إقامة صلاة الاستسقاء في جميع مناطق المملكة صباح اليوم    الدوري السعودي للمحترفين : الفيحاء يفوز على الهلال    الهلال يخسر للمرة الاولى بالدوري    الأرصاد: تدني الرؤية الأفقية بسبب الغبار في مكة والمدينة    "الخدمة ": يحق لموظفي الحكومة الحصول على إجازة "اختبارات" براتب كامل بشرط!    القتل تعزيراً لقاتل أطفاله في الطائف    «السعودية» تستنكر بشدة التفجير الانتحاري في كنيسة بمدينة كويتا الباكستانية    «الحج والعمرة» تؤكد على ضرورة تسهيل إجراءات الحصول على تأشيرة الحج    «شؤون الحرمين» توضح حقيقة مقطع «مظلة المطاف»    أمير الرياض: القيادة تطمح لتحقيق اعلى مستويات الشفافية    الجيش اليمني يأسر 80 حوثياً خلال يومين في شبوة    استعرضا أبرز برامج الاتحاد الدولي لتطوير لعبة كرة القدم    خريجو الإدارة الصحية على بند «العطالة»    أمير الشرقية يفتتح فعاليات منتدى الجبيل للاستثمار 2017    نائب أمير جازان: ابذلوا المزيد لرعاية السجناء    مدرسة بمواصفات عالمية لتعليم المرأة القيادة    أمير الشمالية: دعم القطاع الخاص قفزة نوعية    ليلة أسطورية    بسبب استغلال شركة تأمين.. لجنة المستشفيات ب«غرفة جدة» تستنجد ب«الصحة»    بين التطرف والانحلال    انتصار عسير ل«اليونايتد».. وليفربول يرتقي إلى «الرابع»    الآغا في ندوة «صحفيون»: فلسطين في قلب الملك سلمان    المولد ينعش العميد قبل الفيحاء    أمير تبوك يعزي الطرفاوي في وفاة بدر    بالوثائق.. العراق يفضح الدور التخريبي لقطر    وفد وزاري عربي لمواجهة قرار ترمب.. ومجلس الأمن يصوت اليوم    النظام السوري ينتهك الهدنة ومعارك ضارية في حماة    تطهير 25 قرية من الإرهابيين في ديالى    الطائف: ضبط 130 مخالفة وإغلاق 6 محلات في «العطيف»    نائب أمير مكة يطلع على خطط أدبي جدة    حرص الشيخ اليحيى ودعمه وراء نجاح الجائزة    تهيئة متحف جبة لذوي الاحتياجات الخاصة    «تأريخ التأليف» والمخطوطات يستوقفان زوار «كتاب جدة»    عرعر: تسويق 481 وحدة سكنية بسعر 437 ألف ريال    إنتاج المملكة من مكررات النفط لا يخضع لحصص وأهداف "أوبك"    سحب الجزء المتعثر من طريق الخرمة رنية.. وفتح 30 كلم    بدء تطبيق المقابل المالي على العمالة الوافدة يناير المقبل    «التأمينات» تحذر من تسجيل المؤسسات للموظفين بأقل من أجورهم الحقيقية    «الصحة» تدعو «القطاع الخاص» إلى تشغيل 30 مستشفى مغلقاً    أمير عسير يعزي أسرة البسام    عروض سينمائية في الدمام.. الليلة    طارق صالح يحشد قواته في معسكر الشهيد    مخ المرأة لا يخلد للراحة مثل الرجل    نصيحة بعدم وضع الهواتف في جيوب الملابس    تطلعات المثقفين لتطوير الأندية الأدبية تطلق سهام النقد مجددا    «كتاب جدة»: الفتيات يقبلن على كتب مهدي عامل وحسين مروة    معهد الدراسات الفنية يحتفل بتخريج الدفعة (127)    الجبير يبحث مع وزيرة الدولة البريطانية لشؤون التنمية تعزيز العلاقات    الملك سلمان يدعو إلى صلاة الاستسقاء في جميع أنحاء المملكة.. اليوم    د. الفوزان: برنامج ضيوف خادم الحرمين يؤكد عناية المملكة بالمسلمين    مؤسسة محمد بن فهد تطلق برنامجاً تنموياً للشباب    جماعات مسلحة تخلف «داعش» بينها «الرايات البيض» و «المتطوعون»    التشكيلية السعودية غدير حافظ تمثل السعودية في ملتقى «أولادنا»    أعراض التسمم بسم الأفعى النافثة    بريد القراء    لماذا أنت قلق وغير سعيد؟    خمس رسائل لمجلس الأسرة ... الرسالة الأولى    خريطة التحالفات الانتخابية لن تنضج قريباً واحتمالات التعاون تبقى قائمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقزّم ونقص التغذية
نشر في الحياة يوم 20 - 11 - 2017

التقزّم (قصر القامة) لدى الطفل من المسائل البالغة الأهمية لأنه إذا واكبه في الكبر فإنه يترك مشكلات نفسية واجتماعية ومهنية.
وينتج التقزم عن عدد من الأسباب، أبرزها العامل الوراثي بنسبة تفوق 80 في المئة، أما نسبة 20 في المئة الباقية فتقع على عاتق عوامل أخرى، مثل الهرمونات، والبيئة، ونقص التغذية المزمن.
المؤسف في الأمر أن التقزّم بسبب نقص التغذية المزمن ما زال شائعاً في البلدان الفقيرة، خصوصاً في المناطق النائية، اذ يؤدي نقص الواردات الغذائية المناسبة، مثل البروتينات والسكريات والمعادن، كالحديد والزنك والفوسفور وغيرها، إلى تبعات سلبية، ليس على وزن الطفل بل على طوله أيضاً.
إن النمو الطولي للطفل يحتاج إلى التغذية المناسبة التي تضم جميع العناصر الأساسية التي تشمل البروتينات والسكريات والدهنيات، إضافة إلى الفيتامينات والمعادن، وهي عناصر يجب أن تتوافر كلها لأنها تكمل بعضها بعضاً. وتلعب البروتينات دوراً أساسياً في تكوين خلايا الجسم والعضلات ومختلف أعضاء الجسم، كما أن لها أهمية كبيرة في تصنيع إنتاج هرمون النمو الذي تفرز الغدة النخامية.
إن التقزّم عند الطفل يجب تشخيصه قبل فوات الأوان من أجل اتخاذ الخطوات المناسبة لتدبيره. وفي حالات كثيرة يعود التقزم إلى عوامل هرمونية مع أن هذه لا تشكل سوى نسبة ضئيلة من الحالات. وتكمن الطامة الكبرى هنا في أن إلقاء اللوم خطأً على العوامل الهرمونية يقود إلى الدخول في متاهات علاجية خاطئة تكلف الأهل كثيراً من الجهد والمال من دون جدوى، فضلاً عن التأثيرات الجانبية لهذه المعالجات على الأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة.
This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.