تفكك «الإخوان»    عرض منزل مؤسس علم الاجتماع «ابن خلدون» للبيع !    «الصحة العالمية» تطرد 4 موظفين بسبب اعتداءات جنسية    ميكانيكي ينتحل صفة طبيب ويزور شهادة ماجستير من جامعتين    إطلاق سراح مسلم من الروهينجيا اعتقل 17 عاماً بالخطأ بسجن جوانتانامو    ضمك يصعق الصدارة    إدارة نادي الاتحاد تطلب حكاما أجانب    ذوي اضطرابات النطق واللغة تنظم فعالية في مقرها    مُحافظ وادي الدواسر يستقبل مسئولين من شركة المياه الوطنية    تحت رعاية مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية    «الصحة العالمية»: الاستخدام المتزامن للقاحين ضد الإنفلونزا و«كوفيد - 19» آمن    هل يمكن أخذ الجرعة الثالثة من لقاح مختلف؟.. استشاري بالبيت الأبيض يحسم الجدل    شاهد.. كيف تصدى جندي أمريكي سابق للصوص خلال السطو على متجر؟    1 نوفمبر.. توقف دعم «واتساب» على هذه الهواتف!    بعد فقدان الصدارة.. الاتحاد يقرر الاستعانة بحكام أجانب    مليونير صيني يجبر موظفي بنك على عد 5 ملايين يوان    التخلص من كلاب ضالة هجمت على طفل    شاهد.. دوامة ريح ضخمة تظهر فجأة في سماء هولندا    بلادي هواها في لساني وفي دمي    «الأمن البيئي» توقف 27 مخالفا لنظام البيئة    "الصناعة": الرخص التعدينية السارية في القطاع بلغت 1795 حتى سبتمبر الماضيmeta itemprop="headtitle" content=""الصناعة": الرخص التعدينية السارية في القطاع بلغت 1795 حتى سبتمبر الماضي"/    مركز الموهبين بالكلية التقنية بأبها يبتكر مستشفى ذكي لخدمة ذوي الهمم    بالصور.. "الحياة الفطرية": دفن الحوت النافق برأس تنورة والاستفادة من هيكله في الدراسات العلمية    القوات البحرية الملكية تخرج الدفعة 218 من مركز التدريب البحري    أمير عسير يزور محافظتي بيشة وتثليث ويقف على جودة الخدمات ويلتقي بالأهالي    بحضور الرؤية "رُحماء " وبالشراكة مع "التجمع الصحي الأول" وفريق بروين التطوعي يُنظمون برامج وقائية ميدانية للتثقيف والتوعية    السنغال أول المتأهلين إلى الدور الحاسم من تصفيات أفريقيا والجزائر تقهر النيجر 4-صفر    التحالف: تدمير 11 آلية عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 92 عنصراً حوثياً في الجوبة والكسارة    الهيئة الملكية لمدينة الرياض تعلن عن توفر وظائف    "الصحة": تسجيل 51 حالة إصابة بكورونا .. وتعافي 59 خلال ال 24 ساعة الماضية    رفات الشهيد القرني يعود إلى أرض الوطن ويدفن في مكة    "النصر" يراقب مهاجم "مونتيري" المكسيكي    وزارة الاتصالات تعزز المواطنة الرقمية    إمام المسجد النبوي يذكّر بضرورة اتباع السنّة والحذر من البدع    خطيب الحرم المكي: خبيئة العمل الصالح تزيد الإخلاص وتدفع الرياء    خطيبا الحرمين: ينبغي أن تكون لكل مؤمن "خبيئة".. واتباع سنة النبي شرط لقبول الأعمال    "الداخلية في أسبوع".. فيديو يرصد مجموعة من النجاحات الأمنية    "الصحة": تسجيل وفاة واحدة و51 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 59 حالة    (حديث إلى شبابنا برقيات عاجلة)    أميركا تلحق بروسيا والصين باختبار صواريخ أسرع من الصوت    تفعيل الحملة الوطنية للتوعية بسرطان الثدي في كافيه معالي القهوة ببحر أبو سكينة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة على مناطق المملكة    فريقا شباب أبها وهجر يلتقيا عصر اليوم علي ملعب هجر    المنسق الأوروبي للنووي الإيراني: زيارتي للرياض «مثمرة للغاية»    رصد عدد من مخالفات لائحة الذوق العام في افتتاح موسم الرياض    أمير عسير في ضيافة شيخ شمل قبائل عبيدة    