الخطوط السعودية تتصدر تصنيف مقدمى خدمات النقل الجوي    الموقع المتوقع لسقوط الصاروخ الصيني.. و6 دول عربية في مأمن    هل تحذف «واتساب» حسابات معارضي سياستها؟.. الشركة توضح    الأحساء تسجل اليوم أعلى درجة حرارة    إغلاق 85 منشأة مخالفة في جدة    مدن المملكة تستعد للعيد بتجهيز المصليات والجوامع    العثيمين: جامع الملك سلمان بباكستان امتداد لجهود المملكة في خدمة الإسلام    «الصحة» تعلن مستجدات كورونا: 997 إصابة جديدة وشفاء 1026 وتسجيل 14 حالة وفاة    مصادر تكشف مدى إمكانية السفر بالهوية الوطنية لدول مجلس التعاون    وزير الشؤون البلدية يعتمد تصاميم مشروع إزالة الأسوار المحيطة بمقر الوزارة    إحالة 11 مصاباً بكورونا للنيابة العامة في حائل لمخالفتهم تعليمات الحجر الصحي    «الخارجية»: المملكة ترفض إجراءات إخلاء منازل فلسطينية بالقدس وفرض السيادة عليها    المعلمي يشارك في الحوار التفاعلي للمجموعة العربية    القيادة تهنئ رئيس روسيا بذكرى يوم النصر لبلاده    «الاتصالات السعودية» تعلن عن وظائف شاغرة.. التفاصيل ورابط التقديم    السفارة في مدريد تنبه المواطنين بشأن تمديد قيود الدخول ل«إسبانيا»    النفط يرتفع وبرنت عند 68.28 دولار للبرميل    الاستعداد لاستقبال المصلين والمعتمرين لليلتي 27 - 29 من رمضان بالحرمين الشريفين    رفع 20 طناً من النفايات يومياً بالمسجد الحرام    الاتحاد الأوروبي يتوعد الريال وبرشلونة ويوفنتوس.. والعقوبة "في الطريق"    المركز الوطني للأرصاد: أمطار رعدية على الباحة    تدشين هوية فعاليات الفراشة الترفيهية بالباحة    مصر تجري فحصا عند الوصول للوافدين من دول ظهرت بها تحورات كورونا    123 مليون ريال حجم التبرعات للمساجين في رمضان    صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين على بناء مشروع جامع خادم الحرمين في الجامعة الإسلامية العالمية بباكستان    أول تعليق مع "ريجيكامب" بعد خسارة الأهلي برباعية أمام التعاون    اهتمامات الصحف اللبنانية    #أمير_منطقة_الرياض يرعي حفل ختام أعمال ملتقى خط الوحيين الشريفين    التشكيل المتوقع لمواجهة برشلونة أمام أتلتيكو مدريد    بوريس جونسون يطلب عدم اقامة نهائي الأبطال في تركيا    اتحاد القدم يصدر إحصائية عن استفادة الأندية من المدرب الوطني خلال موسمين    أمانة الطائف تنفذ عمليات رش وإصحاح بيئي في 160 موقعاً بالطائف    شرطة مكة تضبط 4 مقيمين لضلوعهم في سرقة منازل واستراحات    أقوال محمد بن سلمان خارطة طريق لمستقبل أمة    «التعاون الإسلامي» تدين الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس    " بر الشريم" توزع 2500 وجبة إفطار صائم و 540 سلة غذائية للمستفيدين    .. ويبحث تطوير جريدة أم القرى    الملك يوافق على بناء جامع خادم الحرمين في باكستان    15 مليون بحث عن لقاء ولي العهد الرمضاني    المرأة السعودية شريكا    الباش: الفرص الاقتصادية بين السعودية وباكستان ستوفر تنافسية لا تضاهى    أمير القصيم : ولي العهد برؤية المملكة 2030 هو مهندس مستقبل وطننا المتطور بالتخطيط والعمل المنظم    30 مسجدا ينجزها مشروع محمد