أمانة تبوك تزين الشوارع بالأعلام والإضاءة للاحتفال باليوم الوطني    ارتفاع أسعار الذهب مع انخفاض الدولار    ميسي يغيب عن سان جيرمان بسبب الإصابة    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين ويتخذ عدداً من القرارات    إتاحة الإفراغ العقاري الإلكتروني عبر 17 بنكًا محليًا وأجنبيًا    الاعتدال الخريفي 2021 يبدأ غدا    بن معمر: اليوم الوطني فخر أن نتذكره ونرويه للآخرين    رئيس نيوم نظمي النصر يفوز بجائزة الاعتدال 2021    جامعة الجوف وانجازات عالمية وإقليمية وعربية في عهد خادم الحرمين    سعود عبدالحميد مهدد بالإيقاف    اللهيبي يرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين وولي عهده بمناسبة يوم الوطن    سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا 12.52 نقطة    هدوء في شوارع الخرطوم.. ومنفذو الانقلاب في قبضة الاستخبارات    "التعليم" تستعد لتطبيق الدراسة الدولية "PIRLS" لطلبة الصف الخامس الابتدائي في نوفمبر المقبل    شملت السجِن والغرامة والترحيل.. "الجوازات" تصدر 7344 قراراً إدارياً    مكة والمدينة تسجلان أعلى درجات حرارة وأمطار على عسير    اليوم الوطني.. أقرَّه الملك فيصل وقصر أبو حجارة احتضن الاحتفال الأول    هل يتولى "مارسيلو غالاردو" قيادة النصر خلفا ل"مينيز"؟    "الانضباط" تُغرم النصر 160 ألف ريال بسبب الكلاسيكو ضد الاتحاد    الصحة تدعو لاستكمال أخذ جرعتين من لقاح للوقاية من المتحورات    رئيس بلدية وسط الدمام: اليوم الوطني ذكرى مجد وتطور في شتى المجالات بقيادة حكيمة    السيسي ينعى المشير طنطاوي : فقدت اليوم أبًا ومعلمًا وإنسانًا غيورًا على وطنه    وليد جنبلاط عن أزمة المحروقات : الكهرباء أردنية والغاز مصري فأين لبنان؟    «التحالف»: تدمير مسيرة مفخخة ثالثة أطلقتها المليشيا الحوثية تجاه خميس مشيط    طرح 100 وظيفة في لقاء للتوظيف بغرفة الأحساء    جائزة الأميرة صيتة تعلن أسماء الفائزين في أم الجود قريبا    الفنان مجيد ابراهيم : ورثنا أنا وعمي #الشاب_خالد الصوت والعفوية والشكل من جدي    أمير الحدود الشمالية يدشّن حملة "مكارم الأخلاق"    غولدمان ساكس: النفط قد يصل 85 دولاراً في الربع الرابع!    الشركة السعودية للاستثمار الجريء تطلق منتج الاستثمار في صناديق الدين    كانت قيد التشغيل.. استعادة 13 مركبة مسروقة وضبط 5 جناة متورطين بجدة    رسميا.. أبل تزيل مجموعة هواتف ذكية من متجرها الإلكتروني    بدء استقبال طلبات تصاريح إسكان الحجاج بالمدينة المنورة    تدخل طبي ناجح في مستشفى الليث لإنقاذ مصاب بصعق كهربائي    بركان يدمر مئات المنازل في جزيرة بالما الإسبانية    البدء في وضع مسارات لذوي الإعاقة الحركية في بعض مداخل المسجد الحرام    جمعية التمريض تعتزم مقاضاة كاتبة سعودية بسبب تغريدات    شراكة تاريخية بين السعودية والجولة الآسيوية للجولف    بعد إصابته بالحد الجنوبي.. عودة البطل حدادي من رحلة علاج امتدت 5 أعوام    "سدايا" تعلن بدء التسجيل في المسابقة العالمية لآرتاثون الذكاء الاصطناعي 2021    موهوبات الطائف تنهي تدريب المجموعة الأولى لتنفيذ تدريب الابداع العلمي 2022    علماء يرفضون «الجرعة الثالثة»    حمدالله يهدر 35% من ضربات الجزاء    المملكة من أعلى الدول الرائدة في تقديم الخدمات الحكومية والتفاعلية    «كلنا نقدرك».. 