انخفاض سعر خام القياس العالمي برنت في التعاملات الآجلة    ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 67 شهيدًا    أكثر من 7 آلاف كادر في خدمة المصلين بالمسجد النبوي خلال العيد    ولي العهد يُؤدي صلاة العيد في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض    وزير التجارة يُكافئ مواطناً لإبلاغه عن منشأة تبيع حلويات منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    وزير الداخلية ينقل تحيات وتهنئة الملك سلمان وولي العهد لمنسوبي الوزارة    رئيس الوزراء البريطاني يهنئ المسلمين بعيد الفطر    "التحالف": اعتراض وتدمير 8 طائرات مسيرة و3 صواريخ باليستية أطلقت باتجاه المملكة    الملك سلمان مغرداً: العيد بشارة الخير والرضى ويجسد لنا الأمل والتفاؤل والسرور    ولي العهد يزور الشيخ ناصر الشثري في منزله لتهنئته بحلول عيد الفطر    المجرور الطائفي .. فن وموروث شعبي تحتفي به الطائف في الأعياد    أمير منطقة تبوك يستقبل المهنئين بعيد الفطر المبارك    بالصور.. "شؤون الحرمين" تطيّب المسجد الحرام وتوزع هدايا العيد على المصلين    بدء تطبيق التحصين والفحص الإلزامي للعاملين بالمحلات الغذائية والصالونات    ولي العهد يُؤدي صلاة العيد في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض    وفيات كورونا في روسيا تقترب من 115 ألفاً    أمير القصيم يحتفل بالعيد مع جيرانه في الحي    العيد في جازان .. عادات وتقاليد راسخة وذكريات جميلة    النائب العام مهنئًا الملك سلمان وولي العهد: نعيش نهضة تنموية شاملة بكافة المجالات    بلجيكا 3251 إصابة جديدة بفيروس كورونا    " الأرصاد " تنبه من هطول أمطار على عسير    بدء سريان وقف إطلاق النار في أفغانستان    الدوري السعودي: الهلال يأمل في قطع خطوة أخرى نحو اللقب    إصابة 5 أشخاص بهجمات صاروخية على إسرائيل    سمو أمير الحدود الشمالية يشارك أيتام الجمعية الخيرية لرعاية الايتام بعرعر فرحة العيد    الملك سلمان عبر "تويتر": نحمد الله سبحانه أن جعل عيد الفطر المبارك بشارة الخير والرضى    طقس العيد: هطول امطار رعدية مصحوبة برياح نشطة بمعظم مناطق المملكة    المسلمون يؤدون صلاة عيد الفطر في مختلف أنحاء المملكة    500.000 ريال غرامة لمواطن ومقيم استوردا أجهزة استقبال مخالفة    هلع بين الأمريكيين بعد اختفاء الوقود من محطات الساحل الشرقي    تغريدة إيلون ماسك تهوي ببيتكوين    جمعية البر بطلعة التمياط تفطّر 15 ألف صائم خلال شهر رمضان المبارك    "النصر" يستعد ل "العين" بالضغط العالي والاستحواذ    آل الشيخ: موقف السعودية ثابت ومناصر لفلسطين    «سدايا» والمركز السعودي لزراعة الأعضاء يوقعان مذكرة تفاهم لدعم مبادرات المركز عبر منظومة توكلنا    في أول العيد.. اقتران نادر للقمر وكوكب عطارد !    وزير الحج والعمرة يهنئ القيادة بمناسبة عيد الفطر ونجاح موسم رمضان    تسونامي وقنابل للبيع !    مذيع يعلن وفاة ملكة بريطانيا على الهواء ويعتذر عن الخطأ!    خادم الحرمين: ندين أعمال العنف الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى    خادم الحرمين وولي العهد يتبادلان التهنئة مع قادة الدول الإسلامية    تعديل موعد مباراتين في الجولة (29) لطرفي نهائي كأس الملك    ميلان يمزق شباك تورينو بسباعية    نصنع الخير    الشؤون الإسلامية تغلق 39 مسجداً مؤقتاً في 4 مناطق وتعيد فتح 14 مسجداً آخر    وزير الداخلية يهنئ الملك سلمان وولي العهد بحلول عيد الفطر    "الحوامة في الدرعية" .. فعاليات خاصة لأطفال الدرعية احتفالاً بعيد الفطر    برامج رمضان.. وجهة نظر !    الرئيس الفلسطيني: القيادة تتحرك على المستويات كافة التزاما بمسؤولياتها الوطنية    وزير النقل يتفقد مطاري الرياض وجدة استعداداً لعودة الرحلات الدولية    الجمهور محبط بعد موسم رمضاني متواضع دراميا    لا يريدون مساعدتكم بس فكوهم من شركم    شاليهات الرياض Sold out    منصة لفسح المحتوى الإعلامي    "الصحة": تسجيل 13 وفاة و1020 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 908 حالات    "الإحصاء": 329 ألف تأشيرة عمل خلال الربع الرابع 2020.. 61% منها للقطاع الخاص    أخطرت "التجارة العالمية" بالتغيير.. قرار سعودي جديد شمل 11 مصنع دواجن برازيليةmeta itemprop="headtitle" content="أخطرت "التجارة العالمية" بالتغيير.. قرار سعودي جديد شمل 11 مصنع دواجن برازيلية"/    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يُسجلان في برنامج التبرع بالأعضاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«خيالات رسمية» ... الصورة الشخصية ومفهوم الهوية
نشر في الحياة يوم 29 - 01 - 2016

تعتمد الصور الشخصية التي يعالجها الفنان المصري محمد عز في معرضه المقام في قاعة «آرت اللوا» في القاهرة تحت عنوان «خيالات رسمية» على تلك الهيئة التقليدية للصور الشخصية، تلك الهيئة المصاغة بعناية لتعكس هوية صاحب الصورة وملامحه، والتي نستخدمها في الأوراق والوثائق الرسمية كدليل دامغ على هويتنا. فهل تمثلنا هذه الصور حقاً، وما مدى قدرتها على التعبير عن ذواتنا وهوياتنا؟
قد نعيد التفكير في حقيقة الأمر عند تأمل صورنا بتمعن، قد تصدمنا تلك المسافة التي يتفاوت قياسها بيننا وبين وجوهنا المصورة، وقد نعيد النظر في فهمنا الصورة الفوتوغرافية كحالة جامدة لا تحتمل مرونة الجدل والحوار.