بن سلمان    الشؤون الإسلامية بحائل تنفذ برنامجاً توعوياً بأربع لغات عالمية للتوعية بخطر فيروس كورونا    «نسل الأغراب».. دراما الثأر والإثارة والتشويق    «اتحاد اليد» ينظم دورة حكام للسيدات    الرؤية والرواية    سباق العالم نحو السعودية    مدرب الشباب: سنعوض في المباريات ال4 المتبقية    الفن يوثق مشاعر الوطن في ذكرى بيعة ولي العهد    دوريات الأمن تبث الطمأنينة    المملكة شهدت إنجازات قياسية    نجدد المحبة والولاء للأمير الشاب    الحثلان: أربع سنوات تسجل بمداد من ذهب    فقدهم في حريق بجدة..مقيم يودع أطفاله الخمسة برسالة مؤثرة    وزارة الموارد البشرية: لقاح فايروس كورونا إلزاميا لحضور الموظفين لمقرات اعمالهم    المملكة تحظر استيراد الدواجن من 11 مصنعًا في البرازيل    المصلون يؤدون آخر صلاة جمعة في رمضان بالمسجد الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحدث عن الموت في معرضه "بني آدم" . رحيل المصور الفوتوغرافي هاني الجويلي ... "فيلسوف الصورة"
نشر في الحياة يوم 27 - 04 - 2007

"أنا الفوتوغرافي جئت - ابحث عنك - أجدك - أحملك معي - ونمضي سوياً - على دروب الذاكرة - معاً - نتلاشى - لكن كائنا من ورق - سيبقى ليحكي - اننا كنا هنا - هكذا... الآن"، تصدرت تلك الكلمات الفلسفية المعرض الاخير للفنان والمصور الفوتوغرافي المصري هاني جويلي "بني آدم" الذي يستمر حتى نهاية نيسان ابريل الجاري، في قاعة أرض اللواء في حي امبابة الشعبي والذي افتتحه قبل ايام من رحيله المفاجئ إثر حادث سير على طريق الاسكندرية الصحراوي.
فارقنا هاني وهو لم يبلغ بعد عامه ال 38، هكذا وببساطة اصبحنا نردد"رحل... هاني"من كان منّا يحسب ان الرحيل سيسبق اسمك يوماً؟، من كان يظن انك في لحظة تحولت الى كائن من ورق كما قلت في معرضك؟ هل كنت تتنبأ بموتك؟ مازالت منطقة وسط البلد المفضلة اليك تبحث عنك، المقاهي الشعبية تنتظرك، اصدقاؤك هنا يتساءلون لماذا تأخر هاني؟
فنحن نرغب في استكمال حواراتك الشيقة عن التصوير والزاوية واللقطة والاضاءة داخل الكادر، وعن الثقافة وحال البلد والبسطاء، هل حقاً رحلت؟ تاركاً خلفك آلافًا من الصور التي تخلّد لحظات انسانية وحيوات في بلدان مختلفة إذ كنت تملك ايماناً كاملاً بقدرة الصورة على القيام بدور الذاكرة والراوي لاحداث عشناها. ولذلك لم يكن غريباً عليك ان تتساءل في معرضك الاخير قائلاً"أيها الساكنون على سطح فوتوغرافياتي اين نلتقي؟ وكيف تتحدد لحظات اللقاء؟ الاسئلة معجزة العقل التي تتوهج عبر متون الصور... اسئلة الكون والحركة... العتمة والنور... التلاشي والسطوع... صُورنا هي فعل مقاومة ضد الفناء... تنبعث مذاقات الحنين والأسى من رحيق البصريات التي تحمل عبق لحظات الزمن المنفلتة، تتقاطع مصائرنا وتتباعد في صفوف نسيجها ألياف الذاكرة ومومياوات العصر الحديث، مجلدات الصور التي تحكي ما كان من امرنا مع الآخرين، مع التفاصيل اليومية ما بين رسوم الإنسان الاول وألبومات الصور التي ترسم تاريخنا خيط رهيف يقودنا الى بيوت الذاكرة حيث تسكن الآلام والاحلام، الضحكات وطقوس البهجة المستعارة، خطوط الزمن على وجوهنا واجسادنا".
