صندوق التنمية العقاري يوافق ل 100 ألف مستفيد جديد    قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى    اجتماعان منفصلان للحكومة اليمنية والحوثيين بالأردن لمناقشة «تبادل الأسرى»    ملك النهائيات يقود يوفنتوس للتتويج ب السوبر الإيطالي    “الأرصاد” تطلق تحذيرات وتنبيهات متقدمة بعاصفة ترابية على عدة مناطق    رصاصات في جسد مواطن بالباحة.. والداخلية تعلن تنفيذ «القصاص»    دور المراة في تعزيز التلاحم الوطني في المحاضرة النسائية بنجران    إجراء 3294 عملية جراحية في مستشفى محايل    إجراء 192 عملية قسطرة قلبية بتخصصي الطائف    اهتمامات الصحف اللبنانية    اهتمامات الصحف السودانية    العالم هذا الصباح : ماي عازمة على الإنفصال .. ترمب يزور البنتاغون .. أميركا تتهم هواوي بالسرقة … ثوران بركان في اليابان    التشهير بمؤسسة قطع غيار سيارات تورطت في غش وتضليل المستهلكين بجودة السلع المعروضة    أمانة المدينة تستعيد 264 ألف م2 خلال شهر ربيع الآخر    وفد مجلس الشورى يبدأ زيارة رسمية لجمهورية جورجيا ويلتقي أعضاء البرلمان    جامعة الطائف تنظم فعاليات ملتقى العمل التطوعي 1440ه    مصادر: منح نحو 70 ألف منشأة تأشيرات تعويضية لسد العجز في المهن والتخصصات النادرة    الاتحاد يتأهل لدور ال16 بعد فوز صعب على مضيفه الوشم    كأس آسيا 2019 : إيران والعراق يتأهلان إلى دور ال16    نائب أمير جازان يدشن معرض “واعي” بجمعية التوعية بأضرار القات    «مدني تبوك» ينبه عن تقلبات جوية ستشهدها المنطقة    فيصل بن بندر يتوج الفائزين والفائزات بمسابقة منطقة الرياض للمهارات    جانب من الجولة    د. بانخر            رئيس الوزراء العراقي            وكيل إمارة منطقة الرياض يستقبل العقيد العمري    خلال الاستقبال    جانب من اللقاء    جانب من الاستقبال    مشيداً بدعم هيئة الثقافة    مبنى نادي القصيم الأدبي ببريدة        العزيمة والإصرار شعار لاعبي الأخضر    خسر من تونس في رابع الجولات    مخطط إستراتيجي لتطوير «خليج نيوم»    رونالدو: الشعب السعودي عاشق للكرة.. وملعب الجوهرة رائع والتنظيم مبهر    تشكيل لجنة للتحقيق في سوء أرضية ملعب الدرة    الاتحاد يهزم أخطاء التحكيم.. ويتأهل    العمر: المملكة تبنت 500 خطوة إصلاح لدعم مناخ الاستثمار والأعمال    نائب أمير مكة يطلع على خطط تأهيل شبكات الصرف الصحى بجدة    وكيل إمارة عسير يواسي أسرة الربعي    جامعة الملك خالد تكرم أعضاء هيئة التدريس والموظفين    سعود بن نايف يدشن مشاريع طبية    العميد ركن الذيابي: استلام تأمين منشآت "القطار" في مكة وجدة ورابغ    الفيصل لأهالي المحافظات: اطرقوا أبواب المستثمرين.. واقنعوهم    وزير الحج ونائبه يناقشان شؤون حجاج الهند وروسيا    موت مؤبد    التدريب على التجاهل    منها التوقيع على الإجراءات التي تخصها.. “الصحة” توضح حقوق الحامل    الجوف: تعليق الدراسة بالكلية التقنية اليوم الخميس    ملتقى "تحصين وتطوير" يشهد حضور "1800" من أصحاب المعالي و الفضيلة والسعادة    عادات يومية تسبب اختلال عمل الهرمونات في الجسم تعرف عليها    بالصور .. استخراج "30 قطعة بلاستيكية" من أمعاء شاب بجدة    د.الخثلان حول بطاقات التأمين الطبي : "تنطبق عليه قاعدة الميسر، وهذا لا يجوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك سلمان يفتتح جلسة القمة الخليجية: منطقتنا تمر بتحديات وتهديدات لا تخفى عليكم
نشر في أزد يوم 10 - 12 - 2018

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أن مجلس التعاون الخليجي قام لتعزيز الأمن والاستقرار والنماء للمواطن الخليجي، موضحاً أن منطقتنا تمر بتحديات وتهديدات لا تخفى عليكم، وأن النظام الإيراني يواصل سياسته العدائية بمساندة القوى المتطرفة والإرهابية.