20 معلماً ومعلمة يتنافسون على جائزة أهالي جدة    عبدالعزيز بن سلمان: ملتزمون بالاستخدام السلمي للتقنية النووية    الحوثي يهجّر أسر ضحايا «الإعدامات»    يعفو عن قاتل ابنه ويحضر له الإفطار بالسجن    دام عزك.. يا وطن    خادم الحرمين يهنئ رئيسي مالطا وأرمينيا بذكرى الاستقلال    ازدحام كروي.. يؤجل كأس الخليج 15 شهرا    «توكلنا» أو «قدوم» شرط الصعود للطائرة المغادرة إلى السعودية                    "فايزر": اللقاح آمن للأطفال بين سن 5 و11 عاماً    (خلق الحياء)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحركة المدنية الوطنية الإيرانية ... في بداياتها
نشر في الحياة يوم 12 - 08 - 2009

الحركة التي ولدت قبيل انتخابات 12 حزيران يونيو الرئاسية بإيران، وغداتها، ليست ثورة وليست حركة تمرد أو انقلاباً. فهي أقرب الى حركة احتجاج مدنية لا تقيدها موازين القوى، ويستحيل اسكاتها بالسلاح. وغداة تسليط القمع عليها ارتدت صوراً أخرى، وتوسلت بأشكال عمل جديدة. ولكن القمع لم يسحقها. ونشهد اليوم نزاعاً وخلافاً في صفوف النظام نفسه. والحق أن مشروعية السلطة محل شك. وشيئاً فشيئاً تستقر حركة المعارضة في قلب الحياة السياسية.
ويعود تناقض النظام الداخلي الى يوم حمل رفسنجاني، وهو يومها في 1989 رئيس مجلس الشورى ويتمتع بنفوذ كبير، مجلس الخبراء على تعيين علي خامنئي، وهو برتبة حجة الإسلام أو كاهن رعية بالكاد يحق له أن يؤم الصلاة في مسجد بلدة صغيرة، مرشداً، خلفاً لحسين منتظري، المرشد المزمع والمعزول. وكان اقحام الولاية الإلهية على الولاية الشعبية، في دستور 1980، ولد مسخاً دستورياً. وآذن دور خامنئي بتغير وظيفة المرشد. فهو تخلى عن الاضطلاع بدور القيادة والريادة في المجال الديني الشرعي، حيث لا ثقل له، وانصرف الى قيادة القوات المسلحة وأجهزة الاستخبارات والأمن، وتصدرها حقيقة، فتحت العمامة الظاهرة يعتمر المرشد"الكاسكيت".
والانقلاب العسكري هذا لم يثمر، مباشرة، إلغاء الانتخابات واستفتاءات الرأي المتفرقة في مناسبة الانتخابات، الرئاسية والشوروية والبلدية والمحلية. فسعى المرشد في لجم جماح الانتخابات، وقلبها مبايعات. وحال بين مسعاه هذا وبين انفاذه على وجه السرعة ائتلاف قمة الحكم من كتل ودوائر تستوي على رأس شبكات. فلم ينجح، في 1997، في حظر ترشح المرشح الاصلاحي محمد خاتمي. ولكنه أفلح، في 2005، في فوز أحد أنصاره ومريديه، الشعبوي محمود أحمدي نجاد. وأسعفه انقسام الاصلاحيين في ذلك. وغداة 4 سنوات، تكشفت ولاية أحمدي نجاد الرئاسية عن كوارث. فلم يثن ذلك خامنئي، على رغم نصائح مستشاريه، عن مساندة المرشح. فأحمدي نجاد هو أداة خامنئي وذريعته الى القضاء على كثرة الكتل المتحالفة في رأس السلطة، وعلى تعددها.
