"التعاون الإسلامي" تستنكر بشدة المحاولات الحوثية الفاشلة بإطلاق ثلاث مسيرات مفخخة باتجاه المملكة    المملكة تدعو إيران إلى الانخراط في المفاوضات النووية بجدية    بحضور الرئيس الفرنسي.. آلاف يتجمعون لتشييع جثمان رئيس تشاد    اهتمامات الصحف التونسية    "الأرصاد" تنبيه من رياح نشطة وسحب رعدية على منطقة المدينة المنورة    إحباط تهريب شحنة ضخمة من مخدر إمفيتامين.. والقبض على 5 متهمين    الإذاعة ومسلسل ذكريات رمضان    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    نتائج النصر أمام الفرق الإيرانية    رئيس اليويفا يشكر الخليفي    الملك : نؤكد على التزامنا بالتعاون لمكافحة التغير المناخي لإيجاد بيئة أفضل    "أمانة القصيم" تصدر بياناً رداً على مقطع متداول بشأن إنشاء حديقة بتكلفة 19 مليون ريال في بريدة    غلق محلات مخالفة للاحترازات وتغريم المخالفين بالطائف    هواوي تسقط من قائمة الشركات الأكثر مبيعًا للهواتف الذكية    ترتيب الليغا عقب نهاية الجولة 31    الدولار يتعثر مع إعادة تقييم المتعاملين لتوقيت خفض مشتريات السندات    اهتمامات الصحف الفلسطينية    بعد زيادة إصابات كورونا.. مفتي المملكة يوجه كلمة للمجتمع ويوصي بالالتزام بالإجراءات الاحترازية    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تحتفي باليوم العالمي للكتاب    وزارة الدفاع تفتح باب القبول للالتحاق بوظائف عسكرية.. رابط وموعد التقديم    " #السديس " يوجه بفتح الدور الأول وسطح توسعة #الملك_فهد ب #المسجد_الحرام للمصلين    #الدفاع_المدني يهيب بالجميع توخي الحيطة لاحتمالية هطول الامطار الرعدية الربيعية على بعض مناطق #المملكة    11 نادياً مؤهلة للحصول على دعم استراتيجية الأندية.. وفشل 5 أخرى    "التجارة" تشهر بمواطن ومقيم ارتكبا جريمة التستر التجاري في مجال الخدمات العامة بالرياض    "التعليم" تُعلن مواعيد إجازات الموظفين برياض الأطفال والابتدائية    ماذا قدم الهلال والنصر والأهلي في ذهاب مجموعات دوري أبطال آسيا؟    القبض على مواطن ومقيم انتحلا صفة رجال الأمن    لجنتا الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب وحقوق الإنسان تدرسان الموضوعات المحالة من المجلس    عبدربه : علاقتنا مع السعودية متينة وستجاوز التحديات    توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة الملكية لمكة والمشاعر ودارة الملك عبد العزيز    اغلاق 39 مسجداً في السعودية في 8 مناطق وإعادة فتح 23 مسجداً    أمير المدينة يوجه بمضاعفة الجهود استعدادا للعشر الأواخر من رمضان    الأردن.. الإفراج عن 16 متهما في قضية «الفتنة»    النمر يحذر من الغضب: يزيد مخاطر حدوث جلطات القلب 5 أضعاف    خط التنبيه في التراث العربي    الروائية حنان القعود ل«الجزيرة الثقافية»: ما أتوقّعه في تفاصيل ما أكتبه أعيشه وأتحسسه قبل قرار نشره    إدارة العميد تتفق مع كاريلي على التجديد    أكاديمية الأمم المتحدة تمنح «السياحة السعودي» الجودة    1.3 مليار ريال لتنفيذ مشاريع ملتقى مدينة المعرفة الاقتصادية    أجواء روحانية.. المصلون يؤدون صلاة التراويح ليلة 11 رمضان بالحرم المكي (صور)    فوز فريق المقاولون العرب على نظيره وادي دجلة في الدوري المصري لكرة القدم    وزير التعليم يؤكد أهمية التخطيط للمستقبل لمواكبة مرحلة التطوير    الصحة: 4 إجراءات مهمة تقي من انتقال عدوى كورونا    ضبط 98 مخالفًا لنظام البيئة في عدد من مناطق المملكة            الأمير محمد بن سلمان وتطوير المساجد التاريخية    اتحاد الكرة يحدد عدد أجانب الموسم المقبل    "صقّار".. ملحمة الحب والثأر في مضارب الخيام    أمانة جدة تنظم ورشة عمل عن الابتكار والملكية الفكرية    تقني الرياض ينهي استقبال طلبات مسابقة المشاريع الابتكارية    لا تجعل نورك وراءك..؟؟    منظمة الصحة العالمية: بيانات لقاح الملاريا في إفريقيا واعدة    الهند تسجل أعلى زيادة يومية في العالم بإصابات كورونا    إيناس الشهوان تشكر القيادة على تعيينها سفيرة للمملكة لدى السويد    أمير تبوك: تحصنوا باللقاحات وتقيدوا ب«الاحترازية»    أمام خادم الحرمين الشريفين.. السفراء المعينون حديثاً لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير منطقة القصيم يرعى حفل تخريج 103 طلاب وطالبات من خريجي جامعة المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الابتلاء في حياتنا