وقال -حفظه الله- في افتتاح القمة الخليجية ال39 بالرياض: "استجابةً لرغبة أخي السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان تستضيف المملكة الدورة ال39 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية".
وأضاف: "دول تحالف دعم الشرعية في اليمن حرصت على توفير برنامج لإغاثة الشعب اليمني، وحريصون على صيانة كيان مجلس التعاون لدول الخليج العربي، فقد وهبنا الله ثروات وعلينا تسخير طاقاتنا لخدمة شعوبنا".
وحول عدد من القضايا العربية قال حفظه الله: "القضية الفلسطينية تحتل مكان الصدارة في اهتمامات السعودية، ونحن حريصون على صيانة كيان مجلس التعاون الخليجي، ونناشد المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته تجاه الفلسطينيين، ونشدد على علاقات استراتيجية وقوية مع العراق".
تفصيلاً، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- عقد قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، اليوم، اجتماع الدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون في قصر الدرعية بمدينة الرياض.
وقد بدأت الجلسة الافتتاحية بآيات من الذكر الحكيم.
بعدها ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- الكلمة التالية:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله
إخواني أصحاب الجلالة والسمو
أصحاب المعالي والسعادة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
يطيب لي أن أرحب بكم في بلدكم الثاني المملكة العربية السعودية واستجابة لرغبة أخي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان تستضيف المملكة الدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ويسعدني أن أبعث بأطيب تمنياتنا لجلالة أخينا العزيز السلطان قابوس سائلاً المولى عز وجل التوفيق والسداد لسلطنة عمان الشقيقة في رئاسة أعمال مجلس التعاون في دورته الحالية.
كما أعرب عن بالغ الشكر والتقدير لأخي العزيز صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة على جهوده المباركة في رئاسة أعمال الدورة الماضية، والشكر موصول لمعالي الأمين العام ومنسوبي الأمانة على جهودهم في متابعة وتحضير أعمال المجلس.
إخواني أصحاب الجلالة والسمو
لقد قام مجلس التعاون لدول الخليج العربية من أجل تعزيز الأمن والاستقرار والنماء والازدهار والرفاه لمواطني دول المجلس فهم ثروتنا الأساسية وبهم تتحقق الرؤى والآمال. وأثق أننا جميعاً حريصون على المحافظة على هذا الكيان وتعزيز دوره في الحاضر والمستقبل.
لقد حبا الله عز وجل دولنا بثروات بشرية وطبيعية عززت دورها الحضاري في المنطقة والعالم، الأمر الذي يتطلب منا جميعاً تسخير طاقاتنا لخدمة شعوب المجلس والحفاظ على أمن واستقرار دولنا والمنطقة.
إن منطقتنا تمر بتحديات وتهديدات لا تخفى عليكم فلا تزال القوى المتطرفة والإرهابية تهدد أمننا الخليجي والعربي المشترك ولا يزال النظام الإيراني يواصل سياساته العدائية في رعاية تلك القوى والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وهذا يتطلب منا جميعاً الحفاظ على مكتسبات دولنا، والعمل مع شركائنا لحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، والإصرار على ضرورة تحقيق الضمانات الكاملة والكافية تجاه برنامج إيران النووي وبرنامجها لتطوير الصواريخ الباليستية.
إخواني أصحاب الجلالة والسمو
تواصل المملكة الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية في المحافل الدولية، وتحتل القضية الفلسطينية مكان الصدارة في اهتماماتها وتسعى لحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة بما في ذلك إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وتناشد المملكة المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته باتخاذ التدابير اللازمة لحماية الشعب الفلسطيني من الممارسات العدوانية "الإسرائيلية" التي تعد استفزازاً لمشاعر العرب والمسلمين وللشعوب المحبة للسلام.
ولقد حرصت دول التحالف بطلب من الحكومة الشرعية في اليمن على إنقاذ اليمن وشعبه من فئة انقلبت على شرعيته وعمدت إلى العبث بأمنه واستقراره، كما عملت دول التحالف على إعادة الأمل للشعب اليمني من خلال برامج الإغاثة والمساعدات الإنسانية، كما تواصل دول التحالف دعمها لجهود الوصول إلى حل سياسي للأزمة اليمنية وفقاً لقرار مجلس الأمن 2216، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ونتائج الحوار الوطني اليمني الشامل.
