12 مليون ريال لمشروع «تعاطف» في الباحة    السفير الياباني يعزي في وفاة فهد العبدالكريم    اعتماد تشكيل مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة الصحية    تمديد المبادرات الحكومية والأثر الاقتصادي    بموافقة الملك.. ترشيح المقبل ممثلاً للمملكة في عضوية «الإلسكو»    تنصيب المرشح السعودي يحقق التوازن    «تقييم الحوادث»: «التحالف» استهدف مواقع مشروعة    «إغاثي الملك سلمان» يبرم اتفاقية لتنفيذ كسوة العيد للأيتام باليمن    22 مليون يورو دعم من أوروبا للفلسطينيين المحتاجين    هيئة الشورى تحيل تقرير مقترح تعديل نظام تبادل المنافع للمناقشة تحت قبة المجلس    وزارة الثقافة تعلن تشكيل مجلس إدارة هيئة الأدب والنشر والترجمة    رئاسة المسجد الحرام تنظم جلسة الأمن الفكري    مدير الأمن العام يترأس اجتماعاً للجهات المشاركة في حج 1441ه    أمير القصيم يدشن مركز الفحص الموسع بمدينة بريدة    الصحة تسجل 3211 حالة تعافٍ جديدة والحالات النشطة 60035    برشلونة يسقط إسبانيول ويرسله للدرجة الثانية    شخصيات اتحادية تتدخل لحل أزمة المولد    التحالف: إطلاق المليشيا الحوثية صاروخ بالستي لاستهداف المدنيين وسقوطه داخل مأرب    مدير الأمن العام يرأس الاجتماع المشترك للجهات الحكومية المدنية والعسكرية المشاركة في موسم الحج    وزير العدل يطالب رؤساء المحاكم ب «التسبيب» في الأحكام القضائية بجميع درجات التقاضي    بلدية #صبيا تغلق “38” محلاً مخالفاً للأنظمة والاشتراطات الصحية    في الأهلي والاتحاد «غل» !    نادي الحقنة    حسابات أَنديتنا كنوز مدفونة!    الأهلي يواصل التحضيرات.. وسوزا يعود خلال أيام    صلاح يقود ليفربول لتجاوز برايتون بثلاثية    نظام «المُحاباة».. كن أو لا تكن    التجارة الإلكترونية حلال يعضدها الشرع !    الخيمة المسمومة    «مدني أبها» ينتشل ثلاثينياً سقط بمنطقة وعرة بعين الذيبة في السودة    هل تتغير عاداتنا وتقاليدنا بعد جائحة كورونا ؟    شركة الكهرباء في يوم الاعتراف العالمي !    الشيء الذي لا تدركه إيران الآن    السجاد والفستق في خدمة المشروع الإيراني !    حتى تصبح جامعاتنا عالمية    كيف تقضي وقتاً نوعياً ممتلئاً مع طفلك ؟    «أحاديث الفتن» من جهيمان العتيبي إلى حاكم المطيري    طه حسين.. العقل العربي المؤجل    اللقاء الأول بوزير الإعلام    بومبيو يجدد الدعوة لمجلس الأمن لتمديد حظر الأسلحة على إيران    8 ملايين ريال غرامات ضد مخالفي نظام الاتصالات    عظيم ثواب الابتلاء    صديقي البارُّ بأمه...    خبر يقض مضجع الفاسدين    الرابطة #السعودية للتزلج والرياضات المغامرة تطلق دورات تدريبية عن بعد    "الغذاء والدواء" تنذر من خلل في جهاز قياس حرارة صيني    الأرشيف الرقمي بهيئة الإذاعة والتلفزيون ينضم ل(ICA)    «حساب المواطن» يبدأ إيداع دعم شهر يوليو في حسابات المستفيدين    حقوق الإنسان: 2094 زيارة للسجون ودور التوقيف    أمير الباحة يعزي أحد منسوبي "واس" بالمنطقة في وفاة والده    إجراء عملية قيصرية لمصابة بكورونا في مستشفى بيش العام    خدمات للغذاء والدواء بجازان    وقف خيري ب12 مليونا    الشعلاني يدشن مبادرتين تطويرية وتوعوية بمستشفى عفيف    "الأحوال المدنية" توضح خدمة طلب إصدار وإيصال سجل الاسرة للزوج    الجوازات توضح إمكانية سفر القاصر دون تصريح    رئيس جامعة الجوف يلتقي وكلاء الجامعة ومديري الإدارات    خادم الحرمين يعزي أسرة عويقل السلمي في وفاة فقيدهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ساما" تدشن رسميا مركز الصلح في المنازعات التأمينية
نشر في أزد يوم 26 - 06 - 2019

احتفت الأمانة العامة للجان الفصل في المنازعات والمخالفات التأمينية في الرياض، بتدشينها رسمياً مركز الصلح في المنازعات التأمينية، وذلك تحت رعاية الدكتور أحمد بن عبد الكريم الخليفي؛ محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، الذي يهدف إلى توفير الحلول البديلة لتسوية المنازعات الناشئة عن عقود تأمين المركبات للأفراد من خلال إتاحة خدمة تقديم طلب الصلح في الدعاوى المقامة من الأفراد ضد شركات التأمين في المنازعات التي لا تتجاوز قيمة المطالبة بالتعويض فيها خمسين ألف ريال، وفقاً للضوابط المحددة في الإجراءات المنظمة للصلح، إلى جانب المساهمة في تعزيز الثقة بقطاع التأمين من خلال العمل على سرعة استيفاء الحقوق الناتجة من ممارسة نشاطه.