أميركا ترصد 5 ملايين دولار للقبض على الإرهابي هيثم طبطبائي    الأرصاد : تكون الضباب على الجزء الجنوبي والأوسط من البحر الأحمر    خادم الحرمين الشريفين يعزي الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    إل جي تُعزز عالم الألعاب الالكترونية مع مكبر صوت الألعاب الجديد UltraGear    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    اعتماد الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز سفيرًا لخادم الحرمين في البرتغال    أكبر من الكرسي!!    الصويغ ل «عكاظ»: عملت بوصية القصيبي وقرأت كتاب «الشيخ»    فلاش باك لصفحة الفاشن    من عبق الأزقة نثروا الإبداع        دشن القحطاني يسلط الضوء على الوسائل الإعلامية والرسائل الموجهة في كتاب جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 19 - 09 - 2021

ثمة أسئلة تنطلق في الفضاء الاسري عن أسباب الخلافات الزوجية في فصل الصيف، وهل أن الخلافات تشتعل بسبب أن هذا الموسم بمثابة فرصة للزيجات والسفر ما يشعل الخلافات بين الزوجين وفقا لعدد من المختصين في علم النفس فإن معظم المشاكل الزوجية تحدث في الصيف بسبب ضيق المزاج والتوتر وكذلك مصاريف المناسبات وكل هذه قد تؤدي إلى الطلاق، وفي هذا السياق قدّم المختص في مجال علم النفس الدكتور محمد القحطاني، نصيحة للأزواج لضمان استمرار الحياة الزوجية، وعدم التسرع في اتخاذ قرار الطلاق.
وأوضح الدكتور القحطاني في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، أن معظم المشاكل الزوجية تحدث في فصل الصيف، بسبب ضيق المزاج والتوتّر، لافتاً إلى أنها قد تنتهي بالطلاق وقال: "أغلب مشاكل الزواج تبدأ في فصل الصيف، ضيق المزاج، مصاريف، مناسبات، توتّر وقد تنتهي بالطلاق.
من جانبه أوضح "د. الدكتور أحمد محمد المحمدي" مستشار أسري بقوله: الصيف من فصول السنة التي تتميز بارتفاع درجات الحرارة وبالتالي قد تسبب نوعا من التوتر والقلق الذي بدوره يؤثر على مدى تقلبنا وتعاطينا للمواقف اليومية أو التغيرات في مسار حياتنا ويفقد الزوجين القدرة على تماسك الأعصاب عند حدوث اختلاف في الآراء أو نقص من أحد الأطراف في مجال معين وبالتالي تختلف ردة الفعل الطبيعية، لافتا إلى الصيف حوله موسم إجازات وهو وقت تزداد فيه مصاريف الأسرة وطلبات الأبناء وتكاليف الرحلات وزيارات لمناطق معينة أو التسوق بشكل عام أو مصادفة مناسبات عائلية كل هذه مجتمعة في وقت زمني محدد تسبب هدر مادي واستنزاف لمدخرات الاسرة قد تكون فوق طاقة الرجل وهذا يضع الزوج أو الأب وحتى الأم إن كانت عاملة تحت ضغوطات نفسية مستمرة تنعكس سلبا على مدى العلاقة بين الزوجين مما يخلق جوا غير صحي مشحونا، ومن هنا قد تكون شرارة انطلاق المشاكل الأسرية إن لم يتحكم الزوجان في معيار الانفاق والتحلي بضبط النفس والتعامل معها على انها فترة زمنية تمضي بسلام ويتبقى منها الذكريات الجميلة رغم صعوبتها.
أما بالنسبة لكيف يمكن للزوجين تجاوز مشكلات الصيف؛ فإنه كلما كان الرابط قويا بين الزوجين ومستوى التفاهم بينهما عاليا واستشعارهم بأنهما مكلمان لبعض ومساندان ماديا أو معنويا ضد أي موجة تغيير فستعبر الأسرة بسلام إلى شاطئ الأمان والاستقرار الأسري ويجب على الزوجة المتفهمة العاقلة التكيف على الظروف وعدم ارهاق الزوج وإحراجه ماديا وكما يجب على الزوج توفير الحد الأعلى من الراحة النفسية لزوجته وأسرته بشكل عام ورفع حد سقف الارتياح وبل الاستمتاع بكل تفاصيل هذه المرحلة التي هي راحة استراحة من أعباء وجهد وعطاء حقبة زمنية من مشاغل وضغوطات العمل والدراسة.
