نائب أمير جازان يعزي في وفاة المبتعث عداوي "غريق نياجرا"    أمير الجوف يستهل زيارته للقريات باجتماع فريق الحج بالمحافظة    "جمارك الوديعة" تقدم خدماتها لطلائع الحجاج من اليمن    عدد من السفراء المعتمدين لدى المملكة يزورون “نيوم” ويصفونها بالمثالية والفريدة    «بلدية القريات»: كاميرات مراقبة في مهرجان كاف    الجيش اليمني يفرض سيطرته على أجزاء واسعة من سلسلة جبل النار في صعدة    تعرّف على جدول الدوري السعودي للمحترفين للموسم الرياضي 2019/2020    عندما نجيد قراءة التاريخ «والواقع معاً»    "التوحيد وفضله وأهميته " في عدد من المحاضرات بمدينة جيزان وقراها غداً    "سكني" يعلن اكتمال حجز الأراضي المجانية في مخطط عسفان شمال جدة    رادين مدرسة الكشافة يكرم كشافة شباب مكة    ا"تنسيقي حجاج الداخل" ينجز الخطة التشغيل لموسم حج هذا العام    صور.. وصول الفوج الأول من الحجاج اليمنيين القادمين عبر منفذ الوديعة    وثق الحادثة فيديو.. القبض على اللص الذي سرق شنطة امرأة وأسقطها أرضاً بطريقة مروعة في الرياض    وزير الخارجية يستقبل وزيرة الدولة للشؤون الخارجية السويسرية    64 رحلة أسبوعياً.. “إمارة مكة” تنشر جداول رحلات قطار الحرمين خلال موسم الحج    السديس يدشن برنامج رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وأثرها في تطوير الخدمات للمسجد النبوي وزائريه    خادم الحرمين الشريفين يوجه باستضافة ألف حاج وحاجة من السوادن    البورصة العراقية تغلق على ارتفاع بنسبة 0.10 %    شاهد بالصور انطلاقة ثلاثة برامج تدريبية بمكتب التعليم بالحوية    مدير الأمن العام وعدد من قيادات أمن الحج في زيارة تفقدية إلى منطقة المدينة المنورة    “البيئة” توقع عقداً لحفر 18 بئراً ب 13.9 مليون ريال في وادي بيش    سمو الأمير سعود بن نايف يستقبل المحافظين والوكلاء والمدراء المكلفين بالمنطقة الشرقية    سمو أمير الشرقية يستقبل القنصل العام الأمريكي بالظهران    تمرين سعودي أمريكي يركز على "المدفعية" والطائرات بدون طيار    وزارة الثقافة تحتفي بالتراث العسيري في مهرجان "رجال الطِّيب".. أغسطس المقبل    وكيل “عموري” يعد بالرد على الهلال    هيئة الرياضة تعلن إستراتيجية دعم الأندية السعودية للموسم الجديد    قوافل جامعة القصيم التطوعية لطب الأسنان تختتم حملتها بمحافظة النبهانية    وحدة الأحوال المدنية المتنقلة تقدم خدماتها في محافظة هروب بمنطقة جازان    استئصال ورم بالغدة الكظرية يزن 1 كلجم من عشريني بمدينة الملك عبدالله الطبية    سمو أمير منطقة المدينة المنورة يستقبل مدير عام الجوازات    فريق بحثي في "التخصصي" يوصي بإدراج فحص فيروس الورم الحُليمي وتحليل مستوى بروتين مثبط للأورام ضمن الخطة العلاجية للمرضى    رداً على احتجاز ناقلة نفط تابعة لها.. توجّه بريطاني لفرض عقوبات على إيران    القيادة تعزي في وفاة رئيس جمهورية بنجلاديش الأسبق    “الفكر العربي” تصدر مختارات من النثر الصيني    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    تأهيل أكثر من 40 رياديا في ابتكار المشاريع الريادية باستخدام 4 نماذج علمية                سموه يقلد الدوسري رتبته الجديدة            بهدف دعم الحركة السياحية والاقتصادية في المملكة وتعزيز المشاركة المجتمعية    احتفل بالحبسي ووقع معه اتفاقية إنهاء عقده        البرازيلي آسيس فيحاوي    إمارة الجوف: لم نخصص بريدا إلكترونيا لاستقبال الشكاوى    فرنسا وألمانيا لإيران: أطلقوا سبيل الناقلة البريطانية فورا    وزير التعليم يلغي قرار «السلامة المرورية«.. قبل تطبيقه    بالي: موسم الحج «استثاني» وثقة الوزير تحفزنا للإبداع    بريطانيا: إيران سلكت طريقا خطيرا    مبولحي: الفوز باللقب الأفريقي أمر لا يصدق    سر العمر الطويل .. وجبة خفيفة شائعة !    بعد سحب «الأسبرين 81».. أزمة في مستحضر علاج تصلب الشرايين    بيشة: التحقيق في «نمل المغذي» بالمستشفى    خادم الحرمين: فوز الجزائر بالبطولة الأفريقية إنجاز عربي أسعد الجميع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطبة الجمعة لإمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي
نشر في أزد يوم 22 - 09 - 2018

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي المسلمين بتقوى الله - عز وجل -.