ينطلق الفنان محمد عز في تجربته «خيالات رسمية» من مقولة للفيلسوف والناقد الفرنسي رولان بارت تضمنتها بطاقة الدعوة المصاحبة للمعرض، ويقول فيها بارت: «البورتريه المصور هو حقل مسيّج بالضرورة، تتقاطع فيه أربعة تصورات، وتتجابه وتتشوّه. فحين أواجه العدسة أصبح في الوقت نفسه الشخص الذي أعتقد بأنه أنا، والشخص الذي أريد أن يعتقد الناس بأنه أنا، والشخص الذي يعتقد المصور بأنه أنا، والشخص الذي استعمله المصور لكي يعرض فنه».
هذه التصورات الأربعة التي تطرق إليها الفيلسوف الفرنسي هي التي تحكم علاقتنا بالصورة الشخصية وفق رأيه، ذلك أن حكمنا على الصورة يختلف وفقاً لوضعنا إزائها، وتصوراتنا الآنية والمسبقة والمتخيلة عن ذواتنا.
الصورة هنا ليست كياناً جامداً، أو مجرد انعكاس لظلالنا على سطح ما. بل هي حالة وقف قسري للزمن. هذه اللحظة العابرة التي تعادل مسار خيوط الضوء بين الكاميرا وصفحة الوجة، تحمل أرشيفاً كاملاً من الذكريات والمشاعر.
وتضمّن العرض الذي قدمه عزّ أربعة فيديوات تصور أشخاصاً في وضعية التصوير. أشخاص يتأهبون لتلك اللحظة الفارقة، فيمّكننا الفيديو من قراءة ملامحهم بسهولة، فالأشخاص هنا يتحركون ويشعرون بالخجل أو السعادة أو مزيج آخر من المشاعر.
الزمن في الصور المتحركة (الفيديو) غيره في الصورة الفوتوغرافية، هو زمن ممتد يتيح لنا الاقتراب من هؤلاء الأشخاص. فأي الوسيطين أقدر على إثارة خيالنا؟ أيهما يدفعنا أكثر نحو هذه الحالة الجدلية بيننا وبين ذواتنا؟ الصورة الفوتوغرافية تحمل دلالاتها ومشاعرها وأجواءها الخاصة. هي لحظة واحدة تختصر حياة بكاملها، عكس الصورة المتحركة التي تحاصر المشهد وتؤطره بالانفعالات الآنية.
يضمّ المعرض صوراً من داخل استوديوات تصوير، حيث التجهيزات المتقشفة لعملية التصوير ذاتها: كرسي، كاميرا، وأدوات توجيه الإضاءة. هنا تصنع تلك الصور، في هذا المكان حيث ننفصل عن ذواتنا، ويمكننا النظر إلى أنفسنا عن كثب، نقترب منها على رغم هذا الانفصال الظاهري.
بين الصور كذلك يطالعنا الفنان بنص مجتزأ لأحد السيناريوات السينمائية لوحيد حامد. ويتضمن النص حواراً بين مصوّر استوديو وصاحب الصورة لافتاً إلى ذلك الإحساس الطاغي لدى المصور بالمسؤولية وأهمية الحدث، وضرورة الاستعداد والترقب واقتناص اللحظة، كأنها عملية استيلاد لذات أخرى تشبه صاحب الصورة لكنها متجمدة ودالّة، موحية وتائهة وحيادية في آن واحد.
الصور المعروضة التقط جانب منها داخل استوديو أعد خصيصاً في مساحة «آرت اللوا»، بينما التقط بعضها الآخر داخل استوديوات تصوير حقيقية في القاهرة. واستخدم الفنان في عرض الصور الشخصية طرقاً مختلفة، منها التكرار والتوليف، على النحو الذي يقوم به مصورو الإستوديو. كذلك وضع صورته الشخصية داخل إطار زجاجي كبير، لعلها محاولة منه لمواجهة ذلك الآخر البعيد الذي يشبهه.
ولد الفوتوغرافي محمد عز، في القاهرة حيث يعمل الآن. تخرج من كلية الهندسة جامعة القاهرة عام 2007. بدأ اهتمامه بالفنون البصرية، قبل دراسته للهندسة بسنوات عدة، وركز جهده بدءاً من عام 2003 على التصوير الضوئي. مهتم بفوتوغرافيا الشارع المصري والحياة اليومية، ويتفاعل مع الأحداث المجتمعية في إنتاج أعمال تجريبية معاصرة. شارك في العديد من المعارض والأحداث الفنية المحلية والدولية، وحصل على جوائز عدة، منها جائزة لجنة التحكيم الخاصة من مسابقة الاتحاد الأوروبي الأولى للتصوير عام 2008، وجائزة «العين الذهبية» في مسابقة الإمارات الدولية للتصوير الفوتوغرافي (2009)، وجائزة الشارقة للصورة العربية (2011)، وجائزة صالون الشباب الرابع والعشرين عام (2013).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.