نشر في البلاد يوم 24 - 04 - 2009

الدنيا دار بلاءٍ وشقاء وتعب ونصب لا يصل المرء فيها إلى الراحة الكاملة ولا إلى السعادة الخالية من النكد والحزن ، والمؤمن مبتلى في حياته الدنيوية ، وهو سنة إلهية متعددة الصور ، فهناك من يبتلى في نفسه ، وثانٍ يبتلى في عرضه ، وثالث يبتلى في ماله ، ومنهم من يبتلى في ولده .. وأشدهم بلاء من يبتلى في دينه والعياذ بالله ، وقد ذكر وهب بن منبه رحمه الله - لا يكون الرجل فقيهاً كامل الفقه حتى يعد البلاء نعمة ويعد الرخاء مصيبة – والحكمة منه ليرى الخالق كيف يتعامل معه المخلوق ، فهو اختبار لهم , وتمحيص لذنوبهم , وتمييز بين الصادق والكاذب منهم { وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ } وهو دليل محبة الله لخلقة قال عليه الصلاة والسلام : ( إن اللَّه إذا أحب عبداً ابتلاه وإذا ابتلاه صبره ) ففيه الأجر والمثوبة والقرب من الله إن صبر العبد واحتسب الأجر عند ربّه ، فالمؤمن الصادق عليه أن يثق بنصر الله وفرجه مهما اشتدّ سواد الليل ومهما عَظمَ البلاء فليس بعد الشدّة إلاّ الفرج وليس بعد الكرب إلاّ السعادة ، روي عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال : ( إن الرجل لتكون له الدرجة عند اللَّه لا يبلغها بعمله حتى يبتلى ببلاء في جسمه فيبلغها بذلك ) وروى عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال : ( أوّل من يدعى إلى الجنة الحمادون الذين يحمدون اللَّه على السراء والضراء ) فالمرء في هذه الدنيا عليه أن يصبر على ما يصيبه من الابتلاء ، ويعلم أن ما دفع اللَّه عنه منه أكثر مما أصابه ويحمد اللَّه تعالى على ذلك ، روى ابن عباس رضي اللَّه عنهما قال : ( شكا نبيٌ من الأنبياء إلى ربه فقال : يا رب العبد المؤمن يطيعك ويجتنب معاصيك تزوي عنه الدنيا وتعرض له البلاء ، ويكون العبد الكافر لا يطيعك ويجترئ على معاصيك تزوي عنه البلاء وتبسط له الدنيا ؟ فأوحى اللَّه تعالى إليه : إن العباد لي والبلاء لي وكل يسبح بحمدي ، فيكون المؤمن عليه من الذنوب فأزوي عنه الدنيا وأعرض له البلاء فيكون كفارة لذنوبه حتى يلقاني فأجزيه بحسناته ، ويكون الكافر له السيئات فأبسط له في الرزق فأزوي عنه البلاء حتى يلقاني فأجزيه بحسناته ، ويكون الكافر له السيئات فأبسط له في الرزق فأزوي عنه البلاء حتى يلقاني فأجزيه بسيئاته ) وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم : ( إذا أراد اللَّه بعبد خيراً أو أراد أن يصافيه صب عليه البلاء صباً، وثجه عليه ثجاً ، وإذا دعاه قالت الملائكة : يا رب صوت معروف ، فإذا دعاه الثانية فقال : يا رب . قال اللَّه تعالى - لبيك وسعديك لا تسألني شيئاً إلا أعطيتك أو دفعت عنك ما هو شر وادّخرت عندي لك ما هو أفضل منه، فإذا كان يوم القيامة جيء بأهل الأعمال فوفوا أعمالهم بالميزان أهل الصلاة والصيام والصدقة والحج، ثم يؤتى بأهل البلاء فلا ينصب لهم الميزان ولا ينشر لهم الديوان ويصب عليهم الأجر صبا كما يصب عليهم البلاء ، فيودّ أهل العافية في الدنيا لو أنهم كانت تقرض أجسادهم بالمقاريض لما يرون مما يذهب به أهل البلاء من الثواب فذلك قوله تعالى { إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ } وروت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي اللَّه عنها عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال : ( ما يصيب المؤمن مصيبة حتى شوكة فما فوقها إلا حط اللَّه عنه بها خطيئة ) فهو كفارةٌ للذنوب والمعاصي ورفعة في الدرجات وسببٌ لبلوغ الجنان .
دعاء : اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك ، وبمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك . ومن أصدق من الله قيلاً( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ ) .
ناسوخ / 0500500313


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.