إضافة أخيرة؛ لكل زوج وزوجة استمتعوا بكل لحظة بحياتكم الزوجية والسعادة منبعها من الداخل وأثرها يبقى عاطرا بعبق المحبة لينشأ به جميع أفراد الأسرة.
اضطراب عاطفي
ومن جانب آخر ذكر طبيب الأسرة الدكتور "مترك آل علي" بقوله الصيف الحزين، أحد انواع الاضطراب العاطفي الموسمي، أو الحزين؛ الذي يصيب حوالي 4 ٪ إلى 6 ٪ من سكان الولايات المتحدة الامريكية حسب دراسات برنامج أبحاث الاكتئاب في جامعة كاليفورنيا. غالبًا ما تشمل الأعراض المحددة لاكتئاب الصيف الحزن وتقلب المزاج وتقلب الشهية، ومشاكل النوم، وتقلب الوزن والقلق ، ويمكن تفادي كآبة لأيام الطويلة وزيادة الحرارة والرطوبة، الجداول المتعثرة في الصيف، باتباع روتين موثوق به غالبًا ما يكون مفتاحًا لتفادي الأعراض.
كما أن تغيير أوقات الزوجة وافراد الاسرة والأطفال في المدارس، يمكن أن تؤدي في الإجازات إلى اضطراب بالعمل والنوم والعادات الصحية.
ويشعر الكثير من الناس بالخجل الشديد تجاه أجسادهم. الشعور بالحرج عند ارتداء ملابس غير لائقة، نظرًا لأن العديد من التجمعات الصيفية رسمية، يبدأ بعض الأشخاص في تجنب المواقف الاجتماعية والعامة بدافع الإحراج ما يزيد من فرصة تقلب المزاج .
كمت أن المخاوف المالية، تزداد خلال فصل الصيف بسبب كثرة الانفاق على الأنشطة الصيفية التي تطلبها الزوجة والأطفال لإبقاء افراد الأسرة مشغولين وسعيدين أثناء العمل. وقدم آل مترك نصائح للتعامل مع الحزن الصيفي بقوله :احصل على المساعدة من طبيب الأسرة، أو الطبيب النفسي، أو أخصائي نفسي، أو أخصائي اجتماعي، لا تأخذ علامات الاكتئاب باستخفاف، في بعض الأحيان، إذا بدأ الاكتئاب الصيفي يمكن أن يتحول إلى نوبة طويلة الأمد من الاكتئاب الشديد، وحتى إذا تم حل اكتئابك في الصيف، فلا داعي لتجاهله في يونيو. نحن نتحدث عن ثلاثة أشهر من البؤس الذي يمكن تجنبه. "يمكن أن يكون الاكتئاب المؤقت مروعًا جدًا". بينما تزداد الأعراض في غضون بضعة أشهر، يمكن أن يكون التأثير على عائلتك وعملك دائمًا. خطط مسبقا، في الربيع، ممكن التخطيط للجوانب المحددة التي تصبح صعبة خلال فصل الصيف. ما الذي سيساعد في منع اكتئاب الصيف؟ ما هي أفضل طريقة لأخذ إجازة من العمل؟ هل سيساعد تسجيل الزوجة والأطفال في البرامج الصيفية أو الدورات في تخفيف التوتر؟ ستشعر بمزيد من التحكم مع اقتراب الصيف إذا كانت لديك خطط جاهزة ، كما أن الإجازات والحفلات الصيفية والليالي القصيرة – تجعلك مستيقظًا لوقت متأخر عن المعتاد. مما يؤدي الى عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم. لذا حاول النوم مبكرا، وقد وجدت العديد من الدراسات أن النشاط البدني المنتظم يمكن أن يساعد في منع الاكتئاب. لذا، حتى إذا كان الجو حارًا جدًا بالنسبة لأنشطتك العادية، فابحث عن طرق أخرى للبقاء نشيطًا وتجنب اكتئاب الصيف. ابدأ في وقت مبكر من الصباح أو في وقت لاحق من المساء، عندما لا يكون الجو حارًا جدًا. ضع في اعتبارك معدات اللياقة البدنية الداخلية في الاماكن البارد بالتكييف. مثل صالة الألعاب الرياضية وغيرها.
