت الصور معبرة عن طريقة تفكير كل شخص في هذه النجومية التي يسعى إليها. غير أن افتتاح المعرض كان ينقصه تواجد هؤلاء المشاركين بلحمهم وشحمهم، وهو الأمر الذي يأسف كامل على عدم تمكنه من تحقيقه نظراً لضيق الوقت قبيل الافتتاح.
المجموعة التي تظهر في الصور ما هي سوى أفراد يسعون الى النجومية. ربما يكلل سعيهم إلى هذه النجومية بالنجاح، وربما يتعثرون ولا يصلون يوماً إلى هذا الحلم الذي يبدو الطريق إليه شائكاً ومعقداً، لكنهم على الأقل عاشوا هنا ولو للحظات في هذا الحلم الشيق عبر مجموعة الصور الفوتوغرافية المعروضة.
وسبق لكامل أن قدم مشروعاً عام 2008 بعنوان"صور من الصالون"، فعرض نماذج مختلفة لمجموعة من الأسر المصرية داخل صالوناتها، مظهراً الاختلافات في المستوى المعيشي والثقافي والتعليمي.
وله أيضاً مشروع آخر عرضه في صالون الشباب يرصد فيه مظاهر الاستعداد للزواج في البيوت المصرية، ومدى الحرص على توثيق هذه اللحظات الخاصة من خلال الفوتوغرافية أو الفيديو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.