نائب أمير الشرقية يستقبل مدير الجوازات    انطلاق مناورات التمرين السعودي الأمريكي المشترك «درع الوقاية 3»    بايدن يصف حادث احتجاز الرهائن في كنيس كوليفيل بتكساس ب «الإرهابي»    أمير الشرقية يستقبل أبطال الدوري النسائي    المنتخبات الآسيوية تتوافد على الشرقية    200 ريال لتسجيل الطلاب بالنقل المدرسي    أوكرانيا تتوقع المزيد من الأسلحة الروسية    كوريا: رفع سعر الفائدة 0.25 %    أمير جازان يستقبل وكيل وزارة الداخلية لشؤون الحقوق    16 فريقا عالميا يتسابقون على 5 مراحل لطواف السعودية    تقرير "سكني": إصدار 607 آلاف شهادة "تصرفات عقارية"    تأجيل بداية اليوم الدراسي إلى التاسعة صباحاً في #تبوك    شرطة عسير: ضبط 155.8 كجم "قات" بحوزة شخص في بلقرن    "التعليم" تتابع تنفيذ خطط العودة الحضورية الآمنة لطلبة المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال    تشديد من نائب أمير الرياض بضبط التجاوزات وكل من يخالف إجراءات كورونا    ليفربول يتقدم للمركز الثاني بفوز سهل على برنتفورد    المملكة من أقل دول الخليج في معدل الإصابات بكورونا    صدمة لعشاق القهوة .. دراسة جديدة تحذر من هذه الأمراض المفاجئة    القرود تنهب الحدائق وتهاجم البيوت بالمناطق الجنوبية .. ومناشدة عاجلة للحياة الفطرية    التحالف: مقتل 280 عنصرًا إرهابيًا في مأرب والبيضاء    الفضلي يتفقد منظومة البيئة والمياه والزراعة في نجران    سبق المملكة في الصناعات التحويلية    أمين عسير للمواطنين: ننتظركم عبر 940 لأية مخالفات أو شكاوى    أمطار على منطقة الباحة    أمير القصيم يزور مهرجان الغضا للثقافة والفنون بمحافظة عنيزة    أمير القصيم يستقبل مدير فرع إدارة المجاهدين    نائب الرئيس الإماراتي يلتقي برئيس كوريا الجنوبية    مركز الملك سلمان للإغاثة ينتزع 4,739 لغماً في اليمن    أمير جازان يدشن حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تطلق جمعية البر الخيرية بجازان مبادرتها الثانية لعام 2022م بتوزيع"30″ الف سلة غذائية    عسير: انتظام 22000 متدرب ومتدربة في التخصصات التقنية والمهنية    إطلاق أول برنامج تلمذة للسدو والبناء التقليدي بالطين في المملكة    شاهد.. سيول عارمة جنوب حوطة بني تميم    "الغطاء النباتي": زراعة 400 ألف شتلة من الأشجار المحلية في محمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية    «إثراء» يختتم «ماراثون اقرأ» بأكثر من 162 ألف صفحة في 3 أيام    انحسار تهديد تسونامي الناتج عن بركان في المحيط الهادئ    وظائف | نتائج القبول المبدئي للمتقدمات على الوظائف العسكرية بالجوازات    «الداخلية»: 32,532 مخالفة للإجراءات الاحترازية من كورونا في أسبوع    "الدحّة والعروض الإفريقية" .. حاضرة في"شتاء درب زبيدة" بلينة التاريخية    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتفقد مركز الاتصال الموحَّد في الرئاسة العامة    عبق الطين    (6) مباريات في مواجهات الجولة (16) للدوري الممتاز لكرة السلة    وراء عبدالوهاب أبو ملحة أم عظيمة    العدل: توثيق 600 ألف حالة اجتماعية إلكترونيا خلال عام    سلمت يا فيصل    أمانة الشرقية : سحب وتصريف أكثر من ٥٤٧ الف م3 من مياه الأمطار خلال يوم السبت    هيئة الأمر بالمعروف بمدينة بريدة توفر مصلى متنقلاً بالقرب من نادي القصيم للرياضات الجوية    هيئة الأمر بالمعروف بالقصيم تُقيم لقاءً توجيهياً بعنوان (الأمن والسلام بين المسلمين وغيرهم)    مركز الملك سلمان للإغاثة يوقع مذكرة تعاون مشترك مع اتحاد الغرف السعودية    «الصحة»: إتاحة لقاح كورونا للأطفال للفئة العمرية «5 - 11 عاما»    سائق "الوانيت" الذي تغلب على سيارة مشاركة ب"رالي داكار 2022″ يُعلق على الواقعة    سلامة العبدالله.. أيقونة الغناء الشعبي وصوت الطرب الأصيل    «الحظ الليلة كريم».. تأجيل «ليلة المعازيم» يومين متتاليين !    قرار من وزير الشؤون الإسلامية بشأن إدارة التسويق بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف    القيادة تعزي رئيس الوزراء الياباني في وفاة رئيس الوزراء الأسبق    صلاح: متفائل بتحسن أداء مصر في كأس الأمم            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكرملين استقبل الزعيم الكوري بحلة سوفياتية ... لدقائق
نشر في الحياة يوم 05 - 08 - 2001

عادت موسكو أمس ولدقائق معدودة عاصمة للشيوعية ومركزاً للستار الحديد عندما اخترق ساحتها موكب سيارات الليموزين "الزيل" المصفحة السوداء اللون، ناقلاً الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل والوفد المرافق الى ضريح لينين، في الساحة الحمراء.