وقال في الخطبة التي ألقاها اليوم: " إن المؤمن في سكناته وتحركاته وحلّه وترحاله وتصرفاته وجميع أحواله لا غنى له عن خالقه ومولاه؛ إذ هو عونه ومعتمده ومبتغاه، والعبد الرباني عابد متأله ومخبت منكسر لله جل في علاه، لذا فكلما قويت صلة العبد بربه وكان دائم الطاعة لله هُدي طريقَه وألهم رشدَه وقويت عزيمتُه وازداد قوة إلى قوته واشتد صلابة في الدين، وأنه لما سألت فاطمة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم خادما وجهها وزوجَها عليا بقوله : ( ألا أدلكما على خير مما سألتما إذا أخذتما مضاجِعَكما أو أويتما إلى فراشكما فسبحا ثلاثا وثلاثين واحمدا ثلاثا وثلاثين وكبرا أربعا وثلاثين فهو خير لكما من خادم )، فالنبي صلى الله عليه وسلم أرشد ابنته فاطمة رضي الله عنها إلى أنَّ ذكر الله يقوي الأبدان ويحصل لها بسبب هذا الذكر الذي علمها قوةٌ فتقدرُ على الخدمةِ أكثرَ مما يقدرُ الخادمُ. قال ابن حجر رحمه الله : " ويستفاد من قوله" ألا أدلكما على خير مما سألتما " أن الذي يلازم ذكر الله يعطى قوةً أعظمَ من القوة التي يعملها له الخادم، أو تسهل الأمور عليه بحيث يكون تعاطيه أمورَه أسهلَ من تعاطي الخادم لها".
وأضاف فضيلته ً: لقد فطن أولياء الله وتيقنوا أن ذكرهم لله هو قُوتُهم وأن حاجة أرواحهم للغذاء أحوجُ من حاجة أجسادهم، بل إن المادة التي تستمد منها أبدانهم قواها هي زاد أرواحهم، فقلوبهم معلقةٌ بالله وألسنتُهم تلهج بذكر الله دائماً وفقا لواس.
وأوضح الشيخ فيصل غزاوي أن من اعتاد هذا العمل، بحيث يبدأ يومه ذاكراً لله منطرحا بين يدي مولاه ذلةً وخضوعاً ورغبة ورجاء، كيف يكون سائرَ يومه وكيف يكون نشاطه وحاله، وقد عُلم أن الذكر يقوي القلب والبدن، وما بالكم إذا كان الذكر مما يَجمعُ فيه العبد بين الذكر القولي والذكر البدني كصلاة الليل، تجمع الذكرين، بل تجمع كثيرا من الأذكار، القرآنَ الكريم، والأدعية، وتعظيمَ الله؛ مؤكداً أن كل هذه الأمور تزيد العبد قوة بدنية وقوة معنوية، وقد كان هديُه صلى الله عليه وسلم الحرصَ على قيام الليل. فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: أن نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقالت عائشة: لمَ تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، قال: (أفلا أحب أن أكون عبدًا شكورًا).
وبين أن هذه العبادة تغذي الروح وتقوي النفس وتربي الإرادة ، وقال فضيلته :" فلا عجب أن يصبر النبي صلى الله عليه وسلم على ما كان يواجهه من الشدائد والصعاب في سبيل الله، وما يلقاه من الفتن والأذى فيدافعَ كيد العدو فكان رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، إذا حزبه أمر صلى، والصلاة من أكبر العون على الثبات في الأمر ، كما قال تعالى: ( اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر).
وأشار إلى أنه كان من تسلية الله لنبيه صلى الله عليه وسلم أن ضرب له العبدَ الصالحَ والنبيَّ المصطفى داودَ عليه السلام مثلا في قوة العبادة، فقال عز في علاه : ( اصبر على ما يقولون واذكر عبدنا داود ذا الأيد إنه أواب ) قال السَّعدي رحمه الله: " من الفوائد والحكم في قصة داود أن الله تعالى يمدح ويحب القوة في طاعته؛ قوةَ القلب والبدن؛ فإنه يحصل منها من آثار الطاعة وحسنها وكثرتها ما لا يحصل مع الوهْن وعدم القوة، وأن العبد ينبغي له تعاطي أسبابها، وعدم الركون إلى الكسل والبطالة المخلة بالقوى المضعفة للنفس"، ولم يقتصر صلى الله عليه وسلم على باب واحد من أبواب تقوية الصلة بربه بل تنوعت وسائلُه ، وفي ذلك قال أبو هريرة رضي الله عنه : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال في الصوم فقال له رجل من المسلمين إنك تواصل يا رسول الله قال وأيكم مثلي إني أبيت يطعمني ربي ويسقين) أَيْ يشغلُني بِالتفكر فِي عَظمته وَالتملي بِمشاهدته وَالتغَذِّي بِمعارفه وقرة العين بِمحبته والاستغراق فِي مناجاته والإِقبال عليه عن الطعام والشراب، قال ابن القيم رحمه الله : " قد يكون هذا الْغذاءُ أَعظمَ من غذاء الأجساد , وَمن له أَدنى ذوق وَتجرِبة يعلم استغناء الْجسم بِغذاء الْقلب والروح عن كَثِير مِنْ الْغِذَاء الجُسماني وَلا سيَّما الفرِحُ المسرور بِمطلوبه، الَّذِي قرت عَيْنه بِمحبوبه."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.