كما يتوجب اتباع نظام غذائي ولياقة بدنية طوال العام والبدء قبل الصيف ، الى جانب تجنب بعض العادات والسلوكيات الاجتماعية المؤذية لك، لا تدع الالتزامات تحبطك، ربما تستضيف دائمًا الحفلات والمناسبات العائلية والاجتماعية الضخمة، ولكن إذا كنت تشعر بالإرهاق، فتجنبها هذا العام. لا تخاطر بدفع نفسك إلى اكتئاب صيفي لمجرد الارتقاء إلى مستوى التقاليد والعادات.
كما أن على الانسان التفكير في السبب وعوامل الخطورة، إذا كنت تعاني من اكتئاب الصيف عامًا بعد عام، فاسأل نفسك إذا كان هناك سبب او عوامل خطورة. هل تربط الصيف بوقت عصيب في الماضي – موت أحد الأحباء أو تفكك علاقة؟ هل عانيت من نوبات اكتئاب سابقة خلال الصيف؟ دون أن تدرك ذلك، ربما تكون قد بدأت في ربط الصيف بالحزن – وهو ارتباط يزداد قوة كل صيف تقضيه مكتئبًا. إذا كان لديك اتصال غير سعيد بالصيف، فإن ترتيبها قد يساعدك على كسر الحلقة.
تحدث إلى طبيبك حول تعديل أدويتك، إذا كنت تتناول دواءً لعلاج الاكتئاب، ووجدت أن هذا الصيف – عامًا بعد عام – يجعل اكتئابك أسوأ، فتحدث إلى طبيبك حول تغيير جرعتك. ربما يمكنهم زيادة جرعتك في أواخر الربيع وتقليصها مرة أخرى في الخريف.
خطط لعطلتك بعناية، قبل حجز تذاكر الطائرة أو تحميل الرف الموجود على سقف سيارتك لقضاء إجازتك الصيفية السنوية، اسأل نفسك هذا: هل هذا ما تريده حقًا؟ أم أنه التزام تفي به تجاه شريكك او قريبك او أحد افراد عائلتك؟ هل ستجعلك سعيدا؟ أم أنها ستستهلك أموالك، وتضغط عليك، وتجعلك تتخلف عن العمل؟ ضع في اعتبارك البدائل. بدلاً من أخذ إجازة لمدة أسبوع كامل مرة واحدة، هل من الأفضل أن تتنزه عدة مرات خلال عطلات نهاية أسبوع طويلة موزعة خلال الصيف؟ هل أخذ إجازة مع البقاء في المنزل – "إقامة" – يكون أكثر استرخاءً؟ لا تنحصر في إجازة لن تشعر وكأنها عطلة، ام تحتاج الى أنشطة ترويحية وترفيهية متشاركة مع العائلة والاقارب والأصدقاء.لا تضغط على نفسك بالتفكير والمقارنة مع الاخرين، أحد الأشياء الصعبة في اكتئاب الصيف هو أنك تشعر بمقارنات مع الاخرين. لكل شخص وعائلة ظروفها، ومقوماتها، وعوامل سعادتها، وحزنها.
التعدد أحد الحلول للحد من زيادة حالات الطلاق
أكد رئيس مركز تكوين الأسرة للتوفيق بين راغبي الزواج، فيصل الردادي، ارتفاع نسب الطلاق خلال جائحة "كورونا"، موضحاً أسباب ذلك.وقال الردادي إن من أسباب ازدياد حالات الطلاق، بقاء الزوجين لفترات طويلة معاً، وعمل المرأة في المواقع المختلطة؛ حيث يؤدي ذلك إلى أن تقوم المرأة بمقارنة زوجها بالأشخاص الذين تخالطهم في مكان العمل، ما يؤثر على استقرار الحياة الزوجية.
وأوضح أن التعدد يعد أحد الحلول للحد من زيادة عدد حالات الطلاق، مشيراً وفقاً لصحيفة "اليوم" إلى أهمية تعزيز ثقافة المستشار الأسري، لأن هناك ما يعرف ب"الطلاق العاطفي" الذي يقع قبل الرسمي، لذا لا بد أن يقبِل الزوجان على تقييم حياتهما الزوجية كل 3 أشهر لضمان استمرار الحياة بينهما.
وأضاف أن الحوار بين الزوجين، والتعامل الراقي مع المرأة يعدّان من ركائز الحياة الزوجية المستقرة، لأن ذلك يزيد من ترابط الحياة، وبالحوار تُحل العديد من المشاكل ويعود الزوجان كما لو كانا في بداية زواجهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.