وتدعو المملكة لحل سياسي يُخرج سوريا من أزمتها، ويسهم في قيام حكومة انتقالية تضمن وحدة سورية وخروج القوات الأجنبية والتنظيمات الإرهابية منها.
كما تحرص المملكة على بناء علاقات متينة واستراتيجية مع الشقيقة العراق التي تشكل ركناً أساسياً في منظومة الأمن العربي.
وفي الختام أجدد ترحيبي بكم جميعاً في بلدكم الثاني، راجياً المولى عز وجل أن يكلل أعمال هذه القمة بالنجاح ويوفقنا جميعاً لما يحبه ويرضاه.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
عقب ذلك ألقى سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت رئيس الدورة السابقة كلمة تقدم فيها بخالص الشكر والتقدیر لخادم الحرمین الشریفین الملك سلمان بن عبدالعزیز آل سعود -حفظه الله- على المبادرة الكریمة باستضافة أعمال الدورة التاسعة والثلاثین وعلى حفاوة الاستقبال وحسن الإعداد لهذا اللقاء المهم الذي یجمعنا في إطار بیتنا الخلیجي , مؤكدا حرص الجميع على دعمه والسعي المتواصل على الحفاظ علیه .
وقال سموه " یسرني بمناسبة انعقاد دورتنا هذه التي تتزامن مع ذكرى تولي أخي خادم الحرمین الشریفین الملك سلمان بن عبدالعزیز آل سعود مقالید الحكم في الثالث من ربیع الثاني أن أتقدم بخالص التهنئة متضرعا إلى الباري عز وجل أن یمده بموفور الصحة والعافیة لیواصل مسیرة العطاء والازدهار للمملكة الشقیقة.
وأضاف سمو أمير دولة الكويت قائلاً: "إن انعقاد هذه الدورة لمجلسنا الموقر في موعدها المحدد رغم الظروف التي نمر بها یؤكد حرصنا جمیعا على مجلس التعاون واستمرار آلیة انعقاد دوراته, كما یجسد إدراكنا لحجم الإنجازات التي تحققت لنا في إطاره وسعینا للحفاظ على هذه المنجزات باعتبارها تحقیقا واستجابة لتطلعات وطموح أبناء دول المجلس، وفي هذا الصدد فقد توصلنا و الحمد وبفضل توجیهاتكم وحرصكم إلى عقد اجتماعات لعدد من اللجان الوزاریة على مدى العام الماضي التي تؤكد على حیویة وفعالیة مسیرة التعاون بین دول المجلس في المجالات كافة والمرفوعة الیوم لمجلسكم الموقر لإقرارها".
وتابع سمو الشيخ صباح الأحمد الصباح يقول: إننا ندرك الأوضاع التي تعیشها منطقتنا والتحدیات الخطیرة التي تواجهها وتصاعد وتیرتها المقلق الأمر الذي یدعونا أن نجسد وحدة كیاننا وأن نعزز عملنا المشترك لدعم مسیرتنا ولعل أخطر ما نواجهه من تحدیات الخلاف الذي دب في كیاننا الخلیجي واستمراره لنواجه تهدیدا خطیرا لوحدة موقفنا وتعریضا لمصالح أبناء دولنا للضیاع ولیبدأ العالم وبكل أسف بالنظر لنا على أننا كیانا بدأ یعاني الاهتزاز وأن مصالحه لم تعد تحظى بالضمانات التي كنا نوفرها له في وحدة موقفنا وتماسك كیاننا وفي سیاق حدیثنا عن التحدیات التي نواجهها فلا بد لنا من التأكید على قلقنا من تنامي ظاهرة الإرهاب واستنكارنا لها مشددین على ضرورة تضافر جهودنا للتصدي لها وتخلیص العالم من شرورها.
وأكد سمو دولة الكويت أنه انطلاقا من حرصنا على الحفاظ على وحدة الموقف الخلیجي وسعیا منا لتدارك الأمر في وضع حد للتدهور الذي نشهده في وحدة هذا الموقف وتجنبا لمصیر مجهول لمستقبل عملنا الخلیجي فإننا ندعوا إلى وقف الحملات الإعلامیة التي بلغت حدودا مست قیمنا ومبادئنا وزرعت بذور الفتنة والشقاق في صفوف أبنائنا وستدمر كل بناء أقمناه وكل صرح شیدناه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.