ويقتضي القضاء على كثرة الكتل اخراج رفسنجاني نهائياً من دائرة الحلفاء، وقطع الطريق على الاصلاحيين وعودتهم، وتثبيت بنيان سلطان فردي على قاعدة جهاز الأمن. وشرط هذا الأول فوز أحمدي نجاد بالرئاسة. فعمد خامنئي الى الحؤول دون ترشح منافس من معسكر المحافظين الى الرئاسة. وقصر مجلس صيانة الدستور الترشح على 4 من 475 مرشحاً. وأجاز ترشح مرشحين اصلاحيين اثنين أملاً في انقسام الاصلاحيين، على ما حصل في 2005، وتفرقهم. وتوقع خامنئي وحاشيته أن تعرض المناقشات على الملأ خلافات الإصلاحيين وانقساماتهم. ولكن أحمدي نجاد أشار الى رفسنجاني، وحمَّله المسؤولية عن حملة مير حسين موسوي، وهاجم رئيس الجمهورية السابق من غير تحفظ. واتهم الإصلاحيون أحمدي نجاد بالكذب. فأقبل الناخبون على الانتخابات بشغف، وشاركوا في الاقتراع بأعداد غفيرة، ولوحوا باحتمال دورة ثانية لا يبلغها مرشح المرشد وتدور بين المرشحين الإصلاحيين. والأرجح أن لائحة الاحتمال هذا سرعت انقلاب رأس السلطة على الناخبين.
وأفضت الحملة الى أزمة نظام مدارها على مطلب وطني ومدني هو الحق في الانتخاب والاقتراع، وفي حماية الحق هذا من المصادرة. وتترتب مشروعية النظام الدينية على مسألة الاقتراع هذه. فنظام يكذب هو نظام متهم في أخلاقه وفي قيمه، ومتهم تالياً في إيمانه واستقامة تدينه. وهذا ما دعا بعض كبار آيات الله، على اختلاف مشاربهم السياسية، الى استنكار انقلاب خامنئي. فذهب آية الله منتظري، وهو مرجع وآية الله العظمى بإيران، الى أن سلطة لا تقر بحرمة الانتخاب العام لا يصح القول انها سلطة اسلامية. وبصريح العبارة، معنى هذا أن خامنئي مغتصب الصفة الدينية. ويوافق الشباب الإيراني الرأي.
وولادة حركة الشباب من النظام هذا مردها الى الانتقال السكاني الديموغرافي، ففي السنوات العشر التي سبقت سقوط الشاه، ترك نحو نصف السكان الريف الى المدن. ويقيم اليوم بالمدن 66 في المئة من الإيرانيين. واتفق التمدين هذا، طوال الأربعين عاماً المنصرمة، مع نشر التعليم والتربية على نطاق واسع لا مثيل له في العالم الإسلامي، فليس ثمة مدينة متوسطة من غير جامعتها. وبينما كان متوسط سن الزواج 13 عاماً، في عهد الشاه، يبلغ اليوم 27 عاماً. وهبطت زيادة السكان من 3.5 في المئة، في السنة، قبل الثورة، الى 1.6 في المئة اليوم، وانخرطت النساء في ميادين الثقافة والسينما.
وهذا الجيل من ايرانيي الطبقات الوسطى يسبق الحكم ويتقدمه، على خلاف المثال الإيراني المتوارث. وهو لم ينشئ بعد هيئات تمثيله، والكلام باسمه. ولا شك في أن الإسلام هو جزء من هوية الجيل هذا. ولكنه لا يحسب، على خلاف أقرانه في المجتمعات العربية ? الإسلامية، أن الإيديولوجية الدينية سلم مقبول الى السلطة. ولم يعد النضال في سبيل الحريات العامة حكراً على نخبة مثقفين. وعليه، تشبه ايران الديموقراطيات الشعبية الشيوعية السابقة فوق ما تشبه البلاد العربية. وعلى مثال بولندا، ونقابات"التضامن"، فانتصار الحركة المدنية والوطنية الإيرانية هو رهن قدرتها على تقييد نفسها بالإجماع الذي يحوطها، وعليها أن ترعاه. ويؤمل ألا تعمد قوة خارجية الى عسكرة المسألة الإيرانية، وتقوية الاستبداد.
* مؤسس لجنة مساندة حقوق الإنسان مع أبو الحسن بني صدر في 1977 ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإيرانية في 1979، عن"لكسبريس"الفرنسية، 6/8/2009، إعداد وضاح شرارة
نشر في العدد: 16931 ت.م: 12-08-2009 ص: 22 ط: الرياض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.