صورة مؤثرة للأمير خالد بن طلال وهو ينظر لنجله الوليد بعد إتمامه 30‎ سنة نصفها في غيبوبة    نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد "هزازي"    "إنستجرام" تتيح ميزة المشاهدة الجماعية للفيديوهات    التحديث الجديد من "واتساب" يمنع "أخذ لقطات من الشاشة"    شرطة مكة تكثف دورياتها الأمنية والمرورية مع بدء موسم الاختبارات    الإطاحة بمواطن «معتل نفسياً» صدم 7 مركبات في مكة    ترمب يقر بدور حفتر الجوهري في مكافحة الإرهاب    "الغذاء والدواء" تحذر من استخدام مكمل غذائي للنساء    اختتام فعاليات أسبوع الإبداع البلدي في الجوف    "الجامعة العربية" تبحث مع الهيئة الوطنية للانتخابات إجراءات المتابعة على استفتاء التعديلات الدستورية بمصر    فريق المقاولون العرب يفوز على الإنتاج الحربي في الدوري المصري الممتاز    خادم الحرمين يبعث رسالتين خطية لرئيسي الصومال وجيبوتي    سامي الجابر يرد على رئيس الهلال بعد انتقاد تواجده في نهائي البطولة العربية.. ويوجه له رسالتين    شرطة إيرلندا تعلن عن مقتل غمرأة بالرصاص في أحداث الشغب    مؤشر العمرة الأسبوعي: وصول أكثر من 5.4 مليون معتمر وإصدار أكثر من 5.9 مليون تأشيرة عمرة    مواطن يلفظ أنفاسه الأخيرة والمصحف بين يديه قبيل صلاة الجمعة اليوم    ماليزيا تجهز أخضر الرياضات اللاسلكية    بالفيديو.. أشهر الإسعافات الأولية الخطأ وكيف تصححها    سلطان بن سلمان يزور مركز التحكم في البعثات الفضائية الروسية    أمير القصيم يطلق لقب ( الدولي ) على مهرجان السيارات التراثية والكلاسيكية ببريدة    جامعة الملك خالد توقع اتفاقية تعاون مع كليات الغد الصحية بأبها    قادة حركة الاحتجاج في السودان سيعلنون تشكيل “مجلس سيادي مدني” يحكم السودان يوم الأحد    إصدار تصاريح خدمة إفطار رمضان بالمسجد النبوي    مُحافظ الشملي يُكرِّم 184 حافظاً للقرآن    زلزال قوي يضرب تايوان ويتسبب في إصابة 17 شخص    محافظ بدر يدشن الفرع المُتنقل لصندوق الموارد البشرية "هدف"    البعيجان في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : في النصف من شعبان مغفرة تعم المؤمنين ويحرم منها أهل العداوة    خطبة الجمعة من المسجد الحرام .. "أعظم الفتن منذ خلق الله آدم إلى قيام الساعة هي فتنه المسيحِ الدجال"    وزير المالية: استراتيجية محددة لإعداد الميزانية بمشاركة جميع الجهات الحكومية    أمن المنشآت بعسير ينفذ فرضية للسيطرة على سيارة مفخخة    وزارة الاتصالات تطلق مسابقة (الأولمبياد العالمي للروبوت WRO)    خطيب الحرم المكي يحذّر من قنوات السحر والشعوذة والكهنة والسحرة والدجالين    تسجيل أكبر لوحة سعودية في موسوعة "جينيس"    سرور: الفتيات أكثر إقبالا من الشباب على الدراسة بأول معهد لتعليم الموسيقى في الرياض    تعليم المخواة يحتفل باختتام الأنشطة الطلابية    النصر يصعق الفتح بخماسية نظيفة    الملك وولي عهده يعزيان المستشارة أنجيلا ميركل في ضحايا حادث الحافلة السياحية    توفيت قبل تخرجها .. جامعة تبوك تمنح الماجيستير لطالبة متوفاه    حالة الطقس المتوقعة على المملكة اليوم الجمعة 1942019    إغلاق مركز شهير للتجميل بالرياض بعد ضبط عدة مخالفات تستوجب الإغلاق    للمرة الأولى .. تعيين مهندستين سعوديتين في مكة    التشهير بمواطن بتهمة التستر التجاري لتمكينه عاملا من العمل لحسابه في تجارة المواشي بنجران    "الجابر" يوضح سبب ظهوره المتكرر مع "خيسوس" ويعلق على تراجع مستوى الهلال (فيديو)    الاتحاد يبتعد عن الهبوط بعد الفوز على الاتفاق    أفريقيان يطعنان سائق ليموزين ويسرقان ما بحوزته من مال وجوال    مختص: 75 ألف سيدة حصلن على رخص.. و11 مدرسة جديدة لتعليم القيادة للنساء    "ساما": منح 13 وكيلاً مصرفياً رخصاً للعمل في المملكة.. والبنوك الرقمية قيد الدراسة    "المرور" محذراً: القيادة برخصة منتهية الصلاحية تعدّ مخالفة مرورية    محمود سرور: عدد الفتيات يفوق الشباب في أول معهد لتعليم الموسيقى بالرياض    برعاية محافظ عفيف : تكريم الفائزين والفائزات بجائزة عفيف التعليمية    د. البنيان: الجامعة أسهمت في تدريب 35 ألفًا من منسوبي الأجهزة الأمنية العربية    عبدالمهدي خلال افتتاحه المعرض    باسم خياط    الفريق أول المطيري يكرم العوهلي        كرة القدم !    تحذير طبي.. إجرام المحتاجين لعجز غيرهم    القيادة تعزي المستشارة الألمانية في ضحايا حادث الحافلة السياحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مريم «محاربة السرطان» تبث أحلامها إلى أصدقائها.. وتشكر «فايز» ومتابعيها
نشر في الحياة يوم 06 - 06 - 2014

شعرت كثيراً بالسعادة حينما أطلقت على نفسها محاربة السرطان، على رغم صغر سنها، إلا أن لديها شعور مختلف، وهي تحارب هذا المرض الذي تعالج منه في ألمانيا وتردد دوماً: «أنا فعلاً في حرب، وأحتاج إلى أكون محاربة قوية لأنتصر على السرطان. أنا لست مريضة، أنا محاربة، حتى أقضي عليه إلى الأبد بإذن الله تعالى. «تبتسم» أنا قوية وأسرتي تمنحني كل الحب والسعادة، وهذا أمر يجعلني أحارب».