وبهذه المناسبة، رحّب وكيل محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي للرقابة الدكتور فهد بن إبراهيم الشثري؛ في كلمة ألقاها نيابة عن محافظ المؤسسة، بالحضور، في حفل تدشين مركز الصلح في المنازعات التأمينية بالأمانة العامة للجان، كما أعرب عن شكره لشركات التأمين على انضمامها إلى عضوية المركز، وللأمين العام والزملاء بالأمانة العامة للجان على جهودهم.
وأكّد الدكتور الشثري؛ أن مؤسسة النقد تحرص على إيجاد وتوفير البيئة التنظيمية المتكاملة لممارسة نشاط التأمين انطلاقاً من دورها الإشرافي والرقابي على قطاع التأمين، كما تدعم كافة المبادرات والمشاريع التي تسهم في وضع الأطر والضوابط النظامية الكفيلة بحفظ وحماية حقوق حَمَلة الوثائق التأمينية، وتؤكّد في سبيل ذلك أهمية تعزيز الثقة بقطاع التأمين من خلال سرعة استيفاء الحقوق الناتجة من ممارسة نشاطه، والعمل على إزالة كافة العقبات وذلك لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.
وشدد الشثري؛ على أن العمل على سرعة معالجة وتسوية المطالبات التأمينية والالتزام في ذلك بكافة الاعتبارات والضوابط النظامية يُعدُّ أولوية يجب العمل على تحقيقها، لا سيما في ظل الارتباط الوثيق للمنتجات التأمينية المختلفة باحتياجات المواطن والمقيم في مختلف المجالات، إضافة إلى العمل على التطوير المستمر لكل الآليات المتبعة في ذلك بما يحقق تطلعات المستفيدين من الخدمات المقدمة من قطاع التأمين، كما يأتي ذلك انطلاقاً إلى ما يسعى إليه برنامج تطوير القطاع المالي من زيادة كفاءة القطاع لمواجهة ومعالجة التحديات من خلال تطوير البنية التحتية للأتمتة وتفعيل الخدمات الإلكترونية، وحماية للمستفيدين ولإنهاء طلبات الصلح إلكترونياً خلال فترة وجيزة.
من جهتها، أوضحت الأمانة العامة للجان الفصل في المنازعات والمخالفات التأمينية، أن خدمة طلب الصلح تعد إحدى الوسائل البديلة لحل المنازعات التأمينية صلحاً والتي تتميز بإمكانية الاستفادة منها واستكمال كافة إجراءاتها إلكترونياً دون الحاجة إلى مراجعة أيّ من مقارّ الأمانة العامة للجان وذلك عن طريق موقعها الإلكتروني عبر الرابط: www.idc.gov.sa. كما تستهدف هذه الخدمة شريحة عريضة من المؤمَّن لهم والمستفيدين من التغطيات التأمينية؛ حيث يختص مركز الصلح - وفقاً لضوابط محددة - باستقبال ومعالجة طلبات الصلح الناشئة عن عقود تأمين المركبات، إذ تستحوذ تلك الدعاوى على النسبة الكبرى من إجمالي الدعاوى المقامة أمام اللجان التأمينية، كذلك تمثل هذه الخدمة وسيلة بديلة للتقاضي تسهم في سرعة الحصول على التعويضات الناشئة عن وثائق تأمين المركبات وذلك من خلال إضفاء صبغة السند التنفيذي لمحاضر الصلح الصادرة عن المركز.
وأفادت الأمانة العامة، بأن الاستفادة من خدمة طلب الصلح تتطلب توافر ضوابط محددة تتمثل في أن تكون الدعوى مقامة من قِبل فرد ضد إحدى شركات التأمين الأعضاء في مركز الصلح في المنازعات التأمينية، مع عدم تجاوز قيمة مطالبة التعويض فيها مبلغَ (50.000) خمسين ألف ريال، كما تتطلب ألا تكون المطالبة للتعويض عن الأضرار الجسدية، وأن يتم تقديمها خلال سنة من تاريخ استحقاق مبلغ التعويض. إضافة إلى ذلك، فإن مركز الصلح في المنازعات التأمينية - وإيماناً بدور الحلول البديلة في تسوية المنازعات التأمينية - يتيح لأي من أطراف المنازعات التأمينية الاتفاق على اللجوء إلى مركز الصلح للتقدم والاستفادة من خدمة طلب الصلح، وذلك في الدعاوى الناشئة عن كافة وثائق التأمين الأخرى، حيث يتولى المركز استقبال تلك الطلبات ومراجعتها واستكمال إجراءات معالجتها حال قبولها وفقاً للإجراءات المنظمة للصلح المعتمدة.
وتؤكّد الأمانة العامة للجان التزامَها المستمر لتطوير خدماتها وتسخير إمكاناتها المختلفة بما يسهم في سرعة تسوية ومعالجة الدعاوى التأمينية، وحماية حقوق كافة أطرافها، وصولاً إلى تحقيق التطلعات ومستهدفات رؤية المملكة 2030 التي تسعى إلى تطوير قطاع التأمين وزيادة كفاءته لمواجهة ومعالجة مختلف التحديات التي تواجه نموه واستقراره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.