جمهورية جيبوتي تشيد بالاهتمام البالغ والحرص الكبير الذي أولاه خادم الحرمين الشريفين لكشف الحقائق حول وفاة جمال خاشقجي    العمر يشكر القيادة على تنظيم المنطقة اللوجستية المتكاملة    “الحج والعمرة”: أكثر من نصف مليون تأشيرة عمرة خلال 6 أسابيع    جيبوتي تشيد بالاهتمام البالغ والحرص الكبير الذي أولاه خادم الحرمين لكشف الحقائق    في دوري المحترفين .. ننشر تشكيل الاتفاق لمباراة الأهلي اليوم    ريال مدريد … 482‬ دقيقة دون أي هدف    الاتحاد يرحب بالتحقيق ويطالب بالبحث عن مسببات الشجار    بالفيديو.. منتخب الشباب يستهل مشواره في كأس آسيا بالفوز على ماليزيا    بلدية الدوادمي تعد خطة طوارئ للأمطار    وفاة شخصين وإصابة أربعة في حادث تصادم بمكة    سعودي يجتاز اختبار ممارسة الطب في إيطاليا.. والملحق الثقافي يستقبله    «قوات التحالف» تدمر صاروخين باليستيين للحوثيين ب«الحديدة»    "هيئة الكهرباء" تعتمد المقابل المالي لتوصيل الطاقة الشمسية    الإمارات تشيد بتوجيهات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي    «مركز الملك سلمان» يواصل إغاثة المحافظات اليمنية والمتأثرين بإعصار «لبان»    برئاسة المفتي.. رابطة العالم الإسلامي: استقرار المملكة «خط أحمر» (صور)    التعليم الإبتدائي من منظور رؤية 2030    البحرين: السعودية كانت وستبقى دولة العدالة والقيم    مركز أطفال علماء المدينة المنورة يختتم مسابقة الحساب الذهني    السديس يشيد بنهج المملكة في تحكيم الشريعة وتحقيق العدالة    أمانة المدينة تتلف 10 أطنان من اللحوم مجهولة المصدر    أمطار الطائف: احتجاز 12 مركبة بداخلها 16 شخصاً    "الصادرات السعودية" تشارك في "معرض البناء السعودي" وتستعرض خدماتها للمصدرين السعوديين    «العدل» تتقدم في 6 مؤشرات تنافسية دولية لعام 2018    "نقل الباحة" يزيل مخلفات الأمطار من طرق المنطقة    مستشفى قوى الأمن وكفى يدشنون ( لاتفقدها )    فريق أممي ينهي زيارة لمحافظة تعز اليمنية    ارتفاع الذهب للأسبوع الثالث على التوالي    تعليم المهد يطلق غدا حملة التعريف بخط مساندة الطفل    تمديد التصويت في دوائر انتخابية أفغانية بسبب الفوضى    الشؤون الإسلامية بالباحة تطلق برنامجاً عن الأمن الفكري    محافظ وأهالي بدر الجنوب ينوهون بجولة سمو نائب أمير نجران للمحافظة    اهتمامات الصحف المصرية    كتبت له كل أملاكها فخانها وتزوج الخادمة!    تقارير.. سانشيز ينوي الرحيل عن مانشستر يونايتد    رئيس النصر: ثلاث نقاط مهمة.. جماهيرنا سر الانتصارات    المطلق: نشر شائعات القنوات المحرضة “لا يجوز شرعًا”    أمير نجران ينقل تحيات القيادة للمصابين “الصحبي” و “القحطاني” بالحد الجنوبي    نسائي العيون الخيرية يزور إحدى مستفيدات الجمعية بالمستشفى    بأمر الملك .. إعفاء عسيري و سعود القحطاني ومجموعة من الضباط    جبل عمر تطرح للبيع وحداتها الفندقية الفاخرة جبل عمر العنوان مكة في مدينة بريدة        في مشروع طموح وإنجاز غير مسبوق    «عمل الرياض» يُحرر 187 مخالفة وينذر 165 منشأة ويضبط 49 مخالفاً    دارة الملك عبدالعزيز تجري قرابة 6000 مادة تسجيلية مع المعاصرين في مختلف أنحاء المملكة    السديس: الفتوى تتغير بتغير الأزمنة والأمكنة    مهرجان الطفل: العرب لا يمتلكون صناعة حقيقية للسينما    ليست مضرة كما تعتقد.. الصلصة الحارة تطيل العمر!    رئيسة وزراء بنجلاديش تغادر جدة    وطن العزة والشموخ    شباب نجران.. ديوانيات تنبض بالحياة وتتحدى «إرهاب المليشيات»    مخرج الروائع يبحث عن وظيفة طباخ    خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس المصري    تبييض الأسنان بالفحم    35 ألف ريال لترخيص منشآت الأجهزة الطبية والإيقاف للمخالفين    الشاماني: تحويل مجمع الأمل بالمدينة إلى منشأة ذكية 2019    "الشثري": على كل مسلم التصدي للحملات الموجهة لبلاد الحرمين    الملك سلمان يأمر بنقل جثمان الرئيس السوداني الأسبق إلى المدينة تنفيذا لوصيته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل بين أئمة المساجد ... بسبب آذان قبل أربع دقائق من موعده . هل "يقضي" الحلبيون تسعة أيام أفطروها خطأ على تقويم قديم ؟
نشر في الحياة يوم 26 - 01 - 1998

في مدينة حلب شمال البلاد جدل بن ائمة المساجد حول صحة صيام الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك لأن عدداً من أهالي هذه المدينة المحافظة أفطر بضعة دقائق قبل ان يغيب قرص الشمس.