مريم الشبيب ( 9 أعوام) مضى على علاجها 6 أشهر في مدينة أولم الألمانية، وأكثر ما تتعالج هناك العلاج النفسي قبل أن يكون بالكيماوي، وهي تعتبر من هدايا الرحمن ومحاربة للوكيميا اللمفاوية بالدم، «أحب أشياء كثيرة حولي وعائلتي وأصدقائي جميعهم في موقع إنستغرام و«تويتر»، وألعب في برامج جميلة في جهاز آيباد ومحادثة أهلي عبر برنامج «تانغو»، وأقلد أطفال «طيور الجنة» و«كراميش»، وابتسامتي سر تفائلي وحياتي وبهجتي، وأحب الحياة كثيراً».
في ألمانيا تتلقى مريم العلاج وتحب روح الممرضات والأطباء الذين يمنحونها كل الحب والسعادة، وهم يحبونها كثيراً، لذلك أصبحت ابتسامة مريم من الأمور المهمة التي تتميز بها، ناهيك عن براءتها المشعة وكلماتها الجميلة التي تعلق في عقول كل من يراها ويجلس معها منذ الوهلة الأولى.
تقول: «لدي الكثير من الأصدقاء، سواء أكانوا من عائلتي أم من خارجها، وأصدقاء تعرفت عليهم في «إنستغرام»، وهم أيضاً من هدايا الرحمن، ولدي أصدقاء من مدينتي سكاكا وعائلتي، ولدي أصدقائي القريبين جداً إلى قلبي من «إنستغرام» الذين لم أرهم ولم يروني ومع ذلك يحبونني وأحبهم».
يتميز حساب مريم في مواقع التواصل الاجتماعي بالكثير من القصص والحكايات لها، وترى أن يومياتها ترسم البسمة على شفاه الكثيرين، وتبعث في نفوس الكثيرين التفاؤل وحب للحياة، «وأعبر من خلال صفحتي عن مدى صبري وتفاؤلي».
تقول: «كثيرة هي التعليقات الجميلة، لكن أبرزها أن أمي عندما سمعت إحداهن تقول يا منغولية، فقالت أمي: هوّني عليكِ يا بنيتي ما قيمة الأسماء منذ صارت القدس أورشليم؟ على رغم قسوة الألم ومرارة البعد وغربة المكان، إلا أني ما زلت صابرة وفي غاية السعادة، فحمداً لك ربي».
كتب الفنان فايز المالكي ذات مرة عبر حسابه في «إنستغرام» رسالة ودعماً وتشجيعاً لمريم، وهذا الأمر يعتبر مهماً بالنسبة إلى مريم، وتشكره وكل من دعمها ووقف بجانبها، أو كتب لها وشجعها وتابعها، تقول: «بمحبتكم ودعمكم وتشجيعكم لي أنا أبدع، وأتعلم وأثابر وأحارب. إني أحبكم جميعاً، جمعنا الله في أعالي جناته».
وتهدي مريم إلى كل من يحبها ويتابعها الكثير من الحب ولكنها تقول: «الرسائل لا توفي لهم، ما أود أن أوصله لهم:
«أنا أحبكم، متابعيَّ، لولا الله ثم أنتم لم أقف هذه الوقفة الجبارة تجاه السرطان، بفضل الله ثم أنتم ارتسمت البسمة على شفتيَّ، لولا الله ثم كلماتكم التي تلامس قلبي لما تحملت مرارة بعدي». وتتمنى مريم أن تكون مصدر فخر لوالديها وتتعلم لتصبح طبيبة وتغير مفهوم مريض السرطان إلى محارب السرطان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.