كأن تساؤلاتك وكلماتك العميقة كانت تحمل التنبّؤ بموتك المباغت. هاني جويلي الصغير، والده هو الفنان والناقد كمال الجويلي شيخ نقاد الفن التشكيلي في مصر الذي عاصر حركة هذا الفن في مراحلها المتعددة واجيالها المختلفة، من خمسينات القرن الماضي. ووالدته الفنانة الراحلة فاطمة طلبة التي شجعت هاني واقامت له اول معرض للتصوير الفوتوغرافي وهو في الخامسة من العمر سنوات عام 1974، بعدها تأكدت قناعات هاني بأن الفن هو طريقه. واختار الدراسة في كلية الفنون التطبيقية وتخصص في الرسم والتصوير الجداري، ثم ذهب في منحة الى روما لمدة 18 شهراً، اطلع خلالها على المدارس الفنية المختلفة وازداد خبرة وتجربة. وكانت منطقة وسط البلد وهي القاهرة التي بناها الخديوي اسماعيل 1830 - 1895 على غرار باريس، تمثل سحراً للجويلي الذي اراد أن يخرج من المنطقة التي تمثل النخبة واقام معرضه الاخير في احدى مناطق حزام العشوائيات المحيط بالقاهرة وهي منطقة ارض اللواء، في حي امبابة احد اكثر الاحياء ازدحاماً في مصر وعشوائية. ولعله كان يهدف الى إيصال الفنون الرفيعة الى هؤلاء الذين يشعرون بالغربة في وسط البلد، وربما كان يريد أن يقول ان الفن لا ينفصل عن الحياة والفنان يكون اكثر صدقاً ودفئاً حين يقترب من بشر هم أبطال اعماله. وفي احدى صور معرضه يجلس أحد العمال وهو اشبه بعمال التراحيل الذين قضت ثورة 23 تموز يوليو 1952 على كثير من مظاهر شقائهم الاقرب الى السخرة، لكن الظاهرة عادت في كثير من مناطق القاهرة ومنها امبابة مع تصاعد معدلات البطالة في السنوات الاخيرة. وفي الصورة ينتظر العامل بلا ملل وينظر الى اليمين فتقع عينه اليسرى على منطقة الظل المعادل الطبيعي لحياته نفسها. وفي صورة اخرى تقف سيدة في شرفة بناية في ميدان طلعت حرب في وسط البلد وتنظر الى مجهول وعلى بعد امتار منها يطل رجل من النافذة يرمي الى مجهول آخر بنظراته الشاردة وكأن نظراتهما تلتقيان عند نقطة واحدة بعيداً عن الميدان الذي يشهد منذ سنوات كثيراً تظاهرات احتجاج تتزعمها حركة كفاية التي برع الجويلي في تصوير كثير منها.
ازداد دأباً ورغبة في اكتشاف العالم وكل ما هو جديد في الفنون ولم تفارقه الكاميرا، واقام ثمانية معارض خاصة وشارك ايضاً في العديد من المعارض الجماعية، وحصل"جويلي"على العديد من الجوائز في فن التصوير الفوتوغرافي منها"جائزة صالون الشباب"السابع و"جائزة الدولة للابداع الفني الفوتوغرافي"للعامين 1998 و1999 وغيرها من الجوائز.
وما زلت انتظر صدفة اخرى لألتقيك، فالمرة الاولى تصادفنا في الاسكندرية، يومها لم يتوقف صديقنا سيد محمود عن الحديث عنك، وعن موهبتك وانسانيتك العالية وتحضرك الشديد، وجمعتنا لقاءات اخرى في مقاهي وسط المدينة ودائماً كنت تحمل الكاميرا وتتأبط ذراع زوجتك الشاعرة جيهان عمر التي نجت من الحادث بأعجوبة... رحلت تاركاً الكاميرا ويد جيهان، فهل لنا في صدفة جديدة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.