وفي اطار هذا الجدل اصدر مفتي حلب الشيخ محمد عثمان بلال فتوى مفادها انه يجب على الصائمين قضاء ثمانية او تسعة أيام كانوا افطروها لدى سماعهم الآذان قبل نحو أربع دقائق من جواز الافطار. وكان عدد من أهالي مدينة الحمدانيين جاؤوا الى المفتي واقسموا الايمان الشرعية بأنهم شاهدوا قرص الشمس كاملاً في وقت كانت تتعالى أصوات المؤذنين معلنة جواز الافطار، وتبين فيما بعد ان هؤلاء المؤذنين كانوا يعتمدون على تقويم قديم غير دقيق يعلقه الأهالي في واجهات بيوتهم، وأظهروه الى المفتي.
وفي المقابل اتصل ائمة مساجد أخرى بالشيخ بلال قائلين ان قرص الشمس غاب قبل الاذان لكنهم لم يأتوا الى اداء اليمين الشرعية أمام المفتي، فما كان منه إلا ان خرج مع سبعة شيوخ الى منطقة عليا فسمعوا فعلاً الاذان قبل أربع دقائق من اكتمال الغروب.
وبين الاتصالات الهاتفية والرؤية الشخصية وايمان الشيوخ، تساءل الحلبيون: "هل نقضي الأيام التي افطرناها باكراً ام لا؟ هل ندفع كفارة؟ هل صيامنا صحيح؟ من يتحمل المسؤولية؟ إذا صمنا هل يقبل ربنا سبحانه وتعالى قضاء الأيام؟" فانقسم الناس بين رأيين: الأول يقول بجواز دفع الكفارة ويقدرها البعض بآلاف الليرات السورية عن كل أسرة اكثر من مئة دولار أميركي. والثاني يرى وجوب قضاء صيام ثمانية او تسعة أيام حسب حال كل شخص.
ازاء ذلك طلب محافظ حلب السيد محمد ميرو من المفتي اصدار فتوى جاء فيها: "نصدر الفتوى بوجوب قضاء الأيام المذكورة سائلاً الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا لقضائها متتابعات او متفرقات، وأن يعطينا الأجر والثواب الجزيل على صيام الأيام الماضية التي ستغطى بمشيئة الله وارادته، وأن يعطي المجتهد المخلص المصيب في هذه المسألة اجرين، والمخطئ اجراً واحداً".
وجاء في "شرح العناية على الهداية" للكمال بن الهمام، وهو أحد مصادر المذهب الحنفي: "من تسحر وهو يظن ان الفجر لم يطلع ومن أخطأ في الفطر بناء على ظنه فسد صومه ولزمه امساك بقية يومه ويجب عليه القضاء ولا تجب عليه الكفارة"، وجاء في فتاوى قاضي خان الحنفي: "إذا شهد الناس ان الشمس قد غابت وشهد آخران بأنها لم تغب وأفطر ثم ظهر انها لم تغب عليه القضاء من دون كفارة بالاتفاق".
وجاء في "شرح المهذب" للنووي احد مراجع المذهب الشافعي لو أكل الصائم "ظاناً غروب الشمس فبانت طالعة او ظاناً ان الفجر لم يطلع، صار مفطراً". وأشارت فتوى الشيخ بلال ايضاً الى حاشية الشيخ الدسوقي على "الشرح الكبير" للدردير التي جاء فيها "إذا أكل شاكّاً في الفجر او الغروب فعليه القضاء مع الحرمة ان لم يتبين انه أكل قبل الفجر وبعد المغرب، فإن تبين ذلك فلا قضاء عليه او أكل معتقداً بقاء الليل او حصول الغروب ثم طرأ الشكّ فالقضاء بلا حرمة". وذهب موفق الدين وشمس الدين ابنا قدامة المقدسي في "المغني مع الشرح الكبير" وهما من المذهب الحنبلي الى "وجوب قضاء" الصيام على من "أكل وهو ظان ان الفجر لم يطلع وكان طلع او فطر معتقداً ان الشمس غابت وهي لم تغب".
… فتوى مفتي حلب صدرت وتنتظر اقرار مفتي الجمهورية الشيخ أحمد كفتارو كي يبدأ الالتزام بها، لكن الجدل لن ينتهي في الشارع وفي المنازل بعد أمسيات الافطار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.