ولمناسبةش الزيارة التاريخية من المنظور الكوري، أعادت موسكو حرس الشرف الى الضريح بعدما رفع عنه عام 1993 لانتفاء اسباب حمايته وتكريمه إثر انهيار الاتحاد السوفياتي.
وحمّل كيم حضوره أمام جثمان الثائر البلشفي الأول، وقاراً وشعوراً عميقاً بالتاريخ. فكتب على ورقة في أسفل باقة الورد التي وضعها عند الضريح "من كيم جونغ إيل الى فلاديمير ايليش لينين"، وكأنه يقول بها "من الزعيم إبن الزعيم الى الرفيق السابق الحي؟".
وزعامة كيم ليست من فراغ فهو "الرفيق المحبوب من ملايين الكوريين" قبل ان يخاطب بالرئيس، ومن اجل هذا الحب أمضى تسعة أيام في القطار بين بيونغ يانغ وموسكو، ليس خوفاً من الطائرة، بل خوف على مشاعر الكوريين في حال حصول حادث جوي مفاجئ على ما ذكرت صحيفة "ذي راشا جورنال".
ووفرت الزيارة الى روسيا للرئيس الكوري الشمالي شعوراً بالزهو ل"صوابية" سياسته، وأدرك الزعيم الأكثر عزلة في العالم، انه نجح بابعاد كأس الفوضى المرة عن بلاده، وأدرك ان اساليب والده في الحكم التي ينسخها نسخاً هي السبيل الوحيد لبقائه حاكماً نصف إله، وبالتالي بقاء الكوريين تحت قبضته. وما دامت معادلة الرعب النووي قائمة، فإن شحنات الرز والقمح ستبقى متدفقة وبالمجان على بلده الذي لا يخرج من أزمة مجاعة ليدخل بأخرى. فجرعات الديموقراطية لدى ورثة ستالين جعلت للقمح ثمناً.
وروسيا بالنسبة الى كيم الذي لم يزر غيرها سوى الصين، نافذة على غرب يريده ان يظل بعيداً. وهو لا يريد ان يستعطي الأميركيين، خصوصاً الادارة اليمينية الحالية، لكنه يريد في الوقت نفسه ان يطمئنهم الى برامجه. فتواصل هي برامج مساعداتها، وتقي شبه الجزيرة الكورية شر حرب تطاول اليابان وكوريا الجنوبية، باعتبار انهما النموذجان الرأسماليان الأقرب الى كوريا الشمالية، والهدفان الأسهل للضرب.
وعلى الصعيد الروسي، يبقى السؤال عن السبب في استقبال فلاديمير بوتين لرئيس دولة يعتبره الغرب "مارقاً".
موسكو تعارض التفرد الاميركي بحل الأزمة بين الكوريتين الشقيقتين لأن أي نجاح لواشنطن سيضاعف من نفوذها في المنطقة. وبالتالي يضعف جبهة المعارضة التي تتصدرها روسيا ضد مشروع الدرع الصاروخية الأميركية.
وتريد روسيا ايضاً ان تسحب من التداول معادلة "بكين واشنطن " الكوريتين" لحل الأزمة الكورية على حساب معادلة اخرى تضمها وطوكيو، فاليابان من دون شك مانح أساسي في المنطقة، وكذلك سيول التي أعربت خلال قمة كورية جنوبية روسية في شباط فبراير الماضي عن اهتمامها بالاستثمار في روسيا خصوصاً في خط سكك الحديد السيبيري الذي يربط أوروبا وشرق آسيا والذي عبر كيم الجزء الشرقي منه خلال الأسبوع الماضي. ويقصر الخط فترة الشحن البحري بين القارتين من أربعين يوماً الى 13، وتعتبره موسكو بمثابة منجم ذهب.
وسيكتفي بوتين من هذه الزيارة بأن يظهر أمام الغرب بالممسك بصمام أمان بيونغ يانغ، الأمر الذي عبر عنه بوضوح خلال البيان المشترك امس والذي أكد ان كوريا الشمالية لا تشكل تهديداً نووياً لأحد. وضمن في المقابل استثمارات يابانية كورية جنوبية ببلايين الدولارات في حال تحقق أي تقدم في العلاقات بين الكوريتين.
ولتحقيق ذلك، لا يضير موسكو عودة "المطرقة والمنجل" الى عتبة الكرملين لبضع دقائق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.